علاج الربو لدى الأطفال في عمر 12 عامًا فأكبر

يتطلب علاج الربو لدى الأطفال في عمر 12 عامًا فأكبر خطوات مختلفة عن الأطفال الأصغر. احصل على نصائح بشأن الأعراض والأدوية واستخدام خطة تعامل مع الربو.

By Mayo Clinic Staff

يعد الربو التهابًا مستمرًا (مزمنًا) في مسالك الهواء بالرئتين. يجعل هذا الالتهاب مسالك الهواء عرضة للإصابة بنوبات من صعوبة التنفس (نوبات الربو). تتضمن المسببات الشائعة للنوبات: الحساسية ونزلات البرد وممارسة الرياضة.

يمكن أن يتعارض مرض الربو لدى الأطفال الأكبر سنًا، مع النوم والأداء الدراسي والألعاب الرياضية والأنشطة الاجتماعية، قد تُسبب التغييرات النفسية والاجتماعية والتطور المصاحبة للمراهقة في مضاعفات لمعالجة المرض.

تعتمد معالجة الربو على السيطرة على الالتهاب بالأدوية، وتجنب المسببات قدر الإمكان، واستخدام الأدوية لعلاج نوبات الربو. يمكن أن يتعلم طفلك كيفية تقليل الأعراض من خلال اتباع خطة عمل مكتوبة تضعها مع طبيب طفلك لرصد الأعراض وتعديل العلاج عند الحاجة.

أعراض الربو عند الأطفال من سن 12 سنة فأكبر

قد تشمل العلامات والأعراض الشائعة للربو لدى الأطفال الذين يبلغون 12 عامًا فأكبر:

  • السعال
  • الصفير، صوتًا عالي النبرة، صوتًا مثل الصفير عند الزفير
  • صعوبة في التنفس أو ضيقًا في التنفس
  • شعورًا بالضيق وعدم الراحة في الصدر

قد تختلف شدة وأنماط الأعراض:

  • تفاقم الأعراض في الليل
  • فترات قصيرة من السعال والأزيز بين فترتين من الزمن دون أعراض
  • أعراض متكررة أو مزمنة مع نوبات أسوأ من الأزيز والسعال
  • التغيرات الموسمية التي تعتمد على العدوى السائدة أو محفزات الحساسية

قد تحدث أعراض الربو أو تتفاقم بسبب بعض الأحداث:

  • نزلات البرد أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى
  • التعرض للعوامل المسببة للحساسية (المواد المسببة للحساسية)، مثل الغبار أو وبر الحيوانات الأليفة أو حبوب اللقاح
  • الأنشطة أو ممارسة التمرينات
  • التعرض لدخان السجائر أو غيرها من المهيجات المتطايرة في الهواء
  • ردود فعل عاطفية قوية، مثل البكاء أو الضحك
  • الحيض
  • تغيرات أو تقلبات الطقس الشديدة

تشخيص الربو

يعتمد تشخيص الربو أساسا على فحص بدني والتاريخ الطبي واختبار فحص كفاءة الرئتين.

التاريخ الطبي

سيطرح طبيبك على الأرجح عددًا من الأسئلة، كما يلي:

  • هل هناك تاريخ عائلي للإصابة بالربو؟
  • كيف عدد المرات التي تحدث فيها الأعراض؟
  • هل يتسبب السعال في إيقاظ طفلِك من نومه ليلاً؟
  • هل تكون الأعراض مصحوبة ببرد أم أنها لا تتصل به؟
  • هل تظهر مع التمرين؟
  • هل يتجنب طفلك عادة الأنشطة الممتعة بسبب صعوبة التنفس؟
  • كم عدد المرات التي تحدث فيها نوبات صعوبة التنفس؟
  • كم تستمر مدتها؟
  • هل احتاج طفلك للرعاية الطارئة بسبب صعوبات في التنفس؟
  • هل يعاني طفلك من أي أرجية معروفة من الطلع أو الغبار أو الحيوانات الأليفة أو الطعام؟
  • هل يتعرض طفلك لدخان السجائر أو المهيجات المنقولة بالهواء؟

اختبار وظائف الرئتين

يتم اختبار التشخيص المبدئي بجهاز مختلف يدعى مقياس التنفس، والذي يقيس مقدار وسرعة الهواء المستنشق. نتائج الاختبار تشير إلى مدى كفاءة وظائف الرئتين حتى عندما لا تكون العلامات والأعراض موجودة.

قد يتابع طبيبك اختبار مقياس التنفس المبدئي باختبار علاجي. يستنشق طفلك عقار ربو قصير المفعول ثم يعيد اختبار وظائف الرئتين بمقياس التنفس. التحسن في النتائج في الاختبار الثاني بمقياس التنفس قد يساعد على تأكيد التشخيص بالربو.

اختبار الحساسية

قد يوصي طبيبك باختبار حساسية للبشرة أو اختبار حساسية في الدم إذا كان هناك شك في تحفيز القطط أو الكلاب أوعثة التراب أو العفن أو حبوب اللقاح للربو.

التحكم في الربو

أهداف علاج المراهقين تشمل التالي:

  • علاج الالتهاب في مسالك الهواء، وعادة ما يكون بدواء يومي للوقاية من نوبات الربو
  • استخدام عقاقير قصيرة المفعول لعلاج نوبات الربو
  • تجنب تأثير محفزات الربو أو التقليل منها
  • الحفاظ على مستويات النشاط الطبيعية
  • ضمن المراهقة في إنشاء وإدارة خطة العلاج

سيستخدم الطبيب منهجًا تدريجيًا لعلاج الربو الذي يعانيه طفلك. الهدف العام هو العلاج بحيث يبقى عدد قليل من نوبات الربو التي تتطلب علاجًا قصير الأجل.

ومبدئيًا، هذا يعني أن نوع العلاج وجرعته قد تزيد حتى تستقر حالة الربو. عندما تستقر حالة الربو لفترة، عندئذ يمكن للطبيب تقليل جرعة العلاج، بحيث يتناول الطفل أقل جرعة ممكنة للحفاظ على استقرار الحالة. إذا قرر طبيبك في وقت ما أن طفلك يستخدم عقارا قصير المفعول أكثر من اللازم فسيتم زيادة جرعة العلاج طويل المفعول أو إضافة دواء آخر.

هذا المدخل المدرج قد يتسبب في تغيرات عالية أو منخفضة عبر الزمن اعتمادا على استجابة طفلك للعلاج ونموه العام وتطوره بالإضافة إلى التغيرات الموسمية والتغيرات في مستوى النشاط أو عوامل أخرى.

أدوية السيطرة طويلة الأمد

عادة ما تؤخذ أدوية السيطرة طويلة الأمد، أو المحافظة، يوميًا. ناقش مع طبيبك عوامل الخطر المرتبطة بخيارات العلاج وتعلم علامات ردود الفعل المعاكسة.

أنواع أدوية المحافظة تشمل التالي:

  • الكورتيزونات الاستنشاقية هي أكثر أدوية المحافظة لعلاج الربو شيوعا، وهي كذلك أكثرها تفضيلا طبقا للإرشادات الوطنية للوقاية من وتعليم الربو. هذه العقاقير المضادة للالتهاب تشتمل على الفلوتيكازون (Flovent Diskus, Flovent HFA)، بوديسونايد (Pulmicort Flexhaler, Pulmicort Respules)، فلونيسوليد (Aerospan)، سايكليسونيد (Alvesco)، بيكلوميثازون (Qvar)، وموميتازون (Asmanex).
  • منبهات بيتا طويلة المفعول قد تضاف منبهات بيتا طويلة المفعول لعلاجات الكورتيزون الاستنشاقية عندما يفشل الكورتيزون وحده في إحداث نتائج في التحكم الثابت في الربو. ارتبطت منبهات بيتا طويلة المفعول بنوبات الربو الحادة أو المهددة للحياة. طبقا لتوصيات هيئة أدوية لغذاء والدواء الحالية يتم إعطاء منبهات بيتا طويلة المفعول للمراهقين فقط في حالة ما إذا تم الجمع بينه وبين الكورتيزونات. يشمل هذا الجمع بين فلوتيكازون-سالميترول (Advair Diskus, Advair HFA)، بوديسونيد-فورموترول (Symbicort) وموميتازون-فورموترول (Dulera).
  • مُعدلات الليكوترين قد تستخدم كبديل للكورتيزونات للربو المعتدل أو تضاف إلى خطة علاج حين لا يؤتي الكورتيزون الاستنشاقي وحده نتائج في التحكم الثابت في الربو. يشمل هذا مونتيلوكاست (Singulair)، زافيرلوكاست (Accolate) وزيلويتن (Zyflo, Zyflo CR). في العديد من الحالات ترتبط هذه الأدوية بردود أفعال نفسية مثل العنف والقلق والتخيلات والاكتئاب والتوتر والتفكير الانتحاري. اطلب المساعدة الطبية فورا إذا كان لدى طفلك أي رد فعل نفسي غير عادي.
  • ثيوفيللين هو حبة يومية توسع الممرات الهوائية (موسع للقصبات). قد يستخدم ثيوفيللين (Theochron) كبديل للتحكم طويل الأمد للربو المعتدل أو يضاف إلى العلاج الكورتيزوني.
  • الكورتيزون الفموي يستخدم فقط للعلاج عندما لا يمكن التحكم في الربو بعلاجات أخرى.

الأدوية قصيرة المفعول

يُطلق على هذه الأدوية اسم — موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول — وتوفر تخفيفًا فوريًا لأعراض الربو، وتستمر آثارها من أربع إلى ست ساعات. وتتضمن موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول لعلاج الربو ألبيوتيرول (ProAir HFA، Ventolin HFA، وغيرهما) وليفالبيوتيرول (Xopenex HFA).

بالنسبة للمراهقين المصابين بأعراض الربو المعتدل المتقطع، قد يكون الدواء قصير المفعول هو العلاج الوحيد المطلوب.

للمراهقين المصابين بربو دائم ويستخدمون عقاقير محافظة، العقار طويل المفعول يستخدم كدواء مسكن سريع أو منقذ لعلاج نوبات الربو. ويمكن استخدام هذه العقاقير للوقاية من أعراض الربو التي يثيرها التمرين.

العلاج المناعي للربو الناتج عن الحساسية

قد ينصح طبيبك بحقن الحساسية (علاج مناعي) إذا هجمت نوبات الربو الناتج عن الحساسية وإذا لم يكن تجنب مسبب الحساسية ممكنا. هذا العلاج قد يكون نافعا بشكل خاص في الحساسية ضد الحيوانات الأليفة، وعثة التراب أو حبوب اللقاح.

الغرض من حقن الحساسية هو تكوين تحملا عن طريق زيادة التعرض تدريجيا لمسببات الحساسية. تعطى الحقن مرة أو مرتين في الأسبوع بجرعات متزايدة، لمدة تبلغ عادة من ثلاثة إلى ستة شهور. جرعة المحافظة تؤخذ كل أسبوعين إلى أربعة أسابيع لفترة تبلغ من ثلاثة إلى خمسة أعوام.

أجهزة إعطاء الأدوية

تعطى أغلب أدوية الربو بجهاز يسمح للطفل بتنفس الدواء داخل الرئة مباشرة. تحدث مع طبيبك عن الاستخدام الأمثل للجهاز، وخيارات التوصيل لأدوية طفلك والجهاز الملائم لاحتياجات طفلك. أجهزة الاستنشاق تشمل:

  • المستنشق المدرج الجرعة. أجهزة صغيرة محمولة باليد، المستنشقات مدرجة الجرعة هي طريقة توصيل شائعة لأدوية الربو. يدفع هذا الجهاز الدواء بدفقة تحتاج إلى استنشاقها في نفس واحد. ملحق يدعى المفساح يمكنه تحسين توصيل الدواء. حجرة انتظار ذات صمام هي ملحق مشابه، لكنه يسمح بعدة أنفاس منتظمة ولا يسمح باستنشاق عرضي في الجهاز.
  • مستنشقات المسحوق الجاف. هذا الجهاز المحمول باليد لا يدفع الدواء. الاستنشاق العميق السريع ينشط إطلاق العقار وهو ضروري للحصول على الجرعة بالكامل.
  • بخاخ. يحول البخاخ الأدوية إلى رذاذ رقيق يستنشقه طفلك من خلال قناع وجه. البخاخ هو خيار جيد للطفل الذي يجد أنه من الصعب استخدام المستنشقات الأخرى.

معالجة الربو لدى المراهقين

يتطلب علاج الربو الالتزام بخطة العلاج الجارية والمراقبة المنتظمة وتعديل الخطة عند اللزوم والاعتناء بالنفس. أظهرت بعض الدراسات أن معالجة الربو تخلق مجموعة معينة من التحديات بين المراهقين، الذين يسعون لاستقلالية أكبر ويتطورون اجتماعيًا وعاطفيًا ويمرون بتغيرات في صلاتهم بأصدقائهم وعائلتهم.

قد تسبب مهمة معالجة حالة طبية مزمنة أو تناول الدواء أمام الأقران إحراجًا أو خجلًا ناتجًا عن الانشغال الدائم بالوعي الذاتي. قد يبدو هذا الروتين عقبة في طريق المزيد من الاستقلالية، أو قد يكون هناك إنكار لشدة الربو. قد يكون المراهقون المصابون بالربو أكثر عُرضة لخطر الاكتئاب والقلق، وقد تؤدي تلك العوامل النفسية إلى ضعف فاعلية معالجة الربو.

قد يتعامل طبيب طفلك مع هذه المخاوف عن طريق استراتيجيات مختلفة، منها ما يلي:

  • تقييم أعراض الاكتئاب أو القلب
  • تقييم السلوكيات المنطوية على المخاطرة
  • تقييم التقنية الملائمة لاستخدام الأدوية
  • التحدث إلى الطفل بخصوص فهمه للمرض وأثر الدواء
  • التحدث إلى الطفل بخصوص ما يشعر به بخصوص تناول الدواء، وخاصةً أمام الناس
  • العمل مع العائلة على وضع خطة عمل تنقل بالتدريج المزيد من المسؤولية إلى الطفل

وضع خطة عمل

يمكن للطبيب أن يعمل معك ومع نجلك المراهق لوضع خطة عمل مكتوبة توضح المراقبة والرعاية الذاتية. عليك مشاركة الخطة مع غيرك من أفراد العائلة والأصدقاء والمدرسين والمدربين وإداريي المدرسة. تتضمن الخطة الدقيقة أشياء مثل ما يلي:

  • اسم الطفل وعمره
  • معلومات الاتصال بالطبيب والطوارئ
  • نوع الأدوية طويلة الأمد وجرعتها وموعدها
  • نوع الدواء الإنقاذي وجرعته
  • قائمة بمحفزات الربو الشائعة لدى طفلك ونصائح لتجنبها
  • نظام تصنيف التنفس الطبيعي والأعراض المعتدلة والأعراض الشديدة.
  • تعليمات بما ينبغي القيام به حال حدوث الأعراض ومتى ينبغي استخدام الدواء الإنقاذي.
  • التعليمات بخصوص متى ينبغي عليك طلب رعاية الطوارئ

راقب وسجل

يُرجح أن يطلب الطبيب من طفلك استخدام مقياس ذروة التدفق في المنزل. يقوم هذا الجهاز المحمول باليد بقياس مدى جودة تدفق الهواء من رئتيك خلال الزفير. وهو يمكن أن يراقب فاعلية علاجك الجاري ويُقيّم وظيفة الرئة بعد استخدام الدواء الإنقاذي.

يمكنك العمل مع نجلك المراهق للاحتفاظ بسجل لقياسات ذروة التدفق والأعراض والجدول الزمني للعلاج لمشاركة ذلك مع الطبيب. يمكن أن تساعد تلك السجلات طبيبك في تحديد ما إذا كانت الخطة العلاجية طويلة الأمد فعالة ومن ثم إدخال تعديلات عليها. التزم بالمواعيد التي أوصى بها طبيبك لمراجعة السجلات وتعديل خطة العمل عند اللزوم.

تتضمن المعلومات التي ينبغي تسجيلها ما يلي:

  • القياسات المنتظمة لذروة التدفق في غير النوبات بالطريقة التي طلبها الطبيب
  • وقت نوبة الربو ومدتها وملابساتها
  • استجابات نوبات الربو للعلاج، بما في ذلك قياسات ذروة التدفق
  • قياسات ذروة التدفق بعد ممارسة الرياضة
  • الآثار الجانبية للأدوية
  • التغيرات في الأعراض
  • التغيرات في أنماط النوم

السيطرة على محفزات الربو

بحسب محفزات الربو لدى طفلك، قم بتعديلات قدر الإمكان في المنزل وفي المدرسة وغير ذلك من البيئات، للحد من تعرض طفلك للمحفزات. وقد تتضمن ما يلي:

  • التنظيف بعناية للسيطرة على الغبار ووبر الحيوانات الأليفة
  • التحقق من تقارير إحصاء حبوب اللقاح
  • إبعاد منتجات التنظيف أو غير ذلك من المنتجات المنزلية التي قد تكون مُهيّجة للربو
  • استخدام دواء الحساسية بما يتفق مع توجيهات الطبيب
  • مساعدة الطفل في تطوير استراتيجية لتجنب المحفزات
27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة