التشخيص

يُشخص التهاب اللفافة الأخمصية بناءً على تاريخك الطبي والفحص البدني. وأثناء الفحص، سيفحص الطبيب مناطق القدم التي تشعر فيها بألم. ويمكن أن تساعد معرفة مكان الألم في التعرُّف على سببه.

اختبارات التصوير الطبي

إلا أنه لا يلزم إجراء اختبارات عادةً. قد يطلب الطبيب أشعة سينية أو تصوير بالرنين المغناطيسي ليتأكد أن ألمك ليس بسبب وجود مشكلة أخرى، مثل الكسر الإجهادي.

وأحيانًا تظهِر الأشعة السينية قطعة من العظم بارزة من عظم الكعب. في الماضي كان هذا المِهماز (النتوء العظمي) يسبب ألم الكعب ويُزال بالجراحة. ولكن الكثيرين ممن لديهم نتوء عظمي في الكعب لا يشكون من ألم بالكعب.

العلاج

يتعافى معظم المصابون بالتهاب اللفافة الأخمصية في غضون عدة أشهر من العلاج التحفظي، مثل وضع الكمادات الثلجية على المنطقة المؤلمة وممارسة تمارين الإطالة وتعديل الأنشطة التي تسبب الألم أو تجنبها.

الأدوية

يمكن أن تساعد مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما) ونابروكسين الصوديوم (Aleve) في تخفيف الألم والالتهاب الناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية.

العلاجات

قد يساعد العلاج الطبيعي أو ممارسة التمارين باستخدام أجهزة خاصة في تخفيف الأعراض.

  • العلاج الطبيعي. يمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي توضيح بعض التمارين لإطالة اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب ولتقوية عضلات الساق السفلية. كما يمكنه أيضًا تعليمك طريقة لف القدم بالشريط الرياضي لدعم باطن قدمك.
  • الجبائر الليلية. قد يوصيك اختصاصي العلاج الطبيعي أو الطبيب بارتداء جَبيرة لتثبيت اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب في وضع الإطالة طوال الليل من أجل تعزيز استطالتها أثناء النوم.
  • تقويم العظام. قد يصف لك الطبيب دعامات جاهزة أو مصممة لحالتك (تقويم العظام) لقوس القدم من أجل المساعدة في توزيع الضغط على قدمك توزيعًا متساويًا بصورة أكبر.
  • حذاء أو عصا أو عكاز المشي. قد يوصيك الطبيب بإحدى هذه الأدوات لفترة قصيرة؛ إما لمنعك من تحريك قدمك أو لمنعك من تحميل وزن جسمك بالكامل على قدمك.

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

إذا لم تُفلح التدابير والعلاجات الأكثر تحفُّظية بعد مرور عدة أشهر، فقد يُوصي الطبيب بما يلي:

  • الحُقن. يُمكن لإعطاء الأدوية الستيرويدية في شكل حُقنٍ في منطقة طرية حساسة أن يُوفِّر راحة مُؤَقَّتة من الألم. لا يُوصَى بحُقَن متعددة، لأنها قد تُضعِف اللفافة الأخمصية ما قد يؤدي إلى تمزُّقها. ويمكن حقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية المستخلصة من دمك في المنطقة المصابة لتعزيز التئام الأنسجة. وقد يساعد التصوير بالموجات فوق الصوتية في تحديد موضع الإبرة بدقة.
  • العلاج بالموجات الصدمية بالتنظير الخارجي. تُوجَّه الموجات الصوتية إلى منطقة الألم في العَقِب (كعب القدم) لتحفيز الشفاء. ويُستخدَم ذلك لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية المزمن الذي لم تستجب للكثير من العلاجات التحفُّظية. وتُظهِر بعض الدراسات نتائجَ واعدة، لكنَّ فعالية هذا العلاج لم تَثبُت على الدوام.
  • ترميم الأنسجة بالموجات فوق الصوتية. يُستخدَم التصوير بالموجات فوق الصوتية في هذا الإجراء طفيف التوغل لتوجيه مسبار يشبه الإبرة في أنسجة اللفافة الأخمصية التالفة. ثم يهتز طرف المسبار بسرعة لتفتيت النسيج التالف، الذي يُشفَط فيما بعد.
  • الجراحة. والقليل من المرضى هم الذين يحتاجون إلى الخضوع لعملية جراحية لفصل اللفافة الأخمصية عن عظام العَقِب (كعب القدم). وفقط عندما يشتدُّ الألم وتَفشَل العلاجات الأخرى يكون ذلك خيارًا مطروحًا بشكل عام. يمكن إجراء الجراحة إما من خلال عملية جراحية مفتوحة أو من خلال إحداث شقٍّ صغير تحت تأثير التخدير الموضعي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لتخفيف ألم التهاب اللفافة الأخمصية، اتَّبع نصائح العناية الذاتية الآتية:

  • حافظ على وزن صحي. يمكن أن يتسبب الوزن الزائد في زيادة إجهاد اللفافة الأخمصية.
  • اختر الأحذية الداعمة. اشتر أحذية ذات كعب قدم منخفض إلى متوسط وباطن قدم سميكة ومزودة بدعم جيد لقوس القدم وبحماية إضافية. وتجنَّب ارتداء الأحذية المسطحة أو المشي حافي القدمين.
  • لا ترتدِ أحذية رياضية بالية. استبدل أحذيتك الرياضية القديمة قبل أن تتوقف عن دعم قدميك وحمايتهما.
  • غيِّر الرياضة التي تمارسها. جرِّب رياضة منخفضة الإجهاد مثل السباحة أو ركوب الدراجات بدلًا من المشي أو الهرولة.
  • استخدم الثلج. ضع كمادات باردة مغطاة بقطعة قماش على مكان الألم لمدة 15 دقيقة، ثلاث أو أربع مرات في اليوم، للمساعدة على تخفيف الألم والالتهاب. أو حاول دحرجة زجاجة ماء مجمد أسفل قدمك لعمل تدليك بالثلج.
  • مارِس تمارين الإطالة لقوس القدمين. يمكن لتمارين الإطالة البسيطة بالمنزل إطالة اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب وعضلات ربلة الساق.

الاستعداد لموعدك

قد يُحيلك الطبيب المتابع لحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات القدم أو الطب الرياضي.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تطرأ عليك ومتى بدأت
  • المعلومات الشخصية الرئيسية بما فيها التاريخ الطبي لك ولعائلتك، والأنشطة التي تُمارسها وربما تكون قد أسهمت في ظهور أعراضك
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، وجرعاتها
  • الأسئلة التي ستطرحها على الطبيب

بالنسبة لالتهاب اللفافة الأخمصية، تشمل الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على مزود الرعاية ما يلي:

  • ما السبب المرجح لظهور الأعراض الموجودة لدي؟
  • ما الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • هل هناك أي قيود يجب عليَّ اتّباعها؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يُمكِنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك الطبيب أسئلة، مثل:

  • هل تحدث الأعراض في وقت معين من اليوم؟
  • ما نوع الحذاء الذي ترتديه عادةً؟
  • هل أنت عَدَّاء، أو تشارك في أي رياضة تقوم على الجري؟
  • هل يتطلَّب عملك مجهودًا بدنيًّا شاقًا؟
  • هل سبق أن واجهت مشكلات في القدم؟
  • هل تشعر بألم في أي مكان آخر إلى جانب القدم؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد من حدة الأعراض، إن وُجد؟
23/03/2022
  1. Buchbinder R. Plantar fasciitis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 2, 2021.
  2. Plantar fasciitis. American Orthopaedic Foot & Ankle Society. https://www.footcaremd.org/conditions-treatments/heel/plantar-fasciitis. Accessed Oct. 2, 2021.
  3. Plantar fasciitis and bone spurs. American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/plantar-fasciitis-and-bone-spurs. Accessed Oct. 2, 2021.
  4. AskMayoExpert. Plantar fasciitis. Mayo Clinic; 2020.