تُعد عضة الحيوانات شائعة، وأغلبها تُعزى إلى الكلاب والقطط. وقد تبدو عضات القطط ثانوية لكن يمكن أن تكون خطيرة لأن الوخزة التي تُسببها الأنياب قد تترك الجراثيم في أعماق الجُرح.

يُمكن أن تُفيد الإرشادات التالية في العناية بعضة الحيوانات الثانوية كتلك العضة التي تُسبب جرح طفيف على الجلد:

  • اغسل الجرح بشكل دقيق بالصابون والماء.
  • ضع الدهان المضادات الحيوية وقُم بتغطية موضع العضة بضماد طبي نظيف.

اِسعَ إِلى تلقي العناية الطبية الفورية إِذا:

  • سبب الجرح انثقاب عميق أو كنت غير متأكد من خطورته.
  • تَمَزُق شديد في الجلد ونزف الدم الغزير— اضغط على الجرح باستعمال الضماد الطبي أو قماشة نظيفة لإيقاف نزف الدم.
  • لاحظت زيادة التورم أو الاحمرار أو الألم أو النضح، فجميعها علامات تُحذر من الإصابة بالالتهاب.
  • كانت لديك اسئلة عن خطورة الإصابة بداء الكلب أو كيفية الوقاية من داء الكلب. في حال كان مصدر العضة الكلب أو القطة فحاول أن تتأكد من أن التطعيم ضد داء الكلب غير نافذ المفعول. أما إِذا كان مصدر العضة حيوان بري فاسعَ إلى استشارة الطبيب عن الحيوانات التي من المرجح أن تحمل فيروس داء الكلب.

    غالباً ما تحمل الخفافيش فيروس داء الكلب. وقد أُصيب أشخاص بعدوى المرض دون أن تظهر عليهم علامات التعرض للعضة. ومن هذا المنطلق توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية بأن يسعى الأشخاص الذين يكونون بتماس مع الخفافيش — أو الذين وجدوا خفاش في غرفة نومهم عند الاستيقاظ — إلى الحصول على النصيحة الطبية بخصوص حقن التطعيم ضد داء الكلب، حتى وإِن كانوا يعتقدون بأنهم لم يتعرضوا للعض.

  • إِذا لم تتلقَ حقنة الكزاز في السنوات الخمس الماضية وكان الجرح عميق أو مُتسخ. قد يكون من الضروري أن تتلقى جرعة الكزاز المُعززة.
25/11/2014