نظرة عامة

يصيب سرطان الشفاه جلد الشفتين. يمكن أن يحدث سرطان الشفة في أي مكان بطول الشفة العليا أو السفلى، لكنه أكثر شيوعًا في الشفة السفلى. يعتبر سرطان الشفاه نوعًا من سرطان الفم (الفموي).

تتضمن عوامل خطورة سرطان الشفاه التعرض المفرط للشمس والتدخين—خاصة التدخين بالغليون. يمكنك تقليل خطر الإصابة بسرطان الشفة عبر وقاية وجهك من الشمس بقبعة أو بكريم واقٍ ضد الشمس، وعبر التوقف عن التدخين.

عادة ما ينطوي علاج سرطان الشفاه على جراحة لإزالة السرطان. بالنسبة لسرطانات الشفاه الصغيرة، قد تكون الجراحة إجراء صغيرًا ينطوي على تأثير طفيف على مظهرك.

بالنسبة لسرطانات الشفاه الأكبر، قد تكون هناك ضرورة لإجراء جراحة أكثر شمولاً. يمكن أن يحافظ كل من التخطيط وإعادة التكوين بعناية على قدرتك على تناول الطعام والتحدث بشكل طبيعي، ويمكنهما أيضًا تحقيق مظهر مُرضٍ بعد الجراحة.

سرطان الشفاه - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

10/03/2018
  1. AskMayoExpert. Head and neck cancers. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  2. Head and neck cancers. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Nov. 7, 2016.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Cancer of the head and neck. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 7, 2016.
  4. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 19, 2016.
  5. Bagheri SC, et al., eds. Lip cancer — Ablative and reconstructive surgery. In: Current Therapy in Oral and Maxillofacial Surgery. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 29, 2016.