التشخيص

سيقوم مُوفِّر الرعاية الصِّحيَّة الخاص بكِ بمُراجعة تاريخكِ المرَضي وعوامِل خطورة المخاض المُبكِّر وتقييم العلامات والأعراض الخاصَّة بكِ. إذا تعرَّضتِ لانقباضات رحم مُنتظمة وبدأ عنق الرَّحم في اللِّين، الرِّقة والفتح (التمدُّد) قبل الأسبوع 37 من الحمل، سيتمُّ تشخيصكِ بالمَخاض المُبكر.

تتضمَّن الاختبارات والإجراءات لتشخيص المَخاض المُبكر ما يلي:

  • فحص الحوض. قد يقيِّمُ مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ صلابة وإيلام رحمكِ وحجم الطفل ووضعه. إذا لم يَبدأ تَدفُّق ماء الرَّحِم وليس هناك قلق من أن المَشيمة تُغطِّي عُنق الرحم (المَشيمة المُنزاحة)، قد يقوم الطبيبُ أيضًا بعمل فحص الحوض لتحديد إذا ما كان عُنق الرحم قد بدأ في الفتح. قد يتحقَّق مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ من وجود نزيف بالرحم.
  • الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند). قد يتمُّ إجراء موجات فوق صوتية (ألتراساوند) عن طريق المِهبل لقِياس طول عُنق الرحم. يُمكن أيضًا عمل موجاتٍ فوق صوتية (ألتراساوند) للتحقُّق من وجود مُشكلات في الطفل أو المشيمة، التأكُّد من وضع الجنين، تقييم حجم السائل الذي يُحيط بالجنين (السائل السَّلَوِي)، وتقييم حجم الطفل.
  • مُتابعة الرحم. قد يَستخدِم مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ جهاز مُتابعة رحم لقياس مُدَّة الانقباضات والمسافة بينها.
  • الفحوصات المختبرية. قد يأخُذ مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ مَسحةً من الإفرازات المِهبلية للتحقُّق من وجود عدْوَى مُحدَّدة وفِبرونِيكتين جنيني — مادة تعمل مِثل الصَّمغ بين الكيس الجنيني وبِطانة الرحم ويتمُّ تفريغها أثناء المخاض. سيتمُّ مُراجعة هذه النتائج مع عوامل الخطر الأخرى. ستُقدِّمين أيضًا عيِّنة بول، والتي سيتمُّ اختبارها لوجود بكتيريا مُحدَّدة.

العلاج

الأدوية

بمجرَّد دخولك في المخاض، لا يوجد أي أدوية أو إجراءات جراحية لمنعه. من ناحية أخرى، من المرجَّح أن يُوصِي الطبيب بالأدوية التالية:

  • الكورتيكوستيرويدات. إذا كنتِ حاملًا بين الأسبوع ال 24 وال 34 من الحمل، فقد يُوصِي مُزَوِّد الرعاية الصحية بحُقَن من الستيرويدات قوية المفعول؛ لتسريع نضج رئتَيْ طفلك. قد يوصى أيضًا بالكورتيكوستيرويدات بدءًا من الأسبوع الـ 23 من الحمل، إذا كنتِ معرَّضة لخطر الولادة في خلال 7 أيام. بالإضافة إلى ذلك، قد يُوصِى بالكورتيكوستيرويدات إذا كنتِ حاملًا بين الأسبوع ال 34 وال 36 و 6 أيام من الحمل، ومعرَّضة لخطر الولادة في غضون 7 أيام ولم تتلقَّيْها من قبل. قد يتم إعطاؤكِ برنامجًا متكرِّرًا من الكورتيكوستيرويد إذا كنتِ في أقل من الأسبوع ال 34 من الحمل، وكنتِ معرَّضة لخطر الولادة في غضون 7 أيام وتم إعطاؤكِ برنامجًا مسبقًا من الكورتيكوستيرويدات قبل أكثر من 14 يومًا.
  • كبريتات المغنيسيوم. قد يصف لكِ طبيبكِ كبريتات المغنيسيوم إذا كنتِ معرَّضة لخطر زائد للولادة بين الأسبوع ال 24 وال 32 من الحمل. أظهرَتْ بعض الأبحاث أنه قد يُقَلِّل من خطر الإصابة بنوع محدَّد من التلف في الدماغ (الشلل الدماغي) عند الأطفال المولودين قبل الأسبوع 32 من الحمل.
  • مانعات تقلصات الرحم. قد يعطيكِ مزوِّد الرعاية الصحية دواءً يُسَمَّى "مانع تقلص الرحم" لوقف الانقباضات مؤقتًا. لا تستطيع هذه الأدوية إيقاف الولادة المبكرة لمدة تزيد عن يومين؛ لأنها لا تعالج السبب الكامن للولادة المبكرة. ومع ذلك، يمكنها أن تُؤَجِّل الولادة المبكرة لفترة كافية؛ حتى تُوفِّر الكورتيكوستيرويدات أكبر نفع، أو لنقلكِ إلى منشأة يمكنها تقديم رعاية متخصصة للأطفال المبتسرين، إذا لزم الأمر. لن يوصي مزوِّد الرعاية الصحية بمانع تقلص الرحم في حالة إصابتكِ بحالة معينة، مثل ارتفاع ضغط الدم نتيجة الحمل.

إذا لم تُقِيمِي بالمستشفى، فقد تحتاجين إلى تحديد مواعيد زيارات أسبوعية أو تكرارها خلال الأسبوع مع مزوِّد الرعاية الصحية حتى يتمكَّن/تتمكَّن من مراقبة علامات الولادة المبكِّرة وأعراضها.

الإجراءات الجراحية

بالنسبة إلى بعض السيدات؛ يمكن لعملية جراحية معروفة باسم عملية ربط عنق الرحم، أن تساعد السيدات اللائي يعانين من الولادة المبكرة الناتجة عن قصر عنق الرحم. وخلال هذه العملية الجراحية، يُخيط عنق الرحم بغرزٍ قوية. وفي العادة، تُزال هذه الغُرز بعد مرور 36 أسبوعًا من الحمل. ويمكن إزالة هذه الغرز قبل ذلك إذا اقتضت الضرورة.

قد يُنصح بإجراء ربط عنق الرحم إذا كانت فترة الحمل لم تتجاوز مدة 24 أسبوعًا، وإذا كان لديكِ سابقة ولادة مبكرة، وإذا كان الفحص بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) يُظهِر أن عنق الرحم مفتوح، أو أن طول عنق رحمكِ يقل عن 25 ملم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تكون الانقباضات السابقة للأوان انقباضات براكستون هيكس، التي تُعد أمرًا شائعًا ولا تعني بالضرورة أن عنق الرحم سيبدأ في الفتح. إذا كنتِ تشعرين بتقلصات وتعتقدين أنها قد تكون أحد أعراض الولادة المبكرة، فحاولي المشي أو الاستراحة أو تغيير وضع جسمك. فقد يوقف هذا تقلصات الولادة الكاذبة. أما إذا كنتِ في حالة حقيقية من الولادة المبكرة، فسوف تستمر التقلصات.

التأقلم والدعم

إذا كنتِ عُرضة لخطر المخاض المبكِّر أو الولادة المبكرة، فريما تشعرين بالذُّعر أو القلق على حملكِ. وربما يحدث ذلك، وخاصة إذا كان لديك تاريخ للشعور بالمخاض قبل الأوان أو الولادة المبكرة. استشيري مزود الرعاية الصحية الخاص بكِ حول الطرق الصحية للاسترخاء والهدوء.

الاستعداد لموعدك

إذا ظهرت عليكِ أي علامات أو أعراض للمخاض المبكر، يرجى الاتصال بمزود الرعاية الصحية في الحال. تبعًا لظروف حالتكِ، قد تحتاجين إلى رعاية طبية فورية.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي ومعرفة ما يُمكن توقعه من مزود الرعاية الصحية.

ما يمكنك فعله؟

قد تحتاجين قبل الذهاب لموعدك مع الطبيب إلى ما يلي:

  • اسألي طبيبك عن التعليمات التي تحتاجين اتِّباعها قبل موعدك. في أغلب الحالات سيحدد لكِ الطبيب موعدًا على الفور. أما في حالة لم يحدث ذلك، فاسألي الطبيب ما إذا كنتِ بحاجةٍ إلى الراحة والحدِّ من نشاطكِ بعضَ الشيء أثناء انتظارك الموعد المحدد.
  • اطلبي من أحد أصدقائكِ أو شخص عزيز عليكِ أن يصحبكِ إلى موعدك. فقد يعوقك خوفك من احتمالية الولادة المبكرة عن التركيز على ما يقوله مزوِّد الرعاية الصحية. اصطحبي شخصًا معكِ يساعدكِ على تذكر المعلومات.
  • دوِّني الأسئلة التي قد ترغبين في طرحها على مزوِّد الرعاية الصحية الخاص بك. فبهذه الطريقة، لن تَغفلي أي شيءٍ مهم تَرغبين في السؤال عنه، وسيَكون بمقدورك الاستفادة من غالبية وقتك مع مزود الرعاية الصحية.

فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية عن الولادة المبكرة التي يمكنك طرحها على مزود الرعاية الصحية. لا تترددي في طرح أي أسئلة أخرى تطرأ على ذهنك أثناء الزيارة.

  • هل سأَلِد الآن؟
  • ما الذي يمكنني القيام به لزيادة مدة الحمل إنْ أمكن؟
  • هل هنالك أية وسيلة طبية يمكنها مساعدة الطفل؟
  • ما العلامات والأعراض التي تَستدعي الاتِّصال بك على الفور؟
  • ما العلامات والأعراض التي تستدعي الذهاب إلى المستشفى على الفور؟
  • ما هي مخاطر ولادة طفلي الآن؟

ما تتوقعينه من مقدم الرعاية الصحية لديك

من المرجح أن يطرح عليكِ مقدم الرعاية الصحية لديكِ عددًا من الأسئلة التي تتضمن ما يلي:

  • متى لاحظتِ العلامات أو الأعراض لأول مرة؟
  • هل تشعرين بتقلصات؟ إذا كنتِ كذلك، كم عددها في الساعة؟
  • هل لديكِ أي تغييرات فيما يخص النجيج المهبلي أو النزف المهبلي؟
  • هل تعرضتِ لمرضٍ معدٍ؟ هل أنت مصابة بالحُمّى؟
  • هل خضعت سابقًا لأي حالات حمل أو إجهاض أو عمليات جراحية في عنق الرحم أو الرحم لستِ على علم بها؟
  • هل تدخنين حاليًّا أو كنت مدخنة سابقًا؟ بأيِّ كميَّة؟
  • كم يبعُد المكان الذي تعيشين فيه عن المستشفى؟
  • كم يتطلب من الوقت لنقلكِ إلى المستشفى في حالات الطوارئ، يتضمن ذلك الوقت اللازم لتجهيز الرعاية الضرورية للطفل أو النقل؟

يشكل المخاض المبكر مخاطر كبيرة على طفلك. اعملي مع مقدم الرعاية الصحية لديك لفهم تشخيصك وتحسين فرصتك في الحصول على نتائج صحية.

20/06/2019
References
  1. Lockwood CJ. Diagnosis of preterm labor. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 11, 2017.
  2. Cunningham FG, et al. Preterm labor. In: Williams Obstetrics. 24th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 11, 2017.
  3. Frequently asked questions. Labor, delivery, and postpartum care FAQ087. Preterm (premature) labor and birth. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/Preterm-Premature-Labor-and-Birth. Accessed Nov. 29, 2017.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 171: Management of preterm labor. Obstetrics & Gynecology. 2016;128:e155.
  5. Simhan HN, et al. Inhibition of acute preterm birth. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 11, 2017.
  6. Robinson JN, et al. Preterm birth: Risk factors and interventions for risk reduction. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 11, 2017.
  7. DeCherney AH, et al. Late pregnancy complications. In: Current Diagnosis & Treatment Obstetrics & Gynecology.11th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2013. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 19, 2017.
  8. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 142: Cerclage for the management of cervical insufficiency. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:372. Reaffirmed 2016.
  9. Creasy RK, et al., eds. Preterm labor and birth. In: Creasy and Resnik's Maternal-Fetal Medicine: Principles and Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 19, 2017.
  10. Frequently asked questions. Labor, delivery, and postpartum care FAQ004. How to tell when labor begins. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/How-to-Tell-When-Labor-Begins. Accessed Nov. 29, 2017.
  11. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Obstetric Practice. ACOG Practice Bulletin No. 677: Antenatal corticosteroid therapy for fetal maturation. Obstetrics & Gynecology. 2016;128:187.
  12. Caritis S, et al. Management of pregnant women after inhibition of acute preterm labor. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 20, 2017.
  13. Norwitz ER. Progesterone supplementation to reduce the risk of spontaneous preterm birth. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 20, 2017.