التشخيص

لتشخيص التهاب المهبل، من المرجح أن يقوم طبيبك بـ:

  • مراجعة تاريخك الطبي. وهذا يشمل تاريخك من الأمراض المهبلية أو المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.
  • قم بإجراء فحص للحوض. خلال فحص الحوض، قد يستخدم طبيبك أداة (منظار) لفحص المهبل من الداخل للكشف عن وجود التهاب وإفرازات غير طبيعية.
  • جمع عينة لفحصها في المختبر. قد يقوم طبيبك بجمع عينة من إفرازات عنق الرحم أو المهبل لفحصها في المختبر للتأكد من نوع الالتهاب المهبلي الذي تعانيه.
  • إجراء اختبار درجة الحموضة المهبلية. قد يقوم طبيبك باختبار درجة الحموضة المهبلية عن طريق وضع عصا اختبار درجة الحموضة أو ورقة اختبار درجة الحموضة على جدار المهبل. قد تشير درجة الحموضة المرتفعة إلى وجود إما البكتيريا المهبلية وإما داء المشعرات. غير أن اختبار درجة الحموضة وحده ليس اختبارًا تشخيصيًا موثوقًا.

العلاج

العديد من الكائنات أو الحالات المرَضية يمكن أن تكون سببًا لالتهاب المِهبَل، لذا، يستهدف العلاج السبب المُحدَّد مثل الأسباب الآتية:

  • التهاب المهبل الجرثومي. قد يصِف طبيبكِ لهذا النوع من التهاب المِهبَل أقراص مِترونيدازول (فِلاجيل) تأخذينها عن طريق الفم أو مِترونيدازول هُلامي (مِتروجِل) أو كْريم كلينداميسين (كلياسين) تدهنينه على مِهبَلِكِ. ويجب أن تُجرَى لكِ اختبارات وتحصلي على وصفة طبية لهذه الأدوية.
  • عدوى الخميرة. عادةً ما تُعالَج عدوى الخميرة باستخدام تحميلة أو كْريم مُضاد للفطريات مُتاح بدون وصفة طبية مثل ميكونازول (مونيستات 1) أو كلوتريمازول أو بيوتوكونازول أو تيوكونازول (فوجيستات 1). ويمكن أيضًا مُعالجة عدوى الخميرة بدواء فموي مُضاد للفطريات يُصرَف بوصفة طبية مثل فلوكونازول (ديفلوكان). وتتمثل ميزة العلاج المُتاح بدون وصفة طبية في الراحة وقلة التكلفة وعدم الانتظار لحين زيارة الطبيب. ولكنكِ قد تكونين مُصابة بشيء آخر غير عدوى الخميرة. فقد يؤدي تناوُل الدواء الخاطئ إلى تأخُّر التشخيص الدقيق والعلاج السليم.
  • داء المُشَعَّرات. قد يصِف لكِ طبيبكِ أقراص مِترونيدازول (فِلاجيل) أو تينيدازول (تينداماكس).
  • المتلازمة البولية التناسلية للإياس (ضمور المِهبَل). يمكن أن يساعد الإستروجين في صورة كْريمات مِهبَلية أو أقراص أو حلقات بفاعلية في علاج هذه الحالة. وهذا العلاج مُتاح بوصفة طبية من طبيبكِ بعد تقييم عوامل الخطورة الأخرى والمُضاعفات المُحتملة.
  • التهاب المِهبَل غير المُعدي. لعلاج هذا النوع من التهاب المِهبَل يجب عليكِ تحديد مصدر المضايقة وتجنّبه. وتشمل المصادر المحتملة الصابون الجديد أو مساحيق الغسيل أو المناديل الصحية أو السدادات القطنية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

ستحتاجين إلى دواءٍ يُصرَف بوصفة طبية لعلاج داء المُشَعَّرات‎ والْتِهاب المهبل البكتيري والضمور المهبلي. إذا عرفتِ أنكِ مُصابة بعدوى الخميرة، فيُمكنكِ اتباع الخطوات التالية:

  • استخدِمي أحد الأدوية المتاحة دون وصفة طبية تحديدًا لعلاج عدوى الخميرة المهبلية. تشمل الخيارات دوراتٍ علاجية مدتها يوم واحد أو ثلاثة أيام أو سبعة أيام من دهان الكريمات أو أخذ التحاميل المهبلية. تختلف المادة الفعَّالة تَبَعًا لاختلاف أحد المنتجات التالية: كلوتريمازول أو الميكونازول (مونيستات 1) أو تيكونازول (فاجيتسات-1).

    تأتي بعض المنتجات أيضًا بكريم للاستخدام الظاهريِّ يُدْهَن على الشفرين وفتحة المهبل. وعليكِ اتباع تعليمات العبوة واستكمال كورس العلاج بأكمله حتى ولو شعرتِ بأنكِ تحسَّنْتِ في الحال.

  • ضَعي ضمَّادة باردة، مثل منشفة، على المنطقة الشفرية لتخفيف الشعور بالانزعاج حتى يُعطِيَ الدواء المضاد للفطريات مفعولًا كاملًا.

الاستعداد لموعدك

يمكن لطبيب العائلة أو طبيب أمراض النساء أو طبيب ممارس آخر تشخيص التهابات المهبل ووصف العلاج لها.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • الأعراض التي تعانيها ومدة الإصابة بها
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك عدد شركائك الجنسيين وإذا كان لديك شريك جنسي جديد
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

تجنبي استخدام السدادات القطنية، أو الجماع الجنسي، أو الدش قبل موعدكِ لكي يتمكن طبيبكِ من تقييم إفرازاتك المهبلية.

بالنسبة لالتهاب المهبل، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية ما يلي:

  • ما الذي يمكنني فعله للوقاية من التهاب المهبل؟
  • ما العلامات والأعراض التي ينبغي عليّ مراقبتها؟
  • هل أحتاج إلى تناول دواء؟
  • هل هناك منتجات تصرف دون وصفة طبية يمكنها علاج حالتي؟
  • ما الذي يمكنني القيام به إذا عاودتني الأعراض بعد العلاج؟
  • هل يجب أيضًا إخضاع شريك حياتي لفحص أو علاجه؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • هل لاحظتِ رائحة قوية بالمهبل؟
  • هل تبدو أعراضكِ مرتبطة بدورتكِ الشهرية؟ على سبيل المثال، هل أعراضك تصبح أكثر شدة قبل دورتكِ مباشرة أو بعدها مباشرة؟
  • هل جربتِ أيّ المنتجات التي تُصرف دون وصفة طبية لعلاج حالتكِ؟
  • هل أنتِ حامل؟
  • هل تستخدمين صابونًا معطرًا أو فقاعات الاستحمام؟
  • هل تستخدمين الدش المهبلي أو بخاخًا للمهبل؟

لا تشعري بالحرج من مناقشة الأعراض التي قد تشير إلى التهاب المهبل. ناقشي الأعراض مع موفر الرعاية الصحية في أقرب وقت ممكن لتجنب تأخير العلاج.

13/11/2019
  1. Sobel J. Approach to women with symptoms of vaginitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 11, 2016.
  2. Vaginitis. American College of Obstetricians and Gynecologists—FAQS.. http://www.acog.org/Patients/FAQs/Vaginitis. Accessed Aug. 11, 2016.
  3. Vaginitis. Centers for Disease Control and Prevention. http://search.cdc.gov/search?query=vaginitis&utf8=%E2%9C%93&affiliate=cdc-main. Accessed Aug. 12, 2016.
  4. Overview of vaginitis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/vaginitis,-cervicitis,-and-pelvic-inflammatory-disease-pid/overview-of-vaginitis. Accessed Aug. 11, 2016.