نظرة عامة

الانغلاف هو حالة خطيرة ينزلق فيها جزء من الأمعاء إلى جزء آخر مجاور. لها عادة ما يؤدي هذا "التصغير" إلى منع مرور الطعام أو السوائل عبره. يمنع الانغلاف أيضًا إمداد الدم للجزء المتضرر من الأمعاء، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تمزق في الأمعاء (انثقاب) وعدوى وموت خلايا الأمعاء.

إن الانغلاف هو السبب الأكثر شيوعًا للانسداد المعوي لدى الأطفال دون 3 سنوات. لا يوجد سبب محدد لأغلب حالات الانغلاف في الأطفال. وعلى الرغم من ندرة إصابة البالغين بهذا المرض، فأغلب حالات الانغلاف لدى البالغين تنتج عن حالة طبية كامنة كالورم.

في الأطفال، عادة ما يمكن إرجاع الأمعاء لوضعها الصحيح عبر إجراء الأشعة السينية. أما لدى البالغين، عادة ما تكون الجراحة ضرورية لتصحيح المشكلة.

الأعراض

الأطفال

إن أول علامة للانغلاف لدى طفل رضيع معافى هي البكاء فجأة بصراخ نتيجة لألم البطن. يمكن أن يسحب الأطفال الرضع الذين يعانون من ألم في البطن ركبتيهم نحو صدرهم عندما يبكون.

عادة ما يظهر ألم الانغلاف ويختفي كل 15-20 دقيقة في البداية. تستمر فترات الألم تلك لفترة أطول وتحدث أكثر بمرور الوقت.

تتضمن علامات وأعراض النكاف المكررة الأخرى ما يلي:

  • براز مخلوط بدم ومخاط (يُشار إليه في بعض الأحيان بـبراز "هُلاَمِ الكشمش" نتيجة مظهره)
  • قيء
  • تكتل في البطن
  • الخمول
  • إسهال
  • الحمى

لا يعاني كافة الأفراد من كافة الأعراض. لا يعاني بعض الأطفال الرُضّع من ألم واضح، ولا يُخرج بعض الأطفال دمًا أو يكون لديهم كتلة في البطن. يعاني بعض الأطفال الأكبر سنًا من ألم مع اختفاء كافة الأعراض الأخرى.

البالغون

نظرًا لأن الانغلاف نادر في البالغين وغالبًا ما تتداخل أعراض الاضطراب مع أعراض اضطراب آخر، ويعتبر تحديده تحديًا كبيرًا. ويُعد ألم البطن الذي يحدث من آن لآخر أكثر الأعراض شيوعًا. وقد يحدث أيضًا غثيان وقيء. أحيانًا، يعاني الأشخاص أعراضًا لأسابيع قبل طلب الرعاية الطبية.

متى تزور الطبيب

يتطلب الانغلاف رعاية طبية طارئة. إذا كنت أنت أو طفلك تعانيان العلامات أو الأعراض المذكورة أعلاه، فاطلب المساعدة الطبية على الفور.

فيما يخص الرضع، تذكر أن أعراض ألم البطن قد تتضمن تكرر نوبات سحب الركبتين إلى الصدر والبكاء.

الأسباب

تتشكل أمعاؤك على هيئة أنبوب طويل. في حالة الإصابة بالانغلاف، ينزلق جزء من الأمعاء — وعادةً ما تكون الأمعاء الدقيقة — إلى داخل جزء مجاور. وأحيانًا ما يسمى هذا بالإطباق، لأنه يشبه الطريقة التي يتداخل بها التلسكوب القابل للطي.

وفي بعض الحالات، يحدث الإطباق عن طريق نمو غير طبيعي في الأمعاء، مثل الإصابة بسليلة أو بورم (يسمى نقطة البداية). تسحب التقلصات الطبيعية للأمعاء والتي تشبه الموجة نقطة البداية وبطانة الأمعاء إلى الأمعاء. في معظم الحالات، مع ذلك، لا يمكن تحديد أي سبب للانغلاف.

الأطفال

لا يُعرف سبب الإصابة في الغالبية العظمى من حالات الانغلاف لدى الأطفال. ولأن الإصابة بالانغلاف يبدو أنها تحدث غالبًا في الخريف والشتاء ولأن العديد من الأطفال الذين يعانون من هذه المشكلة تظهر عليهم أيضًا أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، يشتبه البعض في أن الفيروس قد يلعب دورًا في الإصابة بهذه الحالة. وأحيانًا، يمكن تحديد نقطة البداية كسبب للإصابة بهذه الحالة — وغالبًا ما تكون نقطة البداية هي رتج ميكل وهو (كيس في بطانة الأمعاء الدقيقة).

البالغون

لدى البالغين، عادة ما يكون الانغلاف نتيجة لحالة طبية أو إجراء، يتضمن:

  • سليلة أو ورم
  • نسيج ندبي في الأمعاء (التصاقات)
  • جراحة فقدان الوزن (المجازة المعدية) أو جراحة أخرى في الأمعاء
  • التهاب بسبب أمراض مثل داء كرون

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة بالانغلاف ما يلي:

  • العمر. يُعد الأطفال — خاصةً الأطفال صغار السن أكثر عرضة للإصابة بالانغلاف مقارنة بالبالغين. وهو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بانسداد الأمعاء لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و3 سنوات.
  • الجنس. وغالبًا ما يؤثر الانغلاف على الأولاد.
  • تشكيل معوي غير طبيعي عند الولادة. سوء استدارة الأمعاء هو حالة لا تتطور فيها الأمعاء أو تدور بشكل صحيح، وتزيد من خطر الإصابة بالانغلاف.
  • تاريخ سابق من الإصابة بالانغلاف. وبمجرد إصابتك بالانغلاف، تكون أكثر عرضة للإصابة به مرة أخرى.
  • تاريخ عائلي. ويكون أشقاء الشخص الذي أصيب بالانغلاف أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاضطراب.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي الانغلاف إلى قطع الإمداد بالدم إلى الجزء المُصاب من المعدة. وإن لم يتم العلاج، فإن نقص الدم قد يسبب موت نسيج جدار المعدة. يمكن أن يؤدي موت النسيج إلى تمزق (انثقاب) جدار الأمعاء، والذي قد يسبب العدوى في بطانة تجويف البطن (التهاب الغشاء البريتوني).

التهاب الصفاق هو حالة مهددة للحياة تتطلب عناية طبية فورية. تتضمن علامات التهاب الصفاق وأعراضه ما يلي:

  • ألم في البطن
  • انتفاخ البطن
  • الحمى

يمكن أن يسبب التهاب الغشاء البريتوني إصابة الطفل بصدمة. تتضمن علامات الصدمة وأعراضها ما يلي:

  • رطوبة وبرودة الجلد وقد يكون شاحبًا أو رماديًّا
  • النبض السريع والضعيف
  • التنفس غير الطبيعي وقد يكون إما بطيئًا وضحلاً أو سريعًا جدًا
  • القلق أو الاهتياج
  • الكسل الشديد

قد يكون الطفل المصاب بصدمة في وعيه أو في غير وعيه. إذا شككت بأن طفلك في حالة صدمة، فاطلب الرعاية الطبية الطارئة على الفور.

16/05/2018
References
  1. Anatomic Problems of the Lower GI Tract. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/anatomic-colon/Pages/facts.aspx. Accessed Sept. 11, 2015.
  2. Marx JA, et al., eds. Gastrointestinal disorders. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 4, 2015.
  3. Kitigawa S, et al. Intussusception in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 10, 2015.
  4. Feldman M, et al. Intestinal obstruction. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 4, 2015.
  5. Bordeianou L, et al. Epidemiology, clinical features, and diagnosis of mechanical small bowel obstruction in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 10, 2015.
  6. Stephenson D, et al. Intussusception after Roux-en-Y gastric bypass. Surgery for Obesity and Related Diseases. 2014;10:666.
  7. Lindor RA, et al. Adult intussusception: Presentation, management, and outcomes of 148 patients. The Journal of Emergency Medicine. 2012;43:1.
  8. McKean SC, et al. Peritonitis and intra-abdominal abscess. In: Principles and Practice of Hospital Medicine. New York, N.Y: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 13, 2015.
  9. Stone C, et al., eds. Shock. In: Current Diagnosis & Treatment Emergency Medicine. 7th ed. New York, NY: McGraw-Hill; 2011. http://accessmedicine.mhmedical.com/content.aspx?bookid=385&Sectionid=40357225. Accessed September 12, 2015.