نظرة عامة

تحدث حالات العدوى العنقودية بسبب بكتيريا المكورة العنقودية وهي نوع من الجراثيم التي توجد بشكل منتشر على البشر أو في الأنف لدى الأشخاص الأصحاء. وفي معظم الوقت، لا تسبب هذه البكتيريا أيّ مشكلات أو تؤدي إلى حالات عدوى الجلد البسيطة نسبيًا.

ولكن يمكن للعدوى بالبكتيريا العنقودية أن تصبح مميتة إذا أصابت البكتيريا أعماق الجسم أو دخلت إلى مجرى الدم أو المفاصل أو العظام أو الرئتين أو القلب. ويُصاب عدد متزايد من الأفراد الأصحاء، غير المصابين بأمراض أخرى، بحالات عدوى بالبكتيريا العنقودية تكون مهددة للحياة.

وتتضمن العلاجات عادةً المضادات الحيوية وتصريف المنطقة المصابة. ومع ذلك، قد لا تستمر استجابة بعض حالات عدوى بالبكتيريا العنقودية للمضادات الحيوية الشائعة.

الأعراض

يمكن لعدوى المكورات العنقودية أن تتراوح بين مشكلات الجلد الصغيرة إلى الالتهاب الشغافي، وهو عبارة عن عدوى مهددة للحياة تصيب البطانة الداخلية للقلب (الشغاف). ونتيجة لذلك، تختلف علامات عدوى المكورات العنقودية وأعراضها، وفقًا لمكان العدوى وشدتها.

الالتهابات الجلدية

تشمل الالتهابات الجلدية الناتجة عن بكتيريا المكورات العنقودية ما يلي:

  • الدمامل. يعد الدمل النوع الأكثر شيوعًا لعدوى المكورات العنقودية، وهو عبارة عن جيب من القيح ينمو على بصيلة شعر أو غدة دهنية. عادةً ما يصبح الجلد فوق المنطقة المصابة أحمر اللون ومتورمًا.

    في حالة فُتِح الدمل، فعلى الأرجح أنه سيصرف القيح. تنشأ الدمامل أكثر ما تنشأ أسفل الذراعين، أو حول الأربية أو الأرداف.

  • القوباء. يمكن أن تحدث هذه العدوى، والتي غالبًا ما تكون مؤلمة، بسبب بكتيريا المكورات العنقودية. عادةً ما تتميز القوباء بالبثور كبيرة الحجم التي يمكن أن تنضح بالسوائل وتكوّن قشرة بلون العسل.
  • الْتِهابُ الهَلَل. التهاب الهلل هو التهاب في الطبقات العميقة من الجلد، يتسبب في احمرار الجلد وتورم سطحه. قد تنشأ أيضًا القرح (التقرحات) أو مناطق نضح الإفرازات.
  • متلازمة الجلد المسموط العنقودية. قد تؤدي السموم الناتجة عن عدوى المكورات العنقودية إلى الإصابة بمتلازمة الجلد المسموط العنقودية. تقع أغلب الإصابات بهذه الحالة في الرضع والأطفال، وتتسم بالحمى، والطفح الجلدي، وأحيانًا البثور. عندما تنفتح البثور، تُزال الطبقة العلوية من الجلد، تاركة سطحًا أحمر اللون، وقاسيًا يبدو كالحرق.

تسمم الطعام

تعد البكتيريا العنقودية واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا لتسمم الطعام. تظهر الأعراض سريعًا، عادةً خلال ساعات من تناول الطعام الملوث. وعادةً ما تختفي الأعراض سريعًا كذلك، وغالبًا ما تستمر لنصف يوم فقط.

عادةً، لا تسبب عدوى المكورات العنقودية في الطعام الإصابة بالحمى. تشمل العلامات والأعراض التي يمكنك توقعها من هذا النوع من عدوى المكورات العنقودية ما يلي:

  • الغثيان والقيء
  • إسهال
  • الجفاف
  • انخفاض ضغط الدم

الإنتان الدموي

يحدث الإنتان الدموي، الذي يُعرف أيضًا بتسمم الدم، عندما تدخل بكتيريا عنقودية إلى مجرى دم الإنسان. تعد الحمى وانخفاض ضغط الدم من علامات الإنتان الدموي. يمكن أن تنتقل البكتيريا إلى أماكن عميقة داخل جسمك، مما يسفر عن عدوى تؤثر على ما يلي:

  • الأعضاء الداخلية، مثل الدماغ، أو القلب أو الرئتين
  • العظام والعضلات
  • الأجهزة التي تُزرع جراحيًا، مثل المفاصل الاصطناعية أو أجهزة تنظيم ضربات القلب

متلازمة الصدمة التسممية

ترجع هذه الحالة المهددة للحياة إلى السموم التي تنتجها بعض سلالات البكتيريا العنقودية، ولقد رُبط بينها وبين بعض أنواع السدادات القطنية النسائية، والجروح الجلدية، والجراحة. عادةً ما تصيب الإنسان فجأة، ويصاحبها:

  • حمى شديدة
  • الغثيان والقيء
  • طفح جلدي على راحة اليد والقدم يشبه حروق الشمس
  • التشوش
  • آلام في العضلات
  • إسهال
  • ألم في البطن

التهاب المفاصل الإنتاني

غالبًا ما يرجع التهاب المفاصل الإنتاني إلى عدوى المكورات العنقودية. في أكثر الأحيان، تستهدف البكتيريا الركبتين، والكتفين، والوركين، وأصابع اليدين أو القدمين. تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • تورم المفاصل
  • ألمًا شديدًا في المفصل المصاب
  • الحمى

متى تزور الطبيب

قم بزيارة طبيبك إذا كنت تعاني أنت أو طفلك:

  • احمرارًا بالجلد، أو تهيجه أو إيلامه
  • بثورًا ممتلئة بالقيح
  • الحمى

قد ترغب أيضًا في استشارة طبيبك إذا:

  • انتقلت العدوى الجلدية بين أفراد العائلة
  • أُصيب فردان أو أكثر من أفراد العائلة بالعدوى الجلدية في وقت واحد

الأسباب

كثير من الناس تحمل البكتيريا العنقودية ولا تطور أبدًا التهاب البكتيريا العنقودية. ومع ذلك، إذا ظهرت عدوى التهاب البكتيريا العنقودية، فمن المحتمل أن تكون من بكتيريا كنت تحملها لبعض الوقت.

ويمكن أيضا أن تنتقل هذه البكتيريا من شخص لآخر. ولأن البكتيريا العنقودية شديدة الصلابة، فيمكنها أن تعيش على كائنات غير حية مثل أكياس الوسادات أو المناشف لفترة كافية لنقلها إلى الشخص التالي الذي يلمسها.

البكتيريا العنقودية قادرة على النجاة من:

  • الجفاف
  • درجات الحرارة القصوى
  • حمض المعدة
  • المستويات العالية من الملح

عوامل الخطر

يمكن لمجموعة متنوعة من العوامل — بما في ذلك حالة الجهاز المناعي لأنواع الألعاب الرياضية التي تلعبها — أن تزيد من خطر الإصابة بعدوى المكورات العنقودية.

الظروف الصحية الأساسية

يمكن أن تجعلك بعض الاضطرابات أو الأدوية التي تعالجها أكثر عرضة للإصابة بعدوى المتكورة. ويشمل الأشخاص الذين قد يكونون أكثر احتمالاً للإصابة بعدوى المتكورة أولئك المصابين بما يلي:

  • مرضى السكري الذين يستخدمون الأنسولين
  • فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)
  • الفشل الكلوي الذي يحتاج للغسيل
  • ضعف الجهاز المناعي إما بفعل مرض وإما أدوية تثبط من الجهاز المناعي
  • السرطان وخاصة لأولئك الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو بالإشعاع
  • تلف جلدي بسبب أمراض من الإكزيما و لدغات الحشرات أو من رضح طفيف تسبب في جرح البشرة
  • أمراض الجهاز التنفسي مثل التليف الكيسي أو الانتفاخ

العلاج بالمستشفى حاليًا أو مؤخرًا

على الرغم من المحاولات الحثيثة للتخلص من بكتيريا المكورة العنقودية، فإنها تبقى موجودة بالمستشفيات حيث تهاجم المرضى الأكثر ضعفًا، بما فيهم المصابون بما يلي:

  • ضعف أجهزة المناعة
  • الحروق
  • الجروح الناتجة من الجراحة

الحاملين لأجهزة جراحية

يمكن أن تنتقل بكتيريا المكورة العنقودية عبر الأنابيب الطبية التي تصل أعضاءك الداخلية بالمحيط الخارجي. تتضمن الأمثلة:

  • أنابيب الغسيل الكلوي
  • القسطرة البولية
  • التغذية الأنبوبية
  • أنبوب التنفس
  • القثطار داخل الأوعية الدموية

رياضات التلاحم

يمكن أن تنتشر بكتيريا المكورة العنقودية بسهولة من خلال الجروح والخدوش والتلامس بين بشرتين. وقد تنتشر أيضًا عدوى المكورة في غرف تبديل الملابس من خلال أمواس الحلاقة والمناشف والملابس الموحدة والأدوات المشتركة.

إعداد الطعام بطريقة غير صحية

يمكن أن ينقل معدّو الطعام الذين لا يغسلون أيديهم بطريقة صحيحة بكتيريا المكورة من بشرتهم إلى الطعام الذي يعدونه. ويكون مذاق وشكل الطعام الملوث بالبكتيريا طبيعيًا.

المضاعفات

إذا غزت بكتيريا ستاف مجرى الدم، فقد تتطور إلى نوع من العدوى التي يمكنها التأثير على جسمك بأكمله. يمكن أن تؤدي هذه العدوى، التي تسمى الإنتان، إلى صدمة إنتانية — وهي فترة مهددة للحياة تصاحبها الإصابة بضغط دم منخفض للغاية.

الوقاية

يمكن لتلك الاحتياطات المعقولة المساعدة في تقليل خطر الإصابة بعدوى المكورات العنقودية:

  • غسل اليدين. يُعد الحرص على غسل يديك هو أفضل وسيلة دفاع في مواجهة الجراثيم. اغسل يديك برفق لمدة20 ثانية على الأقل، ثم جففهما بفوطة معدة للاستخدام مرة واحدة واستخدم فوطة أخرى لإغلاق الصنبور. إذا لم تكن يداك متسختين بصورة مرئية، يمكنك استخدام معقم أيدي يحتوي على 60 في المئة كحول على الأقل.
  • احرص على تغطية الجروح. أبقِ الجروح والخدوش نظيفة ومغطاة بضمادات جافة ومُعقمة حتى تلتئم. غالبًا ما يحتوي الصديد الناتج عن القرح المصابة بالعدوى على بكتريا عنقودية، حيث سيساعد إبقاء الجروح مغطاة على منع انتشار البكتريا.
  • الحد من مخاطر السِدادة القطنية. تحدث الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية نتيجة لبكتيريا المكورة العنقودية. نظرًا لأن ترك السدادات القطنية لفترات طويلة يمكن أن يشكل بيئة خصبة للبكتريا العنقودية، يمكنكِ تقليل فرص إصابتكِ بمتلازمة الصدمة التسممية عبر تغيير السدادة على فترات قصيرة كل أربع وحتى ثماني ساعات على الأقل. استخدمي أقل سدادة قطنية امتصاصًا، وجربي تبديل السدادات القطنية بفوط صحية متى كان الأمر ممكنًا.
  • اقتصر استخدام الأغراض الشخصية على شخصك فقط. تجنّب مشاركة أغراضك الشخصية، مثل المناشف والملاءات وشفرات الحلاقة والملابس والمعدات الرياضية. يمكن أن تنتقل حالات عدوى المكورات العنقودية على الأشياء؛ وكذلك من شخص لآخر.
  • غسل الملابس والشراشف بالماء الساخن. يمكن أن تنجو بكتريا المكورات العنقودية الموجودة في الملابس والشراشف التي لا تُغسل بشكل صحيح. للتخلص من البكتريا من الملابس والملاءات، اغسليهم بالماء الساخن متى كان ذلك ممكنًا.

    استخدم مُبيضًا أيضًا مع كافة المواد التي يمكن استخدامها معه بأمان. التجفيف في جهاز التجفيف أفضل من التجفيف في الهواء، ولكن يمكن أن تنجو بكتريا المكورات العنقودية من جهاز تجفيف الملابس.

  • اتخاذ احتياطات لسلامة الطعام. اغسل يديك قبل التعامل مع الطعام. إذا كان الطعام سيظل بالخارج لفترة، فتأكد من بقاء الأطعمة الساخنة ساخنة — أكثر من 140 فهرنهايت (60 درجة مئوية) — وأن الأطعمة الباردة عند درجة حرارة 40 فهرنهايت أو (‎4.4 درجة مئوية) أو أدنى. قم بتبريد البقايا في الثلاجة في أقرب وقت ممكن.

06/12/2017
  1. Longo DL, et al., eds. Staphylococcal infections. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Jan. 20, 2017.
  2. Levinson W. Gram-positive cocci. Review of Medical Microbiology and Immunology. 14th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Jan. 20, 2017.
  3. Holland T. Clinical manifestations of Staphylococcus aureus infection in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  4. Staphylococcal infections. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/infectious-diseases/gram-positive-cocci/staphylococcal-infections. Accessed Jan. 27, 2017.
  5. Fowler VG, et al. Clinical approach to Staphylococcus aureus bacteremia in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  6. Kliegman RM, et al. Gram-positive bacterial infections. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 20, 2017.
  7. General information about MRSA in the community. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/mrsa/community/index.html. Accessed Jan. 27, 2017.
  8. Staphylococcal food poisoning. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/foodsafety/diseases/staphylococcal.html. Accessed Jan. 27, 2017.
  9. When and how to wash your hands. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/handwashing/when-how-handwashing.html. Accessed Jan. 28, 2017.
  10. Menstruation and the menstrual cycle. U.S. Department of Health and Human Services, Office on Women's Health. https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/menstruation-and-menstrual-cycle. Accessed Jan. 28, 2017.