نظرة عامة

المتدثرة الحثرية هي عدوى شائعة منقولة جنسيًّا تنتج عن بكتيريا. قد لا تشعر بالإصابة بداء المتدثرة لأن العديد من الأشخاص لا يكون لديهم أي مؤشرات أو أعراض، مثل وجود ألم في الأعضاء التناسلية وإفرازات من المهبل أو القضيب.

تصيب المتدثرة الحثرية في الغالب النساء الأصغر سنًّا، ولكنها قد تصيب كلًّا من الرجال والنساء، وكل الفئات العمرية. ليس من الصعب علاجها ولكنها إن تُركت دون علاج قد تؤدي إلى مشكلات صحية أكثر خطورة.

الأعراض

عادةً ما تتسبَّب المراحل المبكِّرة من داء المتدثِّرة الحثرية في أعراض ومُؤشِّرات قليلة أو قد لا تتسبَّب في أي أعراض على الإطلاق. وحتى عند ظهور المُؤشِّرات والأعراض، عادةً ما تكون معتدلة؛ مما يُسهِّل التغاضي عنها.

يُمكن أن تشتمل مُؤشِّرات وأعراض داء المتدثِّرة الحثرية على ما يلي:

  • التبوُّل المُؤلم
  • إفرازات مهبلية لدى النساء
  • إفرازات من القضيب لدى الرجال
  • شعور بالألم أثناء الجماع لدى النساء
  • حدوث نزف بين فترات الدورة الشهرية لدى النساء وبعد الجماع
  • ألم الخصية لدى الرجال

قد يُصيب داء المتدثِّرة الحثرية المستقيم أيضًا، سواء من دون التسبُّب بأعراض أو مُؤشِّرات على الإصابة، أو بإحداث ألم في المستقيم، أو خروج إفرازات، أو نزف. كما قد تُصاب بالعدوى المتدثِّرة في العين (الْتِهاب الملتحمة) من خلال لمس سوائل الجسم المُصابة.

متى يجب زيارة الطبيب

راجعي طبيبكِ إذا كان لديكِ إفرازات من المهبل، أو كان لديكَ إفرازات من القضيب أو المستقيم، أو إذا كان لديكَ ألم أثناء التبول. اذهب أيضًا إلى طبيبك إن علمت أن شريكك الجنسي مصاب بداء المتدثرة. قد يصف لك الطبيب مضادًّا حيويًّا حتى لو لم تظهر عليك أي أعراض.

الأسباب

تنتشر بكتيريا داء المتدثرة في الغالب عن طريق ممارسة الجنس المهبلي والفموي والشرجي. ويُمكن أيضًا للحوامل أن ينقلْنَ داء المتدثرة إلى أطفالهن أثناء الولادة، مما يُسبِّب التهاب الرئة أو عدوى العين الخطيرة عند الأطفال الحديثي الولادة.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالمُتَدَثِّرَة الحَثَرِيَّة ما يلي:

  • النشاط الجنسي قبل بلوغ 25 عامًا
  • تعدُّد شركاء الجنس
  • عدم استخدام الواقي الذكري بصورةٍ منتظمة
  • التاريخ السابق للإصابة بعَدوى منقولة جنسيًّا

المضاعفات

يمكن أن يرتبط داء المتدثرة بما يلي:

  • مرض الْتهاب الحوض (PID). مرض الْتهاب الحوض عبارة عن عدوى في الرحم وأنبوبي فالوب تسبب آلام في الحوض والحمى. قد تتطلب العدوى الشديدة دخول المستشفى للحصول على المضادات الحيوية الوريدية. يمكن أن يتسبب مرض الْتهاب الحوض في تلف أنبوبي فالوب والمبيضين والرحم، بما في ذلك عنق الرحم.
  • العدوى قرب الخصيتين (التهاب البربخ). يمكن أن تؤدي عدوى المتدثرة إلى التهاب الأنبوب الملتف الموجود بجانب كل خصية (البربخ). يمكن أن تؤدي العدوى إلى الحمى وألم الصفن والتورم.
  • عدوى في غدة البروستاتا. في حالات نادرة، يمكن أن ينتشر ميكروب المتدثرة إلى غدة البروستاتا لدى الرجل. يمكن أن يسبب التهاب البروستاتا الألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس، والحمى والقشعريرة، والتبول المؤلم، وآلام أسفل الظهر.
  • عدوى حديثي الولادة. يمكن أن تنتقل عدوى داء المتدثرة من المهبل إلى طفلك أثناء الولادة، مما يسبب الالتهاب الرئوي أو عدوى خطيرة بالعين.
  • الحمل خارج الرحم. يحدث هذا عندما تُزرع البويضة المخصَّبة وتنمو خارج الرحم، عادة في أنبوب فالوب. يجب إنهاء الحمل لمنع المضاعفات التي تهدد الحياة، مثل تمزُّق أنبوب فالوب. تزيد عدوى داء المتدثرة خطر حدوث ذلك.
  • العقم. يمكن أن تتسبب عدوى داء المتدثرة — حتى تلك التي لا تظهر فيها أي مؤشرات أو أعراض — في حدوث تندُّب وانسداد في أنبوبتي فالوب؛ مما قد يجعل النساء عقيمات.
  • التهاب المفاصل التفاعلي. الأشخاص المصابون بداء المتدثرة هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل التفاعلي، المعروف أيضًا باسم متلازمة رايتر. تؤثر هذه الحالة عادةً على المفاصل والعيون والإحليل، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم.

الوقاية

الطريقة المؤكدة للوقاية من عدوى داء المتدثرة هي الابتعاد عن ممارسة النشاط الجنسي. ولا يقتصر على ذلك، فيمكنك القيام بـ:

  • استخدم الواقي الذكري. استخدم الواقي الذكري المصنوع من مادة اللاتكس أو الواقي الأنثوي المصنوع من مادة البولي يورثان في كل اتصال جنسي. الاستخدام المثالي للواقيات الذكرية أثناء الاتصال الجنسي يقلل العدوى ولكن لا يمنعها.
  • لا تتصل جنسيًّا بأكثر من شريك. يزيد اتصالك جنسيًّا بأكثر من شريك من خطر إصابتك بعدوى داء المتدثرة وحالات العدوى الأخرى المنقولة جنسيًّا.
  • إجراء الفحوصات المنتظمة. وفي حالة كونك نشيطًا جنسيًّا، وخاصة عند اتصالك جنسيًّا بأكثر من شريك، فتحدث مع طبيبك عن الطريقة المثالية لخضوعك لفحص عدوى داء المتدثرة وحالات العدوى الأخرى المنقولة جنسيًّا.
  • تجنب استعمال الدش المهبلي. يخفض الدش المهبلي من عدد البكتريا النافعة في المهبل، الذي قد يؤدي إلى زيادة مخاطر العدوى.

07/05/2020
  1. WHO guidelines for the treatment of Chlamydia trachomatis. World Health Organization. https://www.who.int/reproductivehealth/publications/rtis/chlamydia-treatment-guidelines/en/. Accessed Jan. 13, 2020.
  2. Cohen J, et al., eds. Chlamydia trachomatis infection. In: Infectious Diseases. 4th ed. Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 13, 2020.
  3. AskMayoExpert. Chlamydia, gonorrhea, and nongonococcal urethritis. Mayo Clinic; 2019.
  4. Chlamydia: CDC fact sheet (detailed). Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/std/chlamydia/stdfact-chlamydia-detailed.htm. Accessed Jan. 4, 2020.

ذات صلة

Products & Services

Products & Services