يحدث انخفاض الحرارة عندما يفقد الجسم الحرارة بمعدل أسرع من الحرارة التي يُمكن أن يولدها، فتنخفض حرارة الجسم لأدنى من 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية). إِن عدم علاج الحالة يُمكن أن يهدد الحياة بالخطر.

عادةً ما يُسبب انخفاض الحرارة التعرض إلى الطقس البارد أو النقع في المياه الباردة. ويُمكن أن يُسببه أيضاً التعرض المستمر إلى درجات حرارة تنخفض عن 50 درجة فهرنهايت (10 درجة مئوية). قد تكون عرضة إلى خطر أكثر إِذا كنت منهكاً أو تعاني من التجفاف أيضاً.

عادةً ما تنشأ علامات وأعراض انخفاض حرارة الجسم على نحو بطيء وقد تتضمن الآتي:

  • الارتعاش إلا أنه قد يتوقف بزيادة انخفاض حرارة الجسم
  • ثُقل اللسان أو الغمغمة
  • التنفس السطحي والبطىء
  • ضعف النبض
  • التثاقُل أو انعدام التناسُق
  • النعاس أو انخفاض طاقة الجسم بشكل كبير
  • الإرباك الذهني أو فقدان الذاكرة
  • فقدان الوعي
  • تغيير لون الجلد إلى أحمر فاقع (لدى الأطفال الرُّضع)

اِسعَ إلى تلقي العناية الطبية الطارئة

إِذا كنت تشتبه بإصابة شخص معين بانخفاض حرارة الجسم اتصل على الرقم 911 أو برقم وحدة الطوارىء المحلية. ثُم قم بتنفيذ الخطوات التالية على الفور:

  • قُم بإبعاد الشخص المصاب بلطف عن المكان البارد. إِذا كان الدخول إلى مكان مغلق غير ممكن فقم بحماية المصاب من الرياح خاصةً حول الرقبة والرأس. قُم بعزل الشخص عن الأرض الباردة.
  • قُم بنزع الملابس الرطبة بلطف. استبدل الهندام الرطب بالأغطية أو المعاطف الدافئة والجافة.
  • في حال الحاجة إلى مزيد من التدفئة فقم بذلك بالتدريج. على سبيل المثال ضع الرفادة الدافئة والجافة على مركز الجسم— والرقبة والصدر ومنطقة الأربية. ذكر مركز السيطرة على الأمراض (CDC) خيار آخر يتمثل في استعمال الغطاء الإليكتروني إِن توفر. في حال استعمال علب المياه الحارة أو كمادة المواد الكيميائية الحارة فعليك أن تلفها بالمنشفة قبل وضعها.
  • اِعرض على المصاب مشروبات دافئة محلاة وغير كحولية.
  • قُم بتنفيذ الإنعاش القلبي الرئوي في حال انعدام علامات الحياة كالتنفس والسعال أو الحركة.

تحذير

  • لا تقوم بإعادة تدفئة المصاب بسرعة كبيرة كأن يكون باستعمال مصباح التدفئة أو الحمام الحار.
  • لا تُحاول تدفئة الذراعين والساقين. يُمكن أن يؤدي تسخين أو تدليك أطراف الشخص الذي يعاني من هذه الحالة إلى إجهاد القلب والرئتين.
  • لا تعطي المصاب المشروب الكحولي أو السجائر، إِذ تُعيق المشروبات الكحولية عملية إعادة التدفئة فيما تؤثر منتجات التبغ على دوران الدم الضروري لإعادة التدفئة.
31/03/2015