حساسية الطعام: فهم الملصقات الغذائية

تساعدك ملصقات الأطعمة التي توضح مسببات الحساسية في تجنب رد الفعل التحسسي. فيما يلي قائمة بالأطعمة الثمانية الأكثر تسببًا في الحساسية.

By Mayo Clinic Staff

تلزم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في الولايات المتحدة مصنِّعي الأغذية بوضع قائمة بالثماني مكونات الأكثر شيوعًا المتسببة في ظهور حساسية الطعام. معظم الدول الأخرى لديها قواعد مشابهة. في الولايات المتحدة الأمريكية، يجب أن تكون المعلومات عن حساسية الطعام مكتوبة بمصطلحات بسيطة يمكن للبالغين واليافعين فهمها.

الأطعمة الثماني المدرجة في ملصقات حساسية الطعام مسئولة عمَّا يقدر بنحو 90 بالمئة من تفاعلات الحساسية. هذه الأطعمة الثماني هي:

  • الحليب
  • البيض
  • الفول السوداني
  • المكسرات الشجرية (مثل اللوز، الكاجو، الجوز)
  • السمك (مثل القاروص، القد، السمك المفلطح)
  • الأسماك القشرية (مثل الكابوريا، السلطعون، الروبيان)
  • فول الصويا
  • القمح

قراءة الملصقات الموجودة على الطعام وفهمها

يمكن لقراءة الملصقات الموجودة على الأطعمة الأمريكية أن تساعد على معرفة محتواها؛ مما يساعد على تحديد الأطعمة التي يمكن أن تسبب تفاعل تحسسي بسهولة. فيما يلي إجابات عن بعض الأسئلة الشائعة القليلة حول متطلبات ملصقات الطعام.

  • ما الأطعمة التي تحمل ملصقات؟ يلزم وضع ملصقات الطعام على عبوات الأطعمة المحلية أو المستوردة، التي توضح ما إذا كان المنتج يحتوي على أعلى ثمانية عناصر من مسببات الحساسية.
  • ما المعلومات المتعلقة بالحساسية التي يتضمنها الملصق؟ يذكر الملصق نوع مسبب الحساسية — على سبيل المثال، نوع شجرة المكسرات (اللوز، الجوز) أو نوع الأسماك القشرية (السلطعون، الروبيان) — وكذلك أيّ مكونات تحتوي على البروتين من الثمانية أنواع الرئيسية المسببة لحساسية الأطعمة. كما تتضمن الملصقات أيضًا أيَّ مسببات حساسية توجد في النكهات أو الألوان أو غيرها من الإضافات.
  • ما الأطعمة التي لا تحمل ملصقات؟ المنتجات الطازجة والبيض واللحوم الطازجة وبعض الزيوت عالية التكرير لا تستلزم وضع ملصقات.

المكونات غير المقصودة

تتطلب قوانين وضع الملصقات الغذائية تحديد المواد المسببة للحساسية الغذائية حتى وإن كانت بكميات قليلة للغاية، ولكن فقط إذا كانت موجودة كأحد المكونات. ولا يتعين على جهات التصنيع وضع تحذيرات حول المواد المسببة للحساسية التي تضاف دون قصد إلى الأطعمة أثناء التصنيع أو التعبئة (التلوث العرَضي). فهذا من المحتمل أن يسبب مشكلة إذا كان الشخص حساسًا للغاية تجاه المواد المسببة للحساسية في الأطعمة.

وتقوم بعض جهات التصنيع بشكل طوعي بوضع تحذيرات، ولكن الملصقات التحذيرية هذه لا تكون واضحة دائمًا. ولجهات التصنيع طرق مختلفة لبيان أن المواد المسببة للحساسية قد تكون موجودة في الطعام. على سبيل المثال، يمكن أن تحمل الملصقات عبارة "مصنوع في مصنع يعالج القمح أيضًا" أو "يمكن أن يحتوي على الصويا."

تعمل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على جعل تنسيق هذه الملصقات التحذيرية أكثر اتساقًا بحيث يسهل تحديد المنتجات التي تحتوي على مواد مسببة للحساسية. عند الشعور بالشك حول ما إذا كان المنتج يحتوي على مكون لديك حساسية تجاهه، فمن الأفضل عدم تناوله حتى تستشير طبيبك.

ملصقات المواد الخالية من الجلوتين

على الرغم من أن عدم تحمُّل الجلوتين يختلف عن حساسية الغذاء، لكنه يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة لدى الأشخاص المصابين بالداء البطني، وهو اضطراب مزمن في الجهاز الهضمي. الجلوتين عبارة عن بروتين موجود في الحبوب كالقمح والشعير والشاودار. ويوجد في العديد من الأطعمة والمكونات الغذائية.

وقد أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إرشادات لاستخدام مصطلح "خالٍ من الجلوتين" على ملصقات الأطعمة. يجب ألا يحتوي أي منتج غذائي يحمل ملصق "خالٍ من الجلوتين" على أي مكون:

  • حبوب تحتوي على الجلوتين
  • مشتق من حبوب تحتوي على الجلوتين، ولم يتم معالجتها لإزالة الجلوتين
  • مشتق من حبوب تحتوي على الجلوتين غير أنه تمت معالجتها لإزالة الجلوتين، في حالة إذا كان استخدام هذا المكون يؤدي إلى وجود 20 جزءًا في المليون أو أكثر من الجلوتين في الغذاء.

وحاليًّا، أصبح وضع ملصق "خالٍ من الجلوتين" أمرًا طوعيًّا حيث يُترك الأمر لجهة التصنيع سواء أرادت إدراجه أم لا. العديد من الأطعمة تكون خالية من الجلوتين بشكل طبيعي وقد يوضع عليها ملصق بهذا الشأن أو لا.

خلاصة القول: كن حذرًا

تحقق بدقة دائمًا من الملصقات للتأكد من معرفتك بما تتناوله. فحتى لو كانت المنتجات الغذائية آمنة منذ شرائها أو استهلاكها آخر مرة، فمن الممكن أن يتم تغيير المكونات أو تحديث الملصق. إذا ساورك أي شك حول المكونات الغذائية، فاتصل بالشركة المصنعة للتعرف على احتمالية احتواء الطعام على مكونات مثيرة للحساسية.

13/08/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة