التشخيص

سوف يسألك الطبيب عن الأعراض الحالية لطفلك أو تاريخه الطبي. غالبًا ما يكون الفحص المبدئي، وأحيانًا مراقبة السلوك، كافٍ لتشخيص متلازمة الاجترار.

في بعض الأحيان، يُستخدَم قياس ضغط المريء عالي الدقة وقياس المعاوقة لتأكيد التشخيص. يوضِّح هذا الاختبار ما إذا كان هناك زيادة في الضغط في البطن. يمكن أن تقدَّم أيضًا صورة للوظيفة المختلة للاستخدام في العلاج السلوكي.

تشمل الاختبارات الأخرى التي يمكن استخدامُها لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك أو أعراض طفلك:

  • تنظير المريء والمعدة والاثني عشر. يسمح هذا الاختبار لطبيبك بفحص المريء والمعِدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر) لاستبعاد أي انسداد. قد يزيل الطبيب عيِّنة صغيرة من الأنسجة (خزعة) لمزيد من الدراسة.
  • تفريغ المعدة. يتيح هذا الإجراء للطبيب معرفة المدة التي يستغرقها الطعام لتفريغ المعدة. يمكن لنسخة أخرى من هذا الاختبار أيضًا قياس المدة التي يستغرقها الطعام للانتقال عبر الأمعاء الدقيقة والقولون.

العلاج

يَعتمد العلاج على استبعاد الاضطرابات الأخرى بالإضافة إلى عمر الشخص وقدرته المعرفية.

العلاج السلوكي.

يُستخدم علاج السلوك العكسي المعتاد لعلاج الأشخاص المصابين بمتلازمة اجترار الطعام دون التسبب في إعاقات في النمو. يَتعلم الأشخاص تمييز الاجترار عند حدوثه، وأخذ شهيق وزفير باستخدام عضلات البطن (التنفس الحجابي) في أثناء هذه الأوقات. يَمنع التنفس الحجابي تقلصات البطن والقلس.

الارتجاع البيولوجي هو جزء من العلاج السلوكي لمتلازمة الاجترار. أثناء عملية الارتجاع البيولوجي، قد يُساعدك التصوير أو طفلك على تعلم مهارات التنفس الحجابي لمواجهة مشكلة القلس.

بالنسبة إلى الرضع، يُركز العلاج عادةً على العمل مع الوالدين أو مقدمي الرعاية لتغيير بيئة الرضيع وسلوكه.

الدواء

إذا تَسببت كثرة الاجترار بإلحاق ضرر بالمريء، فقد تُوصف مثبطات مضخة البروتون مثل إيزوميبرازول (نكسيوم) أو أوميبرازول (بريلوسيك). يُمكن لهذه الأدوية أن تَقي بطانة المريء حتى يُقلل العلاج السلوكي شدة القلس ومدى تكرار حدوثه.

قد يَستفيد بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة الاجترار من العلاج بالأدوية التي تُساعد على إرخاء المعدة في فترة ما بعد الأكل.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التحضير من أجل موعدك الطبي

يمكنك أن تبدأ بزيارة مقدم الرعاية الأولية لك أو لطفلك. أو ربما تُحال مباشرة إلى طبيب مُتخصص في الاضطرابات الهضمية (طبيب الجهاز الهضمي).

يرد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

ما يمكنك فعله؟

عند تحديد موعد طبي، اسأل عما إذا كان هناك شيء تحتاج القيام به مسبقًا، مثل الصوم من أجل إجراء اختبار معين. جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض، بما في ذلك الأعراض التي لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد الطبي
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوطات الشديدة والتغيُّرات الحياتية التي حدثت لك مُؤخَّرًا
  • جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الأخرى التي تتناولها أنت أو طفلك، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يُطلب منك طرحها على الطبيب

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديق، إن أمكن، لمساعدتك على تذكُّر المعلومات التي ستتلقاها.

هناك بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على الطبيب فيما يتعلق بمتلازمة الاجترار وتتضمن ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب المحتمَلة لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى؟
  • هل هناك حاجة لإجراء أي اختبارات؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاج الذي تَنصَح به؟
  • هل توجد أي بدائل عن المنهج الأساسي الذي تقترحه؟
  • هل هناك أي حدود غذائية موصى بها؟
  • هل لديك أي نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة مرتبطة بهذه الحالة؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المُرجَّح أن يطرَح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل تحدث الأعراض مع كل وجبة؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يحسّن من أعراضك أو أعراض طفلك؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُزيد من حدة الأعراض التي تشعر بها؟

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

قد يساعد مضغ العلكة في تخفيف بعض أعراض متلازمة الاجترار لدى بعض الأشخاص.

متلازمة الاجترار - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

27/09/2018
  1. AskMayoExpert. Nausea and vomiting (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Absah I, et al. Rumination syndrome: Pathophysiology, diagnosis, and treatment. Neurogastroenterology and Motility. 2017;29:1.
  3. Halland M, et al. Rumination syndrome. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 28, 2018.
  4. Wyllie R, et al., eds. Gastric motility disorders. In: Pediatric Gastrointestinal and Liver Disease. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 28, 2018.
  5. Halland M, et al. Diagnosis and treatment of rumination syndrome. Clinical Gastroenterology and Hepatology. In press. Accessed Aug. 28, 2018.
  6. Feldman M, et al. Nausea and vomiting. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 28, 2018.
  7. Talley NJ. Rumination syndrome. Gastroenterology & Hepatology. 2011;7:117.
  8. Picco MF (expert opinion). Mayo Clinic, Jacksonville, Florida. Sept. 11, 2018.