كيف يؤدي هذا الالتهاب إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم؟

عند تعرض المرأة إلى فيروس التهاب الورم الحليمي التناسلي يقوم جهاز المناعة عادةً بمنع الفيروس من القيام بضرر خطير. لكن يبقى الفيروس لسنوات لدى عدد قليل من النساء. وفي النهاية يمكن أن يؤدي هذا الفيروس إلى تحويل الخلايا العادية الموجودة على سطح عنق الرحم إلى خلايا سرطانية.

وفي بادىء الأمر قد تُظهر الخلايا علامات تشير إلى الإصابة بالتهاب فيروسي وحسب.. لكن في نهاية المطاف قد تنشأ في الخلايا تغييرات سرطانية. وهذا ما يُعرف بخلل التنسج العنقي، وعادةً ما يزول من تلقاء ذاته، غير أنه قد يتطور في بعض الحالات إلى سرطان مستفحل في عنق الرحم.

إن الأسباب وراء احتمال نشوء سرطان عنق الرحم لدى بعض النساء غير واضحة، كما تكون بعض أنواع الورم الحليمي البشري مستفحلة أكثر من غيرها. بالإضافة إلى ذلك يزيد تدخين السجائر والسمنة واستعمال موانع الحمل على الأمد الطويل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

تتوفر ثلاثة أنواع من التطعيمات ضد الورم الحُليمي البشري، وهي: — سيرفاريكس وغارداسيل وغارداسيل 9. وهي تتيح الحماية من العديد من أنواع الورم الحليمي البشري الأكثر خطورة.

إِذا كنتِ نشطة جنسياً فإن أفضل طريقة للوقاية من الورم الحليمي البشري وغيره من الالتهابات المنتقلة جنسياً تتمثل في تبني علاقة مع شريك حياة واحد غير مصاب بهذا الفيروس. وبخلاف ذلك يمكن أن تطلبي من شريك الحياة ارتداء الواقي الذكري عند الممارسة الجنسية (الجماع). كما يعد فحص عنق الرحم بانتظام مهماً أيضاً.

24/08/2016 See more Expert Answers