التشخيص

في معظم الحالات، يمكن أن يقوم الأطباء بتشخيص تقفع دوبويتران من خلال النظر إلى يديك وتحسسهما. نادرًا ما تكون الاختبارات الأخرى ضرورية.

سيقارن الطبيب يديك ببعضهما البعض ويتحقق من التجاعيد على بشرة راحة يدك. سيضغط أيضًا على مناطق في يديك وأصابعك للتحقق من تيبس العقد أو أشرطة الأنسجة.

قد يتحقق طبيبك أيضًا لمعرفة ما إذا كان بإمكانك وضع يدك بشكل مسطح على أسطح الطاولات أو سطح مسطح آخر. عدم القدرة على تسطيح أصابعك بشكل كامل يشير إلى أن لديك تقفع دوبويتران.

العلاج

إذا كان المرض يتطور ببطء ولا يسبب أي ألم وله تأثير ضئيل على قدرتك على استخدام يديك في المهام اليومية، فقد لا تحتاج إلى تلقي علاج. بدلاً من ذلك، يمكنك الانتظار لترى ما إذا كانت الإصابة بتقفع دوبويتران تتطور. قد ترغب في متابعة التقدم من خلال إجراء اختبار سطح الطاولة، والذي يمكنك إجراؤه بمفردك.

يشمل العلاج إزالة الأحبال التي تسحب أصابعك نحو راحة يدك أو تفكيكها. يمكن إجراء ذلك من خلال طرق عديدة. يعتمد اختيار الإجراء على مدى شدة الأعراض والمشكلات الصحية الأخرى التي قد تعانيها.

الوخز بالإبر

يستخدم هذا الأسلوب إبرة، يتم إدخالها عبر جلدك، لثقب الحبل النسيجي الذي يصيب الإصبع بالتقفع وتفكيكه. تتكرر الإصابة بالتقفعات في كثير من الأحيان ولكن يمكن تكرار الخضوع للإجراء.

المزايا الرئيسية لأسلوب الوخز بالإبر هي أنه لا يتضمن أي شقوق، ويمكن إجراؤه في عدة أصابع في الوقت نفسه، وعادة ما تكون هناك حاجة للخضوع لعلاج طبيعي بسيط للغاية بعد ذلك. ومن المساوئ الرئيسية أنه لا يمكن إجراؤه في بعض الأماكن في الإصبع لأنه قد يتلف أحد الأعصاب أو الأوتار.

حقن الإنزيم

يمكن لحقن نوع من الإنزيم في الحبل المشدود في راحة يدك أن يلينه ويضعفه — مما يتيح لطبيبك أن يحرك يدك لاحقًا في محاولة منه لكسر الحبل وفرد أصابعك. وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على العلاج بالمطثية الحالّة للنُّسج المفرزة لأنزيم الكولاجيناز (زيافلكس) لهذا الغرض. تشبه مزايا حقن الإنزيم ومساوئها أسلوب الوخز بالإبر.

الجراحة

تعتبر إزالة الأنسجة جراحيًا من كفك المصابة بهذا المرض خيارًا آخر للأشخاص الذين يعانون المرض في مرحلة متقدمة وأداء وظائف محدودة وتطور المرض. وتعتبر الميزة الرئيسية للجراحة هي أنها تؤدي إلى استرخاء أكثر اكتمالاً وأكثر ديمومة من ذلك الذي يقدمه أسلوبا الوخز بالإبرة أو حقن الإنزيم. أما المساوئ الرئيسية فتكمن في أنه يلزم الخضوع عادة إلى العلاج الطبيعي بعد الجراحة، ويمكن أن يستغرق التعافي وقتًا أطول.

في بعض الحالات الشديدة، ولا سيما إذا فشلت الجراحة في تصحيح المشكلة، يزيل الجراحون جميع الأنسجة التي يُحتمل تأثرها بتقفع دوبويتران، بما في ذلك الجلد المرتبط بتلك الأنسجة. في هذه الحالات، يلزم الترقيع بطعوم من الجلد لتغطية الجرح المفتوح. وتعتبر هذه الجراحة الخيار الأكثر توغلاً وتتطلب وقتًا أطول للتعافي. ويحتاج الأشخاص عادة إلى شهور من العلاج الطبيعي المكثف بعد ذلك.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كان لديك تقفع دوبويتران خفيف، يمكنك حماية يديك من خلال:

  • تجنب القبض بإحكام على الأدوات عن طريق إنشاء مقابض بأنابيب عازلة أو شريط واقٍ
  • استخدام القفازات ذات الحشو الكثيف أثناء مهام الإمساك الثقيلة

مع ذلك، قد تستمر حالتك أو تسوء، على الرغم من هذه الاحتياطات.

الاستعداد لموعدك

قد تستدعي الحاجة أولاً إبلاغ طبيب العائلة بالأعراض التي تعانيها ، والذي قد يحيلك إلى جراح عظام.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، ربما عليك أن تكتب قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:

  • هل لديك تاريخ عائلي للمشكلة المذكورة؟
  • ما هي العلاجات التي جربتها؟ هل كانوا ذوي فائدة؟
  • ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك بعضًا من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل كانت تتفاقم؟
  • هل هناك شعور بالألم في اليد؟
  • ما مدى تأثير التقفع على المهام التي تتم ممارستها بصورة يومية؟
12/10/2018
  1. Aggarwal R, et al. Dupuytren's contracture. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 9, 2015.
  2. Dupuytren's contracture. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00008. Accessed Aug. 9, 2015.
  3. Dupuytren's disease. American Society for Surgery of the Hand. http://www.assh.org/handcare/hand-arm-conditions/dupuytren-disease. Accessed Aug. 10, 2015.
  4. Trojian T, et al. Dupuytren's disease: Diagnosis and treatment. American Family Physician. 2007;76:86.
  5. Amadio PC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 13, 2015.

ذات صلة

Products & Services