نظرة عامة

التهاب النسيج الخلوي هو عدوى بكتيرية شائعة، ويُحتمَل أن تكون عدوى خطيرة تصيب الجلد. تبدو البشرة المصابة متورمة وحمراء اللون، وعادةً ما تكون ساخنة ومؤلمة عند اللمس.

عادةً ما يصيب التهاب النسيج الخلوي الجلد في منطقة أسفل الساقين، ولكن قد يظهر أيضًا على الوجه أو الذراعين أو أي منطقة أخرى. تحدث العدوى عندما تسمح تشققات موجودة بالجلد للبكتريا بالدخول.

إن عدم معالجة التهاب النسيج الخلوي قد يتسبب في انتشاره إلى العُقَد اللمفية ومجرى الدم، ليتحول سريعًا إلى مرض يهدد الحياة. لا ينتشر المرض عادةً من شخصٍ لآخر.

الأعراض

تشمل العلامات والأعراض المحتملة لالتهاب الهَلل، والذي عادةً ما يصيب جانبًا واحدًا من الجسم، ما يلي:

  • منطقة حمراء من الجلد تأخذ في الاتساع
  • تورُّم
  • ألم في حالة لمس موضع الكسر
  • الألم
  • الدفء
  • الحُمّى
  • البقع الحمراء
  • البثور
  • تَرَصُّع الجلد

متى تزور الطبيب

من المهم تحديد وعلاج التهاب النسيج الخلوي مبكرًا لأن هذه الحالة يمكنها الانتشار بسرعة عبر أنحاء جسمك.

اطلب الطوارئ إذا كنت:

  • لديك طفح جلدي أحمر ومتورم وحساس، أو طفح يتغير بسرعة
  • لديك حُمّى

زر طبيبك، الأفضل في نفس اليوم، إذا:

  • لديك طفح جلدي أحمر، ومتورِّم، وحساس، وساخة وينتشر لكن دون أن يصحبه حُمّى

الأسباب

يحدث الْتِهابُ الهَلَل عندما تدخل البكتيريا، غالبًا المكورات العقدية والمكورات العنقودية، من خلال قطع أو شق في جلدك. قد تحدث الإصابة بعدوى المكورات العنقودية الأكثر خطورة التي تُسمَّى المكورات العُنْقودِيَّة الذَّهَبِيَّة المقاومة للميثيسيلين.

يمكن أن يحدث الْتِهابُ الهَلَل في أي مكان في جسمك، ولكن الموقع الأكثر شيوعًا هو أسفل الساق. غالبًا ما تدخل البكتيريا إلى مناطق مقطوعة من الجلد مثلما حدث في الجراحة الحديثة أو الجروح أو الثقوب في الجلد أو القُرحة أو القدم الرياضي أو التهاب الجلد.

لدغات الحيوانات يمكن أن تسبب الْتِهاب الهَلَل. يمكن أن تدخل البكتيريا أيضًا عبر مناطق الجلد الجاف والمتقشر أو المنتفخ.

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي تضعك في خطر متزايد من التهاب النسيج الخلوي:

  • الإصابة. أي قطع أو كسر أو حرق أو خدش يمكن أن يكون مدخلًا للبكتيريا.
  • ضعف الجهاز المناعي. تعمل بعض الحالات التي تُضعف الجهاز المناعي، مثل السكري واللوكيميا وفيروس نقص المناعة الذاتية/الإيدز، على تعرضك للإصابة بالعدوى بشكل كبير. يمكن أن تُضعِف بعض الأدوية أيضًا من الجهاز المناعي.
  • الحالات الجلدية. يمكن أن تسبب حالات مثل الاكزيما، والقدم الرياضي والهربس شقوقًا في الجلد، وتعطي البكتيريا فرصة للدخول.
  • تورم مزمن في الذراعين أو الساقيين (الوذمه اللميمفاوية). تخضع هذه الحالة في بعض الأحيان للجراحة.
  • تاريخ التهاب النسيج الخلوي. تؤدي الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي من قبل إلى احتمالية إصابتك مرة أخرى.
  • السِّمنة. يرفع زيادة الوزن أو السمنة من خطر الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي.

المضاعفات

قد تُؤدي نوبات التهاب النسيج الخلوي المتكررة إلى تلف نظام النزح اللمفاوي وتُسبب تورمًا مزمنًا في الطرف المصاب.

ونادرًا ما تَنتشر العدوى إلى الطبقة العميقة من الأنسجة التي تُسمى بطانة اللفافة. تآكل الأنسجة البشرية هو مثال على إصابة الطبقة العميقة. وتُعد حالة طوارئ شديدة.

الوقاية

إذا تكررت الإصابة بالتهاب الهلل، فقد يُوصي طبيبك بالمضادات الحيوية الوقائية. للمساعدة في منع التهاب الهلل وغيره من الأمراض، اتبع هذه الاحتياطات عندما يَكون لديك جرح جلدي:

  • اغسل يديك كل يوم بالماء والصابون. افعل ذلك برفق كجزء من حمامك المعتاد.
  • ضع كريمًا أو مرهمًا واقيًا. بالنسبة لمعظم الجروح السطحية، قد تُوفر المراهم التي تُباع بدون وصفة طبية (مثل الفازلين والبوليسبورين وغيرها) القدر الكافي من الحماية.
  • غطِّ جرحك بضمادة. غيّر الضمادات يوميًّا على الأقل.
  • انتبه لأي علامات للعدوى. فعلامات مثل الاحمرار والشعور بألم والتصريف جميعها علامات تدل على وجود عدوى محتملة ومن ثم تَحتاج إلى تقييم طبي.

يَحتاج المصابون بداء السكري والمصابون بضعف الدورة الدموية إلى اتخاذ احتياطات إضافية لمنع التعرض للإصابة بجروح في الجلد. تَشمل تدابير العناية الجيدة بالبشرة ما يلي:

  • فحص قدميك كل يوم. فحص قدميك بانتظام للتحقق من وجود أي علامة لجروح بحيث يُمكنك أن تَمنع حدوث أي عدوى في وقت مبكر.
  • احرص على ترطيب بشرتك بانتظام. فترطيب بشرتك يُساهم في الحد من التشققات والتقشير. لا تَستخدم مرطبًا على الجروح المفتوحة.
  • قلّم أظافر يديك وأظافر قدميك بعناية. احرص على عدم جرح الجلد المحيط.
  • احرص على حماية يديك وقدميك. ارتدِ الأحذية والقفازات المناسبة.
  • عالج أي التهابات على سطح الجلد (سطحية) على الفور، مثل قدم الرياضي. فالعدوى الجلدية السطحية من السهل أن تَنتشر بسهولة من شخص لآخر. لا تَتأخر في بدء العلاج.

20/06/2019
References
  1. Cellulitis. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/dermatologic-disorders/bacterial-skin-infections/cellulitis. Accessed Dec. 13, 2017.
  2. Spelman D. Cellulitis and skin abscess in adults: Treatment. https://www.uptodate.com/content/search. Accessed Dec. 13, 2017.
  3. Spelman D. Cellulitis and skin abscess: Clinical manifestations and diagnosis. https://www.uptodate.com/content/search. Accessed Dec. 13, 2017.
  4. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Cellulitis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.