رعاية ما قبل الولادة: زيارات الثلث الثاني من الحمل

خلال الثلث الثاني، تتضمن رعاية ما قبل الولادة اختبارات معملية روتينية وقياسات لنمو الجنين. قد تضعين في الاعتبار أيضًا اختبارات ما قبل الولادة.

By Mayo Clinic Staff

يكمن الهدف من رعاية ما قبل الولادة في أن تبقى أنت أو طفلك بصحة جيدة طوال فترة الحمل. يجب أن تبدأ رعاية ما قبل الولادة بمجرد ما تعتقدين أنك حامل. سيطلب منك مقدم الرعاية الصحية في وضع مواعيد رعاية ما قبل الحمل كل أربعة أسابيع تقريبًا خلال الثلث الثاني من الحمل.

يرد فيما يلي ما يمكن توقعه في الثلث الثاني من مواعيد رعاية ما قبل الولادة.

مراجعة الأساسيات

سوف يفحص موفر خدمات الرعاية الصحية ضغط الدم والوزن في كل زيارة. وعليكِ بالإفصاح عن أي مخاوف لديكِ.

بعد ذلك، يحتل الجنين دائرة الاهتمام. سيقوم موفر الرعاية الصحية الخاص بك بما يلي:

  • تتبع نمو الجنين. من خلال قياس المسافة بين عظم العانة إلى أعلى الرحم، يمكن لموفر الرعاية الصحية قياس نمو الجنين. غالبًا ما يعادل هذا القياس بالسنتيمترات عدد أسابيع الحمل حتى الوقت الحالي.
  • الاستماع إلى ضربات قلب الجنين. قد يستمع موفر الرعاية الصحية في زيارات الثلث الثاني من الحمل، إلى ضربات قلب الجنين مستخدمًا أداة دوبلر. تكشف أداة دوبلر الحركة وتنقلها في صورة صوت مما يسمح للأم بسماع ضربات قلب الجنين.
  • تقييم حركة الجنين. أخبري موفر الرعاية الصحية متى بدأتِ تلاحظين خفقانًا أو ركلات. يحدث ذلك عادةً قبل حوالي 20 أسبوعًا — أو قبل ذلك إذا كنت حاملاً من قبل.

فكري في اختبار ما قبل الولادة

خلال الثلاثة أشهر الثانية، قد يُعرَّض عليكِ إجراء فحوصات أو اختبارات مختلفة قبل الولادة:

  • الاختبارات الجينية. قد يُعرَّض عليكِ إجراء فحص للحالات الجينية أو الصبغوية، مثل السنسنة المشقوقة أو متلازمة داون.
  • تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية أسلوب من أساليب التصوير الذي يستخدم موجات صوتية ذات ترددات عالية لإنتاج صور للطفل في داخل الرحم. من الممكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية التفصيلية موفر الرعاية الصحية لديكِ على تقييم التشريح الجنيني. كما من الممكن أن يقدم لك تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية الفرصة لمعرفة جنس الطفل.
  • اختبارات الدم. ستُقدَّم اختبارات الدم للتحقق من العد الدموي ومستويات الحديد لديكِ، وإجراء فحص لنوع داء السكري الذي من الممكن أن ينشأ خلال فترة الحمل (الداء السكري الحملي) والتحقق من وجود بعض الأمراض المعدية. إذا كان العامل Rh في الدم لديكِ إيجابي — سمة موروثة تشير إلى بروتين محدد موجود على سطح خلايا الدم الحمراء — فقد تحتاجين إلى إجراء اختبار دم للتحقق من الأجسام المضادة لـ Rh. يمكن أن تنشأ هذه الأجسام المضادة إذا كان دم طفلِك يحتوي على عامل Rh إيجابي وعامل Rh السلبي في الدم لديكِ يختلط مع دم طفلِك. دون علاج، من الممكن أن تعبر الأجسام المضادة المشيمة وتهاجم خلايا الدم الحمراء لدى الطفل — لا سيما في الحمل المتتابع في حالة الطفل الذي يكون عامل Rh إيجابي لديه.
  • اختبارات البول. يمكن اختبار عينة من البول للتحقق من وجود البروتين أو علامات على العدوى.
  • الاختبارات التشخيصية. إذا كانت نتائج اختبار الدم أو الموجات فوق الصوتية تستدعي القلق أو كان تاريخِك الطبي يقترح وجود خطورة عالية، فقد يوصي موفر الرعاية الصحية لديكِ بإجراء اختبار تشخيصي باضع — مثل بزل السلى. أثناء بزل السلى، تُزال عينة من السائل السلوي — السائل الذي يحيط بالطفل ويحميه أثناء الحمل — من الرحم لاختبارها.

أبق مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على اطلاع

غالبًا ما تأتي فترة الأثلوث الثاني بشعور متجدد من الصحة. يبدأ الشعور الصباحي بالغثيان في التبدد بشكل عام. وتبدئين في الشعور بحركة الجنين. تصير بطنك أكبر. يوجد الكثير يحدث.

أخبري مقدم الرعاية الصحية بما يدور في ذهنك، حتى وإن بدا سخيفًا أو غير مهم. لا يعد أي شيء تافهًا حين يتعلق الأمر بصحتك — أو صحة طفلك.

27/09/2018