التشخيص

بالإضافة إلى طرح أسئلة حول الأعراض، سيقوم الطبيب بإجراء فحص طبي. كما أنه سيطلب اختبارات لتقييم وظائف الرئة واستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب الأعراض.

اختبار وظيفة الرئة الطبيعية

من المحتمل أن يقوم طبيبك بإدارة اختبار قياس التنفس (spy-ROM-uh-tree) لتقييم مدى كفاءة وظائف الرئة عند عدم ممارسة الرياضة. يقيس مقياس التنفس مقدار الهواء الذي تستنشقه، وكم الزفير ومدى سرعة الزفير.

بعد إجراء الاختبار، قد يعطيك طبيبك دواء استنشاق لفتح رئتيك (موسع الشعب الهوائية). ستكرر الاختبار، وسيقوم طبيبك بمقارنة نتائج القياسين لمعرفة ما إذا كان موسع الشعب الهوائية يحسن تدفق الهواء أو لا. هذا الاختبار الأولي لوظيفة الرئة مهم لاستبعاد الربو المزمن الكامن كسبب للأعراض.

اختبارات تحدي التمرين

اختبار إضافي يمكّن الطبيب من مراقبة وتقييم الأعراض هو تحدي للتمرين. سوف تتمرن على جهاز المشي أو تستخدم معدات تمارين ثابتة أخرى تزيد من معدل تنفسك. يجب أن يكون هذا التمرين شديدًا بما يكفي لإثارة الأعراض التي عانيتها. إذا لزم الأمر، فقد يُطلب منك القيام بتحدي تمرين واقعي، مثل تسلق السلالم.

يمكن أن توفر اختبارات قياس التنفس قبل وبعد التحدي دليلاً على التضيق القصبي المحفز بواسطة التمارين الرياضية.

اختبارات التحدي البديلة

كبديل لتحدي التمرين، قد يستخدم طبيبك اختبار استنشاق يحاكي الظروف التي من المحتمل أن تؤدي إلى تضييق الشعب الهوائية بسبب التمارين الرياضية. إذا كانت المجاري الهوائية الخاصة بك تستجيب لهذه المنبهات، فإنه يجب أن ينتج الاختبار نفس وظيفة الرئة لديك عند ممارسة الرياضة.

تقدم اختبارات قياس التنفس مرة أخرى قبل اختبار التحدي وبعده معلومات حول التغيرات في وظائف الرئة. وتشمل هذه التحديات التالي:

  • تحدي Methacholine، وهو استخدام عامل استنشاق يتفاعل مع خلايا عضلية ملساء معينة في المسالك الهوائية وينتج عن ضيق الشعب الهوائية
  • تحدي فرط التنفس الاختياري Eucapnic (EVH)، واستنشاق خليط من الهواء الجاف المكون من الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والنيتروجين الذي يحاكي تبادل الهواء عند صعوبة التنفس
  • تحدي المانيتول، هو استنشاق مسحوق جاف يمكن أن يؤدي إلى فقدان الماء على سطح المجاري التنفسية وتبديل النشاط الجزيئي الذي يتحكم في الالتهاب — وهي الظروف التي تسبب تضييق الشعب الهوائية في الأشخاص الذين يعانون الممرات الهوائية شديدة الحساسية

استبعاد الحالات الأخرى

قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية لاستبعاد الحالات الأخرى ذات الأعراض المشابهة لأعراض التضيق القصبي المحفز بواسطة التمارين الرياضية. تشمل تلك الحالات:

  • اضطراب وظيفة الأحبال الصوتية
  • حالات الحساسية
  • أمراض الرئة
  • عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب) أو أمراض القلب الأخرى
  • داء الارتداد المعدي المريئي

العلاج

قد يصف طبيبك عقاقير يتم تناولها لفترة وجيزة قبل التمرينات أو يتم تناولها يوميًا للعلاج على المدى الطويل.

الأدوية قبل التمرينات

قد يصف طبيبك عقارًا تتناوله قبل التمرينات للحد من التضيق القصبي بسبب التمرينات أو منعه. تحدث مع طبيبك عن الوقت الذي تحتاج إليه بين تناول العقار والتمرينات. تتضمن العقاقير في هذه المجموعة ما يلي:

  • محفزات مستقبلات بيتا قصيرة المفعول (SABAs) عبارة عن عقاقير بالاستنشاق تساعد في فتح مسارات الهواء. هذه هي الأكثر شيوعًا في الاستخدام والأكثر فعالية عمومًا في أدوية ما قبل التمرينات. إلا أنه لا يوصى بالاستخدام اليومي لعقاقير محفزات مستقبلات بيتا قصيرة المفعول لأن إحساسك بتأثيرها قد يقل. تشمل هذه العقاقير ألبوتيرول (ProAir HFA, Proventil HFA, Ventolin HFA) وليفالبوتيرول (Xopenex HFA) وبيربوتيرول (Maxair).
  • إيبراتروبيوم (أتروفنت HFA). دواء بالاستنشاق يعمل على استرخاء مسارات الهواء وقد يكون فعالاً مع بعض الناس. كما يمكن تناول النوع العام من إيبراتروبيوم أيضًا باستخدام بخاخة.

أدوية السيطرة على المرض طويلة الأمد

قد يصف طبيبك عقار تحكم طويل المدى إلى جانب الاستخدام اليومي لدواء ما قبل التمرينات لإدارة الربو المزمن الكامن أو إدارة الأعراض عندما لا يكون العلاج قبل التمرينات وحدة فعالاً. تشمل هذه الأدوية التي يتم تناولها يوميًا في العادة ما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات المُستنشقة تساعد في تخفيف الالتهاب في مسارات الهواء لديك. قد تحتاج إلى تناول العقار لمدة أسبوعين أو أربعة أسابيع قبل أن يحقق أقصى فائدة. وتشمل هذه الأدوية فلوتيكازون (فلوفينت ديسكس، فلوفنت HFA)، وبيوديسونيد (ببولميكورت فليكس هيلر)، وموميتازون (أسمانيكس تويست هيلر)، وبيكلوميثازون (كفار).
  • المستنشقات المُركبة. تحتوي على كورتيكوستيرويد ومضاد بيتا طويل المدى (LABA) وهو عقار يعمل على استرخاء مسارات الهواء. بينما يتم وصف هذه المستنشقات للتحكم على المدى الطويل، قد يوصي طبيبك باستخدامها قبل التمرينات. وتتضمن المستنشقات المُركبة: فلوتيكاسون (أدفير ديسكوس)، وبوديسونيد وفورموتيرول (سيمبيكورت)، وموميتازون وفورموتيرول (دوليرا).
  • معدلات الليوكوترايين أدوية عبر الفم قد تحجب النشاط الالتهابي مع بعض الناس. يمكن استخدام هذه العقاقير يوميًا أو كعلاج وقائي قبل التمرينات إذا تم تناولها قبل ساعتين على الأقل من التمرينات. تشمل الأمثلة مونتيلوكاست (سينجولير) وزافيرلوكاست (أكوليت) وزيليوتون (زيفلو، زيفلو CR). الآثار الجانبية المحتملة لعقاقير معدلات الليوكوترايين تشمل التغيرات في السلوك والحالة المزاجية والأفكار الانتحارية. تحدث إلى الطبيب إذا تعرضت للعلامات أو الأعراض.

لا تعتمد على أدوية المعالجة السريعة فقط

يمكنك أيضًا استخدام عقاقير ما قبل التمرينات كعلاج سريع المفعولة للأعراض. إلا أنك ينبغي ألا تحتاج إلى استخدام عقار الاستنشاق قبل التمرينات بمعدل أكبر مما يوصي به طبيبك.

احتفظ بسجل لعدد الاستنشاقات التي استهلكتها كل أسبوع ومعدل استخدامك لعقار الاستنشاق قبل التمارين للوقاية ومعدل استخدامك له في علاج الأعراض. إذا كنت تستخدمه يوميًا أو تستخدمه باستمرار لتخفيف الأعراض، قد يعدّل طبيبك أدوية السيطرة على المرض طويلة الأمد.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

الخطوات التي تستطيع اتباعها لمنع الأعراض أو الحد منها في التضيق القصبي الناتج عن التمارين الرياضية تشمل ما يلي:

  • قم بإحماء لمدة 10 دقائق يختلف في شدته قبل أن تبدأ في التمارين المنتظم.
  • تنفس عبر أنفك لتدفئة الهواء وترطيبه قبل أن يدخل رئتيك.
  • ارتدِ قناعًا أو وشاحًا على الوجه أثناء التمرين، وخاصة في الطقس البارد الجاف.
  • إذا كنت مصابًا، فتجنب مسببات استثارتها. لا تتمرن مثلاً في الخارج عندما تكون أعداد حبوب اللقاح مرتفعة.
  • تجنب التمرين المجهد إذا كنت مصابًا بالبرد أو بعدوى أخرى في الجهاز التنفسي.
  • تمرن بانتظام لتظل رشيقًا وتعزز الصحة الجيدة لجهازك التنفسي.

في المدرسة

تحدث إلى طبيبك عن كتابة خطة عمل إذا كان طفلك يتعرض لتضيق قصبي ناتج عن التمارين الرياضية. يقدم هذا المستند تعليمات خطوة بخطوة للمعلمين والممرضين والمدربين توضح العلاجات التي يحتاج إليها طفلك ومتى ينبغي تقديم العلاجات وماذا تفعل إذا تعرض طفلك للأعراض.

الطب البديل

توجد أدلة سريرية محدودة على وجود علاجات بديلة يمكن أن تعدِّل شدة التضيق القصبي الناتج عن التمارين الرياضية أو توفّر فائدة إضافية للعلاجات القياسية. تتضمن التدخلات المفيدة المحتملة:

  • النظام الغذائي قليل الملح
  • الأسماك الدهنية، مثل السلمون والتونا، أو المكمِّلات الغذائية التي تحتوي على زيت السمك
  • الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين ج (الفراولة، البرتقال، البروكولي، الخضروات المورقة وغيرها) أو المكمِّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ج

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. قد يحيلك أو تحيلك إلى طبيب مختص في مرض الربو (اختصاصي الأرجيات أو اختصاصي المناعيات المناعة أو طبيب الرئة).

كن مستعدًا لإجابة الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي واجهتها؟
  • هل بدأت على الفور عند بدء ممارسة الرياضة، أو في وقت ما أثناء ذلك أو بعده؟
  • كم من الوقت استمرت الأعراض؟
  • هل تواجه صعوبات في التنفس عند عدم ممارسة الرياضة؟
  • ما التدريبات أو الأنشطة الترفيهية النموذجية؟
  • هل أجريت مؤخرًا تغييرات على روتين ممارسة الرياضة؟
  • هل تحدث الأعراض في كل مرة تمارس فيها الرياضة أو في بيئات معينة فقط؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بالحساسية أو الربو؟
  • ما الحالات الطبية الأخرى التي تعاني منها؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟ ما جرعة كل دواء؟
  • ما المكملات الغذائية أو الأدوية العشبية التي تتناولها؟
16/05/2018
References
  1. Parsons JP. Exercise-induced bronchoconstriction. Otolaryngologic Clinics of North America. 2014;47:119.
  2. Parsons JP, et al. An official American Thoracic Society clinical practice guideline: Exercise-induced bronchoconstriction. American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine. 2013;187:1016.
  3. Weiler JM, et al. Pathogenesis, prevalence, diagnosis and management of exercise-induced bronchoconstriction: A practice parameter. Annals of Allergy, Asthma & Immunology. 2010;105:S1.
  4. Krafczyk MA, et al. Exercise-induced bronchoconstriction: Diagnosis and management. American Family Physician. 2011;84:427.
  5. Randolph C. Pediatric exercise-induced bronchoconstriction: Contemporary developments in epidemiology, pathogenesis, presentation, diagnosis and therapy. Current Allergy and Asthma Reports. 2013;13:662.
  6. Anderson SD, et al. Assessment and prevention of exercise-induced bronchoconstriction. British Journal of Sports Medicine. 2012;46:391.
  7. Irvin CG. Broncoprovocation testing. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 12, 2014.
  8. Updated information on leukotriene inhibitors: Montelukast (marketed as Singulair), zafirlukast (marketed as Accolate), and zileuton (marketed as Zyflo and Zyflo CR). http://www.fda.gov/Drugs/DrugSafety/PostmarketDrugSafetyInformationforPatientsandProviders/DrugSafetyInformationforHeathcareProfessionals/ucm165489.htm. Accessed Oct. 1, 2014.
  9. Stickland MK, et al. Effect of warm-up exercise on exercise-induced bronchoconstriction. Medicine and Science in Sports and Exercise. 2012;44:383.
  10. Asthma action plans: Help patients take control. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health-pro/resources/lung/naci/discover/action-plans.htm. Accessed Sept. 12, 2014.
  11. Mickleborough TD, et al. Exercise-induced asthma: Nutritional management. Current Sports Medicine Reports. 2011;10:197.
  12. Li JTC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 22, 2014.

الربو الناجم عن التمارين الرياضية