فيتامين ب-12

By Mayo Clinic Staff

نظرة عامة

فيتامين ب-12 (كوبالامين) هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، يؤدي أدوارًا أساسية في تكوين خلايا الدم الحمراء وأيض الخلايا والوظائف العصبية وإنتاج الحمض النووي.

تشتمل المصادر الغذائية لفيتامين ب-12 على الدواجن واللحوم والأسماك ومنتجات الألبان. تتم إضافة فيتامين ب-12 أيضًا إلى بعض الأغذية ويتوفر في شكل مكمل غذائي يؤخذ عن طريق الفم. يمكن أن توصف حقن فيتامين ب-12 أو بخاخ الأنف لعلاج نقص فيتامين ب-12.

ولأن جسمك قادر على تخزين مخزون عدة سنوات من فيتامين ب-12، فإن نقص هذا الفيتامين هو أمر نادر الحدوث. ومع ذلك، إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا، فقد تكون عرضة للإصابة بنقص لهذا الفيتامين لأن الأطعمة النباتية لا تحتوي على فيتامين ب-12 . كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي التي تؤثر على امتصاص العناصر الغذائية هم أيضًا عرضة للإصابة بنقص فيتامين ب-12.

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب-12، إذا تُرك دون علاج، إلى فقر الدم والتعب وضعف العضلات ومشاكل بالأمعاء وتلف الأعصاب واضطرابات المزاج.

فالقيمة اليومية لفيتامين ب-12 الموصى بها بالنسبة للبالغين هي 2.4 ميكروجرام.

الدليل

يوضح أحد الأبحاث عن استخدام فيتامين ب-12 لحالات وأنشطة محددة ما يلي:

  • مرض الأوعية الدموية والقلب أظهرت الدراسات أن الجمع بين فيتامين ب-12 وفيتامين ب-6 والفولات (فيتامين ب-9) يعالج ارتفاع مستويات الهوموسيستين في الدم. وارتفاع مستوى الهوموسيستين قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. على الرغم من هذه الفائدة، لا يوجد دليل يثبت أن مكملات فيتامين ب-12 تقي من أمراض القلب.
  • الخرف. نقص فيتامين ب-12 تصاحبه الإصابة بالخرف وانخفاض مستوى الوظائف المعرفية، ولكن غير واضح هل مكملات فيتامين ب-12 يمكن أن تفيد في الوقاية من الخرف وعلاجه أم لا.
  • الأداء الرياضي. إذا لم تكن مصابًا بنقص فيتامين ب-12، لا يوجد دليل على أن مكملات فيتامين ب-12 ستعزز طاقتك أو تجعلك رياضيًا أفضل.

مسؤوليتنا

الضوء الأخضر: آمن عامةً

آمن بصفة عامة

معظم الناس يحصلون على ما يكفي من فيتامين ب12 من اتباع نظام غذائي متوازن. إلا أن كبار السن والنباتيين ومن يعانون من حالات تؤثر على قدرتهم على امتصاص فيتامين ب12 من الأطعمة قد يستفيدون من استخدام المكملات عن طريق الفم.

كما يوصى بمكملات فيتامين ب12 للحوامل أو المرضعات حصرًا اللاتي يتبعن أنظمة غذائية نباتية أو بدون أصل حيواني.

السلامة والآثار الجانبية

عادةً ما تعتبر مكملات فيتامين ب-12 آمنة، عند أخذها بجرعات مناسبة. في حين أن الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين ب-12 للبالغين هي 2.4 ميكروجرامًا، يمكنك أخذ جرعات أكبر بأمان. يمتص جسمك القدر الذي يحتاجه فقط، وتخرج الكمية الزائدة عبر البول.

قد تتسبب الجرعات العالية من فيتامين ب-12، مثل تلك المستخدمة لعلاج نقص هذا الفيتامين، في:

  • الدوار
  • الصداع
  • القلق
  • الغثيان
  • القيء

التفاعلات

تتضمن التفاعلات المحتملة ما يلي:

  • حمض الأمينوساليسيليك. قد يقلل تناول هذا الدواء المستخدم لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي من امتصاص جسمك لفيتامين ب-12.
  • كولشيسين (كولكريس، ميتيجار). قد يقلل تناول هذا الدواء المضاد للالتهاب المستخدم لمنع نوبات النقرس ومعالجتها من امتصاص جسمك لفيتامين ب-12.
  • ميتفورمين (جلوميتزا، جلوكوفاج، فورتاميت). تناول هذه الأدوية لداء السكري من امتصاص جسمك لفيتامين ب-12.
  • مثبطات مضخة البروتون. إن تناول أوميبرازول (بريلوسك) أو لانزوبرازول (بريفاسيد) أو غيرها من الأدوية التي تقلل الأحماض في المعدة قد يقلل من امتصاص فيتامين ب-12.
  • مكملات فيتامين ج (حمض الاسكوربيك). قد يقلل تناول فيتامين ب-12 مع فيتامين ج من المقدار المتوفر من فيتامين ب-12 في جسمك. لتجنب هذا التفاعل، تناول فيتامين ج بعد ساعتين أو أكثر من تناول مكملات فيتامين ب-12.

قد يوصي طبيبك بتغيير الأدوية أو أوقات الجرعات لمنع أي تفاعلات محتملة.

27/09/2018