نظرة عامة

السعال المزمن هو سعال يستمر لثمانية أسابيع أو أطول في البالغين، أو أربعة أسابيع في الأطفال.

ولا يقتصر السعال المزمن على الشعور بالضيق فحسب. يمكن للسعال المزمن أن يؤدي إلى انقطاع النوم وإصابة المريض بالإجهاد. من شأن الحالات الشديدة من السعال المزمن أن تتسبب في القيء والدوار وحتى كسور الضلع.

على الرغم أن تحديد المشكلة المُتسببة في السعال المزمن يمكن أن يكون أمرًا صعبًا في بعض الأحيان، فغالبًا ما تتمثل الأسباب الأكثر انتشارًا في استخدام التبغ والتنقيط الأنفي الخلفي والربو والارتجاع الحمضي. لحسن الحظ، عادةً ما يختفي السعال المزمن بمجرد معالجة المشكلة الكامنة.

الأعراض

يُمكن أن يحدث السعال المزمن مع مُؤشِّرات وأعراض أخرى، والتي قد تشمل:

  • سَيَلان أو احتقان الأنف
  • الشعور بسائل يَسيل في الجزء الخلفي من الحلق (تستيل أنفي خلفي)
  • التنحنح المتكرِّر والتهاب الحَلْق
  • بحَّة الصوت
  • صفير الصَّدر (أزيز) وضيق في التنفس
  • حُرقة الفؤاد (حرقة المعدة) أو مذاق لاذع في الفم
  • سعالًا مصحوبًا بخروج دم في حالات نادرة

متى يجب مراجعة الطبيب

راجِعْ طبيبكَ إذا كنتَ مصابًا بالسعال الذي يستمرُّ لأسابيع، وخصوصًا السعال الذي يُفرِز البلغم، أو الدم، ويُزعج نومكَ، أو يُؤثِّر على ذهابكَ للمدرسة أو العمل.

الأسباب

السعال العَرَضي أمرٌ طبيعي — حيث يساعد على التخلص من المهيِّجات والإفرازات من رئتيك كما يقي من العدوى.

في حين أن السعال الذي يستمر لأسابيع هو عادة نتيجة لمشكلة طبية. وينطوي الأمر على أكثر من سببٍ واحدٍ في العديد من الحالات.

الأسباب التالية، سواءً منفردة أو بالاشتراك مع غيرها، مسئولة عن أغلب حالات السعال المزمن:

  • التستيل الأنفي الخلفي. عندما ينتج أنفك أو الجيوب الأنفية مخاط زائد، فيمكن أن ينزلق عائدًا إلى الحلق ويحفز حدوث السعال. وتُسمى هذه الحالة أيضًا متلازمة سعال مجرى الهواء العلوي (UACS).
  • الربو. ربما يحدُث السعال المُصاحب للربو ويزول مع تعاقُب الفصول، فقد يظهر بعد الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي، أو يصبح أسوأ عندما تتعرض للهواء البارد أو مواد كيميائية معينة أو عطور. في أحد أنواع الربو (الربو السعالي)، يعد السعال هو العرض الرئيسي.
  • الجَزْر المَعدي المريئي. في هذا المرض الشائع، يعود حمض المعدة إلى الأنبوب الذي يصل المعدة بالحلق (المريء). يُمكن أن يتسبب الالتهاب المستمر في حدوث سعال مزمن. يتسبب السعال، بدوره، في سوء حالة الجَزْر المَعدي المريئي — فهي حلقة مُفرغة.
  • حالات العدوى. قد يستمر السعال لفترة أطول بعد زوال الأعراض الأخرى الخاصة بالتهاب الرئة، أو الإنفلونزا، أو البرد أو أي عدوى أخرى في الجهاز التنفسي العلوي. الشاهوق، كما يُعرف أيضًا باسم السعال الديكي، هو أحد الأسباب الشائعة لكن غير المعترف به للسعال المزمن عند البالغين. قد يحدُث السعال المزمن أيضًا في حالات العدوى الفطرية للرئة، مثل عدوى السُّل أو عدوى الرئة بالكائنات المُتفطرة اللاسُلِّيَّة.
  • داء الانسداد الرئوي المزمن. داء الانسداد الرئوي المزمن هو مرض بالرئة ناتج عن التهاب مزمن يتسبب في إعاقة تدفق الهواء من الرئتين، ويشمل التهاب القصبات المزمن وانتفاخ الرئة. يمكن أن يتسبب التهاب القصبات المزمن في حدوث سعال مصحوب ببلغم ملون. في حين يتسبب انتفاخ الرئة في ضيق النفس وتلف الأكياس الصغيرة في الرئتين (الحويصلات الهوائية). معظم الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن إما أنهم مدخنون حاليون أو سابقون.
  • أدوية ضغط الدم. تُعرف قدرة مثبطات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين (ACE)، والتي يشيع استخدامها لعلاج ارتفاع ضغط الدم وفشل القلب، على التسبب في حدوث السعال المزمن لدى بعض الأشخاص.

قد يحدث السعال المزمن، بنسبة أقل شيوعًا، بسبب:

  • الشفط (الطعام لدى البالغين، والأجسام الغريبة لدى الأطفال)
  • توسُّع القصبات (تلف أو اتساع ممرات الهواء)
  • التهاب القصيبات (التهاب الممرات الهوائية الصغيرة للغاية في الرئة)
  • التليُّف الكيسي
  • الارتجاع الحنجري البلعومي (تدفق حمض المعدة إلى الأعلى ناحية الحلق)
  • سرطان الرئة
  • الالتهاب الشعبي اليوزيني غير الربوي (التهاب مجرى الهواء غير الناشئ عن الربو)
  • داء الساركويد (مجموعة من الخلايا الالتهابية في أجزاء مختلفة من الجسم، غالبًا في الرئتين)
  • التليف الرئوي مجهول السبب (تندُّب مزمن مجهول السبب في الرئتين)

عوامل الخطر

كونك مدخنًا حاليًّا أو سابقًا هو أحد عوامل الخطر الرئيسية المُسبِّبة للسعال المزمن. قد يُؤدِّي التعرُّض المتكرِّر للتدخين السلبي أيضًا إلى السعال وتضرُّر الرئة.

المضاعفات

السعال المستمر مرهق. قد يسبب السعال العديد من المشاكل بما في ذلك:

  • انقطاع النوم.
  • الصداع
  • الدوخة
  • القيء
  • فرط التعرق
  • فقدان التحكم في المثانة "سلس البول"
  • أضلاع مكسورة
  • الإغماء (الغشيان)

21/12/2019
  1. Cough. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/cough. Accessed May 8, 2019.
  2. Kasi AS, et al. Cough. Pediatrics in Review. 2019;40:157.
  3. Cough in adults. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/symptoms-of-pulmonary-disorders/cough-in-adults?query=cough. Accessed May 8, 2019.
  4. Cough in children. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/symptoms-in-infants-and-children/cough-in-children?query=cough. Accessed May 8, 2019.
  5. When to give kids medicine for coughs and colds. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/consumers/consumer-updates/when-give-kids-medicine-coughs-and-colds. Accessed May 8, 2019.
  6. Kellerman RD, et al. Cough. In: Conn's Current Therapy 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 8, 2019.
  7. Broaddus VC, et al., eds. Cough. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 8, 2019.
  8. AskMayoExpert. Chronic cough. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  9. Use caution when giving cough and cold products to kids. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/drugs/special-features/use-caution-when-giving-cough-and-cold-products-kids. Accessed May 8, 2019.
  10. Thompson DA. Cough. In: Adult telephone protocols. 4th ed. Itasca, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2018.
  11. Schmitt BD. Cough. In: Pediatric telephone protocols. 16th ed. Itasca, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2018.
  12. Pappas DE. The common cold in children: Management and prevention. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 20, 2019.
  13. Green JL, et al. Safety profile of cough and cold medication use in pediatrics. Pediatrics. 2017;139:1.
  14. COPD. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/copd. Accessed May 28, 2019.
  15. Botulism: Prevention. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/botulism/prevention.html. Accessed June 4, 2019.
  16. Olson EJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 5, 2019.