نظرة عامة

حرق الشمس هو تحول الجلد إلى جلد أحمر ومؤلم تشعر بسخونته عند اللمس. وعادة ما يظهر في خلال عدة ساعات بعد التعرض الزائد عن الحد لضوء الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن أشعة الشمس أو المصادر الصناعية مثل المصابيح الشمسية. ويمكن أن تخفف العلاجات المنزلية عادة من حرق الشمس، إلا أن حرق الشمس قد يستغرق أيامًا ليزول.

يزيد التعرض المكثف والمتكرر لضوء الأشعة فوق البنفسجية الذي يؤدي إلى حروق الشمس من خطر تلف الجلد الآخر، مثل البقع الداكنة والبقع الخشنة والجلد الجاف أو المتجعد. كما أنه يزيد من مخاطر الإصابة بسرطانات الجلد مثل سرطان الجلد الميلانيني.

يمكنك تجنب حرق الشمس والحالات ذات الصلة عن طريق حماية جلدك. ويكون ذلك ذا أهمية خاصة عند وجودك بالخارج حتى في الأيام الباردة أو ذات الغيوم.

الأعراض

يمكن أن تتضمن العلامات والأعراض الخاصة بحروق الشمس ما يلي:

  • تغيرات في لون الجلد، مثل تحوله إلى اللون الوردي أو الأحمر
  • الشعور بدفء الجلد أو سخونته عند لمسه
  • الشعور بالألم أو الإيلام عند اللمس
  • التورُّم
  • ظهور بثور صغيرة مليئة بالسوائل، والتي قد تنفتح
  • صداع وحُمَّى وغثيان وإرهاق، إذا كانت حروق الشمس شديدة
  • ألم في العينين أو الشعور بوجود ذرات رمل داخلهما

من الممكن أن يتعرض أي جزء مكشوف من الجسم للحرق، ويتضمن ذلك شحمة الأذن وفروة الرأس والشفتين. كما يمكن للمناطق المغطاة أن تحترق أيضًا إذا كانت ملابسك، على سبيل المثال، بها نسيج فضفاض يسمح بمرور الأشعة فوق البنفسجية. وقد تحترق عيناك أيضًا بسبب حساسيتهما الشديدة لأشعة الشمس فوق البنفسجية.

وتَظهَر علامات حروق الشمس وأعراضها عادةً في غضون ساعات قليلة بعد التعرُّض للشمس. ولكن قد يستغرق الأمر يومًا أو أكثر لمعرفة مدى خطورة الحروق.

وقد يبدأ جسمك في الشفاء ذاتيًا في غضون بضعة أيام عن طريق تقشير الطبقة العليا من الجلد التالف. وبعد التقشير، قد يبدو جلدك بمظهر غير معتاد أو لون مختلف بصورة مؤقتة. وقد يَستغرِق الأمر عدة أيام للشفاء من حروق الشمس الشديدة.

متى تزور الطبيب

يُرجى زيارة طبيبك إذا كانت حروق الشمس:

  • ذات بثور وتغطي جزءًا كبيرًا من جسمك
  • أدت إلى ظهور بثور على الوجه أو اليدين أو الأعضاء التناسلية
  • تسببت في تورم شديد
  • تظهر عليها مؤشرات الالتهاب، مثل الألم أو الصديد أو الخطوط الحمراء التي تنتشر بعيدًا عن البثور المفتوحة
  • لا تتحسن خلال بضعة أيام

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت مُصابًا بحروق الشمس وظهر عليك أعراض

  • الحُمّى وارتفعت درجة حرارتك عن 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية)
  • التشوش
  • الإغماء
  • الجفاف

الأسباب

تحدث حروق الشمس نتيجة التعرض المفرط لضوء الأشعة فوق البنفسجية (UV). ويصدر ضوء الأشعة فوق البنفسجية عن أشعة الشمس أو مصادر اصطناعية، مثل المصابيح الشمسية وأسرِّة التسمير.

الميلانين هو الصبغة الداكنة الموجودة في الطبقة الخارجية من الجلد، والذي يعطي الجلد لونه الطبيعي. عندما تتعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، فإن جسمك يحمي نفسه عن طريق إنتاج الميلانين بشكل أسرع. تتسبب زيادة الميلانين في اسمرار البشرة. إن اسمرار البشرة نتيجة التعرض للشمس هو إحدى وسائل الجسم لحجب الأشعة فوق البنفسجية للوقاية من حروق الشمس. ولكن يظل تأثير هذه الحماية محدودًا. تؤدي الزيادة الكبيرة في ضوء الأشعة فوق البنفسجية إلى حرق الجلد.

من الممكن إصابتك بحروق الشمس في الأيام الباردة أو الغائمة. يمكن أن يعكس الثلج والرمل والماء والأسطح الأخرى الأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في حرق الجلد أيضًا.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة بحروق الشمس:

  • أن يكون الشخص من ذوي البشرة الفاتحة أو العيون الزرقاء أو الشعر الأحمر أو الأشقر
  • الإقامة في الأماكن المشمسة أو الدافئة أو الأماكن المرتفعة، أو قضاء الإجازة بها
  • العمل في الهواء الطلق
  • السباحة أو رش الماء على جلدك، حيث يميل الجلد الرطب إلى الإصابة بحروق مقارنةً بالجلد الجاف
  • الجمع بين الخروج للترفيه وتناول الكحوليات
  • تعرض الجلد غير المحمي بشكل منتظم للأشعة فوق البنفسجية من ضوء الشمس أو المصادر الصناعية، مثل أسرّة التسمير.
  • تناول دواء يجعلك أكثر عرضة للإصابة بحروق (أدوية التحسس للضوء).

المضاعفات

يزيد التعرض الشديد المتكرر للشمس، والذي ينتج عنه حروق الشمس من خطر إصابتك بضرر آخر من أضرار الجلد وبعض الأمراض. ومن بين هذه الأضرار والأمراض الشيخوخة المبكرة للجلد (الشيخوخة الضوئية)، وآفات الجلد محتملة التسرطن، وسرطان الجلد.

شيخوخة الجلد المبكرة

يؤدي التعرض لأشعة الشمس والإصابة المتكررة بحروقها إلى سرعة شيخوخة الجلد، ما يجعلك تبدو أكبر سنًا. تغيرات الجلد الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية تسمى التشيخ الضوئي. وتشمل نتائج التشيخ الضوئي:

  • إضعاف الأنسجة الضامة، ما يقلل من قوة الجلد ومرونته
  • تجاعيد عميقة
  • جلدًا جافًا وخشنًا
  • ظهور أوردة حمراء دقيقة على الخدين والأنف والأذنين
  • نمشًا، على الوجه والكتفين في الغالب
  • بقعًا داكنة أو متغيرة اللون (بقع) على وجهك وظهر يديك وذراعيك وصدرك وأعلى ظهرك - تسمى أيضًا نمش الشمس

الآفات الجلدية المحتملة للتسرطن

تظهر الآفات الجلدية محتملة التسرطن على شكل بقع قشرية خشنة في المناطق التي تضررت من الشمس. وعادةً ما تظهر في المناطق المعرضة للشمس في الرأس والوجه والرقبة واليدين عند الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة. يمكن أن تتطور هذه البقع إلى سرطان الجلد. ويُطلَق عليها أيضًا اسم التَقران السفعي والتَقران الشمسي.

سرطان الجلد

يؤدي التعرض المفرط للشمس - حتى دون الإصابة بحروق الشمس - من فرص الإصابة بأي من أنواع سرطان الجلد؛ مثل الورم الميلانيني. فقد يُتلف الحمض النووي (DNA) لخلايا الجلد. وربما تزيد حروق الشمس في مرحلة الطفولة والمراهقة من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد في مراحل عمرية لاحقة.

يصيب سرطان الجلد بشكل رئيسي مناطق الجسم الأكثر تعرُّضًا لأشعة الشمس، مثل فروة الرأس والوجه والشفتين والأذنين والرقبة والصدر والذراعين واليدين والساقين والظهر.

وتظهر بعض أنواع سرطان الجلد على شكل زائدة جلدية صغيرة أو التهاب ينزف بسهولة ويتقشر ويشفى ثم ينفتح مرة أخرى. وفي حالة الورم الميلاني؛ قد يتغير شكل شامة موجودة، أو قد تظهر شامة جديدة ذات مظهر مثير للشكّ. وهناك نوع من الورم الميلاني يُسمى بالنمشة الخبيثة يظهر في المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة. ويبدأ ظهوره على شكل بقعة مسطحة بنّية اللون تغمُق وتتضخم ببطء.

راجع طبيبك إذا لاحظت ظهور زائدة جلدية جديدة أو وجود تغيُّر مزعج في جلدك أو تغيُّر في مظهر إحدى الشامات أو ملمسها، أو وجود قرحة لا تشفى.

تلف العين

يمكن أن تحرق الشمس أيضًا عينيك. ويُلحق التعرض لكميات كبيرة للغاية من الأشعة فوق البنفسجية ضررًا بالشبكية أو عدسة العين أو القرنية. ويمكن أن يؤدي تلف العدسة الناتج عن أشعة الشمس إلى تغيُّم العدسة (إعتام عدسة العين). قد تشعر بألم أو وجود حبات رمل في عينيك المصابتين بحروق الشمس. يُطلق على حروق الشمس في القرنية أيضًا اسم عمى الثلج.

الوقاية

استخدِم هذه الطرق لمنع حروق الشمس، حتى في الأيام الباردة أو الضبابية أو المليئة بالغيوم. وتوخَّ مزيدًا من الحذر في الماء والثلج والرمال لأنها تعكس أشعة الشمس. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشعة فوق البنفسجية تكون أكثر كثافةً في المرتفعات العالية.

  • تجنّب التعرُّض لأشعة الشمس فيما بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة عصرًا حيث تكون أشعة الشمس أقوى ما يمكن في هذه الساعات؛ لذلك حاول جدولة أنشطة الخروج لأوقات أخرى. إذا لم تتمكن من فعل ذلك، فعلى الأقل قَلِّل الوقت الذي تقضيه في الشمس. حاول الذهاب للظل عندما يكون ذلك متاحًا.
  • تجنّب الاستلقاء في حمامات الشمس لمنح بشرتك لون أسمر. لا يقلل التسمير الأساسي من خطر الإصابة بحروق الشمس.
  • غطِّ جسمك. عندما تكون في الخارج، ارتدِ قبعة عريضة الحواف وملابس واسعة تغطي كل جسمك، بما في ذلك ذراعاك وساقاك. وتوفر الألوان الداكنة مزيدًا من الحماية، وكذلك الأقمشة المنسوجة بإحكام. واحرص على استخدام واقيات مصمَّمة خصوصًا لتوفير الحماية من الشمس عندما تكون بالخارج. وتحقَّق من الملصَق لمعرفة عامل الحماية من الأشعة فوق البنفسجية (UPF)، والذي يشير إلى مدى جودة النسيج في حجب أشعة الشمس. كلما زاد رقم عامل الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، كان ذلك أفضل.
  • احرص على استخدام المستحضر الواقي من الشمس بكثرة ووفرة. ضع واقيًا من الشمس مقاومًا للماء ومرطِّبَ شفاه بعامل حماية من الشمس بمقدار 30 أو أكثر ومع حماية واسعة النطاق ضد الأشعة فوق البنفسجية A (UVA) وB (UVB).

    قبل نحو 15 إلى 30 دقيقة قبل الذهاب إلى الخارج، ضع مستحضرًا واقيًا من الشمس بكثرة على البشرة التي لن تكون مغطَّاة بالملابس. ضع المزيد من المستحضر الواقي من الشمس كل ساعتين وبعد السباحة أو التعرُّق. وإذا كنت تستخدم أيضًا طارد الحشرات، فضع المستحضر الواقي من الشمس أولًا. وتجدُر الإشارة إلى أنه لا توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية بالمنتجات التي تجمع بين طارد الحشرات والمستحضر الواقي من الشمس.

    كما تشترط إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تحتفظ واقيات الشمس الاحتفاظ بفعاليتها الأصلية لمدة ثلاث سنوات على الأقل. وتحقَّق من ملصقات المستحضرات الواقية من الشمس لمعرفة تعليمات التخزين وتاريخ انتهاء الصلاحية. وتخلص من المستحضر الواقي من الشمس إذا انتهت صلاحيته أو مضى على إنتاجه أكثر من ثلاث سنوات.

  • حماية الأطفال والرُّضّع. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال باتباع طرق أخرى للوقاية من أشعة الشمس، مثل المكوث في الظل أو الملابس، وذلك للأطفال الأقل من 6 أشهر. وإذا تعذَّر ذلك، فضع مستحضرًا واقيًا من الشمس بعامل الحماية من الشمس (SPF) رقم 15 على الأقل على الوجه وظهر اليدين. كما توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بعدم استخدام مستحضر واقٍ من الشمس للأطفال دون سن 6 أشهر. فينبغي توفير جو مرطب منعش لهم بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة.

    ويمكنك وضع مستحضر واقٍ من الشمس على الأطفال والرُّضَّع، عندما لا تتوفر أماكن مظللة وملابس واقية من الشمس. يُنصَح أيضًا باستخدم المنتجات التي تحتوي على حاصرات فيزيائية (أكسيد التيتانيوم، أكسيد الزنك)؛ لأنها قد تسبب هياج الجلد بنسبة أقل.

  • ارتدِ نظارات شمسية حينما تكون في الخارج. اختر نظارات شمسية مزودة بحماية من الأشعة فوق البنفسجية A وB. وتحقق من تصنيف الأشعة فوق البنفسجية على الملصق عند شراء نظارات جديدة. مع العلم بأن العدسات الداكنة ليست بالضرورة أفضل في حجب الأشعة فوق البنفسجية. كما أن ارتداء النظارات الشمسية التي تتلاءم مع وجهك أو التي لها إطارات محيطة بالوجه مفيد للغاية.
  • كن على دراية بالأدوية التي تزيد من حساسية الشمس. إن بعض الوصفات الشائعة والأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبية، بما في ذلك المضادات الحيوية والرتينويدات والأيبوبروفين، يمكن أن تجعل الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس. فتحدّث مع الطبيب أو الصيدلي حول كل الأعراض الجانبية الخاصة بالأدوية التي تتناولها.

دقيقة مع Mayo Clinic: توضيحات حول عامل الوقاية الشمسي (SPF) في المستحضرات الحاجبة للأشعة الشمسية

تخيَّل أنك متجه نحو الشاطئ أو حمام السباحة، ثم توقَّفت لشراء مستحضر واقٍ من الشمس.

لكن من الصعب معرفة أفضل عامل حماية من الشمس (SPF)، إذا لم تكن تعرف معنى هذا المصطلح.

"هو اختصارٌ لعامل الحماية من الشمس. وذلك ببساطة يعني قيمة نسبية مشتقة من عدد الدقائق التي تستطيع قضاءها في الخارج أثناء وضعك للمستحضر قبل أن يصاب جلدك باحمرار خفيف".

تقول الدكتورة دون ديفيس، اختصاصية الجلد في Mayo Clinic، إن منع هذا الاحمرار المؤلم هو أحد أهم عوامل الوقاية من سرطان الجلد.

إذن كيف يُحتسَب عامل الحماية من الشمس (SPF) في المستحضرات الواقية من الشمس؟

"لنفترض مثلًا أنك تريد اختبار المستحضر الواقي من الشمس، تخيَّل أنك وقفتَ في الخارج دون استعمال المستحضر، فاستغرق الأمر 10 دقائق لتصاب باحمرار الجلد، ولكن عندما وضعت المستحضر على جزء آخر من جلدك، استغرق الأمر 50 دقيقة قبل احمراره. في هذه الحالة، فإن عامل الحماية من الشمس (SPF) هو 50 مقسومة على 10، ويساوي ذلك 5".

تنصح الدكتورة ديفيس باستخدام مستحضر بعامل حماية من الشمس (SPF) لا يقل عن 30، وذلك يعني نظريًّا أنك محمي من الأشعة فوق البنفسجية لفترة أطول بثلاثين مرة مقارنةً بعدم استخدام المستحضر.

معكم إيان روث من شبكة Mayo Clinic الإخبارية.

29/07/2021
  1. Young AR, et al. Sunburn. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 22, 2020.
  2. Baron ED. Selection of sunscreen and sun-protective measures. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 22, 2020.
  3. Chien AL, et al. Photoaging. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 22, 2020.
  4. Geller AC, et al. Primary prevention of melanoma. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 22, 2020.
  5. Jameson JL, et al., eds. Photosensitivity and other reactions to light. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed June 8, 2020.
  6. The sun and your medicine. U.S. Food & Drug Administration. http://www.fda.gov/drugs/resourcesforyou/specialfeatures/ucm464195.htm. Accessed April 22, 2020.
  7. The risks of tanning. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/radiation-emitting-products/tanning/risks-tanning. Accessed April 22, 2020.
  8. Benzocaine topical products: Sprays, gels and liquids: Risk of methemoglobinemia. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/drugs/drug-safety-and-availability/risk-serious-and-potentially-fatal-blood-disorder-prompts-fda-action-oral-over-counter-benzocaine. Accessed April 22, 2020.
  9. AskMayoExpert. Sunburn. Mayo Clinic; 2019.
  10. Briggs JK. Sunburn. In: Triage Protocols for Aging Adults. Wolters Kluwer; 2019.
  11. Thompson DA. Sunburn. In: Adult Telephone Protocols: Office Version. 4th ed. American Academy of Pediatrics; 2019.
  12. Dinulos JGH. Light-related diseases and disorders of pigmentation. Habif's Clinical Dermatology. 7th ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 23, 2020.
  13. Sunscreen FAQs. American Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/everyday-care/sun-protection/sunscreen-patients/sunscreen-faqs. Accessed May 18, 2018.
  14. Kermott CA, et al., eds. Sunburn. In: Mayo Clinic Book of Home Remedies. 2nd ed. Time; 2017.
  15. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic. June 10, 2020.