نظرة عامة

يعمل العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا على تجميد أنسجة البروستاتا؛ مما يتسبب في موت الخلايا السرطانية. وبصفة العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا إجراءً جراحيًا طفيف التوغل، فهو يستخدم في بعض الأحيان كبديل للإزالة الجراحية لغدة البروستاتا.

في الماضي، ارتبط العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا بمستويات أعلى بكثير من الآثار الجانبية طويلة المدى ممل لغيره من علاجات سرطان البروستاتا. أدى التقدم في التكنولوجيا إلى الحد من هذه الآثار الجانبية. ومع ذلك، لا يزال العديد من الرجال يعانون الضعف الجنسي طويل الأجل بعد العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا.

يمكن استخدام العلاج بالتبريد لعلاج الرجال الذين لديهم سرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة. يمكن أن يكون العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا أيضًا خيارًا للرجال الذين عاد إليهم السرطان بعد العلاجات الأخرى.

لماذا يتم إجراء ذلك

تُجمِّد المعالجة بالبرد الأنسجة داخل غُدة البروستاتا. بعد التجميد، تموت خلايا سرطان البروستاتا.

قد يُوصيك الطبيب بالعلاج بالبرد لسرطان البروستاتا كأحد الخيارات في أوقاتٍ مُختلفة أثناء علاج السرطان ولأسبابٍ مختلفة. قد يُنصح بالمعالجة بالبرد في الحالات التالية:

  • كعلاجٍ أولي للسرطان، وغالبًا ما يكون في المراحل الأولى من السرطان الذي يقتصر على البروستاتا.
  • بعد تلقِّي علاجات السرطان الأخرى، مثل العلاج الإشعاعي، لوقف نموِّ سرطان البروستاتا العائد.

عمومًا لا يُنصَح بالمعالجة بالبرد لسرطان البروستاتا للرجال في الأحوال التالية:

  • الذين لديهم وظيفة جنسية طبيعية
  • الذين سبق وخضعوا لجراحة سرطان المستقيم أو الشرَج
  • الذين لا يمكن رصد البروستاتا مع مِسبار الموجات فوق الصوتية أثناء الإجراء
  • المُصابين بأورام كبيرة لا يُمكن علاجها بالبرْد دون إتلاف الأنسجة والأعضاء المُحيطة، مثل المُستقيم أو المثانة

يدرس الباحثون ما إذا كان استخدام العلاج بالبرد لعلاج جزء من البروستاتا قد يكون خيارًا للسَّرطان المُقتصِر على البروستاتا فقط. تُحدِّد هذه الاستراتيجية التي تدعى "العلاج البؤري"، منطقة البروستاتا التي تحتوي على أكثر الخلايا السرطانية عدوانية وتُعالج تلك المنطقة فقط. وقد وجدت الدراسات أنَّ العلاج البؤري يُقلِّل من خطر الآثار الجانبية. ولكن ليس من الواضح ما إذا كان يُقدِّم نفس الفوائد في البقاء على قيد الحياة مثل علاج البروستاتا بأكملها.

المخاطر

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية للعلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا الآتي:

  • ضعف الانتصاب
  • وجود ألم وتورم في كيس الصفن والقضيب
  • تبولاً متكررًا ومؤلمًا أو متعسرًا
  • دم في البول
  • فقدان التحكم في المثانة
  • وجود نزيف أو عدوى في المنطقة المُعالجة

نادرًا ما تشتمل الآثار الجانبية على:

  • إصابة بالمستقيم
  • انسداد الأنبوب (الإحليل) الذي يحمل البول إلى خارج الجسم
  • عدوى أو التهاب في عظم العانة

كيف تستعد

قد يوصي الطبيب بمحلول سائل (حقنة شرجية) لإفراغ القولون، ومضاد حيوي لتجنب العدوى في أثناء الإجراء.

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء المعالجة بالتبريد لعلاج سرطان البروستاتا

يتم إجراء المعالجة بالتبريد لسرطان البروستاتا في المستشفى. قد يتم تخديرك كليًا، أو قد يقوم الطبيب بتخدير المنطقة الجراحية فقط باستخدام المخدر الموضعي أو الناحي.

بمجرد أن يبدأ تأثير المخدر، سوف يقوم طبيبك بالتالي:

  • يضع مسبار التصوير بالأشعة فوق الصوتية في المستقيم.
  • يضع قسطرة داخل الأنبوب (مجرى البول) حيث تنقل البول من المثانة إلى خارج القضيب. يتم ملء القسطرة بمحلول تدفئة لمنع مجرى البول من التجمد في أثناء العملية.
  • يدخل العديد من المسبارات أو الإبر المعدنية الرفيعة من خلال المنطقة الواقعة بين كيس الصفن والشرج (العجان) في البروستاتا.
  • يراقب الصور الناشئة عن المسبار بالموجات فوق الصوتية لضمان الوضع الصحيح للإبر.
  • يطلق غاز الأرغون للتوزيع عبر المسبارات والإبر وتبريدها وتجميد نسيج البروستاتا المجاور.
  • يراقب درجة حرارة الإبر ويتحكم فيها وفي الكمية المتجمدة داخل غدة البروستاتا.
  • قد يضع قسطرة في المثانة من خلال أسفل البطن للمساعدة في تصريف البول بعد إجراء المعالجة بالتبريد.

بعد العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا

من المحتمل أن يكون بمقدورك الذهاب إلى المنزل في يوم العملية، أو ربما تقضي الليل في المستشفى. ربما يستدعي الأمر بقاء القسطرة في موضعها لمدة تقارب الأسبوعين حتى يتم الشفاء. ربما تحتاج كذلك إلى الحصول على مضاد حيوي لتجنب العدوى.

عادةً ما يؤدي العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا إلى فقدان الدم بكمية ضئيلة للغاية. ربما تعاني:

  • ألمًا وكدمات لعدة أيام في مكان إدخال القضبان
  • وجود دم في البول لعدة أيام
  • مشكلات في تفريغ المثانة والأمعاء، وهو الأمر الذي يختفي عادةً بمرور الوقت

يعتبر الضعف الجنسي، بما في ذلك العجز الجنسي، من الأمور الشائعة بعد العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا.

النتائج

بعد المعالجة بالبرد لعلاج سرطان البروستاتا، يخضع المريض لفحوصات المتابعة المنتظمة علاوة على فحوصات التصوير الدورية والاختبارات المعملية للتحقق من استجابة السرطان للعلاج.

إن الطريقة الحالية للعلاج بالبرد لعلاج سرطان البروستاتا، والذي يستخدم التوجيه بالموجات فوق الصوتية، ومسابر العلاج بالبرد ذات التقنية الحديثة والمراقبة الصارمة لدرجة الحرارة، لا تزال قيد الاستخدام منذ عدة أعوام فحسب. ولا تزال النتائج طويلة الأجل لهذه العملية غير معلومة حاليًا.

07/09/2019
  1. Wein AJ, et al., eds. Focal therapy for prostate cancer. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 3, 2016.
  2. Pisters LL, et al. Cryotherapy and other ablative techniques for the initial treatment of prostate cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 3, 2016.
  3. Marien A, et al. Target ablation — Image-guided therapy in prostate cancer. Urologic Oncology: Seminars and Original Investigations. 2014;32:912.
  4. Moul JW. Rising serum PSA after radiation therapy for localized prostate cancer: Salvage local therapy. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 3, 2016.
  5. Friedlander DF, et al. Population-based comparative effectiveness of salvage radical prostatectomy vs cryotherapy. Urology. 2014;83:653.
  6. Castle EP (expert opinion). Mayo Clinic, Scottsdale, Ariz. Feb. 12, 2016.
  7. Cryosurgery for prostate cancer. American Cancer Society. http://www.cancer.org/cancer/prostatecancer/detailedguide/prostate-cancer-treating-cryosurgery. Accessed Feb. 3, 2016.
  8. van der Poel HG, et al. Focal therapy in primary localized prostate cancer: The European Association of Urology position in 2018. European Urology. 2018;74:84.

Products & Services

العلاج بالتبريد لسرطان البروستاتا