نظرة عامة

يُصيب داء رينو بعض المناطق في جسمك - كأصابع اليدين والقدمين - بالخَدر والبرودة في حالة انخفاض درجات الحرارة أو التوتر. يؤدى داء رينو إلى تضُّيق الشرايين الصغيرة التي تمد الجلد بالدم؛ ما يحد من تدفق الدم إلى المناطق المصابة (التشنج الوعائي).

تكثر الإصابة بداء رينو بين النساء عن الرجال، ويُعرف أيضًا باسم ظاهرة رينو أو متلازمة رينو. ويبدو أن هذا المرض أكثر شيوعًا بين من يعيشون في المناطق الباردة.

يعتمد علاج داء رينو على مدى حدة المرض وما إذا كنت مُصابًا بأي حالات صحية أخرى. بالنسبة لمعظم الناس، فإن مرض رينود لا يُعيق حياتهم، لكنه يمكن أن يُؤثِّر على جودة الحياة.

الأعراض

تتضمن مؤشرات وأعراض مرض رينود ما يلي:

  • برودة أصابع اليدين أو القدمين
  • تغيُّرات في لون الجلد استجابة للبرودة أو الإجهاد.
  • خدر أو شعور شائك أو وخز عند الاحترار أو تخفيف التوتر

أثناء نوبات مرض رينود، عادةً ما تتحول المناطق المصابة من جلدك إلى اللون الأبيض أولاً. ثم يتحول لونها غالبًا إلى اللون الأزرق وتشعر بالبرد والخدر. وعندما تدفأ وتتحسن الدورة الدموية، قد يتحول لون المناطق المصابة إلى الأحمر أو تشعر بنبض بها أو تصاب بالخَدَر أو التورم.

على الرغم من أن مرض رينود يؤثر في أغلب الأحيان على أصابع اليدين والقدمين، فقد يؤثر أيضًا على مناطق أخرى من الجسم، مثل الأنف والشفاه والأذنين والحلمات. وبعد التدفئة، يمكن أن تستغرق عودة تدفق الدم الطبيعي إلى جزء الجسم 15 دقيقة.

متى تزور الطبيب

اذهب إلى طبيبك على الفور إذا ما كانت لديك سوابق إصابة بحالات حادة من داء رينو وحدث تقرّح أو التهاب في أحد أصابع يديك أو أصابع قدميك المُصابة.

الأسباب

لا يفهم الأطباء السبب في نوبات رينود تمامًا، ولكن يبدو أن الأوعية الدموية في اليدين والقدمين تبالغ في رد فعلها نحو درجات الحرارة الباردة والإجهاد.

تشنج الأوعية الدموية

في مرض رينو، تصبح شرايين أصابع اليدين والقدمين ضيقة وتقيِّد تدفق الدم لمدة وجيزة عند التعرض للبرد أو الإجهاد. ثم مع مرور الوقت، قد تزداد سماكة هذه الشرايين الصغيرة قليلاً، مما يعوق تدفق الدم.

من المرجح أن تُحفِّز درجات الحرارة الباردة حدوث نوبة نوبة. وأكبر سبب يثير هذه الحالة على الأرجح هو التعرض للبرد، مثل وضع يديك في الماء البارد، أو أخذ شيء من الثلاجة، أو التواجد في الخارج حيث الهواء البارد. وقد يؤدي التوتر العاطفي إلى حدوث نوبة لدى البعض.

ظاهرة رينو الأولية مقارنة بظاهرة رينو الثانوية

يوجد نوعان أساسيان لهذه الحالة المَرَضية.

  • نوع داء رينو الأولي. ويُعرف أيضًا باسم داء رينو، وهو الشكل الأكثر شيوعًا لهذه الحالة، ولا يحدث نتيجة لأي حالة مَرَضية أخرى. قد يكون المرض خفيفًا لدرجة عدم سعي العديد من الأشخاص المصابين به لطلب العلاج. وربما يزول من دون تلقي علاج.
  • نوع داء رينو الثانويّ. ويُعرف أيضًا باسم ظاهرة رينو، ويحدث نتيجة لمشكلة أخرى كامنة. رغم أن داء رينو الثانوي أقل شيوعًا من النوع الأولي، إلا أنه أخطر.

    عادةً ما تظهر مؤشرات داء رينو الثانوي وأعراضه في سن الأربعين تقريبًا، في حين تظهر مؤشرات النوع الأولي وأعراضه في سن أصغر.

تشمل أسباب داء رينو الثانوي ما يلي:

  • أمراض النسيج الضام. إن معظم الأشخاص المصابين بمرض نادر يؤدي إلى تصلب الجلد وتندبه مصابون بداء رينو بالفعل. ومن الأمراض الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بداء رينو الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة شوغرن.
  • أمراض الشرايين. تشمل تراكمَ اللويحات في الأوعية الدموية المغذية للقلب، واضطراب يتسبب في التهاب الأوعية الدموية في اليدين والقدمين، وارتفاع ضغط الدم بشكل يؤثر على شرايين الرئتين.
  • متلازمة النفق الرسغي. في هذه الحالة، يحدث ضغط على العصب الرئيسي في يدك فتشعر بألم وخَدَر فيها، ما يجعلها أكثر حساسية لدرجات الحرارة المنخفضة.
  • الحركة أو الاهتزاز المتكرران. قد تؤدي الكتابة على لوحة المفاتيح أو العزف على البيانو أو القيام بحركات مماثلة لفترات طويلة وتشغيل الأدوات الهزازة - كآلات ثقب الصخور - إلى حدوث إصابات ناتجة عن فرط الاستعمال.
  • التدخين. يتسبب التدخين في ضيق الأوعية الدموية.
  • إصابات في اليدين أو القدمين. تشمل أمثلة ذلك كسر الرسغ أو الجراحة أو لسعة الصقيع.
  • أدوية معينة. تشمل حاصرات مستقبلات بيتا المخصصة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وأدوية الصداع النصفي التي تحتوي على إرغوتامين وسوماتريبتان، وأدوية اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، وبعض عوامل العلاج الكيميائي، والأدوية التي تُسبب ضيق الأوعية الدموية، كبعض أدوية البرد المتاحة دون وصفة طبية.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطورة مرض رينود الأولي ما يلي:

  • الجنس. يُصيب النساء أكثر من الرجال.
  • العمر. بالرغم من أنه يمكن أن يصاب أي شخص بهذه الحالة، فغالبًا ما تبدأ الإصابة بمرض رينود الأولي لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و30 عامًا.
  • المناخ. كما يكون هذا الاضطراب أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعيشون في الأجواء الأكثر برودة.
  • التاريخ العائلي. يبدو أن إصابة قريب من الدرجة الأولى — أحد الوالدين أو الأشقاء أو الأبناء — بهذا المرض يزيد من خطر إصابتك بمرض رينود الأولي.

تتضمن عوامل خطورة مرض رينود الثانوي ما يلي:

  • أمراض مصاحبة له. يتضمن هذا حالات مثل تصلب الجلد والذئبة.
  • مهن معينة. ويتضمن هذا المهن التي تسبب رضحًا أو إصابات متكررة، مثل تشغيل الأدوات التي تهتز.
  • التعرض لمواد محددة. ويتضمن هذا التدخين وتناول الأدوية التي تؤثر في الأوعية الدموية والتعرض لبعض المواد الكيماوية، مثل كلوريد الفينيل.

المضاعفات

إذا كانت متلازمة رينو الثانوية شديدة - وهو أمرٌ نادر الحدوث - فقد يؤدي انخفاض تدفق الدم في أصابع اليدين أو القدمين إلى تلف الأنسجة.

يمكن أن يؤدي انسداد الشريان تمامًا إلى تقرحات (قُرَح جلدية) أو موت الأنسجة، وقد يصعب علاج كليهما. وفي حالات نادرة، قد تتطلب الحالات الشديدة التي تُترك دون علاج استئصال الجزء المصاب من جسدك.

الوقاية

للمساعدة في تجنب الإصابة بنوبات رينو:

  • ارتدِ ملابس للتدفئة في المناطق المكشوفة. عندما يكون الطقس باردًا، ضع قبعة ووشاحًا وارتدِ الجوارب والحذاء ذي الرقبة الطويلة (البوط) والقفازين قبل الخروج. ارتد المعطف المزود بأساور أكمام مريحة بحيث يلتف على غطاء يديك لمنع تسرب الهواء البارد إلي يديك.

    استخدم مدفئات الأيدي الكيميائية. ارتدِ واقيات الأذن وقناع الوجه إذا كانت شحمة أذنك أو طرف أنفك حساسًا للبرد.

  • شغل جهاز التدفئة في سيارتك. شغل مدفئة سيارتك لعدة دقائق قبل القيادة في الطقس البارد.
  • اتخاذ الاحتياطات بالأماكن الداخلية. ارتدِ الجوارب. ارتدِ قفازين عاديين أو قفازين سميكين عند إحضار الطعام من الثلاجة أو المُجمِّد (الفريزر). يفضل البعض ارتداء القفازات والجوارب قبل الخلود إلى النوم في فصل الشتاء.

    اضبط مكيف الهواء على درجة حرارة دافئة لأن مكيف الهواء يمكن أن يزيد من حدة تلك النوبات. استخدم الأكواب ذات الطبقة العازلة.

06/11/2020
  1. Wigley FM. Clinical manifestations and diagnosis of the Raynaud phenomenon. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 19, 2020.
  2. What is Raynaud's phenomenon? National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. https://www.niams.nih.gov/Health_Info/Raynauds_Phenomenon/raynauds_ff.asp. Accessed Oct. 19, 2020.
  3. Wigley FM. Treatment of the Raynaud phenomenon: Initial management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 19, 2020.
  4. Pauling JD, et al. Raynaud's phenomenon — An update on diagnosis, classification and management. Clinical Rheumatology. 2019; doi:10.1007/s10067-019-04745.
  5. Raynaud's. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/Raynaud. Accessed Oct. 19, 2020.
  6. James WD, et al. Cutaneous vascular diseases. In: Andrews' Diseases of the Skin: Clinical Dermatology. 13th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 20, 2020.
  7. Pizzorono JE, et al., eds. Textbook of Natural Medicine. 5th ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 20, 2020.