التشخيص

فترة حول الإياس هي عملية، أو انتقال تدريجي. لا يكفي وجود علامة أو إجراء اختبار واحد لتحديد ما إذا كنتِ قد دخلتِ في فترة حول الإياس. يضع الطبيب العديد من الأمور في الاعتبار، بما في ذلك العمر والتاريخ الحيضي والأعراض أو التغيرات الجسمية التي تختبرينها.

قد يطلب بعض الأطباء إجراء اختبارات للتحقق من مستويات الهرمونات. ولكن بخلاف فحص وظيفة الغدة الدرقية والتي يمكنها التأثير على مستويات الهرمونات، نادرًا ما يكون اختبار الهرمون ضروريًا أو مفيدًا لتقييم فترة حول الإياس.

العلاج

يُستخدَم العلاج بالأدوية غالبًا لعلاج أعراض فترة اقتراب انقطاع الطمث.

  • العلاج بالهرمونات. العلاج الجهازي بالإستروجين، والذي يتوفر على هيئة أقراص أو رقعات للجد أو هلام أو كريم، يظل الخيار العلاجي الأكثر فاعلية لتخفيف أعراض فترة اقتراب انقطاع الطمث والهبات الساخنة لانقطاع الطمث والتعرُّق الليلي. وبناءً على التاريخ الطبي الشخصي والعائلي، يمكن أن يوصي الطبيب بالإستروجين بأقل جرعة لازمة لتخفيف الأعراض لدى المرأة. إن ما زلتِ تملكين رحمًا، ستحتاجين إلى بروجستين بالإضافة إلى الاستروجين. يمكن للإستروجين الجهازي أن يساعد في الوقاية من فقدان العظم.
  • الاستروجين المهبلي. لعلاج الجفاف المهبلي، يمكن إعطاء المرأة الإستروجين مباشرةً في المهبل باستخدام أقراص أو حلقة أو كريم مهبلي. ويفرز هذا العلاج مقدارًا قليلاً من الإستروجين والذي تمتصه أنسجة المهبل. يمكنه المساعدة في التخفيف من الجفاف المهبلي، الشعور بالضيق عند الجماع، وبعض الأعراض البولية.
  • مضادات الاكتئاب. يمكن لبعض مضادات الاكتئاب المحددة التي ترتبط بفئة الأدوية المعروفة باسم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، تقليل الهبات الساخنة لانقطاع الطمث. يمكن أن يفيد مضاد الاكتئاب للسيطرة على الهبات الساخنة النساء اللاتي يتعذر عليهن الحصول على الإستروجين لأسباب صحية أو النساء اللاتي يحتجن إلى مضادات الاكتئاب للاضطرابات المزاجية.
  • الغابابنتين (نيرونتين). الغابابنتين مصرح به لعلاج النوبات، ولكن ظهر أنه يساعد أيضًا في تقليل هبّات الحرارة. يفيد هذا الدواء في النساء اللاتي يتعذر عليهن استعمال العلاج بالإستروجين لأسباب صحية واللاتي يعانين أيضًا الصداع النصفي.

قبل اتخاذ قرار بالاستقرار على أي نوع من العلاج، تحدث مع الطبيب حول خياراتك، والمخاطر، والمزايا المُتَضَمنة مع كل منها. راجع خياراتك سنويًا، حيث يمكن أن تتغير احتياجاتك وخيارات العلاجية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن لتنفيذ هذه الاختيارات الصحية في أسلوب الحياة أن تساعد في تخفيف تأثير أعراض اقتراب وقت انقطاع الطمث وتعزيز الصحة الجيدة في أثناء التقدم في العمر:

  • تقليل الألم المهبلي. استخدم مواد التزليق المهبلية المائية التي تصرف دون وصفة طبية (أستروجلايد، وهلام K-Y، وغيرهما) أو المرطبات (ريبلينز، فاجيسيل، وغيرهما). اختر منتجات لا تحتوي على جلسرين، والذي يمكنه التسبب في إحداث شعور بالحركة أو الضيق لدى النساء الحساسات تجاه تلك المادة الكيميائية. كما يساعد النشاط الجنسي، وذلك من خلال زيادة تدفق الدم إلى المهبل.
  • تناولي طعام صحي. بسبب زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب في هذه الفترة، يُعد النظام الغذائي الصحي أكثر أهمية من أيّ وقت سابق. ينبغي اتباع نظام غذائي يحتوي على القليل من الدهون والكثير من الألياف وغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. إضافة الأطعمة الغنية بالكالسيوم. يمكن سؤال الطبيب حول ما إذا كان ينبغي أيضًا تناول المكملات التي تحتوي على الكالسيوم، ومعرفة النوع والكمية، وكذلك حول ما إذا كان يلزم تناول المزيد من فيتامين "د" والذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم. يلزم اجتناب الكحوليات والكافيين إذا كانا يثيران حدوث الهبات الساخنة فيما يبدو.
  • كوني نشيطة. يساعد التمرين والنشاط البدني المنتظمين في اجتناب زيادة الوزن وتحسين النوم والحالة المزاجية. يمكن محاولة ممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة أو أكثر في معظم أيام الأسبوع، بالرغم من أنه لا يصح ذلك قبل وقت النوم. لقد أظهرت التمارين المنتظمة تقليل خطر انكسار الورك لدى النساء كبيرات السن وتقوية كثافة العظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. حاولي الحفاظ على جدول ثابت للنوم. تجنبي الكافيين، والذي يمكنه التسبب في صعوبات في النوم، وتجنبي شرب الكثير من الكحوليات والتي يمكنها التسبب في مقاطعة نومك.
  • كما يمكن ممارسة طرق تقليل الضغط النفسي. يمكن لممارسة طرق تقليل الضغط النفسي المنتظمة، مثل التأمل أو اليوجا، أن تعزز الاسترخاء والصحة الجيدة في أثناء فترة الحياة، ولكن يمكن أن تفيد تحديدًا في أثناء المرحلة الانتقالية قبل انقطاع الطمث.

الطب البديل

بالإضافة إلى العلاجات التقليدية، تريد الكثير من النساء اللاتي ينتقلن إلى فترة انقطاع الطمث معرفة المزيد حول المناهج التكميلية والبديلة لعلاج الأعراض. يدرس الباحثون هذه العلاجات لتحديد مدى سلامتها وفعاليتها، ولكنها على الأغلب لا تزال تفتقر إلى الأدلة.

تشمل بعض الخيارات التي تمت دراستها ما يلي:

  • الكوهوش الأسود. تستخدم بعض النساء مستخرج هذا العشب لعلاج الهبّات الساخنة وغيرها من أعراض انقطاع الطمث. ولا يوجد أدلة كافية لدعم استخدامه. والخبراء ليسوا متأكدين أيضًا من المخاطر تناول الكوهوش الأسود. تشير دراسات سابقة إلى أن الكوهوش الأسود ضارًا بالكبد، ولكن أظهر استعراض أحدث للدراسات عدم وجود أدلة تثبت حقيقة ذلك. يتشكك الباحثون أيضًا ما إذا كان مستخرج الأعشاب آمنًا للنساء المصابين بسرطان الثدي أو المعرضين للإصابة به.
  • الفيتواستروجينات. يوجد الإستروجين بشكل طبيعي في بعض الأطعمة. يعد النوعان الرئيسيان من الفيتواستروجينات هما الإيزوفلافونات والليغنان. توجد الإيزوفلافونات في فول الصويا، والحمص، وبقوليات أخرى. يوجد الليغنان في الكتان، والحبوب الكاملة، وبعض الفاكهة والخضراوات. كما توجد مركبات مستمدة من النبات تحتوي على خواص شبيهة بخواص الإستروجين.

    تستخلص مكملات الإيزوفلافونات عامًة من الصويا أو النفل الأحمر. ويستخلص الليغنان بصفة رئيسية من بذور الكتان. تختلف الدراسات حول الفيتواستروجينات ــــ إما من الطعام أو في صورة مكملات ــــ ما إذا تساعد في تقليل أعراض انقطاع الطمث أم لا. تختلف الدراسات أيضًا حول ما إذا كان يمكن للفيتواستروجينات زيادة خطر الإصابة بالسرطان، أو التدخل في فعالية التاموكسيفين.

  • الهرمونات المتطابقة بيولوجيا. يشير المصطلح "متطابقة بيولوجيا" إلى أن الهرمونات التي يحتويها المنتج متطابقة كيميائيًا لتلك التي يفرزها جسمك. ومع ذلك، فإن الهرمونات المركبة المتطابقة بيولوجيًا لا تخضع لتنظيم إدارة الغذاء والدواء (FDA)P لذا قد تتفاوت الجودة والمخاطر. ولا يوجد دليل أيضًا على أن الهرمونات المركبة المتطابقة بيولوجيًا أكثر أمانًا أو تأثيرًا من العلاج التقليدي بالهرمونات.
  • هرمون دِيهيدرو إيبي أندرُوستِيرُون (DHEA). يتاح هذا الستيرويد الطبيعي الذي تنتجه الغدد الكظرية كمكمل غذائي، ولقد استخدمه بعض الناس لتحسين الرغبة الجنسية. لكن تختلط الأدلة على مدى فعاليته، وتوجد بعض المخاوف حول التأثيرات الضارة الممكنة.

قد تساعد العلاجات التكميلية قليلة الخطورة، مثل الوخز بالإبر، واليوجا، والتنفس بوتيرة منتظمة في تقليل الإجهاد، وتحسين السلامة النفسية. ما تزال الأبحاث حول العلاج بالوخز بالإبر لتقليل الهبّات الساخنة غير حاسمة، ولكنها واعدة. قد يساعد الاسترخاء في تقليل الإجهاد؛ مما قد يساعد بدوره في تخفيف أعراض انقطاع الطمث.

تحدثِ مع طبيبكِ قبل تناول أي أعشاب أو مكملات غذائية لفترة لعلاج أعراض انقطاع الطمث أو الفترة المحيطة به. لا تنظم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) إنتاج المنتجات العشبية، وقد تكون بعض المنتجات العشبية خطرة أو قد تتفاعل مع الأدوية الأخرى التي تتناولها، مما يعرض صحتك للخطر.

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ بمناقشة أعراضك مع موفر الرعاية الأولية لديك. إذا لم تزوري طبيبًا مختصًا في الجهاز التناسلي في الإناث (طبيب النساء)، فقد يحيلك إليه موفر الرعاية الأولية.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك:

  • احتفظي بسجل لدورات الحيض. احتفظي بسجل لدورات الحيض للشهور السابقة، متضمنة أول وآخر تاريخ لنزول الدم في كل دورة، وهل كان نزول الدم خفيفًا أو طبيعيًا أو غزيرًا.
  • أعد قائمة بكافة العلامات والأعراض التي تعانيها. أضف وصفًا تفصيليًا لها. أضف الأعراض التي تظن أنه لا علاقة لها بحالتك.
  • أعد مذكرة تضم المعلومات الشخصية الرئيسية. أدرج أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والجرعات. أضف الأدوية التي تتناولها بوصفةٍ طبيةٍ أو بدون، والفيتامينات، والمكملات الغذائية أيضًا.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • أعد أسئلة لتطرحها. وقتك مع طبيبك محدود، لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة سيساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه.

بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل مسار عمل؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني بعض الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • ما الذي سيحدد ما إذا كان ينبغي لي التخطيط لزيارة متابعة؟

أسئلة قد يطرحها عليك الطبيب

قد يبدأ الطبيب بطرح بعض الأسئلة التالية في بداية كلامكما عن فترة ما قبل سن اليأس:

  • هل دورتك الشهرية مستمرة؟ في هذه الحالة، كيف تكون؟
  • ما الأعراض التي تعانيها؟
  • منذ متى وأنت تعاني هذه الأعراض؟
  • ما مدى الألم الذي تسببه الأعراض لديك؟
  • ما الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتلقاها؟
07/05/2019
References
  1. Lobo RA, et al. Menopause and care of the mature woman. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 30, 2019.
  2. Casper RF. Clinical manifestations and diagnosis of menopause. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 30, 2019.
  3. McNamara M, et al. In the Clinic. Perimenopause. Annals of Internal Medicine. 2015;162:ITC1.
  4. AskMayoExpert. Menopausal hormone therapy. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  5. North American Menopause Society. The Menopause Guidebook. 8th ed. Mayfield Heights, Ohio: North American Menopause Society; 2015.
  6. Menopause and menopause treatments. Office on Women's Health. http://www.womenshealth.gov/publications/our-publications/fact-sheet/menopause-treatment.html. Accessed Aug. 25, 2016.
  7. Ferri FF. Menopause. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 24, 2016.
  8. Welt CK. Ovarian development and failure (menopause) in normal women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 30, 2019.
  9. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 128. Diagnosis of Abnormal Uterine Bleeding in Reproductive-Aged Women. Obstetrics and Gynecology. 2012;120:197. Reaffirmed 2016.
  10. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 141. Management of menopausal symptoms. Obstetrics and Gynecology. 2014;123:202. Reaffirmed 2018.
  11. Jameson JL, et al., eds. Menopause and postmenopausal hormone therapy. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 30, 2019.
  12. Santen RJ, et al. Menopausal hot flashes. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 30, 2019.
  13. Leach MJ, et al. Black cohosh (Cimicifuga spp.) for menopausal symptoms. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD007244.pub2/abstract. Accessed Aug. 30, 2016.
  14. Bedell S, et al. The pros and cons of plant estrogens for menopause. Journal of Steroid Biochemistry and Molecular Biology. 2014;139:225.
  15. American College of Obstetricians and Gynecologists Committee on Gynecologic Practice and the American Society for Reproductive Medicine Practice Committee. Committee Opinion No. 532: Compounded bioidentical menopausal hormone therapy. Obstetrics & Gynecology. 2012;120:411. Reaffirmed 2018.
  16. Sood R, et al. Paced breathing compared with usual breathing for hot flashes. Menopause. 2013;20:179.
  17. Fisher TE, et al. Lifestyle alterations for the amelioration of hot flashes. Maturitas. 2012;71:217.
  18. Rosen HN, et al. Overview of the management of osteoporosis in postmenopausal women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 30, 2019.
  19. Chen YP, et al. Acupuncture for hot flashes in women with breast cancer: A systematic review. Journal of Cancer Research and Therapeutics. 2016;12:535.
  20. AskMayoExpert. Bioidentical hormones. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.