نبتة سانت جون

By Mayo Clinic Staff

نظرة عامة

إن عشبة القديس يوحنا (هايبيريكم بيرفراتم) هي شجيرة مزهرة تعود في الأصل إلى القارة الأوربية. وترجع تسميتها بهذا الاسم إلى حقيقة تفتح زهورها في أغلب الأحيان في يوم ميلاد يوحنا المعمدان المذكور في الإنجيل.

وتحتوي أزهار عشبة القديس يوحنا وأوراقها على مكونات فعالة مثل الهيبرفورين. وتوجد عشبة القديس يوحنا كمكمِّل غذائي في هيئة مشروبات كالشاي، وأقراص، ومواد سائلة، ومستحضرات موضعية.

ويستخدم الناس عشبة القديس يوحنا لعلاج أعراض الاكتئاب وانقطاع الطمث.

الدلائل

توضح الأبحاث حول استخدام عشبة القديس يوحنا في علاج أمراض معينة ما يلي:

  • الاكتئاب. يدعم الكثير من الدراسات الفائدة العلاجية لعشبة القديس يوحنا في علاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط. وفي الواقع، أظهرت بعض الدراسات أن هذا المكمِّل الغذائي فعَّال، مثل العديد من مضادات الاكتئاب التي تُصرَف بوصفة طبية. ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كانت تفيد في علاج الاكتئاب الحاد. ونظرًا لأن عشبة القديس يوحنا تتفاعل مع الكثير من الأدوية، فقد لا تكون الخيار الملائم، وبخاصةً في حالة تناول أي أدوية تُصرف بوصفة طبية.
  • أعراض انقطاع الطَّمْث. تشير بعض الدلائل إلى أن تناول عشبة القديس يوحنا وحدها أو مع نبتة الكوهوش السوداء أو أعشاب أخرى يمكن أن يخفف أعراض انقطاع الطمث، مثل هَبَّات الحرارة.
  • الاضطراب العَرَضي الجسدي. تشير بعض الدراسات إلى أن عشبة القديس يوحنا يمكن أن تفيد في علاج هذا المرض الذي يسبب قلقًا شديدًا بشأن الأعراض الجسدية مثل الألم أو الضعف أو ضيق التنفس.

مسؤوليتنا

الضوء الأصفر: تحذير

تنبيه

قد تكون عشبة سانت جون فعالة في علاج الاكتئاب الخفيف أو المتوسط. غير أنها من المكملات التي تتفاعل مع العديد من الأدوية، وقد تتسبب في حدوث آثار جانبية خطيرة. لذا احرص على التحدث مع طبيبك قبل تناول عشبة سانت جون إذا كنت تتناول أي نوع من الأدوية الأخرى.

السلامة والآثار الجانبية

تعد عشبة القديس يوحنا آمنة بصفة عامة عند استخدامها عن طريق الفم بجرعات مناسبة لفترة تصل إلى 12 أسبوعًا. غير أنها قد تتسبب في حدوث ما يلي:

  • الهياج والقلق
  • الدوخة
  • الإسهال والإمساك واضطراب المعدة
  • جفاف الفم

قد تشمل الآثار الجانبية الأخرى ما يلي:

  • الإرهاق والأرق
  • الصداع
  • حساسية متزايدة للتعرض للشمس (التحسس الضوئي)

لا تتوفر معلومات كافية عن إمكانية استخدام عشبة القديس يوحنا موضعيًا على نحو آمن.

لا تستخدمي عشبة القديس يوحنا أثناء الحمل أو خلال فترة رضاعة طفلك.

التفاعلات

تتضمن القائمة أدناه بعض التفاعلات المعروفة. ولكن قد توجد أدوية أخرى تتفاعل أيضًا مع عشبة القديس يوحنا. استشر طبيبك قبل استخدام عشبة القديس يوحنا مع أي دواء آخر، وبخاصة الأدوية التي تُصرَف بوصفة طبية.

  • ألبرازولام (Xanax). قد تقل فعالية هذا الدواء المستخدم لتخفيف أعراض القلق عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • مضادات الاكتئاب. قد يزيد استخدام عشبة القديس يوحنا مع مضادات الاكتئاب من خطورة تراكم مستويات مرتفعة من السيروتونين في جسمك. وقد تؤدي نسبة السيروتونين المرتفعة للغاية إلى حدوث آثار جانبية ما بين خفيفة إلى حادة. كما يتطلب تناول تلك المكملات مع مضادات الاكتئاب إشراف طبيب.
  • الباربيتورات. قد يقلل استخدام عشبة القديس يوحنا مع دواء يُستخدم لتثبيط الجهاز العصبي المركزي (البارابيتورات) من وقت النوم تحت تأثير البارابيتورات.
  • بابروبيون (Wellbutrin SR وForfivo XL). قد تقلل عشبة القديس يوحنا من فعالية مضادات الاكتئاب عند تناولهما معًا.
  • بعض أدوية المعالجة الكيميائية. قد يقلل استخدام عشبة القديس يوحنا مع إرينوتيكان (Camptosar وOnivyde)، أو دوسيتاكسيل (Taxotere)، أو إيماتينيب (Gleevec) من فعالية أدوية العلاج الكيميائي.
  • بعض الأدوية المثبطة للمناعة. قد يقلل استخدام عشبة القديس يوحنا مع تاكروليموس (Prograf وAstagraf XL وغيرهما) أو سيكلو سبورين (Neoral وSandimmune وغيرهما) من فعالية هذه الأدوية.
  • بعض العقاقير الخافِضة للكوليسترول. قد تقل فعالية دواء سيمفاستاتين (Zocor وFlolipid) عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • أدوية منع الحمل. قد يؤدي استخدام عشبة القديس يوحنا مع أدوية منع الحمل إلى حدوث النزيف الاختراقي بين الدورات الشهرية، أو نزيف غير منتظم، أو حمل غير مخطط له. وقد يلزم استخدام وسائل إضافية أو بديلة لتحديد النسل.
  • ركائز السيتوكروم P450 1A2 (CYP1A2)، وركائز السيتوكروم P450 2B6 (CYP2B6)، وركائز السيتوكروم P450 2C19 (CYP2C19) وركائز السيتوكروم P450 2C9 (CYP2C9) وركائز السيتوكروم P450 3A4 (CYP3A4). لا تتناول عشبة القديس يوحنا إذا كنت تأخذ دواءً يتأثر بتلك الإنزيمات.
  • ديكستروميثورفان. قد يزيد استخدام عشبة القديس يوحنا مع مسكنات السعال من خطورة تراكم مستويات مرتفعة من السيروتونين في جسمك.
  • الديجوكسين (Lanoxin). قد تضعف فعالية هذا الدواء لعلاج أمراض القلب عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • فيكسوفينادين (Allegra Allergy). قد يتسبب استخدام عشبة القديس يوحنا مع مضادات الهيستامين في تراكم كميات كبيرة للغاية من الدواء في جسمك، مما يفاقم الآثار الجانبية المعتادة.
  • الكيتامين (Ketalar). قد يقل التأثير التخديري للكيتامين عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • المخدرات. لا تتناول عشبة القديس يوحنا مع الميثادون (Methadose). فقد تقل فعالية هذا الدواء عند تناول أنواع معينة من المواد المخدرة مع عشبة القديس يوحنا. وقد يزيد الجمع بين هذا المكمِّل الغذائي والمواد المخدرة أيضًا من وقت النوم تحت تأثير مخدر وآثار تسكين الألم.
  • الأدوية غير النيوكليوزيدية المضادة لأنزيم المنتسخة المعاكس. قد يقل تأثير أيٍّ من هذه الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • أوميبرازول (Prilosec). لا تستخدم عشبة القديس يوحنا مع هذا الدواء المستخدم لمعالجة حرقة المعدة المستمرة. فقد يؤدي تناول هذا المكمل الغذائي إلى تقليل فعالية الدواء.
  • فينيتوين (Dilantin، وPhenytek). قد يؤدي استخدام عشبة القديس يوحنا مع مضاد التشنج إلى فقدان السيطرة على نوبة التشنج.
  • أدوية التحسس الضوئي. قد يزيد استخدام عشبة القديس يوحنا مع دواء يزيد من الحساسية لضوء الشمس من احتمالية حدوث تفاعل بينهما.
  • مثبطات إنزيم البروتياز. قد يقلل استخدام عشبة القديس يوحنا مع هذا النوع من الأدوية المضادة للفيروسات من فاعلية الدواء.
  • أدوية التريبتان. لا تستخدم عشبة القديس يوحنا مع هذه الأدوية المستخدمة لمعالجة الصداع النصفي. فقد يزيد تناول هذا المكمِّل الغذائي من خطورة تراكم مستويات مرتفعة من السيروتونين في جسمك. وقد تؤدي نسبة السيروتونين المرتفعة للغاية إلى حدوث آثار جانبية ما بين خفيفة إلى حادة.
  • الفوريكونازول. قد تقل فعالية هذا الدواء المضاد للفطريات عند تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
  • وارفارين (Jantoven). قد تنخفض فعالية هذا الدواء المستخدم لتقليل تجلط الدم في حال تناوله مع عشبة القديس يوحنا.
29/07/2021