نظرة عامة

تكبير الثدي، — والمعروف أيضًا باسم رأب الثدي التكبيري، — عملية جراحية لزيادة حجم الثدي. وتتضمن وضع غرسات الثدي تحت أنسجة الثدي أو عضلات الصدر.

بالنسبة لبعض النساء، تكبير الثدي مجرد وسيلة للشعور بمزيد من الثقة. ولأخريات، هي مجرد جزء من إعادة بناء الثدي لحالات متعددة.

إذا كنتِ تفكرين في إجراء جراحة تكبير الثدي، فاستشيري طبيبة جراحة تجميل. تأكدي أيضًا من فهمك لما تتضمنه العملية الجراحية، بما في ذلك المخاطر والمضاعفات المحتملة والرعاية الطبية عن طريق المتابعة.

لماذا يتم إجراء ذلك

يُمكن أن تساعدكِ عملية تكبير الثدي على ما يلي:

  • تحسين مظهركِ إذا كنتِ تعتقدين أن ثدييكِ صغيران أو أن أحدهما أصغر من الآخر وكان ذلك يؤثر على طريقة ارتدائكِ للملابس أو نوع حمالة الصدر اللازمة للتخلص من الشكل غير المتناسق للثديين
  • تصحيح انكماش حجم الثديين بعد الحمل أو بعد فقدان قدر كبير من الوزن
  • تصحيح الاختلاف في حجم الثديين بعد إجراء جراحة بالثدي لعلاج مشكلات أخرى
  • تحسين الثقة بالنفس

ناقشي أهدافكِ مع جراح التجميل حتى يُمكنكِ التفكير بواقعية بشأن فائدة عملية تكبير الثدي بالنسبة لكِ.

المخاطر

تنطوي عملية تكبير الثدي على العديد من المخاطر، ومنها:

  • تندُّب النسيج، مما يشوه شكل غرسة الثدي (التقلص الكبسولي)
  • ألم الثدي
  • العدوى
  • تغيرات في الحلمة والإحساس في الثدي
  • تغير موضع الغرسة
  • تسرب الغرسة أو تمزقها

قد يتطلب علاج هذه المضاعفات إجراء جراحة أخرى، إما لإزالة الغرسات أو استبدالها.

لمفومة الخلايا الكبيرة الكشمية المقترنة بغرسات الثدي

اكتشفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وجود ارتباط محتمل بين غرسات الثدي والإصابة باللمفومة الكشمية كبيرة الخلايا (ALCL) وهي أحد أنواع السرطان غير الشائعة التي تصيب الجهاز المناعي. وتُعرف هذه الحالة باسم سرطان الخلايا الكبيرة الكشمية المقترن بغرسات الثدي (BIA-ALCL). وترى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أن السيدات الحاملات لغرسات الثدي ذات الأسطح المحببة عُرضة بنسبة منخفضة جدًا للإصابة بلمفومة الخلايا الكبيرة الكشمية المقترنة بغرسات الثدي. إلا أن هذا لا يعني أن تلك الغرسات تسبب لمفومة الخلايا الكبيرة الكشمية المقترنة بغرسات الثدي. ولكن ما زالت هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لفهم العلاقة بين هذه الحالة وغرسات الثدي.

مرض غرسة الثدي

قد تصاحب غرسات الثدي أعراض مجموعية، يُطلق عليها أحيانًا مرض غرسة الثدي. ولا يُفهم بشكل واضح العلاقة المحددة بين هذه الأعراض وبين غرسات الثدي. تشمل مؤشرات المرض والأعراض الشائعة التعب وفقدان الذاكرة والطفح الجلدي وصعوبات التركيز والتفكير السليم وآلام المفاصل. وقد تقضي إزالة غرسات الثدي على تلك الأعراض. وما زالت الأبحاث التي تهدف إلى تحديد الصلة بينهما جارية. تحدثي مع جراح التجميل إذا كانت لديكِ غرسات ثدي وشعرتِ بأي من هذه المؤشرات والأعراض.

وتحدثي مع طبيبكِ كذلك إذا لاحظتِ تغيرات في ثدييكِ أو الغرسات المزروعة بهما. كما يمكن من خلال زيارات المتابعة والفحوص المناسبة اكتشاف المضاعفات الممكنة المرتبطة بجراحة تكبير الثدي والتعامل معها.

كيف تستعد

ستتحدثين مع جراح تجميل بشأن تفضيلاتك بالنسبة لحجم الثديين وملمسهما ومظهرهما. وسيصف الجراح المعالج لحالتك أنواعًا معينة من الغرسات - ملساء أو حبيبية، أو مستديرة أو على شكل دمعة، أو ملحية أو من السيليكون - فضلاً عن خيارات الأساليب الجراحية المتاحة.

راجعي المعلومات المكتوبة بعناية - مثل المعلومات الموجهة للمريضات التي تصدرها الجهة المصنعة للغرسة التي ستُستخدم معك، واحتفظي بنُسَخ منها لديك.

وينبغي قبل أن تقرري الخضوع للجراحة العلم بما يلي:

  • لن تقي غرسات الثدي الثديين من الترهل. وقد يوصي الجراح بإجراء عملية لرفع الثدي بجانب عملية تكبير الثدي لعلاج الترهل.
  • لا يوجد ضمان ببقاء غرسات الثدي مدى الحياة. يبلغ متوسط العمر الافتراضي لغرسة الثدي 10 سنوات تقريبًا. ومن الوارد أن تتعرض الغرسة للتمزق. سوف يستمر ثدياك في التقدم في العمر، وقد تؤدي عوامل مثل زيادة الوزن أو نقصانه إلى تغيير مظهرهما. ومن المرجح أن تؤدي هذه المشكلات إلى إجراء جراحات أخرى.
  • قد يكون إجراء تصوير الثدي الشعاعي (الماموجرام) أكثر تعقيدًا. فإذا كانت لديكِ غرسات في الثدي ستحتاجين بجانب تصوير الثدي الشعاعي الروتيني إلى التقاط صور إضافية متخصصة.
  • قد تعوق غرسة الثدي الرضاعة الطبيعية. تنجح بعض النساء في إرضاع أطفالهن طبيعيًا بعد عملية تكبير الثدي. بينما تجد الأخريات صعوبات في الرضاعة الطبيعية.
  • لا يغطي التأمين تكاليف غرسات الثدي. ما لم تكن هناك ضرورة طبية - مثل حالة ما بعد استئصال الثدي بسبب سرطان الثدي - فلا يغطي التأمين تكلفة عملية تكبير الثدي. ولهذا ينبغي الاستعداد لتحمل التكاليف، بما في ذلك الجراحات ذات الصلة أو الفحوص التصويرية المستقبلية.
  • قد تحتاجين إلى جراحة إضافية بعد إزالة غرسة الثدي. في حال قررتِ إزالة غرسات الثدي، فقد تحتاجين إلى عملية رفع للثدي أو غيرها من الجراحات التصحيحية للمساعدة في استعادة مظهر الثدي.
  • يوصى بمتابعة الغرسات السيليكون لاكتشاف التمزق. توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالمتابعة الدورية عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي لمدة تتراوح من خمس إلى ست سنوات بعد وضع الغرسة لاكتشاف أي تمزق في غرسة الثدي السيليكون. وبعد ذلك يوصى بإجراء تصوير بالرنين المغناطيسي للثدي كل سنتين أو ثلاث سنوات. قد يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية فحصًا بديلاً مناسبًا ما لم تكن لديكِ أعراض. تحدثي مع جراح التجميل عن أنواع الفحوص التصويرية المحددة المطلوبة في المتابعة الدورية لغرسات الثدي لديكِ.

قد تحتاجين إلى صورة ثدي شعاعية أوّلية قبل خضوعك للجراحة. وقد يعدّل طبيبك أيضًا بعض الأدوية قبل الجراحة. فعلى سبيل المثال، ينبغي تجنب تناول الأسبرين أو غيره من الأدوية التي قد تزيد النزف.

وإذا كنتِ من النساء المدخنات، فسيطلب منك الجراح التوقف عن التدخين لمدة زمنية محددة - تتراوح بين أربعة وستة أسابيع قبل الجراحة وبعدها.

كما ينبغي ترتيب وجود شخص لاصطحابكِ إلى المنزل بالسيارة بعد الجراحة ومرافقتكِ في الليلة الأولى على الأقل.

ما يمكنك توقعه

يمكن إجراء جراحة تكبير الثدي في مركز جراحي أو إحدى منشآت العيادات الخارجية. ويحتمل أن تعودي إلى المنزل في اليوم ذاته. ونادرًا ما يتطلب هذا الإجراء الإقامة في المستشفى.

تُجرى جراحة تكبير الثدي أحيانًا تحت التخدير الموضعي حيث تكونين متيقظة بينما تكون منطقة الثدي خاضعة للتخدير. ولكن غالبًا ما تُجرى جراحات تكبير الثدي تخت التخدير العام الذي تكونين نائمة فيه أثناء الجراحة. وسوف يناقش جراح التجميل المعنيّ بحالتك خيارات التخدير معك.

أثناء الإجراء

سيصنع طبيبك فتحة واحدة (شقًا) لإدخال غرسة الثدي في أحد المواضع الثلاثة التالية:

  • الطية الموجودة تحت الثدي (تحت الثديية)
  • تحت الذراع (إبطية)
  • حول الحلمة (حول اللعوة)

وبعد فتح هذا الشق، سيفصل الجراح نسيج الثدي عن عضلات الصدر وأنسجته الضامة. ويؤدي ذلك إلى صنع جيب خلف عضلة جدار الصدر الخارجية أو أمامها (العضلة الصدرية). سيدخل الجراح الغرسة في هذا الجيب ويجعل مركزها خلف الحلمة.

تُدخَل الغرسات الملحية فارغة، ثم تُملأ بمحلول مائي ملحي معقم فور وضعها في مكانها. أما غرسات السيليكون، فتكون مملوءة من قبل بجِل السيليكون.

وبعد وضع الغرسة في مكانها، يغلق الجراح الشق - عادة ما يُستخدم في ذلك غُرز جراحية - ويضمده بشريط جراحي مادة لاصق للبشرة.

بعد الإجراء

من الوارد أن يستمر الالتهاب والتورّم لبضعة أسابيع بعد الجراحة. يمكن أن تظهر كدمات أيضًا. ومن المتوقع أن تتلاشى الندوب، لكنها لن تختفي تمامًا.

ومما قد يساعدكِ في مرحلة التعافي ارتداء ضمادة ضاغطة أو حمالة صدر رياضية لتوفير مزيد من الدعم لغرسات الثدي وإبقائها في موضعها. وقد يصف لكِ طبيبكِ أيضًا دواءً مسكنًا.

اتبعي تعليمات الطبيب بشأن استئناف أنشطتكِ المعتادة. وإذا كانت وظيفتكِ لا تتطلب بذل نشاط بدني زائد، فقد تستطيعين العودة إلى عملكِ في خلال بضعة أسابيع. وتجنبي أيضًا الأنشطة الشاقة - وهي أي نشاط يمكنه رفع معدل ضربات قلبكِ أو ضغط دمكِ - لمدة أسبوعين على الأقل. وتذكّري أثناء فترة التعافي أن ثدييكِ سيكونان حساسين للتلامس البدني أو الحركات الارتجاجية.

وإذا استخدم طبيبكِ خيوط جراحية لا تختفي من تلقاء نفسها، أو إذا وضع أنابيب تصريف بالقرب من ثدييك، فسيكون عليك ترتيب مواعيد متابعة لإزالتها.

وإذا لاحظتِ دفئًا واحمرارًا في ثديك، أو إذا شعرتِ بالحُمى، فربما تكونين قد أصبتِ بالتهاب. فتواصلي مع طبيبك في أقرب وقت ممكن. وتواصلي مع الجراح كذلك إذا شعرتِ بضيق النفس أو ألم في الصدر.

النتائج

يمكن أن تغير عملية تكبير الثدي حجم الثديين وشكلهما. قد تحسن الجراحة صورة جسدكِ ومستوى ثقتكِ بنفسكِ. عندما تتصورين نتيجة عملية تكبير الثدي فحافظي على أن تكون توقعاتكِ واقعية.

تذكَّري أيضًا أن ثدييكِ سيستمران في التقدم في العمر بعد عملية التكبير. قد يغيِّر اكتساب الوزن أو خسارته شكل ثدييكِ أيضًا. إذا أصبحتِ غير راضية عن مظهر ثدييكِ، فقد تحتاجين إلى عملية تعديل لتصحيح هذه المشاكل.

عملية تكبير الثدي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

29/07/2021
  1. Breast implant surgery. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/medical-devices/breast-implants/breast-implant-surgery. Accessed Jan. 7, 2021.
  2. Green LA, et al. Review of breast augmentation and reconstruction for the radiologist with emphasis on MRI. Clinical Imaging. 2018; doi:10.1016/j.clinimag.2017.08.007.
  3. Coroneos CJ, et al. US FDA breast implant postapproval studies: Long-term outcomes in 99,993 patients. Annals of Surgery. 2019; doi:10.1097/SLA.0000000000002990.
  4. Colwell, AS, et al. Recent advances in implant-based breast reconstruction. Plastic and Reconstructive Surgery. 2020; doi:10.1097/PRS.0000000000006510.
  5. AskMayoExpert. Breast augmentation. Mayo Clinic; 2019.
  6. Neligan PC, et al, eds. Breast augmentation. In: Core Procedures in Plastic Surgery. 2nd ed. Saunders Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 8, 2021.
  7. Breast implants ― Certain labeling recommendations to improve patient communication: Guidance for industry and Food and Drug Administration staff. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/regulatory-information/search-fda-guidance-documents/breast-implants-certain-labeling-recommendations-improve-patient-communication. Accessed Jan. 11, 2021.
  8. Risks and complications of breast implants. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/medical-devices/breast-implants/risks-and-complications-breast-implants. Accessed Jan. 11, 2021.
  9. Questions and answers about breast implant-associated anaplastic large cell lymphoma (BIA-ALCL). U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/medical-devices/breast-implants/questions-and-answers-about-breast-implant-associated-anaplastic-large-cell-lymphoma-bia-alcl. Accessed Jan. 11, 2021.
  10. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Jan, 11, 2021.
  11. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 14, 2021.
  12. Nguyen M-D (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 19, 2021.