أعراض الحمل: ماذا يحدث أولاً

هل تعرفين أعراض الحمل المبكرة؟ تعرفي على المتوقع خلال الحمل، من الغثيان إلى الشعور بالإرهاق.

By Mayo Clinic Staff

هل يُمكن أن تكوني حاملًا؟ إن دليل حملكِ يكون في اختبار الحمل. ولكن حتى قبل أن يفوت موعد دورتكِ الشهرية، قد تشتبهين أو تأملين في أن تكوني حاملًا. تعرَّفي على العلامات الأولى للحمل ولماذا تظهر هذه العلامات.

علامات الحمل وأعراضه التقليدية

قد تتضمن علامات وأعراض الحمل الأولية ما يلي:

  • تفويت الدورة الشهرية في حال كنتِ في سِنِّ الإنجاب وكان قد مر أسبوع واحد أو أكثر ولم تبدأ دَورة الحيض المتوقَّعة فقد تكونين حاملًا. لكن قد يكون العرَض مضللاً في حال كانت دَورة الحيض لديكِ غير منتظمة.
  • تورم الثديين والإحساس بألم فيهما. قد تؤدي التغييرات الهرمونية في مراحل الحمل الأولى إلى أن يكون ثدياكِ حساسين وموجَعين. ومن المرجح أن يقل هذا الإزعاج بعد مرور بضعة أسابيع يتأقلم خلالها جسمك مع التغييرات الهرمونية.
  • الغثيان مع التقيؤ أو بدونه. عادةً ما يبدأ الغثيان الصباحي الذي قد يُصيبك في أي وقت خلال النهار أو الليل بعد الحمل بشهر واحد. رغم ذلك تعاني بعض النساء من الغثيان في مراحل أبكر من ذلك، فيما لا تعاني غيرهن من الغثيان على الإطلاق. على الرغم من أن السبب وراء الشعور بالغثيان أثناء الحمل غير معروف فإنه من المرجح أن يكون للتغييرات الهرمونية دورًا في ذلك.
  • كثرة التبول. ربما تجدين نفسك تتبولين أكثر من المعتاد. تزداد كمية الدم في جسمك خلال فترة الحمل؛ مما يؤدي إِلى أن تطرح الكليتان السوائل الزائدة التي ينتهي بها المطاف في المثانة.
  • الإرهاق. يحتل الشعور بالإرهاق مركزًا متقدمًا بين أعراض الحمل المبكرة. فخلال مراحل الحمل المبكرة، ترتفع مستويات هرمون البروجسترون؛ مما يؤدي إِلى شعورك بالنعاس.

العلامات والأعراض الأخرى للحمل

وتتضمن العلامات والأعراض الأقل شيوعًا التي يمكن أن تظهر لديكِ خلال أشهر الحمل الثلاثة الأُولى ما يلي:

  • تقلُّب المزاج يمكن لزيادة الهرمونات في جسمك في مراحل الحمل المبكرة أن تجعلك منفعلة وسريعة البكاء. وتشيع أيضًا التقلبات المزاجية.
  • الانتفاخ. يمكن أن تُسبب التغييرات الهرمونية في مراحل الحمل المبكرة انتفاخك بشكل مشابه لما تشعرين به مع بداية الدورة الشهرية.
  • نزف الدم المهبلي الخفيف (التبقيع). تكون كمية التبقيع الصغيرة في بعض الأحيان من أوائل علامات الحمل. وعادةً ما تُعرف بنزف الدم الناتج عن الغرس، وعادةً ما يحدث عند التصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم بعد الحمل بنحو 10 إِلى 14 يومًا. يحدث نزف الدم الناتج عن الغرس قرابة وقت الدورة الشهرية. لكن لا يظهر لدى جميع النساء.
  • تقلصات مؤلمة. تعاني بعض النساء من تشنجات خفيفة في الرحم في مراحل الحمل المبكرة.
  • الإمساك. تُسبب التغييرات الهرمونية إبطاء الجهاز الهضمي؛ مما يؤدي إِلى الإمساك.
  • إِعراض عن الطعام. عندما تصبحين حاملًا قد تصبحين متحسسة من بعض الروائح وقد تتغير حاسة المذاق لديكِ. وكما في أغلب أعراض الحمل الأُخرى قد تُعزى اختيارات التغذية هذه إِلى التغييرات الهرمونية.
  • احتِقان الأنف. يمكن أن تؤدي التغييرات في مستويات الهرمونات وإنتاج الدم إِلى تورُّم أغشية الأنف المخاطية وجفافها ونزف الدم منها بسهولة. وهذا قد يؤدي إِلى انسداد الأنف أو سيلان السوائل منها.

هل أنتِ فعلًا حامل؟

للأسف لا تُعَد العديد من هذه العلامات والأعراض خاصة بالحمل فقط. فقد تُشير بعضها إِلى وشوك إصابتك بمرض معين أو إلى اقتراب بدء الدورة الشهرية. ومع ذلك قد تصبحين حاملًا دون أن تعاني من العديد من هذه الأعراض.

مع ذلك في حال تفويت الدورة الشهرية ولاحظتِ بعض العلامات والأعراض أعلاه، عليك القيام بالاختبار المنزلي للحمل أو مراجعة مزود الرعاية الصحية. فإذا كانت نتيجة الاختبار المنزلي للحمل مؤكدة فحدِّدي موعد مع مزود الرعاية الصحية. فحالما يتم تأكيد الحمل لديكِ يمكنكِ بدء الحصول على الرعاية المخصصة للحوامل.

11/05/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة