يُمكن أن تتفاوت أسباب الألم في الصدر من مشاكل ثانوية كسوء الهضم أو الإجهاد النفسي إلى حالات صحية طارئة وخطيرة مثل النوبة القلبية أو الخثار الرئوي. وقد يصعُب تفسير السبب المحدد وراء ألم الصدر،

إِذ قد يكون الكشف عن سبب ألم الصدر شاقاً خاصةً إن لم تعانِ من الأعراض على الإطلاق في الماضي، بل قد يواجه حتى الأطباء صعوبةً في تحديد ما إِذا كان ألم الصدر مؤشراً على النوبة القلبية أو على شيء آخر أقل خطورة كسوء الهضم.

إِذا كنت تعاني من ألم الصدر غير المفسر والذي يستمر لأكثر من بضع دقائق يُفضل أن تسعى إلى تلقي المساعدة الطبية الطارئة عن أن تحاول تشخيص السبب بنفسك.

وكما هو الحال مع الآلام المفاجئة غير المُفسرة الأُخرى قد يكون ألم الصدر مؤشراً على ضرورة تلقي المساعدة الطبية. قُم باللجوء إلى المعلومات التالية في تحديد ما إِذا كان ألم الصدر حالة صحية طارئة.

النوبة القلبية

تحدث النوبة القلبية عند انسداد الشريان الذي يُزوِّد عضلة القلب بالأوكسجين. قد تُسبب النوبة القلبية ألم الصدر الذي يستمر لمدة 15 دقيقة أو أكثر، أو قد تكون "صامتة" أي لا تترافق مع أي علامات أو أعراض.

يعاني الكثير من الأشخاص الذي أُصيبوا بالنوبة القلبية من علامات تحذيرية قبل حدوثها بساعات أو أيام أو أسابيع. قد تتمثل العلامة التحذيرية المبكرة في نوبات مستمرة من ألم الصدر الذي يبدأ عندما تقوم بالنشاط الجسدي وتزول عند الراحة.

قد لا يعاني الشخص المصاب بالنوبة القلبية من أعراض أو قد يظهر لديه الآتي:

  • إزعاج ناتج عن الضغط أو الامتلاء أو ألم عاصر في منتصف الصدر يستمر لأكثر من بضع دقائق.
  • ألم ينتشر إلى الكتفين والرقبة والفك أو إلى الذراعين
  • الدوار والإغماء والتعرق والغثيان أو صعوبة التنفس

إِذا كنت تشتبه بإصابتك أو إصابة شخص آخر بالنوبة القلبية:

  • اتصل على الرقم 911 أو بوحدة المساعدة الطبية الطارئة. لا تُقاوم أعراض النوبة القلبية لأكثر من خمس دقائق. إِن لم يكن تلقي الخدمات الطبية الطارئة ممكناً فاطلب من صديق أو جار توصيلك إلى أقرب مستشفى، يجب أن تكون قيادة السيارة بنفسك للوصول إلى المستشفى الملاذ الأخير، علماً أنك ستُعرض نفسك والآخرين للخطر إِذا تفاقمت حالتك أثناء القيادة.
  • قُم بمضغ قرص الأسبرين ذو المفعول العادي: يُقلل الأسبرين من تجلط الدم، وقد يفيد ذلك في تدفق الدم خلال الشريان المتضيِّق الذي سبب النوبة القلبية. لكن لا تأخذ الأسبرين إِذا كنت تعاني من حساسية الأسبرين أو اظطرابات نزف الدم، أو كنت تأخذ دواء آخر لتخفيف الدم، أو إِذا حذرك الطبيب سابقاً من أخذ الأسبرين.
  • قُم بأخذ قرص النايتروغليسيرين إِذا كان موصوف طبياً:إِذا كنت تعتقد بإصابتك بالنوبة القلبية وكان الطبيب قد وصف أقراص النايتروغليسيرين مسبقاً فقم بتناولها حسب التعليمات. لا تتناول الغليسيرين الذي تم وصفه لأي شخص آخر.
  • ابدأ بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي للشخص الذي يعاني من النوبة القلبية إِذا تلقيت تعليمات بذلك. إِذا كان الشخص الذي يُشتبه بإصابته بالنوبة القلبية فاقداً للوعي اتصل على الرقم 911 للتحدث مع مُرسل الإسعاف أو مع شخص آخر متخصص بالحالات الطبية الطارئة والذي قد ينصح ببدأ الانعاش القلبي الرئوي. إِن لم تكن مؤهلاً في مجال الإنعاش القلبي الرئوي يوصي الأطباء بعدم إجراء التنفس الانقاذي من فم لفم (التنفس الاصطناعي)، والاستعاضة عنه بالضغط المتكرر على الصدر فقط (بمعدل 100 ضغطة تقريباً في الدقيقة). يُمكن أن يُقدم مرسل الإسعاف التعليمات الخاصة بالإجراء الملائم لحين وصول المساعدة.
  • في حال توفر مزيل رجفان القلب التلقائي الخارجي وكان المريض فاقد للوعي ابدأ الإنعاش القلبي الرئوي فيما يتم احضار الجهاز وإعداده. قم بوصل الجهاز واتبع التعليمات التي يُقدمها مزيل الرجفان التلقائي الخارجي بعد أن يقوم الجهاز بتقييم حالة المريض.

الذبحة الصدرية

تُعرف الذبحة الصدرية على أنها ألم في الصدر أو انزعاج مصدره تضاؤل تدفق الدم إلى عضلة القلب. وعادةً ما يُستعمل المصطلح "الذبحة الصدرية" بعد تشخيصك بمرض في القلب يرتبط بتصلب الشرايين العصيدي. والذبحة الصدرية قد تكون مستقرة أو غير مستقرة:

  • الذبحة الصدرية المُستقرة — هي عبارة عن ألم صدري مستمر ومتكرر وتحدث عادة عند بذل الجهد ويمكن التنبؤ بحدوثها نسبياً
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة— هي عبارة عن ألم صدري جديد، أو تغيير في نمط الذبحة الصدرية التي كانت مستقرة سابقاً، وقد تكون مؤشراً على نوبة قلبية وشيكة

وتُعد الذبحة الصدرية شائعة نسبياً لكن قد يكون من الصعب تمييزها عن أنواع ألم الصدر الأُخرى مثل الألم أو التوعك الناجم عن سوء الهضم.

إِذا كنت تعاني من الذبحة الصدرية مع أي من العلامات والأعراض التالية فذلك قد يُشير إِلى حالة أكثر خطورة كالنوبة القلبية:

  • ألم في الذراعين أو الرقبة أو الفك أو الكتف أو الظهر يترافق مع ألم الصدر
  • الغثيان
  • التعب
  • صعوبة في التنفس
  • القلق
  • التعرق
  • الدوار

وتتفاوت الذبحة الصدرية من حيث الشدة والفترة التي تستغرقها ونوعها. إِذا كنت تُعاني من ألم الصدر الجديد أو المتغير فقد تشير تلك الأعراض المستجدة أو المختلفة إلى شكل أكثر خطورة من أشكال الذبحة الصدرية (الذبحة الصدرية غير المستقرة) أو إِلى النوبة القلبية. في حال تفاقم الذبحة الصدرية أو تَغَيرها لديك اِسعَ إلى تلقي العناية الطبية على الفور.

الخثار الرئوي

يحدث الخثار الرئوي عند استقرار خثرة الدم— التي تأتي من أوردة الساقين أو الحوض عادة — في الشريان الرئوي في داخل الرئة. عندها لا يحصل نسيج الرئة الذي يُغذيه ذلك الشريان على الدم الكافي مما يؤدي إِلى الوفاة. وذلك يزيد من صعوبة ضخ الأُوكسجين من الرئتين إِلى باقي أنحاء الجسم.

قد تتضمن علامات وأعراض الخثار الرئوي الآتي:

  • ألم مفاجىء وحاد في الصدر تُرافقه عادةً صعوبة في التنفس
  • صعوبة مفاجئة في التنفس لا يمكن تفسيرها
  • السعال الذي قد يترافق مع البلغم الملطخ بالدم
  • تسارُّع ضربات القلب المرتبط بصعوبة التنفس
  • الإغماء
  • الهلع الشديد
  • التعرق غير المبرر

يُمكن أن يكون الخثار الرئوي خطراً يهدد الحياة. وكما في حال الاشتباه بالنوبة القلبية قم بالاتصال على الرقم 911 أو بوحدة المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

تسلُّخ الشريان الأبهر (أورطي)

تسلُّخ الشريان الأبهر (أورطي) هو عبارة عن حالة خطيرة يتطور فيها تمزق في الطبقة الداخلية للشريان الأبهر، وهو وعاء الدم الكبير الذي يتفرع من القلب. يندفع الدم بقوة خلال هذا التمزق إلى بطانة الأبهر الوسطى مما يؤدي إِلى انفصال البطانتين الداخلية والوسطى (تسلُّخ). وعادةً ما يكون تسلُّخ الأبهر في حال تمزق القناة المملوئة بالدم تماماً بحيث يشمل الجزء الخارجي من جدار الأبهر مميتاً.

تتضمن العلامات والأعراض المعتادة ما يلي:

  • ألم شديد مفاجىء في الصدر أو ألم في أعلى الظهر، وعادةً ما يتم وصف هذا الألم على أنه إحساس شديد الإيلام أو هتاك أو قاص ينتشر في الرقبة أو الظهر.
  • صعوبة التنفس
  • صعوبة مفاجئة في التكلم وفقدان القدرة على الرؤية والضعف أو شلل جانب واحد من الجسم كما لو كنت تعاني من السكتة الدماغية
  • التعرق
  • ضعف النبض في ذراع واحدة مقارنة بالأُخرى

إِذا كنت تُعاني من أي من العلامات أو الأعراض المذكورة فقد يكون السبب تسلُّخ الأبهر أو حالة خطيرة أُخرى. اِسعَ إِلى تلقي المعونة الطبية الطارئة على الفور.

الالتهاب الرئوي وذات الجنب

تتضمن علامات وأعراض التهاب الرئة المتكرر ألم الصدر المصحوب بالقشعريرة والحمى والسعال الذي يترافق مع خروج الدم أو بلغم كريه الرائحة. عندما يحدث التهاب الرئة مع التهاب الأغشية التي تحيد بالرئة(غشاء الجنب) قد تعاني من ازعاج كبير في الصدر عند التنفس أو السعال، وهي الحالة التي تُعرَّف بذات الجنب.p>

وتتمثل إحدى علامات الإصابة بذات الجنب الألم الذي يخف بشكل مؤقت لدى حبس النفس أو بالضغط على المنطقة المؤلمة في الصدر. وهذا لا ينطبق في العادة على النوبة القلبية. إِذا تم تشخيص إصابتك بالالتهاب الرئوي مؤخراً ثُمَّ بدأت أعراض ذات الجنب بالظهور لديك عليك الاتصال بالطبيب أو السعي لتلقي العناية الطبية الفورية لتحديد السبب وراء ألم الصدر. لا يُعتبر ذات الجنب حالة طبية طارئة بحد ذاته لكن لا تُحاول أن تقوم بالتشخيص بنفسك.

الألم في جدار الصدر

يُعد الألم في جدار الصدر أحد أغلب أنواع آلام الصدر اللا مؤذية شيوعاً. ويُعد التهاب الغضروف الضلعي أحد أنواع ألم جدار الصدر، إِذ يُسبب الألم والوجع عند جس الغضروف الذي يربط بين الأضلع وعظمة الصدر (عضم القص) أو ما حوله.

وعند الإصابة بالغضروف الضلعي فأن الضغط على بعض المناطق التي تُحاذي طرف عظم القص يؤدي عادةً إِلى وجع كبير في تلك المناطق الصغيرة. وفي حال كان ضغط الأصبع يُسبب ألم صدري مشابه فمن غير المرجح أن تكون حالة خطيرة كالنوبة القلبية السبب وراء ألم الصدر.

تتضمن أسباب ألم الصدر الأُخرى ما يلي:

  • إجهاد عضلات الصدر نتيجة فرط الاستخدام أو السعال الشديد
  • تكدم عضلات الصدر إِثر الإصابة الثانوية
  • القلق المفاجىء قصير الأجل مع تسارع التنفس
  • مرض القرحة الهضمية
  • ألم في المسالك الهضمية كالارتجاع المريئي أو ألم القرحة الهضمية أو ألم المرارة الذي قد يكون مشابهاً لأعراض النوبة القلبية
  • التهاب الشغاف
27/01/2015