نظرة عامة

إن مرض ويبل عدوى بكتيرية نادرة غالبًا ما تؤثِّر على المفاصل والجهاز الهضمي. يتدخَّل مرض ويبل في الهضم الطبيعي عن طريق إضعاف تكسير الأغذية، كالدهون والكربوهيدرات، وإعاقة قدرة جسمكَ على امتصاص العناصر المغذية.

يمكن لمرض ويبل أن يصيب أعضاءً أخرى كذلك، بما فيها الدماغ، والقلب، والعيون.

ومن دون علاج ملائم قد يصبح مرض ويبل خطيرًا بل مهلِكًا. ومع ذلك، يمكن علاج مرض ويبل عن طريق تَناوُل دورة مضادات حيوية.

الأعراض

العلامات والأعراض الشائعة

العلامات والأعراض الهضمية شائعة في مرض ويبل وقد تشمل:

  • الإسهال
  • هو تقلص وألم في البطن قد يزداد سوءًا بعد تناول الوجبات
  • يرتبط فقدان الوزن بسوء امتصاص العناصر المغذية

تشمل العلامات والأعراض المتكررة الأخرى المرتبطة بمرض ويبل ما يلي:

  • التهاب المفاصل، وخصوصًا الكاحلين والركبتين والرسغين
  • الإرهاق
  • الضَّعف
  • فقر الدم

العلامات والأعراض الأقل شيوعًا

في بعض الحالات، قد تتضمن الحالة علامات وأعراض مرض ويبل:

  • الحُمّى
  • السُّعال
  • تضخم العُقَد اللمفية
  • تغيُّر لون الجلد (الكلف أو ما يعرف بفرط التصبغ) والندبات في المناطق المعرضة للشمس
  • ألم الصدر
  • طحال متضخِّم

قد تشمل العلامات والأعراض العصبية ما يلي:

  • صعوبة المشي
  • ضعف البصر، بما في ذلك ضعف السيطرة على حركات العين
  • التشوُّش
  • فقدان الذاكرة

تميل الأعراض إلى الظهور ببطء على مدى سنوات عديدة لدى معظم الأشخاص المصابين بهذا المرض. وفي بعض الحالات، تظهر أعراض مثل ألم المفاصل وفقدان الوزن قبل سنوات من بداية الأعراض الهضمية التي تؤدي إلى التشخيص.

متى تزور الطبيب؟

قد يصبح مرض ويبل خطيرًا بل مهلكًا، ولكن عادةً يُمكن علاجه. يُرجى الاتصال بطبيبك إذا ظهرت علامات أو أعراض غير معتادة، مثل فقدان الوزن غير المبرر أو ألم في المفاصل. يمكن أن يُجري الطبيب اختبارات لتحديد سبب ظهور الأعراض.

حتى بعد تشخيص العدوى وتلقيك للعلاج، يُرجى إخبار الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض. وفي بعض الأحيان يكون العلاج بالمضادات الحيوية غير فعال لأن البكتيريا تصبح مقاومة للدواء الذي تتناوله. وقد تتكرر الإصابة بالمرض، لذلك من المهم مراقبة عودة ظهور الأعراض.

الأسباب

تُسبب نوع من البكتريا تُسمى تريفريما ويبلي مرض ويبل. تُؤثر البكتيريا أولًا على البطانة المخاطية للأمعاء الدقيقة، وتُكوِّن بؤرًا مصابة صغيرة داخل جدار الأمعاء. تُتلف البكتيريا أيضًا، النتوءات الشعيرية الرقيقة (زغبية) التي تَربط الأمعاء الدقيقة.

لا يُوجد معلومات كثيرة عن البكتيريا. لا يَعرف العلماء من أين تأتي البكتريا أو طرق انتشارها، على الرغم من وجودها الفعلي في البيئة. ليس كل من يَحمل البكتيريا يُصاب بالمرض. يَعتقد بعض الباحثين أن الأشخاص المصابين بالمرض قد يَكون لديهم عيب جيني في إستجابة جهاز المناعة مما يَجعلهم أكثر عرضة للمرض عند تعرضهم للبكتيريا.

يُعد مرض ويبل غير شائع ويُصيب أقل من واحد في 1,000,000 شخص.

عوامل الخطر

نظرًا لقلة ما نعرفه عن البكتيريا التي تُسبِّب مرض ويبل، لم تتحدد عوامل الخطر لهذا المرض بوضوح. ووفق التقارير المتاحة، فمن المرجَّح أكثر أن يصيب:

  • الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عامًا
  • ذوي البشرة البيضاء في أمريكا الشمالية وأوروبا
  • المزارعين وغيرهم من الناس الذين يعملون في الهواء الطلق ولديهم اتصال متكرِّر بمياه المجاري ومياه الصرف الصحي

المضاعفات

تحتوي بطانة الأمعاء الدقيقة على نتوءات شعيرية رقيقة (زغبية) تساعد جسمك في امتصاص العناصر المغذية. يدمر مرض ويبل هذه الشعيرات ويُضعِف امتصاص العناصر الغذائية. يشيع نقص التغذية لدى الأشخاص المصابين بمرض ويبل ويمكن أن يؤدي إلى التعب والضعف وفقدان الوزن وآلام المفاصل.

مرض ويبل هو مرض تفاقمي ومميت. على الرغم من أن الإصابة به نادرة، يتواصل الإبلاغ عن الوفيات المرتبطة به، ويُعزى ذلك في جزء كبير منه إلى التشخيص المتأخر وتأخر العلاج. غالبًا ما تحدث الوفاة بسبب انتشار العدوى إلى الجهاز العصبي المركزي، مما قد يتسبب في أضرار لا يمكن معالجتها.

20/06/2019
  1. AskMayoExpert. Whipple disease. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Apstein MD, et al. Whipple disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 11, 2015.
  3. Imboden JB, et al. Whipple disease. In: Current Rheumatology Diagnosis & Treatment. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2013. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 16, 2015.
  4. Longo DL, et al., eds. Disorders of absorption. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Sept. 16, 2015.
  5. Whipple disease. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/whipple/. Accessed Sept. 16, 2015.
  6. Whipple disease. Genetic and Rare Diseases Information Center. http://www.rarediseases.org/rare-disease-information/rare-diseases/byID/90/printFullReport. Accessed June 22, 2018.
  7. Apstein MD, et al. Whipple's disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 25, 2018.
  8. Steckelberg JM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 26, 2018.