التشخيص

تتسبب الإصابة بالكلاميديا الحثرية في زيادة احتمالات الإصابة بمشكلات صحية أخرى، ولذلك ينبغي لك سؤال طبيبك عن عدد المرات التي تحتاج فيها إلى إجراء اختبار فحص الكلاميديا إذا كنت معرضًا للإصابة بها. توصي مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (Centers for Disease Control and Prevention) بإجراء فحص الكلاميديا في الحالات التالية:

  • النساء الناشطات جنسيًا في سن الـ 25 عامًا أو أصغر. تبلغ معدلات عدوى الكلاميديا أقصاها بين النساء من تلك الفئة، ولهذا يُنصح بأن يجرين اختبار فحص سنوي. حتى لو أجريتِ اختبارًا خلال العام المنصرم، فأعيدي الاختبار ثانيةً في حال ارتباطك بشريك جنسي جديد.
  • النساء الحوامل. ينبغي لكِ الخضوع لاختبار الكلاميديا خلال أول فحص لكِ قبل الولادة. إذا كنتِ معرضة لخطر العدوى — بسبب تغيير الشريك الجنسي أو التقاطك العدوى من شريكك الجنسي المعتاد — فإنه ينبغي لكِ تكرار الاختبار مرة أخرى في أثناء الحمل.
  • النساء والرجال المعرضون لخطر العدوى. ينبغي لك الخضوع لفحص الكلاميديا بصفة دورية إذا كان لديك شركاء جنسيون متعددون، أو كنت لا تستخدم الواقي الذكري في أثناء العلاقة الجنسية، أو كنت رجلًا وتمارس الجنس مع الرجال. تشمل عوامل الخطر الأخرى الإصابة بعدوى منقولة بالاتصال الجنسي في الوقت الحالي، أو التعرض المحتمل للإصابة بعدوى منقولة جنسيًا من شريك مصاب.

فحص الكلاميديا وتشخيصها من الأمور البسيطة نسبيًا. تتضمن الفحوص:

  • اختبار بول. قد يشير التحليل المعملي لعينة البول إلى حدوث العدوى.
  • مسحة بالنسبة للنساء، يأخذ الطبيب مسحة من إفرازات عنق الرحم لإجراء مزرعة أو اختبار مستضدات للكلاميديا. من الممكن أن يتم هذا الإجراء في أثناء فحص عنق الرحم الدوري. قد تفضل بعض النساء أن يأخذن بأنفسهن مسحة من المهبل، وقد تبين أن تلك المسحة تعطي نفس النتائج التشخيصية للمسحة التي يأخذها الطبيب.

    بالنسبة للرجال، سيعمل الطبيب على إدخال ماسحة رفيعة في نهاية القضيب للحصول على عينة من مجرى البول. في بعض الحالات، قد يأخذ طبيبك عينة من الشرج.

في حال خضوعك للعلاج من عدوى أولية بالكلاميديا، فإنه ينبغي لك تكرار الاختبار بعد مرور ثلاثة أشهر.

العلاج

يتم علاج المُتَدَثِّرَة الحَثَرِيَّة (نوع من الجَراثيم السَّلبية الغرام) بالمضادات الحيوية. قد تتلقى جرعة لمرة واحدة، أو قد تحتاج إلى تناول الدواء يوميًا أو عدة مرات يوميًا لمدة خمسة إلى 10 أيام.

في معظم الحالات، يزول الالتهاب في غضون أسبوع إلى أسبوعين. خلال ذلك الوقت، يجب عليك الامتناع عن ممارسة الجنس. كما تحتاج شريكتك في العلاقة الجنسية إلى العلاج حتى إذا لم تظهر عليها أي علامات أو أعراض. وإلا، فإنه يمكن أن تنتقل العدوى ذهابًا وإيابًا بين الشركاء الجنسيين.

إصابتك بالمُتَدَثِّرَة أو علاجك منها في الماضي لا يوفر أي مناعة ضد الإصابة بها مرة أخرى في المستقبل.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعتقد أنك قد تعرضت للإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل المتدثرة الحثرية، فقم بتحديد موعد لزيارة طبيب العائلة.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، حضّر الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل هناك أي شيء يخفف من شعورك بالألم أو يزيده سوءًا؟
  • ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

قد ترغب كذلك في إعداد قائمة بالأسئلة لسؤال طبيبك. تتضمن عينة من الأسئلة ما يلي:

  • هل ينبغي الخضوع للفحص للتحقق من وجود أي عدوى منقولة جنسيًا؟
  • هل ينبغي لشريك حياتي الخضوع للفحص للكشف عن عدوى الكلاميديا أو العلاج منها؟
  • هل يجب عليّ الامتناع عن الجماع أثناء فترة العلاج؟ إلى متى عليّ أن أنتظر؟
  • كيف يمكنني تجنب الإصابة بعدوى الكلاميديا في المستقبل؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل تمارس الجنس مع شريك جنسي جديد أو شركاء متعددين؟
  • هل تستخدم الواقيات الذكرية باستمرار؟
  • هل تشعر بألم في الحوض؟
  • هل تشعر بالألم في أثناء التبول؟
  • هل لديك قروح أو إفرازات غير عادية؟
10/03/2018
References
  1. WHO guidelines for the treatment of Chlamydia trachomatis. World Health Organization. http://www.who.int/reproductivehealth/publications/rtis/chlamydia-treatment-guidelines/en/. Accessed Nov. 30, 2016.
  2. Chlamydia: CDC fact sheet. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/std/Chlamydia/STDFact-chlamydia-detailed.htm. Accessed Nov. 30, 2016.
  3. Marrazzo J. Treatment of Chlamydia trachomatis infection. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 30, 2016.
  4. Marrazzo J. Clinical manifestations and diagnosis of Chlamydia trachomatis infections. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 30, 2016.
  5. Marrazzo J. Epidemiology of Chlamydia trachomatis infections. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 30, 2016.
  6. Pammi M, et al. Chlamydia trachomatis infections in the newborn. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 30, 2016.
  7. Arias M, et al. Ease, comfort, and performance of the HerSwab vaginal self-sampling device for the detection of Chlamydia trachomatis and Neisseria gonorrhoeae. Sexually Transmitted Diseases. 2016;43:125.

ذات صلة