الأبحاث

الأطباء يتعاون يانوس وكاسبربوير لإجراء أبحاث حول سرطان الرأس والعنق.

يتفانى الأطباء والعلماء في Mayo Clinic للبحث عن علاجات أكثر وأفضل للأشخاص المصابين بأورام الدماغ.

الطب التجديدي

قد تكون استعادة عظم الوجه والفكين بعد الإصابة بالورم أو الصدمة صعبة. يعمل قسم جراحة الأنف والأذن والحنجرة - وجراحة الرأس والرقبة مع زملائه في قسم جراحة العظام على استخدام الخلايا الجذعية مع بطانة نسيجية ثلاثية الأبعاد لنمو العظام لاستعادة العظام الناقصة في الوجه والفك.

مختبر الطب التجديدي للرأس والرقبة

مختبرالطب التجديدي للرأس والرقبة في Mayo Clinic هو مختبر تطبيقي في أريزونا يَستخدم جميع مكونات الطب التجديدي - إنشاء البطانة وتمايز الخلايا الجذعية والعلاجات الخلوية - كي يكون رائدًا للعمليات والمنتجات اللازمة لتجديد مكونات الرأس والرقبة. أسفرَت جهود المختبر مؤخرًا عن أول عملية زرع حنجري ذي تجسيد ثلاثي الأبعاد داخل الإنسان. وبناءً على هذا النجاح، بدأ الخبراء في إجراء تجربة سريرية بشرية معتمَدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لتقييم فعالية غرسات الحنجرة المصممة هندسيًّا من الأنسجة. بالإضافة إلى ذلكَ، أنشأ باحثو المختبر أول برنامج في العالم لزراعة الحنجرة والقصبة الهوائية. باستخدام هذه القدرة التطبيقية الفريدة، يقوم المختبر بتطوير تقنيات مماثلة للنطاق الكامل لأماكن الرأس والرقبة.

الطباعة ثلاثية الأبعاد

في السنوات الأخيرة، أصبحت الطباعة ثلاثية الأبعاد أكثر بأسعار معقولة وتفاصيل عالية. تعاون أطباء Mayo Clinic للأذن والأنف والحنجرة مع اختصاصيي الأشعة لتوليد التصوير ثلاثي الأبعاد لأورام الرأس والرقبة المحتملة وكذلك أدلة القطع والنماذج التشريحية. رفعت هذه الجهود من مستوى الرعاية الجراحية المقدمة للمرضى مع تقليل الوقت الجراحي. يُقيَّم تأثير هذه الابتكارات على الوقت الجراحي، ونتائج المريض والمعايير الجراحية.

علاج منع التصعيد لسرطان البلعوم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري

يُعد سرطان البلعوم المصاحب لفيروس الورم الحليمي البشري أحد أسرع أنواع السرطان نموًّا في الولايات المتحدة. غالبًا ما يكون للعلاجات القياسية معدلات شفاء عالية ولكن لها أيضًا آثار جانبية قصيرة وطويلة الأجل. في Mayo Clinic، يركز الباحثون على تطوير تقنيات علاج جديدة تحافظ على معدل شفاء عالٍ مع تقليل الآثار الجانبية المرتبطة بالعلاج، مثل جفاف الفم ومشاكل البلع. تتوفر العديد من التجارب السريرية، ويمكن لطبيبك مناقشتها معك إذا كنت مؤهلًا لذلك.

العلاج بالإشعاع البروتوني

علاج شعاع البروتون نوع من العلاج الإشعاعي يستخدم البروتونات عالية الطاقة بدلًا من الأشعة السينية لعلاج السرطان. يمكن أن تسمح الخصائص الفيزيائية للبروتونات بمعالجات أكثر دقة باستخدام علاج حزمة البروتون مقارنة بالأشعة السينية في ظل ظروف معينة. معرفة المزيد عن العلاج الإشعاعي بالبروتون.

يمكن أن يكون العلاج بالإشعاع البروتوني مفيدًا بشكل خاص لبعض أنواع سرطانات الرأس والعنق. يحتوي الرأس والعنق على العديد من البنى الحساسة للجرعة الإشعاعية، مثل العينين والدماغ وساق الدماغ وعضلات البلع وغدد البصق وصندوق الصوت والحبل الشوكي. تقع العديد من هذه البنى الحساسة بالقرب من المناطق التي قد تتطلب العلاج الإشعاعي. اعتمادًا على الموقف السريري، قد يكون علاج الإشعاع البروتوني مفيدًا جدًّا في تقليل الآثار الجانبية للعلاج مع الحفاظ على فرص العلاج. بالنسبة لبعض أنواع سرطانات الرأس والعنق، قد يكون علاج الإشعاع البروتوني هو الخيار الأفضل.

سيتحدث إليك اختصاصي الأورام الإشعاعي عن علاج الإشعاع البروتوني إذا كان هذا خيارًا جيدًا لعلاج السرطان الذي لديك. قد تُتاح أيضًا تجارب سريرية متعددة للتحقيق في استخدام الإشعاع البروتوني.

جراحة النكافية التجميلية

من الشائع لجراحي Mayo Clinic أن يعيدوا بناء بطانة للنكافية بعد جراحة الغدة النكافية من أجل استعادة محيط الوجه الطبيعي والحفاظ على العصب الوجهي. يستخدم الباحثون حاليًّا برنامج تتبع الوجه لفهم كيفية تأثير هذه التقنيات على مظهر الوجه بعد الجراحة بهدف الحصول على مظهر طبيعي تمامًا للوجه بعد إزالة الغدد اللعابية (استئصال الغدَّة النكفية) عندما يكون ذلك ممكنًا.

22/01/2020