نظرة عامة

كساح الأطفال هو أحد أمراض ليونة العظام وضعفها لدى الأطفال، ويحدث عادةً بسبب النقص الحاد ولفترة طويلة في فيتامين "د".

وذلك، لأن فيتامين "د" يعزز امتصاص الكالسيوم والفوسفور من القناة المعدية المعوية. ويؤدي نقص فيتامين "د" إلى صعوبة الحفاظ على المستويات المناسبة للكالسيوم والفوسفور بالعظام؛ مما قد يؤدي إلى حدوث كساح الأطفال.

إن إضافة فيتامين د أو الكالسيوم إلى النظام الغذائي يصحح بشكل عام مشكلات العظام المرتبطة بالكساح. عندما تكون الإصابة بالكساح نتيجة مشكلة طبية أخرى، قد يحتاج طفلك إلى أدوية إضافية أو علاجات أخرى. قد يتطلب بعض التشوهات الهيكلية الناجمة عن الكساح إجراء جراحة تصحيحية.

الأعراض

يمكن أن تتضمن علامات الكُساح وأعراضه ما يلي:

  • تأخر النمو
  • ألمًا في العمود الفقري، والحوض، والساقين
  • ضعف العضلات

يمكنه أن يتسبب الكُساح في تشوهات في الهيكل العظمي نظرًا لأنه يُضعف صفائح النمو في نهايات عظام الطفل، مثل:

  • انحناء الأرجل أو التصاق الركبتين
  • تضخم المعصمين والكاحلين
  • نتوء عظمة الصدر

متى تزور الطبيب

تحدّث إلى الطبيب إذا عانى طفلك ألمًا في العظام، أو ضعفًا في العضلات، أو تشوهات واضحة في الهيكل العظمي.

الأسباب

يحتاج جسمك إلى فيتامين د لامتصاص الكالسيوم والفوسفور من الطعام. يمكن أن تحدث الإصابة بالكساح إذا لم يحصل جسم طفلك على ما يكفي من فيتامين د أو إذا كان جسمه يعاني من مشاكل في استخدام فيتامين د بشكل صحيح. من حين لآخر، عدم الحصول على ما يكفي من الكالسيوم أو نقص الكالسيوم وفيتامين D يؤدي إلى الإصابة بالكساح.

نقص فيتامين د

يمكن للأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين د من هذين المصدرين أن يصابوا بنقص:

  • أشعة الشمس. ينتج جلدك فيتامين د عندما يتعرض لأشعة الشمس. لكن الأطفال في البلدان المتقدمة يميلون إلى قضاء وقت أقل في الهواء الطلق. كما أنه من المرجح أن يستخدموا كريم الحماية من أشعة الشمس، والذي يمنع الأشعة التي تحفز إنتاج الجلد لفيتامين د.
  • الطعام. تحتوي زيوت السمك والأسماك الغنية بالزيت وصفار البيض على فيتامين د. وأيضًا أُضيف فيتامين د لبعض الأطعمة، مثل الحليب والحبوب وبعض عصائر الفاكهة.

مشاكل مع الامتصاص

يولد بعض الأطفال أو يصابون بحالات طبية تؤثر على طريقة امتصاص أجسامهم لفيتامين د. تشمل بعض الأمثلة الآتي:

  • الداء البطني
  • داء الأمعاء الالتهابي
  • التليف الكيسي
  • مشكلات الكلى

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من مخاطر إصابة الطفل بالكساح:

  • البشرة الداكنة. لا تتفاعل البشرة الداكنة بنفس القوة مع أشعة الشمس مقارنة بالبشرة فاتحة اللون، مما يؤدي إلى إنتاج مستوى أقل من فيتامين د.
  • نقص فيتامين د لدى الأم أثناء الحمل. من الممكن أن يولد الطفل الذي تعاني أمه من نقص شديد في فيتامين د وهو يعاني من علامات الكساح أو تظهر عليه العلامات في غضون شهور معدودة بعد الولادة.
  • المناطق الشمالية. يتعرض الأطفال الذين يعيشون في أماكن جغرافية تقل فيها أشعة الشمس لمخاطر الإصابة بالكساح بصورة أكبر.
  • الولادة المبكرة. تتزايد احتمالات إصابة الأطفال الذين يولدون قبل أوانهم بالكساح.
  • الأدوية. يبدو أن هناك أنواع معينة من الأدوية المضادة للنوبات الصرعية والأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، المستخدمة لعلاج حالات العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية، تتعارض مع قدرة الجسم على الاستفادة من فيتامين د.
  • الرضاعة الطبيعية الحصرية. لا يحتوي حليب الثدي على القدر الكافي من فيتامين د للوقاية من الكساح. ينبغي على الأطفال الرضع الذين تقتصر تغذيتهم على الرضاعة الطبيعية فقط الحصول على قطرات فيتامين د.

المضاعفات

إذا ترك لين العظام بلا علاج فقد يؤدي إلى:

  • فشل النمو
  • عمود فقري ذي انحناء غير طبيعي
  • تشوهات في الهيكل العظمي
  • عيوب في الأسنان
  • النوبات

الوقاية

يوفر التعرض لأشعة الشمس أفضل مصدر لفيتامين (د) خلال معظم المواسم، حيث يكفي 10 إلى 15 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس في منتصف النهار تقريبًا. ومع ذلك، إذا كنت داكن البشرة، أو إذا كنت في فصل الشتاء، أو إذا كنت تعيش في خطوط العرض الشمالية، فقد لا تتمكن من الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) من التعرض لأشعة الشمس.

فضلاً ذلك، نظرًا لمخاوف سرطان الجلد، يتم تحذير الرضع والأطفال الصغار، بشكل خاص، لتجنب الشمس المباشرة أو ارتداء واقٍ من الشمس وملابس واقية دائمًا.

ولمنع الإصابة بالكساح، تأكد من أن طفلك يأكل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د) بشكل طبيعي — الأسماك الدهنية وزيت السمك وصفار البيض — أو المعززة بفيتامين (د)، مثل:

  • لبن الرضع الصناعي
  • الحبوب
  • الخبز
  • الحليب، بخلاف الأطعمة المصنوعة من الحليب، مثل الزبادي والجبن
  • عصير البرتقال

تحقق من البطاقات التعريفية لتحديد محتوى فيتامين (د) للأطعمة المعززة.

إذا كنت حاملاً، فاسألي طبيبك عن تناول مكملات فيتامين (د).

ونظرًا لأن الحليب البشري يحتوي على كمية صغيرة فقط من فيتامين (د)، فإنه ينبغي أن يحصل جميع الرضع الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية على 400 وحدة دولية من فيتامين (د) عن طريق الفم يوميًا. توصي الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأطفال أن يتناول الرضع الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية أو أولئك الذين يشربون أقل من 33.8 أوقية (1 لتر) من حليب الرضع يوميًا مكمل فيتامين (د) عن طريق الفم.

16/05/2018
References
  1. Rickets. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00577. Accessed March 21, 2016.
  2. Carpenter T. Overview of rickets in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 21, 2016.
  3. Carpenter T. Etiology and treatment of calcipenic rickets in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 21, 2016.
  4. Elder CJ, et al. Rickets. The Lancet. 2014;383:1665.
  5. Misra M. Vitamin D insufficiency and deficiency in children and adolescents. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 21, 2016.
  6. Vitamin D. Office of Dietary Supplements. http://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminD-QuickFacts. Accessed March 23, 2016.
  7. Vitamin D supplementation for infants. American Academy of Pediatrics. https://www.aap.org/en-us/about-the-aap/aap-press-room/pages/Vitamin-D-Supplementation-for-Infants.aspx. Accessed March 23, 2016.