نظرة عامة

التلعثم — يُسمى أيضًا بالتأتأة أو اضطراب الطلاقة الذي يبدأ في مرحلة الطفولة — هو أحد أنواع اضطراب الكلام الذي ينطوي على مشاكل متكررة وشديدة في الطلاقة الطبيعية وتدفق الكلام. يعرف الأشخاص الذين يتلعثمون ما يريدون قوله، ولكنهم يجدون صعوبة في التحدث به. على سبيل المثال، قد يكرر أو يطيل كلمة أو مقطعًا أو صوتًا ساكنًا أو صوتًا من أصوات حرف العلة. أو قد يتوقفون أثناء الكلام لأنهم وصلوا إلى كلمة أو صوت يتسبب في مشكلة لهم.

يُعد التلعثم شائعًا لدى الأطفال الصغار كجزء طبيعي من تعلمهم التحدث. قد يتلعثم الأطفال الصغار حينما يكون كلامهم وقدراتهم اللغوية ليست متطورة كفاية لتتماشى مع ما يودون قوله. يكبر معظم الأطفال ويتخلصون من هذا التلعثم الذي يحدث خلال النمو.

في بعض الأحيان، يكون التلعثم حالة مزمنة وتستمر في مرحلة البلوغ. يمكن لهذا النوع من التلعثم أن يؤثر على الثقة بالنفس والتعامل مع الأشخاص الآخرين.

قد يستفيد الأطفال والكبار الذين يتلعثمون من العلاجات مثل علاج التخاطب، استخدام الأجهزة الإلكترونية لتحسين طلاقة الكلام أو العلاج السلوكي المعرفي.

الأعراض

قد تتضمن علامات وأعراض التلعثم:

  • صعوبة البدء في نطق الكلمات أو العبارات أو الجمل
  • مد الكلمات أو الأصوات داخل الكلمات
  • تكرار الأصوات أو المقاطع أو الكلمات
  • صمتًا قصيرًا بين بعض المقاطع أو الكلمات أو توقفًا في أثناء نطق الكلمة (كلمات متقطعة)
  • إضافة كلمة إضافية مثل "امم" في حال ترقب صعوبة الانتقال للكلمة التالية
  • فرط توتر الوجه أو الجزء العلوي من الجسم لإخراج كلمة أو فرط تيبسهما أو حركتهما
  • القلق من الكلام
  • قدرة محدودة على التواصل بفعالية

قد تصاحب صعوبات الكلام الناجمة عن التلعثم:

  • طرف الجفنين سريعًا
  • رعشة الشفتين أو الفك
  • حركات لاإرادية في الوجه
  • نفضات الرأس
  • شد قبضة اليد

قد يتفاقم التلعثم عند شعور الشخص بالإثارة أو التعب أو التوتر أو الخجل أو العجلة أو تحت الضغوط. يمكن لمواقف مثل الحديث أمام مجموعة من الأشخاص أو الحديث على الهاتف أن تكون صعبة بوجه خاص للمصابين بالتلعثم.

مع ذلك، يمكن لأغلب المصابين بالتلعثم التحدث دون تلعثم عند التحدث لأنفسهم أو الغناء أو التحدث بالوقت نفسه مع شخص آخر.

متى تزور الطبيب أو أخصائي اللغة-التخاطب

من الشائع أن يمر الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنتين وخمس سنوات بفترات قد يعانون فيها التلعثم. بالنسبة لأغلب الأطفال، يعد هذا الأمر جزءًا من تعلم التحدث ويتحسن الأمر بذاته. ومع ذلك، قد يتطلب التلعثم المستمر العلاج لتحسين طلاقة الكلام.

ينبغي الاتصال بالطبيب لطلب الإحالة لاختصاصي أو الاتصال باختصاصي أمراض لغة وتخاطب مباشرةً لتحديد موعد الزيارة في حالة كون التلعثم:

  • يدوم أكثر من ستة أشهر
  • يحدث مع مشكلات التخاطب أو اللغة الأخرى
  • أصبح متكررًا أو يستمر مع تقدم الطفل في العمر
  • يحدث مع شد العضلات أو المعاناة بشكل واضح في التحدث
  • يؤثر على القدرة على التواصل الفعال في المدرسة أو في العمل أو في التفاعلات الاجتماعية
  • يُسبب القلق أو المشكلات العاطفية مثل الخوف أو تجنب المواقف التي يتطلب التحدث خلالها
  • يبدأ في مرحلة البلوغ

الأسباب

يستمر الباحثون في دراسة الأسباب الكامنة للتلعثم التنموي. تلعب مجموعة من العوامل دورًا في هذا الشأن. تتضمن الأسباب الممكنة لحدوث الإصابة التلعثم التنموي ما يلي:

  • تشوهات في القدرة على التحكم في حركات الكلام. تشير بعض الأدلة إلى أن التشوهات في القدرة على التحكم في حركات الكلام، مثل التناسق الوقتي والحسي والحركي، يكون لها دور في هذا الشأن.
  • العوامل الوراثية. يميل التلعثم للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة. يبدو أنه يمكن أن ينتج التلعثم عن تشوهات وراثية (جينية).

التلعثم الناتج من أسباب أخرى

يمكن أن تتعطل طلاقة التخاطب بأسباب غير التلعثم النمائي. يمكن أن تتسبب الجلطات أو الإصابات الرضحية في الدماغ أو اضطرابات الدماغ الأخرى في بطء الكلام أو توقفه تكرار الأصوات (التلعثم العصبي).

كما قد تتعطل طلاقة الكلام في سياق الكرب العاطفي. وقد يواجه المتكلمون الذين لا يتلعثمون اضطراب طلاقة الكلام عند تعصبهم أو شعورهم بالضغط. كما قد تساهم هذه المواقف في ضعف طلاقة المتكلم المصاب بالتلعثم.

صعوبات التخاطب التي تظهر بعد صدمة عاطفية (التلعثم العصبي) غير شائعة ولا تشبه التلعثم النمائي.

عوامل الخطر

يُعد الذكور أكثر عُرضةً للتلعثم أكثر من الإناث. وتتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتلعثم ما يلي:

  • تأخر نمو الطفل. الأطفال ممن عانوا تأخر النمو أو مشكلات التخاطب الأخرى يترجح بكثرة إصابتهم بالتلعثم.
  • وجود أقارب مصابين بالتلعثم. يميل التلعثم للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة.
  • الضغط النفسي. يمكن أن يزيد الضغط النفسي في الأسرة أو التوقعات الأبوية المرتفعة أو الأنواع الأخرى من الضغوط من تفاقم حالة التلعثم الموجودة.

المضاعفات

قد يؤدّي التلعثم إلى ما يلي:

  • مشاكل التواصل مع الآخرين
  • الشعور القلق بشأن التحدث
  • عدم التحدث أو تجنب المواقف التي تتطلب التحدث
  • فقدان المشاركة والنجاح الاجتماعي والمدرسي والعملي
  • التعرض للتنمر أو المضايقة
  • انخفاض مستوى الثقة بالنفس

16/05/2018
References
  1. Stuttering. American Speech-Language-Hearing Association. http://www.asha.org/public/speech/disorders/stuttering.htm. Accessed July 3, 2017.
  2. Childhood-onset fluency disorder (stuttering). In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed July 3, 2017.
  3. Stuttering. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/stuttering. Accessed July 3. 2017.
  4. FAQ: Stuttering facts and information. Stuttering Foundation of America. http://www.stutteringhelp.org/faq. Accessed July 3, 2017.
  5. 7 tips for talking with your child. Stuttering Foundation of America. http://www.stutteringhelp.org/7-tips-talking-your-child-0. Accessed July 3, 2017.
  6. Carter J, et al. Etiology of speech and language disorders in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 3, 2017.
  7. Carter J, et al. Evaluation and treatment of speech and language disorders in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 3, 2017.
  8. Perez H, et al. Stuttering: Clinical and research update. Canadian Family Physician. 2016;62:479.
  9. Gabbard GO, ed. Communication disorders. In: Gabbard's Treatments of Psychiatric Disorders. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2014. http://psychiatryonline.org/doi/book/10.1176/appi.books.9781585625048. Accessed July 3, 2017.
  10. Minimizing bullying for children who stutter. National Stuttering Association. http://www.westutter.org/who-we-help/minimizing-bullying-children-stutter/. Accessed July 5, 2017.
  11. Clark HM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 17, 2017.