نظرة عامة

التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي (MRE) طريقة جديدة لتصوير الجسم. وهو يعمل بدمج التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مع الموجات الصوتية لإنتاج خريطة بصرية (إلستروجرام) تظهر صلابة أنسجة الجسم.

يستخدم التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي للكشف عن تصلب الكبد الناتج عن عدة أنواع من أمراض الكبد المزمنة. كما أن للتصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي إمكانية أن يصبح طريقة غير باضعة لتشخيص الأمراض في أجزاء أخرى من الجسم.

تم اختراع التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي (MRE) في Mayo Clinic (مايو كلينك). والاختبار متاح هناك وفي عدة مراكز أخرى. وعادة ما يتم إجراؤه كجزء من الفحص التقليدي للتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

لماذا يتم إجراء ذلك

يقيس التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي تيبس أنسجة الكبد لدى المرضى المصابين بأمراض الكبد المشتبه فيها أو المعروفة. ويمكن أن يؤدي مرض الكبد إلى حدوث ندبات في الكبد (تليف) والتي تزيد تيبس أنسجة الكبد.

ولا تظهر العلامات أو الأعراض كثيرًا لدى المرضى الذين يعانون تليف الكبد. ولكن يمكن أن يتفاقم تليف الكبد غير الخاضع للعلاج ويصبح تليفًا كبديًا (تليفًا وندبات متقدمين) مما يمكن أن يكون مميتًا. وفي حالة تشخيص المرض، يمكن علاج تليف الكبد غالبًا لوقف تفاقم المرض وأحيانًا لعكس الحالة.

وتظهر الأبحاث أن التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي أداة فعَّالة للغاية لتشخيص تليف الكبد المتقدم. وإذا كان الشخص يعاني تليف الكبد، يمكن أن يساعد التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي في قياس حدة مرض الكبد وتوجيه قرارات العلاج وتحديد مدى جودة الاستجابة للعلاج.

ويستخدم الفحص التقليدي لتليف الكبد إبرة لاستخراج عينة (خزعة) من نسيج الكبد. ويمكن أن يحقق التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي العديد من المزايا كما يلي:

  • يُعد إجراء غير جراحي وأكثر أمانًا بشكل عام وأكثر راحة من الخزعة.
  • يقوم بتقييم الكبد كله وليس جزء نسيج الكبد الخاضع للخزعة أو التصوير بواسطة الفحوصات غير الجراحية.
  • يمكن أن يكتشف التليف في مرحلة مبكرة مقارنةً بأساليب التصوير الأخرى.
  • يكون فعَّالاً لدى المرضى المصابين بالسمنة.
  • يمكن أن يساعد في التنبؤ بمخاطر بعض مضاعفات مرض الكبد المحددة والتي تتضمن تراكم السائل في منطقة البطن (الاستسقاء).

المخاطر

قد يكون وجود المعادن في جسمك خطرًا على سلامتك، أو يؤثر على جزء من الصورة الإلستوجرافية بالرنين المغناطيسي (MRE). قبل البدء في التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي، أخبر الأخصائي إذا كان لديك أي أجهزة معدنية أو إلكترونية في جسمك، مثل:

  • الأطراف الصناعية المفصلية المعدنية
  • صمامات القلب الصناعية
  • مزيل الرجفان القلبي القابل للزراعة
  • جهاز تنظيم ضربات القلب
  • مشابك معدنية
  • عمليات زراعة قوقعة الأذن
  • رصاصة، أو شظية، أو أي نوع آخر من الأجزاء المعدنية

قبل تحديد موعد التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي، أخبري طبيبك إذا كنتِ تعتقدين أنك حامل. تأثيرات المجالات المعدنية على الأجنة غير مفهومة جيدًا. قد يوصي طبيبك باختيار اختبار بديل، أو بتأجيل الاختبار.

كيف تستعد

وقبل فحص التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي (MRE)، يمكن تناول الطعام كالعادة وكذلك الأدوية المعتادة، ما لم يطلب الطبيب خلاف ذلك.

ويُطلب من المريض تغيير ملابسه وارتداء رداء وإزالة ما يلي:

  • أطقم الأسنان
  • النظارات
  • دبوس الشعر
  • سماعات الأذن
  • مصوغات
  • صدريات ذات سلك معدني
  • الساعات
  • الشعر المستعار

ما يمكنك توقعه

يتم إجراء التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي عادةً كجزء من فحص التصوير بالرنين المغناطيسي التقليدي. يستغرق فحص الكبد بالرنين المغناطيسي التقليدي من 15 إلى 45 دقيقة تقريبًا. ويستغرق جزء التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي أقل من خمس دقائق.

في التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي، يتم وضع وسادة صغيرة على سطح الجسم. تطلق الوسادة اهتزازات منخفضة التردد تمر عبر الكبد. يقيس جهاز كمبيوتر السرعة التي تستغرقها الاهتزازات لتمر عبر الكبد. تتحرك الاهتزازات حركةً أسرع خلال الأنسجة الصلبة.

بعد إجراء التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي، يُنتج برنامج الكمبيوتر خريطة ذات رموز لونية تُظهر صلابة أنسجة الكبد.

النتائج

سيحلل طبيب مُدرب على تفسير فحوصات التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي (أخصائي أشعة) الصور المأخوذة من فحصك؛ كما أنه سيرفع تقريرًا بالنتائج إلى طبيبك. سوف يتناقش طبيبك معك حول أي نتائج هامة والخطوات التالية.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

17/05/2018
References
  1. Zhang N, et al. Quantification of regional aortic stiffness using MR elastography: A phantom and ex-vivo porcine aorta study. Magnetic Resonance Imaging. 2016;34:91.
  2. Tang A, et al. Ultrasound elastography and MR elastography for assessing liver fibrosis: Part 2, diagnostic performance, confounders, and future directions. American Journal of Roentgenology. 2015;205:33.
  3. Tang A, et al. Ultrasound elastography and MR elastography for assessing liver fibrosis: Part 1, principles and techniques. American Journal of Roentgenology. 2015;205:22.
  4. Hiscox LV, et al. Magnetic resonance elastography (MRE) of the human brain: Technique, findings and clinical applications. Physics in Medicine & Biology. 2016;61:R401.
  5. Winn RH. Physiologic evaluation of the brain with magnetic resonance imaging. In: Youmans and Winn Neurological Surgery. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier, 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 4, 2017.
  6. Wagner M. Technical failure of MR elastography examinations of the liver: Experience from a large single-center study. Radiology. In press. Accessed April 4, 2017.
  7. Huber A, et al. State-of-the-art imaging of liver fibrosis and cirrhosis: A comprehensive review of current applications and future perspectives. European Journal of Radiology Open. 2015: 90.
  8. Magnetic resonance imaging (MRI) safety. RadiologyInfo.org. https://www.radiologyinfo.org/en/info.cfm?pg=safety-mr. Accessed Apr. 13, 2017.
  9. Low G, et al. General review of magnetic resonance elastography. World Journal of Radiology. 2016;8:59.
  10. Brown A. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 22, 2016.

التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي