التشخيص

الأطفال ممن لديهم التهاب حلق بالتزامن مع غشاء رمادي يغطي اللوزتين والحلق قد يشتبه الأطباء في إصابتهم بالدفتيريا. نمو بكتيريا الوتدية الخناقية من المادة المستخرجة من غشاء الحلق في مزرعة معملية يثبت هذا التشخيص. يجب أن يخطر طبيبك المختبر باشتباهه في الإصابة بالدفتيريا نظرًا للحاجة إلى وسائط خاصة لنمو الوتدية الخناقية.

يمكن أيضًا أن يأخذ الأطباء عينة نسيجية من جرح مصاب بالعدوى وأن يقوموا بفحصها في مختبر للتحقق من وجود الدفتيريا التي تصيب الجلد (الخناق الجلدي).

في حال اشتباه الطبيب بالإصابة بالدفتيريا، يبدأ العلاج فورًا، قبل أن تتوفر نتائج الفحوص البكتيرية أصلًا.

العلاج

يُعد الخُنَّاق مرضًا خطيرًا. ويعالجه الأطباء على الفور وبقوة بالأدوية التي تتضمن ما يلي:

  • مضاد السموم. إذا اشتبه الأطباء بالإصابة بالخُنَّاق، يحصل الطفل أو البالغ المصاب على مضاد السموم. ويجري حقن مضاد السموم في الوريد أو العضل، حيث يعادل سموم الخُنَّاق التي تنتقل عبر الدم بالفعل في الجسم.

    وقبل إعطاء مضاد السموم للمريض، يقوم الأطباء بفحوصات حول حساسية الجلد للتأكد من أن المُصاب بالعدوى لا يعاني الحساسية تجاه مضاد السموم. ويجب إضعاف الحساسية تجاه مضاد السموم لدى المصابين بالحساسية أولاً. ويقوم الأطباء بهذا الإجراء بإعطاء المريض أولاً جرعات صغيرة من مضاد السموم ثم زيادة الجرعة تدريجيًا.

  • المضادات الحيوية. ويعالج الأطباء مرض الخُنَّاق أيضًا بالمضادات الحيوية مثل البنسيلين أو الإريثروميسين. تساعد المضادات الحيوية في قتل البكتيريا في الجسم، والقضاء على العدوى. وتقلل المضادات الحيوية طول فترة انتقال عدوى المُصاب بالخُنَّاق بضعة أيام.

ويحتاج الأطفال أو البالغون المصابون بالخُنَّاق غالبًا إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج. ويمكن عزل المرضى في وحدة الرعاية المركَّزة بسبب سهولة انتشار الخُنَّاق إلى الأفراد غير الحاصلين على التحصين ضد هذا المرض.

ويمكن أن يزيل الأطباء بعض طبقة التغطية الرمادية السميكة في الحلق إذا كانت تعوق التنفس.

العلاجات الوقائية

إذا كنت قد تعرّضت لشخص مصاب بالخُنّاق، فعليك برؤية الطبيب لإجراء الفحص والخضوع للعلاج الممكن. قد يصف طبيبك المضادات الحيوية للمساعدة في منعك من الإصابة بهذا المرض. قد تحتاج أيضًا إلى جرعة معززة من لقاح الخناق.

يعالج الأطباء الأشخاص الذين يتبين أنهم حاملون للخناق باستخدام المضادات الحيوية لإزالة البكتيريا من أنظمتهم أيضًا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يتطلب التعافي من داء الخُناق الراحة في الفراش لفترة طويلة. وتبرز أهمية تجنب بذل أي مجهود بدني على وجه الخصوص إذا تأثر القلب بالمرض. قد تحتاج إلى البقاء في الفراش لبضعة أسابيع أو إلى أن تتعافى بالكامل.

وتٌعتبر العزلة التامة أيضًا مهمة إذا كانت حالتك معدية للوقاية من عدم انتشار العدوى. يساعد حرص الجميع في منزلك على غسل اليدين في منع انتشار العدوى. و نتيجة للألم أثناء البلع وصعوبته، قد تحتاج إلى أن يكون الغذاء من السوائل والأطعمة اللينة لفترة من الوقت.

بمجرد التعافي من داء الخناق، سيحتاج المريض إلى دورة كاملة من تطعيمات داء الخناق للوقاية من معاودة المرض. لا يضمن التعافي من داء الخناق تمتع المريض بمناعة من الإصابة منه طوال الحياة. فقد تُصاب بداء الخناق أكثر من مرة إذا لم تحصل على تطعيمات مكافحة المرض كاملة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني أعراض الخُناق أو أنك لامست شخصًا مصابًا به، فاتصل بطبيبك على الفور. استنادًا إلى شدة أعراضك وتاريخ تطعيماتك، فقد تُوَجّه للذهاب إلى غرفة الطوارئ، أو الاتصال برقم 911 أو برقم الطوارئ المحلية طلبًا للمساعدة الطبية.

إذا قرر طبيبك أنه لابد من فحصك أولاً، فمن المهم للغاية أن تستعد جيدًا لموعدك. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

معلومات يجب عليك جمعها مسبقًا

  • قيود لفترة ما قبل الموعد. عندما تحدد موعدًا للزيارة في أي وقت، اسأل عما إذا كان يوجد أي قيود يجب عليك اتباعها في الفترة الزمنية التي تسبق موعد زيارتك، بما في ذلك ما إذا كان يجب أن تنعزل لتجنب نشر العدوى أم لا.
  • التعليمات الخاصة بالزيارة في المكتب. اسأل الطبيب عما إذا كان يجب أن تكون معزولاً عند القدوم لزيارته في المكتب (العيادة) أم لا.
  • تاريخ الأعراض. دوِّن أي أعراض كنت تعانيها ومدتها.
  • التعرض حديثًا إلى مصادر عدوى محتملة. سيكون طبيبك مهتمًا بشكل خاص بمعرفة ما إذا كنت قد سافرت مؤخرًا إلى الخارج وإلى أين.
  • سجل التطعيمات. اعرف قبل موعدك ما إذا كانت تطعيماتك محدّثة. أحضر نسخة من سجل التحصين الخاص بك، إن أمكن.
  • التاريخ الطبي. أعد قائمة بأهم المعلومات الطبية عنك بما في ذلك أي أمراض أخرى تخضع لعلاج لها وأي أدوية أو فيتامينات أو مكملات تتناولها بالوقت الحالي.
  • الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك. دوّن أسئلتك مسبقًا، ليمكنك تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك.

تشير القائمة أدناه إلى أسئلة يجب إثارتها مع طبيبك حول الخُنّاق. لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة خلال الزيارة.

  • هل من الممكن أن أكون مصابا بالخُنّاق؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • هل ثمة تأثيرات جانبية محتملة قد تترتب على الأدوية التي سأتناولها؟
  • ما المدة التي تتوقع أن يستغرقها التعافي بالكامل؟
  • متى تتوقع أن أكون قادرا على استئناف أنشطتي الطبيعية؟
  • هل أنا مُعرض لخطر المضاعفات على المدى الطويل من الخُنّاق؟
  • هل أنا معدي؟ كيف يمكنني الحد من احتمالية نقل مرضي لآخرين؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة عن الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب في مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل عانيت أي مشاكل في التنفس أو التهاب الحلق أو صعوبة البلع؟
  • هل سبق وعانيت الحُمى؟ كم بلغت الحمى في ذروتها، وكم استمرت من الوقت؟
  • هل تعرضت مؤخرًا لأي شخص مصاب بالدفتيريا؟
  • هل هناك أي شخص قريب منك يعاني أعراضًا مشابهة؟
  • هل سافرت إلى الخارج مؤخرًا؟ وأين؟
  • هل حدّثت تطعيماتك قبل السفر؟
  • هل كل تطعيماتك في فترة الصلاحية؟
  • هل تتلقين علاجًا لأي حالات طبية أخرى؟
16/05/2018
References
  1. Ferri FF. Diphtheria. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 23, 2016.
  2. Barroso LF, et al. Epidemiology, pathophysiology of diphtheria. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 23, 2016.
  3. Barroso LF, et al. Clinical manifestations, diagnosis, and treatment of diphtheria. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 23, 2016.
  4. Diptheria. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/infectious-diseases/gram-positive-bacilli/diphtheria. Accessed Sept. 23, 2016.
  5. Birth-18 years and catch-up immunization schedules. Centers for Disease Control and Prevention http://www.cdc.gov/vaccines/schedules/hcp/child-adolescent.html. Accessed Sept. 23, 2016.
  6. Advisory Committee on Immunization Practices recommended immunization schedule for adults aged 19 years and older — United States, 2016. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/mmwr/volumes/65/wr/mm6504a5.htm. Accessed Sept. 23, 2016.
  7. Tdap (Tetanus, diphtheria, pertussis) vaccine information statement. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/vaccines/hcp/vis/vis-statements/tdap.html. Accessed Sept. 23, 2016.

ذات صلة