التشخيص

كثيرًا ما يتمكن طبيبك من تشخيص المشكلة ببساطة من خلال إلقاء نظرة على شعرك وفروة رأسك.

العلاج

يمكن السيطرة دائمًا على قشرة الرأس، ولكن قد يستغرق علاجها بعضًا من التجربة والخطأ. بشكل عام، يحد التنظيف اليومي بشامبو لطيف من الزيوت وتراكم خلايا الجلد التي يمكن أن تساعد في كثير من الأحيان على تخفيف قشرة الرأس.

وعندما يفشل الشامبو العادي، فقد ينجح شامبو مخصص لقشرة الرأس يمكنك شراؤه من الصيدلية. ولكن ليست جميع شامبوهات قشرة الرأس متشابهة، وقد تحتاج إلى تجربة حتى تتوصل إلى النوع الأفضل بالنسبة لك.

في حالة ظهور حكة أو لسعة أو احمرار أو حرق بسبب أي منتج، فتوقف عن استخدامه. وفي حالة ظهور رد فعل تحسسي — مثل طفح جلدي أو شرى أو صعوبة في التنفس — فاطلب الرعاية الطبية الفورية.

تُصنف شامبوهات قشرة الرأس وفقًا للدواء الذي تحتوي عليه:

  • شامبوهات بيريثيون الزنك (مثل هيدر آند شولدرز وجيسون داندروف ريليف 2 في 1). حيث تحتوي هذه الأنواع على عامل بيريثيون الزنك المضاد للجراثيم والمضاد للفطريات. يمكن لهذا النوع من الشامبو أن يقلل من الفطريات على فروة الرأس والتي يمكن أن تسبب قشرة الرأس والتهاب الجلد المثي.
  • الشامبوهات التي تحتوي على قطران (مثل Neutrogena T/Gel). يساعد قطران الفحم — هو منتج ثانوي لعملية تصنيع الفحم — في حالات مثل قشرة الرأس والتهاب الجلد المثي والصدفية. حيث يبطئ مدى سرعة موت خلايا الجلد على فروة الرأس وإزالة التقشر. إذا كان شعرك ذا لون فاتح، فقد يؤدي هذا النوع من الشامبو إلى تغير اللون.
  • الشامبوهات التي تحتوي على حمض الصفصاف (مثل Neutrogena T/Sal). يساعد "حكّ وفرك جلد فروة الرأس" على القضاء على القشرة، ولكنها قد تترك فروة رأسك جافة، مما يؤدي إلى المزيد من القشر. قد يساعد استخدام مكيف بعد الشامبو في تخفيف الجفاف.
  • شامبو كبريتيد السيلينيوم (مثل Selsun Blue). تبطئ هذه الشامبوهات من موت خلايا الجلد ويمكنها أيضًا أن تقلل من الملاسيزية.. ونظرًا لأنها يمكن أن تغير لون الشعر الأشقر أو الرمادي أو الملون كيميائيًا، فتأكد من استخدامها وفقًا للتوجيهات فقط، واشطف جيدًا بعد غسل الشعر بالشامبو.
  • شامبو Ketoconazole (مثل Nizoral). يعتبر Ketoconazole عاملاً مضادًا للفطريات واسع الطيف والذي قد يُجدي نفعًا عندما تفشل الشامبوهات الأخرى. وهي تتاح دون وصفة طبية وكذلك بوصفة طبية.

حاول استخدام أحد هذه الشامبوهات يوميًا أو يومًا بعد يوم حتى تتم السيطرة على قشرة الرأس، ثم قلله إلى مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، حسب الحاجة. إذا كان هناك نوع معين من الشامبو يعمل لفترة ثم يبدو أنه يفقد فعاليته، فحاول التبديل بين نوعين من شامبوهات قشرة الرأس.

اقرأ الإرشادات الموجودة على كل زجاجة من الشامبو الذي تجربه واتبعها. تحتاج بعض الأنواع إلى تركها لبضع دقائق، بينما يتم شطف البعض الآخر على الفور.

في حالة استعمال الشامبو بشكل جيد لعدة أسابيع، ولا يزال هناك غبار قشرة الرأس على كتفيك، فتحدث إلى طبيبك أو طبيب الأمراض الجلدية. قد تحتاج إلى شامبو أو وصفة علاجية باستخدام محلول الستيرويد.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

وبالإضافة إلى الغسل المعتاد للشعر بالشامبو، يمكنك اتخاذ خطوات للحد من خطر تطور قشرة الرأس:

  • تعلمي كيف تديرين الضغط النفسي. يؤثر الضغط النفسي في صحتك بشكل عام، مما يجعلك عرضة لعدد من الحالات والأمراض. بل يمكن أن يساعد على تحفيز قشرة الرأس أو يؤدي إلى تفاقم الأعراض الحالية.
  • واظب على غسل الشعر بالشامبو. إذا كانت فروة رأسك تميل إلى الدهنية، فقد يساعد الغسيل اليومي للشعر بالشامبو على الوقاية من قشرة الرأس.
  • تعرض للقليل من أشعة الشمس. قد تكون أشعة الشمس جيدة للتخلص من القشرة. ولأن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يضر الجلد ويزيد من خطر إصابتك بسرطان الجلد، فلا تأخذ حمام شمس.

    وبدلاً من ذلك، اقضِ القليل من الوقت فقط بالخارج. وتأكد من استخدام واقي الشمس على وجهك وجسمك.

الطب البديل

وقد وجدت دراسات صغيرة النطاق أن زيت شجرة الشاي يمكن أن يقلل من قشرة الرأس، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

قد استخدم زيت شجرة الشاي، والذي يأتي من أوراق شجرة الشاي الأسترالية (Melaleuca alternifolia، ميلاليوكا ألترنيفوليا)، لعدة قرون كمطهر ومضاد حيوي وعامل مضاد للفطريات. وهو الآن ضمن مكونات عدد من مستحضرات الشامبو الموجودة في متاجر المنتجات الطبيعية. قد يسبب الزيت رد فعل تحسسيًا لدى بعض الأشخاص.

الاستعداد لموعدك

لست بحاجة إلى أي تحضير خاص لزيارة الطبيب لتشخيص قشرة الرأس. من المحتمل أن يتمكن طبيبك من تشخيص قشرة الرأس وسببها بمجرد النظر إلى فروة الرأس والجلد. فإذا بدأت في استعمال أي منتجات للعناية بالشعر، فأحضر علب الدواء معك في الزيارة أو كن مستعدًا لأن تخبر الطبيب عنها، بحيث يتسنى له تحديد ما إذا كان لهذه المنتجات دخل في الإصابة بقشرة الرأس أم لا.

16/05/2018
References
  1. Borda LJ, et al. Seborrheic dermatitis and dandruff: A comprehensive review. Journal of Clinical and Investigative Dermatology. 2015;3:1.
  2. Dandruff: How to treat. American Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/skin-hair-nails/hair-care/how-to-treat-dandruff. Accessed June 13, 2016.
  3. Bacon RA. Assessing therapeutic effectiveness of scalp treatments for dandruff and seborrheic dermatitis, part 1: A reliable and relevant method based on the adherent scalp flaking score (ASFS). Journal of Dermatological Treatment. 2014; 25:232.
  4. Weston WL, et al. Overview of dermatitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 13, 2016.
  5. Papadakis MA, et al., eds. Dermatologic disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2015. 54th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed June 13, 2016.
  6. Dandruff. American Osteopathic College of Dermatology. http://www.aocd.org/page/Dandruff. Accessed June 14, 2016.
  7. Sasseville D. Seborrheic dermatitis in adolescents and adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 14, 2016.
  8. Contact dermatitis. American College of Allergy, Asthma and Immunology. http://acaai.org/allergies/types/skin-allergies/contact-dermatitis. Accessed June 14, 2016.