نظرة عامة

المتلازمة الكُلوية هي اضطرابٌ يصيب الكلية ويسبب إفراز الجسم كميةً زائدةً من البروتين في البول.

عادة ما تنتج المتلازمة الكلوية عن تلف عناقيد الأوعية الدموية الصغيرة في الكُليتين والتي تقوم بتصفية الفضلات والمياه الزائدة من الدم. تتسبب الحالة في التورُّم، لا سيما في القدمين والكاحلين، وتزيد من خطر حدوث مشاكل صحية أخرى.

يشمل علاج المتلازمة الكُلوية علاج الحالة المسبِّبة لها وتناول الأدوية. يمكن أن تزيد المتلازمة الكُلوية من خطر الإصابة بالعدوى والجلطات الدموية. قد يوصي طبيبك بالأدوية وتغييرات في النظام الغذائي لمنع المضاعفات.

الأعراض

وتتضمن مؤشرات المتلازمة الكلائية وأعراضها ما يلي:

  • تورم حاد (وذمة) ، خاصة حول عينيك وفي كاحليك وقدميك
  • البول الرغوي نتيجة زيادة البروتين في البول
  • زيادة الوزن نتيجة احتباس السوائل
  • الإرهاق
  • فقدان الشهية

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا طبيًّا مع الطبيب إن كان لديك مؤشرات أو أعراض تثير قلقك.

الأسباب

عادة ما ترجع الإصابة بالمتلازمة الكلائية إلى تلف تجمعات الأوعية الدموية بالغة الصغر (الكبيبات) الموجودة في الكلى.

تصفي الكبيبات الدم فيما يعبر من خلال الكلى، مفرّقة بين الأشياء التي يحتاجها جسمك وغيرها مما لا يحتاج. وتمنع الكبيبات السليمة تسرب بروتين الدم (الزلال بصفة رئيسية) — اللازم للحفاظ على مقدار السوائل الصحيح بالجسم — إلى البول. وعندما تتلف الكبيبات، فإنها تسمح بخرج قدر كبير من بروتين الدم من جسمك، مؤدية بذلك إلى الإصابة بالمتلازمة الكلائية.

العديد من الأسباب المحتملة

يمكن أن تسبِّب العديد من الأمراض والحالات التلف الكُبَيْبِي، وتؤدي إلى الإصابة بالمتلازمة الكلائية، بما في ذلك ما يلي:

  • أمراض الكلى السكرية. يمكن أن يؤدي السكري إلى تلف الكُلى (اعتلال الكلية السكري) الذي يؤثر في الكُبيبات.
  • مرض التغير الأدنى. إن ذلك هو السبب الأكثر شيوعًا لإصابة الأطفال بالمتلازمة الكلائية. ينتج عن مرض التغير الأدنى الخلل في وظيفة الكلى، ولكن عندما تُفحَص أنسجة الكُلى تحت المجهر، يبدو أنها طبيعية أو شبه طبيعية. عادةً ما يكون من غير الممكن تحديد سبب الخلل الوظيفي.
  • تصلُّب الكبيبات القطعي البؤري. نظرًا لأن هذه الحالة تتَّسم بتندُّب بعض الكُبَيْبَات، فإنها يمكن أن تنتج عن مرض آخر، أو عيب وراثي، أو أدوية معينة، أو تحدث لسبب غير معروف.
  • اعتلال الكُلية الغشائي. ينتج هذا الاضطراب في الكُلى عن زيادة سُمك الأغشية الموجودة في الكُبَيْبَات. وتحدث زيادة السُّمك بسبب الترسُّبات التي يقوم بها الجهاز المناعي. من الممكن أن يرتبط ذلك بحالات طبية أخرى، مثل الذئبة، والتهاب الكبد B، والملاريا، والسرطان، أو يمكنه الحدوث لسبب غير معروف.
  • الذئبة الحمامية المَجموعية (لكل الجسم). يمكن أن يؤدِّي هذا المرض الالتهابي المزمن إلى تلف الكُلَى الخطير.
  • الداء النشواني. يحدث هذا الاضطراب عندما تتراكم البروتينات النشوانية في الأعضاء. وعادةً ما يُتلِف التراكم النشواني نظام ترشيح الكلى.

عوامل الخطر

تشتمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمتلازمة الكلائية على ما يلي:

  • الحالات الطبية التي يمكنها إلحاق الأضرار بالكُلَى. تزيد أمراض وحالات معينة من خطر إصابتك بالمتلازمة الكلائية، مثل السكري، والذئبة، والداء النشواني، واعتلال الكلية الجذري، وغيرها من أمراض الكلى.
  • أدوية معينة. تشتمل الأدوية التي يمكن أن تسبِّب الإصابة بالمتلازمة الكلائية على الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية والأدوية المُستخدمة لمكافحة حالات العَدوى.
  • حالات عَدوى معينة. تتضمن حالات العَدوى التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمتلازمة الكلائية فيروس نقص المناعة البشري، والتهاب الكبد B، والتهاب الكبد C، والملاريا.

المضاعفات

تتضمَّن المضاعفات المحتمَلة للمتلازمة الكُلوية ما يلي:

  • الجلطات الدموية. يُمكن أن يُؤدِّي عدم قدرة الكبيبات على ترشيح الدم بكفاءة إلى فقد بروتينات الدم التي تُساعد على منع التجلُّط. ويَزيد ذلك من خطر إصابتكَ بجلطات دموية في الأوردة.
  • ارتفاع نسبة كوليسترول الدم وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم. كلما انخفض مستوى بروتين الألبومين في الدم، يُنتج الكبد المزيد من الألبومين. ولكنه يُفرز المزيد من الكوليسترول والدهون الثلاثية، في نفس الوقت.
  • سوء التغذية. يُمكن لفقد الكثير من بروتين الدم أن يُؤدِّي إلى سوء التغذية. مما قد يُؤدِّي إلى خسارة الوزن، ولكنها تُحجَب بظهور الوذمة (استسقاء مائي ورمي). قد تُصاب أيضًا بانخفاض نسبة كريات الدم الحمراء (فقر الدم)، وانخفاض مستويات بروتينات الدم، وانخفاض مستويات فيتامين D.
  • ارتفاع ضغط الدم. يُؤدِّي تَلَف الكبيبات وما يَنتُج عنه من تراكُم سوائل الجسم الزائدة إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة حادة بالكُلى. في حال فقدت الكُلى قدرتها على ترشيح الدم نتيجة تَلَف الكبيبات، فستتراكم الفضلات بسرعة في الدم. وعندئذٍ، ستحتاج إلى إجراء ديلزة (غسيل الكُلى) طارئة — وهي وسيلة اصطناعية للتخلُّص من السوائل الزائدة والفضلات من الدم — من خلال جهاز بمثابة كُلى اصطناعية (جهاز غسيل الكُلى).
  • مرض الكُلى المزمن. بمرور الوقت، يُمكن أن تتسبَّب المتلازمة الكلوية في فَقْد الكُلى لوظيفتها. في حال انخفاض مستويات وظائف الكُلى بدرجة كبيرة، فقد تحتاج إلى إجراء ديلزة (غسيل الكُلى) أو الخضوع لجراحة زرع الكُلى.
  • حالات العدوى. مرضى المتلازمة الكلوية أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

07/05/2020
  1. Ferri FF. Nephrotic syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 22, 2019.
  2. Nephrotic syndrome in adults. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/nephrotic-syndrome-adults. Accessed Nov. 22, 2019.
  3. Kelepouris E, et al. Overview of heavy proteinuria and the nephrotic syndrome. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 24, 2019.
  4. A to Z health guide: Nephrotic syndrome. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/nephrotic. Accessed Nov. 22, 2019.
  5. Childhood nephrotic syndrome. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/children/childhood-nephrotic-syndrome. Accessed Nov. 22, 2019.

ذات صلة

Products & Services