نظرة عامة

متلازمة ألم المفصل الرضفي الفخذي (puh-tel-o-FEM-uh-rul) عبارة عن الشعور بألم في مقدمة الركبة، حول الرضفة. يطلق عليها أحيانًا اسم "ركبة العداء"، وهي أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يمارسون رياضات تتطلب الركض والقفز.

غالبًا ما يزداد ألم الركبة عند الجري أو استخدام الدرج صعودًا أو هبوطًا أو الجلوس لفترات طويلة أو الجلوس في وضعية القرفصاء. غالبًا ما تُجدي العلاجات البسيطة — مثل الراحة والثلج — نفعًا، ولكن في بعض الأحيان، يلزم الخضوع لعلاج طبيعي لتخفيف ألم المفصل الرضفي الفخذي.

الأعراض

عادة ما تسبب متلازمة الألم الرضفي الفخذي ألم كليل وموجع في مقدمة الركبة. يمكن أن يتفاقم هذا الألم عند:

  • صعود السلالم أو نزولها
  • استخدام وضعية الركوع أو القرفصاء
  • الجلوس مع ثني الركبة لفترات طويلة

متى تزور طبيبك؟

إذا لم تتحسن آلام الركبة خلال بضعة أيام، فاستشر الطبيب.

الأسباب

لا يعرف الأطباء بالتحديد أسباب الإصابة بمتلازمة الألم الرضفي الفخذي، ولكنها مرتبطة بـ:

  • فرط الاستعمال. تضع الرياضات التي تشتمل على الجري والقفز ضغطًا متكررًا على مفصل الركبة، مما قد يسبب تهيجًا أسفل الرضفة.
  • اختلال توازن العضلات أو ضعفها. يمكن أن يحدث الألم الرضفي الفخذي عندما لا تحافظ العضلات الموجودة حول الورك والركبة على اصطفاف الرضفة بشكل صحيح. تم التوصل إلى أن حركة الركبة إلى الداخل في أثناء جلوس القرفصاء مرتبطة بالألم الرضفي الفخذي.
  • الإصابة. ارتبطت الإصابة الرضحية للرضفة، مثل الخلع أو الكسر، بمتلازمة الألم الفخذي الرضفي.
  • الجراحة. تزيد الجراحة في الركبة، خاصة إصلاح الرباط الصليبي الأمامي باستخدام الوتر الرضفي كطُعم، من خطر الإصابة بالألم الفخذي الرضفي.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك ما يلي:

  • العمر. متلازمة الألم الرضفي الفخذي عادةً ما تؤثر على المراهقين والشباب. مشكلات الركبة لدى كبار السن هي الأكثر شيوعًا بسبب التهاب المفاصل.
  • الجنس. تتضاعف احتمالات إصابة النساء بالألم الرضفي الفخذي عند النساء. قد يكون السبب في ذلك هو أن حوض المرأة الأكبر حجمًا يزيد من الزاوية التي تلتقي بها العظام عند مفصل الركبة.
  • رياضات معينة. إن المشاركة في رياضات الركض والقفز يمكن أن يسبب مزيدًا من الضغط على ركبتيك، خصوصًا عندما تزيد من مستوى تدريبك.

الوقاية

أحيانًا نشعر بالألم في الركبة وحسب. وقد تساعدك بعض هذه الخطوات على تجنب الألم.

  • حافظ على قوتك. تساعد تقوية عضلات الفخذ والحوض على الحفاظ على توازن الركبة في أثناء تحريكها، لكن تجنب ثني الركبتين/الربض بشدة في أثناء رفع الأثقال.
  • إستراتيجيات التفكير المنمق. اطلب من طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي تعليمك تمارين المرونة والقوة التي ستساعدك على القفز، والركض، والتمحور باتزان — بجانب أنها ستساعد على تثبيت رضفة الركبة في مكانها. مع التركيز على تمارين العضلات الخارجية للحوض لحماية الركبة من الميل للداخل في أثناء الربض، والهبوط بعد القفز، والخطو على الدرج.
  • افقد الوزن الزائد. إذا كان وزنك زائدًا، فسيساعدك فقدان ذلك الوزن على تخفيف الضغط على ركبتيك.
  • ابدأ بالإحماء. ابدأ بالإحماء لخمس دقائق بببعض التمارين البسيطة قبل الركض أو اللعب.
  • مارس تمارين الإطالة. زد من مرونتك بممارسة تمارين الإطالة برفق.
  • زد من حدة التمارين بالتدريج. لا ترفع حدة التمارين فجأة.
  • ارتدِ الحذاء المناسب. احرص على أن يكون حذاؤك ملائمًا ويستطيع امتصاص الصدمات. إذا كنت من أصحاب القدم المسطحة، فاستخدم حشوات الأحذية.

16/05/2018
References
  1. O'Connor FG, et al. Patellofemoral pain syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 5, 2015.
  2. Patellofemoral pain syndrome. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00680. Accessed Nov. 5, 2015.
  3. Bogla LA, et al. An update for the conservative management of patellofemoral pain syndrome: A systematic review of the literature from 2000 to 2010. The International Journal of Sports Physical Therapy. 2011;6:112.
  4. Laskowski ER (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 9, 2015.