نظرة عامة

اضطرابات الأكل عبارة عن حالات خطيرة ترتبط بسلوكيات الأكل المستمرة، والتي تُؤثِّر بشكل سلبي على صحتكَ وعواطفكَ والقدرة على التأدية الوظيفية في جوانب مُهمَّة من الحياة. أكثر اضطرابات الطعام شيوعًا هي: فقدان الشهية العصبي، والشَّرَه العصبي، واضطراب نَهَم الطعام.

تشمل اضطرابات تناوُل الطعام التركيز بشكل كبير على الوزن وشكل الجسم والطعام؛ مما يُؤدِّي إلى سلوكيات خطيرة في تناوُل الطعام. هذه السلوكيات يُمكِن أن تُؤثِّر بقوة على حصول جسمكَ على تغذية مناسبة. يُمكِن أن تُؤذِي اضطرابات الأكل القلب والجهاز الهضمي والعظام والأسنان والفم، وتُؤدِّي إلى أمراض أخرى.

غالبًا ما تَحدُث اضطرابات الأكل في سن المراهقة والشباب، على الرغم من أنها قد تَحدُث في الأعمار الأخرى. مع العلاج، يُمكنكَ العودة إلى عادات الأكل الصحية، كما يُمكِن عكس المضاعفات الخطيرة التي تُسبِّبها اضطرابات الأكل في بعض الأحيان.

الأعراض

تختلف الأعراض حسب نوع اضطراب الأكل. فقدان الشهية العصبي، ومرض الشَّرَه العصبي واضطراب الإسراف في تناول الطعام تعتبر أكثر الاضطرابات شيوعًا عند تناول الغذاء. تتضمن اضطرابات تناول الغذاء الأخرى اضطراب الاجترار، واضطراب تناول الطعام الاجتنابي/المقيَّد.

فقدان الشهية العصبي

أنوركسيا نرفوزا — يطلق عليه عادة أنوركسيا فقط — هو اضطراب في الأكل قد يصبح مهدِّدًا للحياة يميزُه انخفاض وزن الجسم بصورة غير عادية، خوف حاد من اكتساب الوزن، وفَهم مضلِّل للوزن والشكل. المصابون بالأنوركسيا يبذلون قصارى جُهودهم للسيطرة على وزنهم وشكلهم، مما يتداخل بصورة واضحة مع صحتهم ونشاطاتهم الحياتية.

حين تُصاب بالأنوركسيا، فعليك أن تحد بشدة من السعرات الحرارية أو تستخدم طرقًا أخرى لفقدان الوزن، مثل التمارين الرياضية المفرِطة، واستخدام المسهِّلات (المليِّنات) أو وسائل الحمية، أو تتقيأ بعد الأكل. جهود الحد من الوزن، وبخاصة حتى حين يكون وزنك تحت المعدَّل، قد تؤدي إلى مشاكل صحية حادة، تصل إلى حد التجويع حتى الموت أحيانًا.

بوليميا نرفوزا (النهم)

الشره المرضي العصبي- الذي يطلق عليه بشكل شائع اسم الشره المرضي — هو اضطراب خطير في الأكل يمكنه أن يهدِّد الحياة. حين تكون مصابًا بالبوليميا، تحظى بنوبات من الإفراط والإسهال، والتي تتضمَّن نقصًا في السيطرة على طعامك. يقوم العديد من المصابين بالبوليميا أيضًا بالحدِّ من أكلهم أثناء اليوم؛ مما يؤدي بدوره غالبًا إلى المزيد من الأكل المفرط والإسهال.

أثناء هذه النوبات، تأكل كمية كبيرة من الطعام في وقت قصير، ثم تُحاوِل التخلُّص من السعرات الحرارية الزائدة بطريقة غير صحية. قد تتقيأ عن عَمْد أو قد تُمارِس الرياضة بصورة مفرطة، أو تستخدم أساليب أخرى، مثل المسهلات (المليِّنات)؛ لتتخلَّص من السعرات الحرارية، بدافع الذنب، والإحساس بالخجل والخوف الدائم من زيادة الوزن نتيجة الأكل المفرط.

إذا كنتَ مصابًا بالبوليما، فأنت على الأغلب دائم الانشغال بوزنكَ وشكل جسمكَ، وقد تحكم على نفسكَ بصورة حادة وقاسية بشأن عيوبكِ المتخيَّلة. قد تكون ذا وزن طبيعي أو حتى فوق الطبيعي بعض الشيء.

اضطراب نهم الطعام

إذا كنت مصابًا باضطراب نهم الطعام، فإنك تأكل كميات كبيرة من الطعام بانتظام (الشراهة)، وتشعر بعدم القدرة على التحكم في تناوُل الطعام. وربما تأكل بسرعة أو تتناول كميةً من الطعام أكثر مما تريد، حتى في وقت عدم شعورك بالجوع، وقد تستمرّ بتناول الطعام حتى بعد مدةٍ طويلةٍ من شعورك بالشبع الزائد.

بعد الأكل بشراهة، قد ينتابك شعور بالذنب أو الاشمئزاز أو الخجل حسب سلوكك وكمية الطعام التي تناولتها. ولكنك لا تحاول التعويض عن هذا السلوك بالإفراط في ممارسة الرياضة أو استخدام المسهلات كما الحال عند المصابين بالشره المرضي أو فقدان الشهية. ويمكن أن يقودك شعورك بالإحراج إلى تناوُل الطعام بمفردك لإخفاء شراهتك.

وعادةً تحدث نوبة جديدةٌ من الشراهة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل. وربما يكون وزنك طبيعيًّا أو زائدًا أو أنك مصاب بالسمنة.

اضطراب الاجترار

يؤدي اضطراب الاجترار إلى ارتجاع الطعام مرارًا وتكرارًا وبصورة مستمرَّة بعد أكله، ولكن سببه لا يرجع إلى حالة طبية أو اضطراب خاص بالأكل مثل فقدان الشهية أو الشَّرَه المَرَضي أو اضطراب نهم الطعام. حيث يعود الطعام إلى الفمِ بدون الغثيان أو الانسداد، وقد لا يكون الاجترار مقصودًا. في بعض الأحيان، يُعاد مضغ الطعام المُجتَرِّ وإعادة بلعه أو يُبصق خارج الفم.

قد يحدث هذا الاضطراب نتيجة سوء التغذية إذا بُصق الطعام خارج الفم أو إذا كان الشخص يأكل بكَميات أقل بكثير للغاية بهدف منع حدوث الاجترار. قد يكون تَكرار حدوث اضطراب الاجترار أكثر شيوعًا بين الأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من إعاقة ذهنية.

اضطراب تجنُّب/تقييد تناول الطعام

يتميز هذا الاضطراب بعدم تلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية اليومية؛ بسبب فقدان الاهتمام بالأكل، حيث تتحاشى المواد الغذائية ذات الخصائص الحِسِّية المعينة مثل اللون، أو الملمس، أو الرائحة، أو الطعم، أو الشعور بالقلق إزاء عواقب تناول الطعام، مثل الخوف من الاختناق. لا يُتجَنَّب تناول الطعام بسبب الخوف من زيادة الوزن.

يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى خسارةٍ كبيرةٍ في الوزن، أو عدم اكتساب الوزن في مرحلة الطفولة، فضلًا عن نقص التغذية الذي يمكن أن يسبب مشاكلَ صحيةٍ.

متى تزور الطبيب؟

قد يصعب عليك السيطرة على اضطراب الأكل أو التغلب عليه بمفردك. فقد تسيطر اضطرابات الشهية تقريبًا على حياتك. إذا ظهر لديك أي من المضاعفات التالية أو إذا كنت تعتقد أنك من الممكن أن تكون مصابًا باضطرابات الأكل، فاحصل على المساعدة الطبية.

ادفع من تُحبه لطلب العلاج

لسوء الحظ، لا يَعتقد الكثير من المصابين باضطرابات الأكل أنهم بحاجة إلى العلاج. إذا كنت قلقًا إزاء شخص تحبه، فشجعه على التحدث إلى الطبيب. حتى إذا لم يَكن الشخص الذي تحبه مستعدًّا للإقرار بوجود مشكلة مع الطعام، يُمكنك فتح الباب من خلال التعبير عن قلقك والرغبة في الاستماع له.

كن حذرًا من أنماط الأكل والمعتقدات التي قد تُشير إلى سلوك غير صحي، بالإضافة إلى ضغط الزملاء الذي قد يُؤدي إلى اضطرابات الأكل. تَشتمل العلامات الحمراء التي تُشير إلى وجود اضطرابات الأكل إلى ما يلي:

  • عدم تناول وجبات الطعام أو تقديم الأعذار لعدم تناول الطعام
  • اتباع نظام غذائي نباتي مقيد بشكل مفرط
  • التركيز الزائد على تناول الطعام الصحي
  • إعداد وتحضير وجبات طعام خاصة بدلًا من تناول الطعام الذي تَتناول منه الأسرة
  • الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية العادية
  • القلق الدائم أو الشكوى من البدانة والتحدث عن فقدان الوزن
  • فحص القوام بشكل متكرِّر في المرآة اعتقادًا بوجود عيوب به
  • تناول كميات كبيرة من الحلوى أو الأطعمة الغنية بالدهون بشكل متكرر
  • استخدام المكملات الغذائية، أو الملينات، أو الأعشاب لفقدان الوزن
  • الإفراط في ممارسة الرياضة
  • تكون طبقة جلد سميكة على مفاصل الأصابع نتيجة إحداث القيء المتعمد
  • مشاكل فقدان مينا الأسنان التي قد تَكون علامة على القيء المتكرر
  • المغادرة أثناء تناوُل الطعام لاستخدام المرحاض
  • التهام كمية أكبر من المقدار الطبيعي من الطعام في الوجبات الرئيسية أو الوجبات الخفيفة
  • التعبير عن الاكتئاب أو الاشمئزاز أو الخجل أو الشعور بالذنب بسبب عادات الأكل
  • الأكل سرًّا

إن كنت قلقًا من أن يكون طفلك مصابًا باضطراب الأكل، فاتصل بطبيبه (أو طبيبها) لمناقشة مخاوفك. وإذا لزم الأمر، يُرجى التواصل مع الطبيب المعالج لمناقشة المخاوف. إذا لزم الأمر، يُمكنك الحصول على إحالة إلى اختصاصي الصحة النفسية الذين يمتلكون خبرة في التعامل مع اضطرابات الأكل، أو إذا كان تأمينك يَسمح بذلك، يُرجى الاتصال بالاستشاري مباشرة.

الأسباب

لا يُعرف السبب الدقيق وراء اضطرابات الشهية. كما هو الحال بالنسبة للأمراض النفسية الأخرى، قد يكون هناك العديد من الأسباب، مثل:

  • الخصائص الحيوية والعوامل الوراثية. قد يكون لدى بعض الأشخاص جينات تزيد من خطر تطور اضطرابات الشهية. قد تلعب العوامل الحيوية، مثل التغييرات في المواد الكيميائية في الدماغ، دورًا في الإصابة باضطرابات الأكل.
  • الصحة النفسية والعاطفية. قد يكون لدى الأشخاص المصابين باضطرابات الشهية مشكلات نفسية وعاطفية تسهم في حدوث هذا الاضطراب. قد يكون لدى هؤلاء الأشخاص قلة احترام الذات، وتوخي الكمال، والسلوك المتهور، والعلاقات المضطربة.

عوامل الخطر

البنات المراهقات والنساء الصغيرات في السن يكُنَّ عُرضةً بشكل أكبر من الأولاد، والشباب الصغير للإصابة بمرض فقدان الشهية، أو الشَّرَه المرَضي، ولكن يشكو الذكور من اضطرابات الأكل أيضًا. على الرغم من أن اضطرابات الأكل يمكن أن تحدث في نطاق عمري عريض، وهي عادةً ما تتطوَّر عند المراهقين والشباب في بداية العشرينات.

وقد تزيد عوامل خطورة معيَّنة من خطر تطور اضطرابات الأكل، وهذه العوامل تتضمن:

  • تاريخ العائلة. تزيد احتمالية حدوث اضطرابات الأكل بشكل ملحوظ عند الأشخاص الذين سبق وتعرَّض آباؤهم أو أشقاؤهم لاضطرابات الطعام.
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى. الأشخاص المصابون باضطرابات الأكل عادةً ما يكون لهم تاريخ مرَضي من اضطرابات القلق، أو الاكتئاب، أو اضطراب الوسواس القهري.
  • اتباع نظام غذائي والجوع. يمثل اتِّباع نظام غذائي عامل خطورةٍ للإصابة باضطراب الأكل. يؤثر الجوع على الدماغ، ويُسبب تقلباتٍ في الحالة المزاجية وجمودًا في التفكير، كما يُسبب القلق ونقصًا في الشهية. هناك دليل قويٌّ على أن العديد من الأعراض الخاصة باضطراب الأكل هي بالفعل أعراض الجوع. قد يؤدِّي الجوع وفقدان الوزن إلى تغيير طريقة عمل الدماغ في الأشخاص المعرَّضين للخطر، مما يؤدِّي إلى استمرار سلوكيات الأكل التقييدية، ويجعل من الصعب العودة إلى عادات الأكل الطبيعية.
  • الضغط النفسي. سواء كان ذلك يتجه مباشرة إلى الكُلِّيَّة، أو إلى الانتقال، أو شَغل وظيفة جديدة، أو بسبب مشكلة عائلية، أو مشكلة بسبب علاقة عابرة، فإن التغيير يمكنه أن يجلب الضغط، وهو ما يزيد من خطر الإصابة باضطرابات الأكل.

المضاعفات

تسبب اضطرابات الأكل مجموعة كبيرة من المضاعفات، بعضها يهدد الحياة. وكلما ازدادت شدة اضطراب الأكل أو زادت مدته، ازدادت احتمالية ظهور أعراضٍ خطيرة، مثل:

  • مشكلات صحية خطيرة.
  • الاكتئاب والقلق
  • الأفكار أو السلوك الانتحاري
  • مشكلات في النمو والتطوُّر
  • المشكلات الاجتماعية ومشكلات العَلاقات
  • اضطرابات إساءة استخدام العقاقير
  • مشكلات العمل والمدرسة
  • الوفاة

الوقاية

على الرغم من أنه لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من اضطرابات الأكل، فإليك بعض الإستراتيجيات لمساعدة طفلك على تطوير سلوكيات الأكل الصحي:

  • تجنب اتباع نظام غذائي أمام طفلك. قد تؤثر عادات تناول الطعام العائلي على العلاقات التي يطورها الأطفال مع الطعام. إن تناول وجبات الطعام معًا يمنحك فرصة لتعليم الأطفال عن مخاطر الحمية والتشجيع على اتباع نظام غذائي متوازن بحصص معقولة.
  • تحدث إلى طفلك. نظرًا لوجود العديد من المواقع الإلكترونية التي تروج فقدان الشهية كخيار لنمط الحياة بدلاً من كونه اضطرابًا ذا صلة بالطعام، فمن المهم التحدث إلى طفلك عن مخاطر خيارات تناول الطعام غير الصحية.
  • اغرس وعزز صورة سليمة للجسم لدى طفلك مهما كان شكله أو حجمه. تحدث إلى طفلك حول صورته الذاتية وطمئنه بأن أشكال الجسم قد تتنوع. تجنب انتقاد جسمك أمام طفلك. يمكن لرسائل القبول والاحترام أن تساعد في بناء ثقة بالنفس صحية والمرونة التي تساعد الأطفال على المواصلة خلال الفترات الصعبة في سنوات المراهقة.
  • استعِن بمساعدة طبيب طفلك. في زيارات المتابعة الصحية لطفلك، قد يتمكن الأطباء من تحديد المؤشرات المبكرة لاضطرابات الأكل. مثلاً، يمكنهم طرح أسئلة على الأطفال حول عاداتهم الغذائية ومدى رضائهم عن مظهرهم خلال المواعيد الطبية الروتينية. يجب أن تشمل هذه الزيارات فحص نسب الطول والوزن ومؤشر كتلة الجسم، والتي يمكن أن تنبهك أنت وطبيب طفلك إلى حدوث أيَّ تغييرات كبيرة.

إذا لاحظت أحد أفراد العائلة أو صديقًا يبدو أنه يظهر علامات اضطراب الأكل، ففكر في التحدث مع هذا الشخص بشأن مخاوفك على صحته. على الرغم من أنك قد لا تكون قادرًا على منع حدوث اضطراب الأكل، فإن التواصل بشكل متعاطف قد يشجع الشخص على طلب العلاج.

20/06/2019
References
  1. Sim LA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 31, 2018.
  2. Feeding and eating disorders. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed Dec. 6, 2017.
  3. Hales RE, et al. Feeding and eating disorders. In: The American Psychiatric Publishing Textbook of Psychiatry. 6th ed. Washington, D.C.: American Psychiatric Publishing. 2014. http://psychiatryonline.org. Accessed Dec. 6, 2017.
  4. Rome ES, et al. Eating disorders. Pediatrics in Review. 2016;37:323.
  5. Forman SF. Eating disorders: Overview of epidemiology, clinical features, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 13, 2017.
  6. Forman SF. Eating disorders: Overview of prevention and treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 13, 2017.
  7. Davis H, et al. Pharmacotherapy of eating disorders. Current Opinion in Psychiatry. 2017;30:452.
  8. Herpertz-Dahlmann B. Treatment of eating disorders in child and adolescent psychiatry. Current Opinion in Psychiatry. 2017;30:438.
  9. Fogarty S, et al. The role of complementary and alternative medicine in the treatment of eating disorders: A systematic review. Eating Behaviors. 2016;21:179.
  10. What are eating disorders? American Psychiatric Association. http://www.psychiatry.org/eating-disorders. Accessed Dec. 7, 2017.
  11. Eating disorders. National Alliance on Mental Illness. https://www.nami.org/Learn-More/Mental-Health-Conditions/Eating-Disorders/Overview. Accessed Nov. 13, 2017.
  12. Mixing medications and dietary supplements can endanger your health. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/ForConsumers/ConsumerUpdates/ucm420349.htm. Accessed Dec. 12, 2017.
  13. Beware of products promising miracle weight loss. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/forconsumers/consumerupdates/ucm246742.htm. Accessed Dec. 12, 2017.
  14. Dietary supplements: What you need to know. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/Food/DietarySupplements/UsingDietarySupplements/ucm109760.htm. Accessed Dec. 12, 2017.