التشخيص

قد يعتمد تشخيص الطبيب لمتلازمة فرط تحفيز المبيض على:

  • الفحص البدني. سيبحث الطبيب عن أي زيادة في الوزن، أو زيادة في حجم الخصر، والشعور بألم في البطن قد يكون لديك.
  • الألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) إذا كان لديك متلازمة فرط تحفيز المبيض, قد تظهر مبايضك أكبر من الطبيعي بالألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) مع ظهور كيسات ممتلئة بالسائل موضع تكون الجريبات، وذلك بالتصوير فوق الصوتي. وفي أثناء المعالجة بأدوية الخصوبة، يقيم طبيبك بانتظام مبايضك عن طريق الفحص بالتصوير فوق الصوتي عبر المهبل.
  • اختبار الدم. تساعد بعض اختبارات الدم الطبيب في الكشف عن الخلل في الدم لمعرفة هل تضررت الوظائف الكلوية نتيجة الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض.

العلاج

بوجه عام، تتعالج ملازمة فرط تحفيز المبيض من تلقاء ذاتها خلال أسبوع أو أسبوعين أو وقت أطول بقليل إذا كنت حاملاً. يهدف العلاج إلى إبقائك مستريحةً، وإلى تقليل نشاط المبيض، والوقاية من المضاعفات.

حالات متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS) من الخفيفة إلى المعتدلة

متلازمة فرط تحفيز المبيض الطفيف تُعالج من تلقاء نفسها. قد يشتمل معالجة متلازمة فرط تحفيز المبيض المتوسطة على:

  • زيادة شرب السوائل
  • الفحص الجسدي المتكرر والتصوير فوق الصوتي
  • قياس الوزن، وأخذ قياسات الخصر يوميًّا للتحقق من حدوث تغييرات كبيرة
  • قياس كمية البول الذي تنتجينه يوميًّا
  • اختبارات الدم لمراقبة الجفاف واختلال توازن الكهارل وغيرها من المشاكل
  • تصريف سوائل البطن الزائدة باستخدام إبرة تُغرز في تجويف البطن
  • أدوية لمنع جلطات الدم (مضادات التخثر)

متلازمة فرط تحفيز المبيض الحادة

عند إصابتك ب متلازمة فرط تحفيز المبيض الحادة, من الممكن أن تحتاجي إلى دخول المستشفى لمتابعة حالتك واستخدام طرق علاج أقوى، تشمل السوائل الوريدية. قد يعطيكِ طبيبك دواءً يُسمى كابيرغولين لتخفيف الأعراض لديكِ. وفي بعض الأحيان، قد يُعطيكِ الطبيب أيضًا دواءً آخر — مثل مضاد الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية أو ليتروزول (فيمارا) — للمساعدة في تثبيط نشاط المبيض.

وقد تتطلب المضاعفات الخطيرة علاجات إضافية، مثل الخضوع للجراحة في حالة تمزق كيسة المبيض أو دخول العناية المُركزة عند حدوث مضاعفات الكبد أو الرئة. من الممكن أيضًا أن تحتاجي إلى تناول أدوية مضادات التخثر لتقليل خطر تكون جلطات دموية في ساقيكِ.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنتِ مصابةً بمتلازمة فرط تحفيز المبيض الخفيفة، فقد تستطيعين مواصلة أنشطة روتينكِ اليومي. الْتَزِمِي بتوصيات طبيبكِ، والتي قد تشمل ما يلي:

  • جَرِّبِي أحد مُسكِّنات الألم المتاحة دون وصفة طبية مثل الأسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)، ولكن تجنَّبي الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغيره) في حال كنتِ قد خَضَعْتِ مُؤَخَّرًا لعملية نقل جنين، حيث إن هذه الأدوية يُمكن أن تتداخل مع عملية انغراس الجنين.
  • لا تُمارسي الجنس؛ لأنه قد يُؤلمكِ، وربما يَتسبَّب في تمزُّق أحد أكياس مبيضك.
  • حافِظِي على مستوى خفيف من الأنشطة البدنية، وابتعِدي عن الأنشطة الشاقة أو ذات التأثير العالي.
  • قومي كل يوم بِوَزْن نفسكِ على نفس الميزان وقِيسي محيط خصركِ، وأبلغي طبيبكِ بأي زيادات غير معتادة.
  • اتصلي بطبيبكِ إذا ساءتْ مُؤشِّرات مرضكِ وأعراضه.

الاستعداد لموعدك

وفقًا لشدة الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض، قد يكون أول موعد لك مع موفر الرعاية الأولية، أو طبيب النساء، أو أخصائي العقم، أو مع طبيب معالج في غرفة الطوارئ.

إذا توفر لديك الوقت، فمن الجيد أن تقوم بالتحضير لموعدك مسبقًا.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها. أدرج كافة الأعراض التي تعانيها حتى لو لم تعتقد أنها ذات صلة.
  • أعدّ قائمة بكافة الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها. دوّن الجرعات ومرات تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب معك، إن أمكن. قد تتلقى الكثير من المعلومات في زيارتك، وقد يكون من الصعب عليكِ تذكر جميع الأمور.
  • أحضر مفكرة أو دفتر ملاحظات معك. استخدمها لتدوين المعلومات المهمة في أثناء زيارتك.
  • أعد قائمة بالأسئلة لطرحها على الطبيب. أنشئ قائمة بأكثر الأسئلة أهمية في البداية.

بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما نوع الاختبارات التي أحتاج إليها؟
  • هل تزول متلازمة فرط تنبيه المبيض الشديد من تلقاء نفسها أم سوف أحتاج إلى تلقي علاج؟
  • هل لديك أي مواد أو كتيبات مطبوعة يمكنني أخذها إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

تأكد من فهم كل ما يخبرك به الطبيب تمامًا. لا تتردد في طلب تكرار المعلومات من طبيبك أو توجيه أسئلة المتابعة.للتوضيح.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تشمل بعض الأسئلة المحتملة التي قد يطرحها عليك طبيبك الآتي:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل هناك شيء يخفف من هذه الأعراض؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
03/03/2020
  1. Prevention and treatment of moderate and severe ovarian hyperstimulation syndrome: A guideline. American Society for Reproductive Medicine. Fertility and Sterility. 2016; doi: 10.1016/j.fertnstert.2016.08.048.
  2. Timmons D, et al. Ovarian hyperstimulation syndrome: A review for emergency clinicians. American Journal of Emergency Medicine. 2019; doi: 10.1016/j.ajem.2019.05.018.
  3. DeCherney AH, et al., eds. Assisted reproductive technologies: In vitro fertilization & related techniques. In: Current Diagnosis & Treatment: Obstetrics & Gynecology. 12th ed. McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 9, 2019.
  4. Nelson SM. Prevention and management of ovarian hyperstimulation syndrome. Thrombosis Research. 2019; doi:10.1016/S0049-3848(17)30070-1.
  5. Busso CE, et al. Management of ovarian hyperstimulation syndrome. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2019.
  6. Kwik M, et al. Pathophysiology, treatment and prevention of ovarian hyperstimulation syndrome. Current Opinion in Obstetrics and Gynecology. 2016; doi:10.1097/GCO.0000000000000284.
  7. Farqhuar C, et al. Management of ovarian stimulation for IVF: Narrative review of evidence provided for World Health Organization guidance. Reproductive Biomedicine Online. 2017; doi:10.1016/j.rbmo.2017.03.024.

متلازمة فرط تحفيز المبيض