نظرة عامة

تُعرف المرونة بأنها قدرتك على التكيف بشكل جيد والتعافي بسرعة بعد تعرضك لتوتر أو محنة أو صدمة نفسية أو فاجعة. فإذا كنتَ من الأشخاص الذين يميلون إلى المرونة، فستكون أكثر قدرة على المحافظة على الاتزان وعلى مستوى صحي من العافية البدنية والنفسية في مواجهة صعوبات الحياة.

إذا كنت أقل قدرة على إبداء المرونة، فمن الراجح أنك ستكون أكثر عرضة لإمعان التفكير في المشاكل، والشعور بضغط نفسي جسيم، واستخدام تكتيكات تكيف غير صحية للتعامل مع التوتر، والشعور بالقلق والاكتئاب.

يمكنك تنمية قدرتك على إبداء المرونة من خلال تعلم كيفية توجيه تركيزك نحو الجوانب الأكثر إيجابية في حياتك. فقط عليك أن تلجأ إلى التركيز المُوجه والهادف للحد من الأفكار السلبية في عقلك، والتركيز بشكل أكبر على الجانب الأنفع لك في التجربة.

يركز تدريب المرونة على أربعة جوانب، تشمل المرونة الانفعالية والمعرفية والعقلية والبدنية والروحية. وقد يؤدي التدريب في هذه الجوانب إلى رفع مستوى المرونة لديك، وتعزيز جودة حياتك، وخفض التوتر والقلق عن طريق توجيهك للنظر إلى تحديات الحياة التي لا مفر منها باعتبارها فرصًا.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول الاختبارات والإجراءات المخصصة للوقاية من الحالات الصحية واكتشافها وعلاجها وإدارتها.

التدريب على المرونة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

22/05/2020
  1. AskMayoExpert. Resilience training. Mayo Clinic; 2019.
  2. Leppin AL, et al. The efficacy of resiliency training programs: A systematic review and meta-analysis of randomized trials. PLOS One. 2014; doi:10.1371/journal.pone.0111420.