فيتامين أ (Vitamin A)

By Mayo Clinic Staff

نظرة عامة

فيتامين (أ) (ريتينول، حمض ريتينويك) من المغذيات المهمة للرؤية والنمو وانقسام الخلايا والتكاثر وتقوية المناعة. كما يحتوي فيتامين أ على خصائص مضادة للأكسدة. مضادات الأكسدة هي مواد تحمي خلايا جسمك من آثار الجذور الحرة، — وهي جزيئات تنشأ أثناء عملية هدم الطعام بالجسم أو عند تعرض الجسم لدخان التبغ والإشعاع. قد تلعب الجذور الحرة دوراً في الإصابة بمرض القلب والسرطان وأمراض.

يوجد فيتامين أ في العديد من الأطعمة كالسبانخ ومنتجات الألبان والكبد. هناك مصادر أخرى كالأطعمة الغنية بالبيتاكاروتين كالخضراوات الخضراء الورقية والجزر والكنتالوب. يحول الجسم البيتاكاروتين إلى فيتامين أ.

يعتبر فيتامين أ من المكملات الغذائية التي يتم تناولها عن طريق الفم، وله فائدة أساسية للذين يعانون من سوء التغذية أو المصابين بحالة مرضية تستدعي تناول فيتامين أ كأمراض البنكرياس أو أمراض العين أو الحصباء. إذا تناولت فيتامين أ لخصائصه المضادة للأكسدة، فلا تنس أن المكمل الغذائي قد لا يقدم لك الفوائد نفسها التي تحصل عليها طبيعياً عن طريق الأغذية.

النسبة اليومية الموصى بتناولها من فيتامين أ هي 900 ميكروجرام (مكج) للرجال البالغين و 700 مكج للنساء البالغات.

الدلائل

توضح الأبحاث التي أجريت على تناول فيتامين أ عن طريق الفم في حالات محددة ما يلي:

  • حب الشباب. لا يبدو أن الجرعات الكبيرة من تناول مكملات فيتامين أ الغذائية تؤثر على حب الشباب.
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر. أظهرت التجارب السريرية الكبيرة أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر قللوا من خطر الإصابة بالحالة بنسبة 25 في المائة من خلال تناول مجموعة محددة من الفيتامينات التي تشتمل على بيتا كاروتين. لا يتضح بشكل كامل الدور الذي تؤديه مادة البيتا الكاروتين.
  • السرطان. العلاقة بين استخدام مكملات فيتامين أ الغذائية والحد من خطر الإصابة بسرطان الرئة أو البروستاتا أو أنواع سرطانية أخرى غير معروف.
  • الحصبة. يوصى بتناول مكملات فيتامين أ الغذائية للأطفال المصابين بالحصبة ممن يكونون أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين أ. تظهر الأبحاث أن المكملات الغذائية قد تقلل من خطر الوفاة الناتجة عن الحصبة.
  • نقص فيتامين أ. أظهر الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين أ لديهم استفادتهم استفادة قصوى عند تناول مكملات فيتامين أ الغذائية. وهذا النوع من النقص ليس شائعًا في الولايات المتحدة. يسبب نقص فيتامين أ الأنيميا وجفاف العين.

بغض النظر عن المكملات الغذائية الواجب تناولها عن طريق الفم، يُستخدم فيتامين أ في شكل كريمات موضعية لتقليل التجاعيد الدقيقة، والبقع، والخشونة، وعلاج حب الشباب.

مسؤوليتنا

الضوء الأصفر: تحذير

تحذير

سيوفر النظام الغذائي الصحي والمتنوع لمعظم الناس ما يكفي من فيتامين أ. إذا كنت مهتمًا بخصائص مضادات الأكسدة لفيتامين أ، فإن أفضل شيء هو مصادر الطعام. ليس من الواضح ما إذا كانت مكملات فيتامين أ الغذائية تقدم فوائد مضادات الأكسدة نفسها الموجودة طبيعيًا في الطعام. قد يكون تناول كمية كبيرة للغاية من فيتامين أ ضارًا وقد وجد ارتباط بين تناول كمية كبيرة للغاية من فيتامين أ خلال فترة الحمل وحدوث العيوب الخلقية.

الأمان والآثار الجانبية

الإكثار من فيتامين أ قد يكون مضرا. حتى الجرعة الكبيرة الأحادية — أكبر من 200,000 ميكروجرام — قد تسبب:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • الدوار
  • عدم وضوح الرؤية

يؤدي تناول أكثر من 10,000 ميكروجرام يوميا من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ عن طريق الفم لمدة طويلة إلى:

  • ترقق العظام
  • تلف الكبد
  • الصداع
  • الإسهال
  • الغثيان
  • تهيُّج الجلد Skin irritation
  • ألم في المفاصل والعظام
  • التشوهات الولادية (الخلقية)

إذا كنت حاملا أو ستصبحين حاملا، فتحدثي مع طبيبك قبل تناول فيتامين أ. ارتبط الاستخدام المفرط لفيتامين أ أثناء الحمل بتشوهات ولادية.

التفاعلات

تتضمن التفاعلات المحتملة ما يلي:

  • مضادات التجلط. قد يؤدي استخدام مكملات فيتامين "أ" عن طريق الفم خلال استخدام أدوية الوقاية من الجلطات الدموية إلى زيادة خطر إصابتك بالنزيف.
  • بيكساروتين (تارجريتين). تناول مكملات فيتامين "أ" خلال استخدام هذا الدواء الموضعي لعلاج السرطان يزيد خطر الآثار الجانبية للدواء، مثل حكة الجلد وجفافه.
  • الأدوية المسممة للكبد. تناول جرعات عالية من مكملات فيتامين "أ" يمكن أن يسبب تلف الكبد. الجمع بين الجرعات العالية من مكملات فيتامين "أ" مع أدوية أخرى يمكن أن تضر بالكبد قد يزيد خطر مرض الكبد.
  • أورليستات (ألي، زينيكال) يمكن لهذا الدواء الخافض للوزن أن يقلل امتصاص مصادر فيتامين "أ" التي تحصل عليها من الطعام. قد يقترح الطبيب عليك تناول مجموعة فيتامينات مع فيتامين "أ" وبيتا-كاروتين خلال تناولك هذا الدواء.
  • الرتينوئيدات. لا تستخدم مكملات فيتامين "أ" مع تلك الأدوية الفموية الموصوفة من الطبيب في الوقت نفسه. فقد يزيد ذلك من خطورة ارتفاع مستويات فيتامين "أ" في الدم.
27/09/2018