التشخيص

عند زيارة اختصاصي علاج العيون (طبيب العيون)، يقوم على الأرجح بفحص العين بالكامل وجمع المعلومات الشاملة حول التاريخ الصحي. وقد يحتاج المريض أيضًا إلى الفحوصات التالية:

  • فحوص الدم
  • تحليل السائل في العين
  • التصوير الفوتوغرافي لتقييم تدفق الدم في الشبكية (التصوير الوعائي الصبغي)
  • التصوير الفوتوغرافي لقياس سُمك نسيج الشبكية ولتحديد وجود أو فقدان السائل أسفل الشبكية.

إذا اعتقد طبيب العيون وجود حالة أساسية مسؤولة عن التهاب العنبية، فقد يحيل المريض إلى طبيب آخر للخضوع للفحص الطبي العام والفحوصات المعملية. وأحيانًا، يصعب العثور على سبب معين لالتهاب العنبية. ومع ذلك، يحاول الطبيب تحديد ما إذا كان التهاب العنبية ناتجًا عن عدوى أو حالة أخرى.

العلاج

إذا كان التهاب القزحية ناتجًا عن حالة كامنة، فسينصب العلاج على هذه الحالة بعينها. يتمثل الهدف من العلاج في تقليل الالتهاب في العين. يتوفر العديد من خيارات العلاج.

الأدوية

  • العقاقير التي تقلل الالتهاب. قد يصف طبيبك أولاً قطرة مع دواء مضاد للالتهابات، مثل كورتيكوستيرويد. إذا لم يساعد ذلك، فقد تكون حبوب أو حقن الكورتيكوستيرويد الخطوة التالية.
  • العقاقير التي تحارب البكتيريا أو الفيروسات. إذا كان التهاب القزحية ناتجًا عن عدوى ، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات أو الأدوية الأخرى ، مع أو بدون كورتيكوستيرويدات، للسيطرة على العدوى.
  • العقاقير التي تؤثر على جهاز المناعة أو تدمر الخلايا. قد تحتاج إلى أدوية مثبطة للمناعة أو سامة للخلايا إذا كان التهاب القزحية يؤثر على كلتا العينين، ولا يستجيب بشكل جيد للكورتيكوستيرويدات أو أصبح حادًا بما يكفي لتهديد بفقدان البصر.

قد يكون لبعض هذه الأدوية آثار جانبية خطيرة، مثل الجلوكوما وإعتام عدسة العين. وقد تحتاج إلى زيارة طبيبك لإجراء فحوصات المتابعة واختبارات الدم كل 1 إلى 3 أشهر.

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

  • استئصال الزجاجية. قد تكون الجراحة لإزالة بعض من الجسم الزجاجي في عينيك (استئصال الزجاجية) ضرورية لعلاج الحالة.
  • تقوم العملية الجراحية بزراعة جهازًا في العين لتوفير إفراز بطيء ومستمر للدواء. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب العنبية الخلفي الذي يصعب علاجه، فقد يكون الجهاز الذي يتم زرعه في العين أحد الخيارات. يصدر هذا الجهاز ببطء دواء كورتيكوستيرويدات في العين لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات. تشمل الآثار الجانبية المحتملة لهذا العلاج إعتام عدسة العين والزرق.

تعتمد سرعة الشفاء جزئياً على نوع التهاب القزحية الذي تعاني منه ومدى حدة الأعراض. يميل التهاب العنبية الذي يصيب الجزء الخلفي من العين (التهاب المشيمية) إلى الشفاء ببطء أكثر من التهاب العنبية في مقدمة العين (التهاب القزحية). يستغرق الالتهاب الحاد وقتًا أطول للتخلص من الالتهاب المعتدل.

يمكن لالتهاب العنبية أن يعود. قم بتحديد موعدًا مع طبيبك إذا ظهر أي من الأعراض بعد العلاج الناجح.

الطب البديل

تحتوي بعض الأدوية الطبية البديلة على خواص مضادة للالتهاب، ولكن لم يتم دراستها بشكل جيد لعلاج التهاب العنبية. أعلم طبيبك إذا كنت تخطط لاستخدام أي أدوية أو مكملات غذائية بديلة، لأنه قد يتفاعل بعضها مع العلاج الذي تتلقاه أو قد يتسبب في حدوث تفاعلات عكسية.

الاستعداد لموعدك

قد تضطرك الأعراض التي تعتريك إلى حجز موعد مع طبيب العائلة أو الممارس العام. وقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات العيون (طبيب عيون).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • أعد قائمة بأي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أدرج المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي أمراض خطيرة، أو رضح أو صدمات، أو تغيرات طرأت على حياتك مؤخرًا.
  • أحضِر قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته. وبالإضافة إلى ذلك، قد يقلك الشخص الذي تصطحبه معك إلى موعدك، لا سيما إذا كانت أعراضك تجعل من الصعب عليك الرؤية جيدًا.
  • أنشئ قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لطبيبك.

يمكن أن يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة في تناول كل النقاط ذات الأهمية لك تناولًا تامًا. فيما يتعلق بالعنبية، تتضمن الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لمشاكل عيناي؟
  • ماذا أيضًا قد يكون سببًا محتملاً للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل سيكون مرضي مؤقتًا أم طويل المدى؟
  • هل سأفقد بصري؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما هي أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • هل ثمة ما يمكنني عمله للوقاية ضد حدوث هذا الأمر مجددًا؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟ هل تفاقمت الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل أُصبت بالعنبية من قبل؟
  • هل لديك أي مشكلات طبية أخرى؟
  • هل أنت مُصاب بالالتهاب المفصلي؟
  • أتعاني مشكلات بالظهر؟
  • هل أصبت مؤخرًا بأي طفح جلدي؟
  • هل أصبت من قبل بأي تقيحات متقرحة في فمك أو أعضائك التناسلية؟
  • هل أصبت مؤخرًا بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي، أو بأعراض نزلة برد؟
05/06/2018
References
  1. Parekh A, et al. Risk factors associated with intraocular pressure increase in patients with uveitis treated with the fluocinolone acetonide implant. JAMA Ophthalmology. In press. Accessed March 11, 2015.
  2. Cunningham ET. Overview of uveitis. The Merck Manual Professional Edition. http://www.merck.com/mmpe/print/sec09/ch105/ch105a.html. Accessed March 30, 2015.
  3. Riordan-Eva P, et al. Uveitis. In: Vaughan & Asbury's General Ophthalmology. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://accessmedicine.mhmedical.com/content.aspx?bookid=387&sectionid=40229324&jumpsectionID=40231264&Resultclick=2. Accessed March 11, 2015.
  4. AskMayoExpert. Uveitis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  5. Rosenbaum JT. Uveitis: Etiology, clinical manifestations, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 11, 2015.
  6. Rosenbaum JT. Uveitis: Treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 11, 2015.
  7. Uveitis. Natural Medicines Comprehensive Database. http://naturaldatabase.therapeuticresearch.com. Accessed March 12, 2015.
  8. Yuen BG, et al. Association between smoking and uveitis: Results from the Pacific Ocular Inflammation Study. Ophthalmology. In Press. Accessed April 4, 2015.