نظرة عامة

يحدث المخاض المبكر عندما تؤدي الانقباضات المنتظمة إلى فتح عنق الرحم قبل 37 أسبوعًا من الحمل. ينبغي أن تستمر فترة الحمل الطبيعية الكاملة حوالي 40 أسبوعًا.

إذا أدت الانقباضات المبكرة إلى حدوث المخاض المبكر، فسوف يولد طفلك مبكرًا. كلما حدثت الولادة المبكرة مبكرًا، زادت المخاطر الصحية التي قد يصاب بها الطفل. ويحتاج العديد من الأطفال المبتسرين (الخدج) إلى رعاية خاصة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة. كما يمكن أن يصاب الخدج بإعاقات عقلية وجسدية على المدى الطويل.

بينما لا يُعد السبب المحدد للمخاض المبكر واضحًا في أغلب الأحيان، إلا أن هناك عوامل خطورة محددة قد ترفع احتمالات التعرض لمخاض مبكر. ولكن، يمكن أن يحدث المخاض المبكر أيضًا عند النساء الحوامل مع عدم وجود عوامل خطورة معروفة. ومع ذلك، فإنها فكرة جيدة أن تعرفي ما إذا كنتِ عرضة لخطر المخاض المبكر وكيف يمكنكِ المساعدة في منع حدوثه.

الأعراض

بالنسبة لبعض النساء، تُعد علامات وأعراض الإصابة بالمخاض قبل الأوان لا لبس فيها. وبالنسبة لأخريات، تكون طفيفة. خلال فترة الحمل، كوني على اطلاع بما يلي:

  • الشعور بتقلصات مؤلمة منتظمة أو متكررة — إحساس بالشد في البطن
  • ألمًا خفيفًا في الظهر مستمرًا ومنخفضًا
  • شعورًا بضغط في الحوض أو ضغط أسفل البطن
  • تشنجات خفيفة في البطن
  • إسهال
  • النزف والتبقيع المهبلي
  • الإفرازات المهبلية الرقيقة (تسرب الماء) في التدفق أو التقطر
  • تغيير في الإفرازات المهبلية

إذا كان ينتابك الشعور بالقلق بشأن ما تشعري به — وخاصةً إذا كنتِ تعانين من نزيف مهبلي مصحوب بتشنجات في البطن أو ألم — فاتصلي بمقدم الرعاية الصحية على الفور. لا تقلقي حيال خلط الحمل الخطأ بالحمل الحقيقي. سيشعر الجميع بالسعادة إذا كان إنذارًا كاذبًا.

متى يجب الذهاب إلى طبيب

إذا شعرت بهذه العلامات أو الأعراض أو إذا كانت لديك مخاوف تجاه ما تشعر به، فتواصل مع موفر الرعاية الصحية لديك على الفور. لا تقلقي بشأن الخلط بين الطلق الكاذب والولادة الحقيقية. سيكون الجميع سعداء إذا كان إنذارًا زائفًا.

عوامل الخطر

يمكن أن تحدث الولادة المبكرة في أيّ حمل والعديد من النساء ممن ولدن ولادة مبكرة ليست لديهن عوامل خطورة. وقد يقترن العديد من العوامل مع زيادة خطر الولادة المبكرة والتي تتضمن عمومًا:

  • الولادة المكبرة السابقة أو التي حدثت تحديدًا في أحدث فترة حمل أو في أكثر من حمل سابق
  • الحمل بتوأم أو ثلاثة أو أكثر
  • وجود مشكلات معبينة في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة
  • تدخين السجائر أو تعاطي العقاقير غير المشروعة
  • العدوى المعينة مثل عدوى القناة التناسلية
  • بعض الحالات المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري
  • انخفاض الوزن أو زيادته قبل الحمل أو اكتساب بعض الوزن القليل أو الكثير للغاية في أثناء الحمل
  • أحداث حياتية تسبب الضغط، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة
  • نقص خلايا الدم الحمراء (فقر الدم) وخاصةً في أثناء الحمل المبكر
  • الزيادة البالغة في السائل السلوي (مَوَه السَّلَى)
  • مضاعفات الحمل، مثل الارتعاج
  • نزيفًا مهبليًا في أثناء الحمل
  • وجود عيب خِلقي جنيني
  • قلة الرعاية قبل الحمل أو انعدامها
  • وجود فترة أقل من ستة أشهر بين الحمل الحالي وآخر حمل

علاوة على قصر طول عنق الرحم أو وجود الفيبرونكتين الجنيني وهو مادة تعمل كالغراء بين كيس الجنين وبطانة الرحم، في إفرازات المهبل وهو ما يرتبط بزيادة خطر مشكلة الحمل المبكر.

بالرغم من أن بعض الأبحاث السابقة أشارت إلى ارتباط مرض اللثة بالولادة المبكرة، لم يثبت علاج مرض دواعم السن دوره على تقليل خطر الولادة المبكرة.

المضاعفات

يلد الكثير من النساء اللاتي شخصن بالمخاض الخديج عند انتهاء مدة الحمل أو في وقت قريب من ذلك. ومع ذلك، لا توجد أدوية أو إجراءات جراحية لوقف الولادة المبكرة، بمجرد أن تبدأ. في بعض الحالات، يمكن إدارة المخاض الخديج المرتبط بمشاكل مثل العدوى أو التدخين عن طريق علاج العدوى أو الإقلاع عن التدخين.

قد يؤدي المخاض الخديج إلى الولادة المبكرة. وهذا قد يشكل عددًا من المخاوف الصحية، مثل انخفاض الوزن عند الولادة، وصعوبات في التنفس، وأعضاء غير مكتملة النمو ومشاكل في الرؤية. يعاني الأطفال الذين يولدون قبل الأوان أيضًا من خطورة أكبر للإصابة بصعوبات تعلم ومشاكل سلوكية.

الوقاية

قد لا تقدرين على منع المخاض المبكر، ولكن بوسعك القيام بالكثير لقضاء فترة حمل صحية مكتملة. على سبيل المثال:

  • ابحثي عن رعاية لما قبل الولادة بانتظام. يمكن لزيارات ما قبل الولادة مساعدة مقدم الرعاية الصحية لكِ على مراقبة صحتكِ وصحة جنينكِ. اذكري أيًا من العلامات أو الأعراض التي تقلقك، وإن كنتِ تخالينها سخيفة أو غير مهمة. إذا كان لديكِ تاريخ مع المخاض المبكر أو ظهرت عليكِ علامات أو أعراض للمخاض المبكر، فقد تحتاجين إلى زيارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك كثيرًا في أثناء فترة الحمل، وذلك لإجراء الفحوصات والاختبارات.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. أثناء الحمل، ستحتاجين إلى تناول المزيد من حمض الفوليك، والكالسيوم، والحديد، ومغذيات أساسية أخرى. يمكن لتناول فيتامينات ما قبل الولادة يوميًا — وخاصةً قبل الحمل ببضعة أشهر — أن تساعد على سدّ أيّ فجوات.
  • تجنبي المواد الخطِرة. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. قد يؤدي التدخين إلى الولادة المبكرة. والعقاقير غير المشروعة من المحظورات أيضًا.

    بالإضافة إلى ذلك، لابد من الحذر من كافة أنواع الادوية ـــ حتى تلك الأدوية المتاحة دون وصفات طبية. احصلي على موافقة مقدم الرعاية الصحية قبل تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

  • فكِّري في المباعدة بين فترات الحمل. تشير بعض الأبحاث إلى أن فترات الحمل التي يفصل بينها أقل من 6 أشهر ترتبط بزيادة خطر الولادة المبكرة. فكِّري في التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية حول المباعدة بين فترات الحمل.
  • وتوخّي الحذر حين تستخدمين تقنية المساعدة على الإنجاب (ART). إذا كنت تخططين إلى استعمال التقنية المساعدة على الإنجاب لتصبحي حاملاً، ففكري في عدد الأجنة التي ستتم زراعتها. يزيد الحمل بأكثر من طفل من خطر المخاض المبكر.

إذا حدَّد مقدم الرعاية الصحية أنكِ معرضة بنسبة كبيرة لخطر المخاض المبكر، فقد ينصحك بتنفيذ خطوات إضافية للحد من هذا الخطر، منها على سبيل المثال:

  • تناول الأدوية الوقائية. إذا كان لديك تاريخ من الولادة المبكرة، يمكن أن يقترح مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أخذ حقن أسبوعية من نوع من هرمون البروجيسترون المسمى بهيدروكسي بروجيستيرون كابروات (ماكينا) أثناء ربع العام الثاني. بالإضافة إلى ذلك، قد يقترح الطبيب البروجسترون، ويتم حقنه داخل المهبل، كنوع من التدابير الوقائية ضد الولادة المبكرة.
  • الحد من النشاطات البدنية المعينة. إذا كنتِ معرَّضة لخطر المخاض المبكر، أو ظهرت عليك علامات أو أعراض المخاض المبكر، فقط يقترح مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن تتجنبي رفع الأشياء الثقيلة أو الوقوف على القدمين لفترات طويلة للغاية.
  • إدارة بعض الأمراض المزمنة. تزيد حالات صحية معينة، مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، من خطر المخاض المبكر. تعاوني مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للتحكم بأيّ حالات مزمنة.

إذا كان لديكِ تاريخ مع الولادة المبكرة، فقد تكونين عرضةً للولادة المبكرة اللاحقة. تعاوني مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لإدارة أيّ عوامل تشكل خطرًا وللاستجابة للعلامات والأعراض التحذيرية المبكرة.

16/05/2018
References
  1. Lockwood CJ. Overview of preterm labor and birth. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 30, 2014.
  2. Cunningham FG, et al. Williams Obstetrics. 24th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookid=1057. Accessed Oct. 3, 2014.
  3. Frequently asked questions. Labor, delivery and postpartum care FAQ087. Preterm (Premature) labor and birth. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/Patients/FAQs/Preterm-Premature-Labor-and-Birth. Accessed Sept. 30, 2014.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 127: Management of preterm labor. Obstetrics & Gynecology. 2012;119:1308.
  5. Norwitz ER. Prevention of spontaneous preterm birth. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 30, 2014.
  6. Robinson JN, et al. Risk factors for preterm labor and delivery. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 30, 2014.
  7. DeCherney AH, et al. Current Diagnosis & Treatment Obstetrics & Gynecology.11th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2013. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookid=498. Accessed Oct. 3, 2014.
  8. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 142: Cerclage for the management of cervical insufficiency. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:372.
  9. Creasy RK, et al, eds. Creasy and Resnik's Maternal-Fetal Medicine: Principles and Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.; Saunders Elsevier: 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 30, 2014.
  10. Frequently asked questions. Labor, delivery and postpartum care FAQ004. How to tell when labor begins. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/Patients/FAQs/How-to-Tell-When-Labor-Begins. Accessed Oct. 6, 2014.
  11. Harms RW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 14, 2014.
  12. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Obstetric Practice. ACOG Practice Bulletin No. 677: Antenatal corticosteroid therapy for fetal maturation. Obstetrics & Gynecology. 2016;128:187.