التشخيص

بالنسبة إلى متلازمة فرط تحفيز المبيض، قد يُجري طبيبك التشخيص استنادًا إلى:

  • إجراء فحص بدني. قد يُلاحظ طبيبك أي زيادة في الوزن أو زيادة في حجم الخصر أو آلام منطقة البطن التي تعانين منها.
  • الموجات فوق الصوتية. إذا كنتِ مصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS)، فقد يُظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية أن حجم المبيضين أكبر من الطبيعي، مع وجود أكياس كبيرة مليئة بالسوائل حيث نمت الجريبات. في أثناء العلاج بأدوية الخصوبة، يقوم طبيبك بانتظام بتقييم المبيضين بالفحص المهبلي بالموجات فوق الصوتية.
  • فحص دم بعض فحوص الدم تُتيح لطبيبك التحقق من تركيزات الدم واحتمالية ضعف وظيفة الكلى لديك بسبب متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS).

العلاج

بوجه عام، تتعالج ملازمة فرط تحفيز المبيض من تلقاء ذاتها خلال أسبوع أو أسبوعين أو وقت أطول بقليل إذا كنت حاملاً. يهدف العلاج إلى إبقائك مستريحةً، وإلى تقليل نشاط المبيض، والوقاية من المضاعفات.

حالات متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS) من الخفيفة إلى المعتدلة

تتلاشى متلازمة فرط تحفيز المبيض عادةً من تلقاء نفسها. قد يتضمن علاج متلازمة فرط تحفيز المبيض ما يلي:

  • دواءً مضادًا للغثيان، ومسكنات الألم الموصوفة طبيًا، أو كليهما
  • الفحوص البدنية المتكررة، والموجات فوق الصوتية
  • قياس الوزن، وأخذ قياسات الخصر يوميًا للتحقق من حدوث تغييرات كبيرة
  • قياس كمية البول الذي تنتجينه يوميًا
  • اختبارات الدم لمراقبة الجفاف واختلال توازن الكهارل وغيرها من المشاكل
  • شرب السوائل بكميات معتدلة
  • تصريف سوائل البطن الزائدة باستخدام إبرة تُدخل في تجويف البطن
  • جوارب داعمة، للمساعدة في الوقاية من حدوث الجلطات الدموية

متلازمة فرط تحفيز المبيض الحادة

في متلازمة فرط تحفيز المبيض الحادة، قد تحتاجين لدخول المستشفى لمتابعة حالتك واستخدام طرق علاج أقوى، تشمل تلقي السوائل الوريدية. وقد يعطيكِ الطبيب دواءً يُسمى كابيرغولين لتخفيف الأعراض لديكِ. وفي بعض الحالات، قد يُعطيك الطبيب أيضًا دواءً آخر — يُعرف باسم مضاد الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (Gn-RH) — للمساعدة في تثبيط نشاط المبيض.

وقد تتطلب المضاعفات الخطيرة علاجات إضافية، مثل الخضوع للجراحة في حالة تمزق كيسات المبيض أو دخول العناية المُركزة في حالة الإصابة بمضاعفات الكبد أو الرئة. أيضًا قد تحتاجين لتناول أدوية لمنع تجلط الدم لتقليل خطر تكون جلطات دموية في ساقيكِ.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا أُصبت بمتلازمة فرط تحفيز المبيض، فستتمكنين على الأرجح من مواصلة أنشطتك اليومية المعتادة. اتبعي مشورة طبيبكِ، والتي قد تتضمن هذه التوصيات:

  • يمكن تجربة مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول، وغيره) لعلاج عدم الراحة في البطن، ولكن تجنبي أيبوبروفين (أدفيل، وموترين IB، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف، وغيره)، لأن هذه الأدوية قد تتعارض مع زراعة بويضة مخصَّبة حديثًا.
  • تجنبي الجماع، نظرًا لأنه قد يكون مؤلمًا كما يمكن أن يتسبب في تمزق أحد كيسات المبيض.
  • حافظي على مستوى خفيف من ممارسة النشاط البدني، وتجنبي ممارسة الأنشطة الشاقة أو عالية التأثير.
  • زني نفسكِ على نفس الميزان وقياس محيط البطن يوميًا، وأبلغي طبيبكِ بأي زيادات غير طبيعية.
  • اتصلي بالطبيب إذا تفاقمت العلامات والأعراض.

الاستعداد لموعدك

وفقًا لشدة الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض، قد يكون أول موعد لك مع موفر الرعاية الأولية، أو طبيب النساء، أو أخصائي العقم، أو مع طبيب معالج في غرفة الطوارئ.

إذا توفر لديك الوقت، فمن الجيد أن تقوم بالتحضير لموعدك مسبقًا.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها. أدرج كافة الأعراض التي تعانيها حتى لو لم تعتقد أنها ذات صلة.
  • أعدّ قائمة بكافة الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها. دوّن الجرعات ومرات تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب معك، إن أمكن. قد تتلقى الكثير من المعلومات في زيارتك، وقد يكون من الصعب عليكِ تذكر جميع الأمور.
  • أحضر مفكرة أو دفتر ملاحظات معك. استخدمها لتدوين المعلومات المهمة في أثناء زيارتك.
  • أعد قائمة بالأسئلة لطرحها على الطبيب. أنشئ قائمة بأكثر الأسئلة أهمية في البداية.

بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما نوع الاختبارات التي أحتاج إليها؟
  • هل تزول متلازمة فرط تنبيه المبيض الشديد من تلقاء نفسها أم سوف أحتاج إلى تلقي علاج؟
  • هل لديك أي مواد أو كتيبات مطبوعة يمكنني أخذها إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

تأكد من فهم كل ما يخبرك به الطبيب تمامًا. لا تتردد في طلب تكرار المعلومات من طبيبك أو توجيه أسئلة المتابعة.للتوضيح.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تشمل بعض الأسئلة المحتملة التي قد يطرحها عليك طبيبك الآتي:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل هناك شيء يخفف من هذه الأعراض؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
25/07/2019
References
  1. Ovarian hyperstimulation syndrome. American Society for Reproductive Medicine. https://www.asrm.org/FACTSHEET_Ovarian_Hyperstimulation_Syndrome/. Accessed Aug. 29, 2016.
  2. Humaidan P, et al. Ovarian hyperstimulation syndrome: Review and new classification criteria for reporting in clinical trials. Human Reproduction. 2016;31:1997.
  3. Busso CE, et al. Pathogenesis, clinical manifestations, and diagnosis of ovarian hyperstimulation syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 29, 2016.
  4. Hoffman BL, et al. Treatment of the infertile couple. In: Williams Gynecology. 2nd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.com. Accessed Aug. 29, 2016.
  5. Kwik M, et al. Pathophysiology, treatment and prevention of ovarian hyperstimulation syndrome. Current Opinion in Obstetrics and Gynecology. 2016;28:236.
  6. Busso CE, et al. Management of ovarian hyperstimulation syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 29, 2016.
  7. D'Angelo A, et al. Coasting (withholding gonadotrophins) for preventing ovarian hyperstimulation syndrome. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD002811.pub3/full. Accessed Aug. 29, 2016.

ذات صلة

Products & Services

متلازمة فرط تحفيز المبيض