التشخيص

توجد عدة حالات يمكن أن تؤدي إلى ظهور مؤشرات مرض هاشيموتو وأعراضه. فإذا كنت تشعر بأيٍّ من هذه الأعراض، فسيجري لك الطبيب فحصًا جسديًا كاملاً، ويراجع تاريخ الطبي، ويسألك أسئلة عن الأعراض التي تشعر بها.

اختبار وظائف الغدة الدرقية

لتحديد ما إذا كان قصور الدرقية هو سبب الأعراض أم لا، سيطلُب الطبيب إجراء اختبارات للدم، ومنها:

  • اختبار الهرمون المُنبِه للغدة الدرقية. تنتج الغدة النخامية الهرمون المنبه للغدة الدرقية. وعندما تكتشف الغدة النخامية انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم، ترسل الهرمون المنبه للغدة الدرقية إلى الغدة الدرقية لتحفيز زيادة إفراز الهرمون الدرقي. ويشير ارتفاع مستويات الهرمون المنبه للغدة الدرقية إلى الإصابة بقصور الدرقية.
  • اختبارات الثيروكسين (T-4). الهرمون الدرقي الرئيسي هو هرمون الثيروكسين. يؤكد انخفاض مستوى الثيروكسين في الدم على نتائج اختبار الهرمون المنبه للغدة الدرقية ويشير إلى وجود مشكلة في الغدة الدرقية نفسها.

اختبارات الأجسام المضادة

قد تسبب بعض عمليات الأمراض (مراحل الأمراض) الإصابة بقصور الدرقية. لتحديد ما إذا كان داء هاشيموتو هو سبب قصور الدرقية، قد يطلب الطبيب إجراء اختبار أجسام مضادة.

الهدف من الجسم المضاد هو الكشف عن العوامل الغريبة المسببة للمرض والتي يجب القضاء عليها بواسطة عناصر أخرى في الجهاز المناعي. في الاضطراب المناعي الذاتي، ينتج الجهاز المناعي أجسامًا مضادة فاسدة تستهدف الخلايا السليمة أو البروتينات.

ينتج الجهاز المناعي عادةً في داء هاشيموتو جسمًا مضادًا لبيروكسيداز الغدة الدرقية، وهو بروتين يؤدي دورًا حيويًا في إنتاج هرمون الغدة الدرقية. وتحتوي أجسام أغلب المصابين بداء هاشيموتو على أجسام مضادة لبيروكسيداز الغدة الدرقية في الدم. وقد يلزم إجراء اختبارات معملية للكشف عن أجسام مضادة أخرى مرتبطة بداء هاشيموتو.

العلاج

يتناول معظم الأشخاص المصابين بمرض هاشيموتو الأدوية لعلاج قصور الدرقية. وقد لا تتطلب حالة الإصابة بقصور الدرقية البسيط علاجًا، ولكن يلزم إجراء اختبارات الهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH) بانتظام لمراقبة مستويات الهرمون الدرقي.

العلاج ببدائل هرمون ثايروكسين

يمكن علاج قصور الدرقية الناتج عن داء هاشيموتو باستخدام هرمون اصطناعي يسمى ليفوثيروكسين (يعرف تجاريًا باسم Levoxyl أو Synthroid أو غيرهما). يعمل الهرمون الاصطناعي بنفس طريقة هرمون ثايروكسين الذي تنتجه الغدة الدرقية بشكلٍ طبيعي.

الهدف من العلاج هو استعادة مستويات كافية من هرمون ثايروكسين والحفاظ عليها وتحسين أعراض قصور الدرقية. وستكون بحاجة إلى هذا العلاج طيلة حياتك.

مراقبة الجرعة

سيحدد لك الطبيب جرعة من دواء ليفوثيروكسين تكون مناسبك لعمرك ووزنك والمستوى الحالي لإنتاج الهرموني الدرقي لديك، وغير ذلك من الحالات الطبية والعوامل الأخرى. وسيعيد الطبيب اختبار مستويات الهرمون المنشط للغدة الدرقية بعد حوالي 6 إلى 10 أسابيع، ثم يعدِّل الجرعة بحسب الضرورة.

فور تحديد أفضل جرعة لحالتك، ستواصل تناوُل الدواء مرة واحدة يوميًا. وستحتاج إلى إجراء اختبارات متابعة مرة واحدة سنويًا لمراقبة مستويات الهرمون المنشط للغدة الدرقية أو في أي وقت بعد أن يغيِّر الطبيب الجرعة.

يُؤخذ قرص ليفوثيروكسين عادةً في الصباح قبل تناول الطعام. تحدث إلى طبيبك إذا كانت لديك أي أسئلة متعلقة بمواعيد تناول القرص أو بطريقة تناوله. كذلك اسأل الطبيب عما ينبغي لك فعله إذا نسيت تناول إحدى الجرعات. وإذا كانت شركة التأمين الصحي تلزمك بالتبديل إلى دواء جَنيس أو نوع آخر، فاسأل الطبيب.

تدابير وقائية

نظرًا لأن دواء الليفوثيروكسين يعمل بطريقة تشبه هرمون ثايروكسين (T-4) الطبيعي في الجسم، فإنه لا يسبب عادة أي آثار جانبية ما دام أن العلاج يؤدي إلى مستويات هرمون ثايروكسين (T-4) "الطبيعية" في الجسم.

يؤدي فرط إفراز الهرمون الدرقي إلى تفاقم فقدان كثافة العظام وضعفها وهشاشتها (مرض هشاشة العظام) أو يسبب عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي).

آثار مواد أخرى

قد تؤثِّر بعض الأدوية والمكملات الغذائية والأطعمة في قدرة جسمك على امتصاص الليفوثيروكسين. وقد يكون من الضروري تناول الليفوثيروكسين قبل هذه المواد بأربع ساعات على الأقل. تحدث إلى طبيبك بشأن المواد التالية:

  • منتجات الصويا
  • الأطعمة الغنية بالألياف
  • مكملات الحديد، بما في ذلك الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على الحديد
  • كوليسترامين (Prevalite)، وهو دواء يُستخدم لتقليل مستويات الكوليسترول في الدم
  • هيدروكسيد الألومينيوم، الذي قد يوجد في بعض مضادات الحموضة
  • سوكرالفات، وهو دواء لعلاج القرحة
  • مكملات الكالسيوم

العلاج ببدائل هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T-3)

يتحول هرمون ثايروكسين (T-4) الطبيعي الذي تفرزه الغدة الدرقية إلى هرمون درقي آخر يُعرف باسم ثلاثي يود الثيرونين (T-3). ويتحول بديل هرمون ثايروكسين (T-4) أيضًا إلى هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T-3)، ويساعد العلاج ببديل هرمون ثايروكسين (T-4) في معظم الحالات على تزويد الجسم بكمية كافية من هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T-3).

بالنسبة إلى المرضى الذين بحاجة إلى السيطرة على الأعراض بطريقة أفضل، قد يصف لهم الطبيب أيضًا هرمون ثلاثي يود ثيرونين (T-3) اصطناعي (Cytomel) أو تركيبة اصطناعية من هرمون ثايروكسين (T-4) وهرمون ثلاثي يود الثيرونين (T-3). وتشمل الآثار الجانبية لبديل هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T-3) تسارع ضربات القلب والأرق والقلق. ويمكن اختبار هذه العلاجات خلال فترة تجريبية من 3 إلى 6 أشهر.

الطب البديل

تتوفر المنتجات التي تحتوي على هرمونات T-3 وT-4 المستخلصة من الخنزير أو حيوانات أخرى في صورة أدوية تصرف بوصفة طبية أو مكملات غذائية، مثل Armour Thyroid، في الولايات المتحدة. تشمل المخاوف المتعلقة بهذه المنتجات ما يلي:

  • إن توازن هرمونات T-4 وT-3 لدى الحيوانات لا يماثل البشر.
  • قد يتباين المقدار الفعلي لهرمونات T-4 وT-3 في كل مجموعة من منتج طبيعي مستخلص، مما يؤدي إلى وجود مستويات غير متوقعة من هذه الهرمونات في الدم.

الاستعداد لموعدك

وعادةً ما تكون الخطوة الأولى هي استشارة مقدم الرعاية الأولية، ولكن قد يُحيلك إلى اختصاصي الاضطرابات الهرمونية (اختصاصي الغدد الصماء).

فكن مستعدًا للإجابة عن الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تشعر بها؟
  • متى بدأت تشعر بها؟
  • هل بدأت الأعراض فجأة أم ظهرت تدريجيًا بمرور الوقت؟
  • هل لاحظت تغيرات في مستوى الطاقة أو الحالة المزاجية لديك؟
  • هل تغير شكلك وهيئتك، كحدوث زيادة في الوزن أو جفاف الجلد؟
  • هل تغيرت وتيرة التبرُّز لديك؟ كيف ذلك؟
  • هل تشعر بألم في العضلات أو المفاصل؟ أين؟
  • هل لاحظتَ تغيُّرًا في حساسيتك تجاه الزكام؟
  • هل أصبحت كثير النسيان عما هو معتاد؟
  • هل قلّ اهتمامك بالعلاقة الجنسية؟ هل طرأ تغيير على دورة الحيض لديكِ؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟ ما الحالات المَرَضية التي تعالجها هذه الأدوية؟
  • ما العلاجات العشبية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها؟
  • هل هناك تاريخ مَرَضي للإصابة بمرض الغدة الدرقية في عائلتك؟
23/03/2022
  1. Hashimoto's thyroiditis (lymphocytic thyroiditis). American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/hashimotos-thyroiditis/. Accessed Oct. 19, 2021.
  2. Davies TF. Pathogenesis of Hashimoto's thyroiditis (chronic autoimmune thyroiditis). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 19, 2021.
  3. Hypothyroidism (underactive). American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/hypothyroidism/. Accessed Sept. 28, 2021.
  4. Melmed S, et al. Hypothyroidism and thyroiditis. In: Williams Textbook of Endocrinology. 14th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 19, 2021.
  5. Ralli M, et al. Hashimoto's thyroiditis: An update on pathogenic mechanisms, diagnostic protocols, therapeutic strategies, and potential malignant transformation. Autoimmunity Reviews. 2020; doi:10.1016/j.autrev.2020.102649.
  6. Goiter. American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/goiter/. Accessed Sept. 28, 2021.
  7. Lee SY, et al. Testing, monitoring, and treatment of thyroid dysfunction in pregnancy. Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism. 2021; doi:10.1210/clinem/dgaa945.
  8. Thyroid function tests. American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/thyroid-function-tests/. Accessed Sept. 28, 2021.
  9. Thyroid hormone treatment. American Thyroid Association. http://www.thyroid.org/thyroid-hormone-treatment/ Accessed Oct. 19, 2021.
  10. Goldman L, et al., eds. Thyroid. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 27, 2021.

ذات صلة

Products & Services