السرطان

رؤيتنا

يتواصل مركز مايو كلينك لعلاج السرطان - باعتباره أحد المراكز العالمية الرائدة في مجال العناية بمرضى السرطان وأبحاث السرطان والتوعية به - مع مختلف المرضى في كل مكان للوقاية من السرطان وفحصه ومعالجته. سوف تعمل مايو كلينك على تحقيق رؤيتنا الرامية إلى إحداث ثورة في مجال العناية بمرضى السرطان هنا وفي كل أنحاء العالم من خلال تحسين ممارساتنا السريرية وأنشطتنا البحثية والتعليمية، مع الاستفادة من الأدوات والمنصات الرقمية وتوسيع نطاق انتشارنا في جميع أنحاء العالم.

وهذه الريادة التي تتمتع بها مايو كلينك صارت مطلوبة الآن أكثر من أي وقت مضى. رغم التطور غير المسبوق الذي أُحرز على مدى الثلاثين عامًا الماضية الذي حسن بشكل كبير معدلات بقاء مرضى السرطان في مختلف أنحاء العالم على قيد الحياة، فإن العديد من أنواع السرطان ما زال من غير الممكن الوقاية منها ولا اكتشافها مبكرًا ولا علاجها بنجاح. وفي ظل تشخيص أكثر من 18 مليون حالة بالسرطان سنويًا في مختلف أنحاء العالم، فإن رؤيتنا لعلاج السرطان وإيجاد علاجات له تتسم بالفعالية لصالح المرضى الذين يبحثون عن حلول.

استراتيجيتنا

يتوسع نطاق رؤية مركز مايو كلينك لعلاج السرطان. تتضمن المكونات الأساسية للخطة ما يلي:

  • إثراء التجارب السريرية
  • تعزيز المجموعات التي تركز على الأبحاث الخاصة بالأمراض
  • تطوير العلاجات المبتكرة والتشخيصات المتقدمة
  • تعزيز فرص الابتكار وفرص استخدام التكنولوجيا الرقمية وفرص المشاركة في المنصات
  • تعزيز التوعية والمشاركة المجتمعية
  • توسيع نطاق وجودنا على الصعيد العالمي

ستحقق خطتنا نجاحًا عندما نتبنى الابتكارات بشكل أسرع، كما تمثل مايو كلينك الوجهة الرئيسة للعناية بمرضى السرطان.

إن مايو كلينك مؤهلة بشكل استثنائي لتنفيذ هذه الاستراتيجية بما لدينا من الخبرات اللازمة لرفع مستوى الممارسة السريرية لعلم الأورام، بعد أن قدمنا مساهمات مهمة على مدار 50 عامًا كمركز رئيسي لعلاج السرطان. لدينا مستويات عميقة وواسعة النطاق بدرجة كبيرة من الموارد المتكاملة والهياكل وسبل التعاون متعددة التخصصات. يمكننا في مايو كلينك أن نتطلع إلى أهداف عظيمة، ونعمل بجرأة كبيرة، فنحن نتولى زمام الأمور من موقع قوة.

دعوة إلى اتخاذ إجراء

مع تشارك الرؤى للمتبرعين، سيقدم مركز Mayo Clinic للسرطان أملاً جديدًا وحلولاً إلى الجمهور في جميع أنحاء العالم. هذا هو التأثير الذي سنحدثه عندما نشترك في ابتكار دواء جديد وأفضل لعلاج السرطان.

سنجري تجارب سريرية مبتكَرة لأول مرة على البشر تشمل سلسلة فعالة من الاكتشافات والأبحاث المترجمة؛ وعلاجات الجيل التالي الجديدة والتشخيصات المتقدمة؛ والتطبيقات الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الممنهجة لتقديم الرعاية الافتراضية والشخصية، ومطابقة التجارب السريرية والأدوات التي تدعم أنشطة أبحاث السرطان؛ والتوسع في العناية بمرضى السرطان لخدمة جميع مجتمعاتنا من خلال الانتشار في جميع أنحاء العالم. يُعد وجود المتبرعين - مثلك - أمرًا ضروريًا لتعزيز قدرتنا على تحقيق هذه الرؤية. تبرّع اليوم.