التشخيص

إذا كنت قد عانيت من قبل من رد فعل تجاه لسعات النحل مما قد يشير إلى احتمالية معاناتك من الحساسية تجاه سم النحل، فربما يقترح طبيبك إجراء أحد الاختبارين التاليين أو كليهما:

  • فحص جلدي. أثناء الفحص الجلدي، يتم حقن كمية صغيرة من مستخرج أحد مسببات الحساسية (في الحالة المذكورة، سم النحل) داخل جلد ذراعك أو أعلى ظهرك. يعتبر الاختبار المذكور آمنًا ولن يتسبب في حدوث ردود فعل تتسم بالخطورة. إذا كنت مصابًا بالحساسية تجاه لسعات النحل، فسيظهر نتوء بارز على جلدك في مكان الفحص.
  • اختبار دم للحساسية. يمكن لاختبار الدم قياس مدى استجابة جهازك المناعي لسم النحل من خلال قياس كمية الأجسام المضادة المسببة للحساسية في مجرى الدم. يتم إرسال عينة دم إلى مختبر طبي حيث يمكن فحصها بحثًا عن دليل على وجود الحساسية تجاه مسببات حساسية محتملة.

غالبًا ما يتم استخدام اختبارات حساسية الجلد وحساسية الدم مع بعضها البعض لتشخيص الحساسية تجاه الحشرات. ربما يرغب الطبيب كذلك في فحصك لاكتشاف مدى حساسيتك تجاه دبابير السترة الصفراء، والزنابير والدبابير — والتي قد تتسبب في حدوث ردود فعل تحسسية تشبه تلك التي تسببها لسعات النحل.

العلاج

بالنسبة للسعات النحل العادية التي لا تسبب الحساسية، فإن العلاج المنزلي يكون كافيًا. من ناحية أخرى، يمكن أن تكون اللسعات المتعددة أو وجود رد فعل تحسسي حالة طبية طارئة تتطلب علاجًا فوريًا.

العلاج الطارئ لتفاعلات الحساسية

في أثناء نوبة تأقية، قد يقوم فريق طبي للطوارئ بإجراء إنعاش قلبي رئوي (CPR) إذا توقفت عن التنفس أو توقف قلبك عن الخفقان. قد يتم إعطاؤك أدوية تتضمن:

  • الإبينفرين (الأدرينالين) لتقليل استجابة الجسم للحساسية
  • الأكسجين لمساعدتك فى التنفس
  • الكورتيزون ومضادات الهستامين التي تُحقن داخل الوريد (IV) لتقليل التهاب ممرات الهواء وتحسين التنفس
  • ناهضات بيتا (مثل ألبوتيرول) لتخفيف أعراض صعوبة التنفس

حاقن الإبينفرين التلقائي

إذا كانت لديك حساسية من لسعات النحل، يحتمل أن يصف الطبيب حاقنًا تلقائيًا بمادة الإبينفرين (EpiPen وAuvi-Q، وغيرهما). سوف يحتاج المريض إلى وجوده معه طوال الوقت. يتكون الحاقن التلقائي من محقنة وإبرة مخفية والتي تحقن جرعة واحدة من الدواء عند الضغط عليها فوق الفخذ. يجب الحرص على استبدال الإبينفرين عند انتهاء صلاحيته.

تأكد من أنك على علم بكيفية استخدام الحاقن التلقائي. أيضًا، تأكد من أن أكثر الأفراد قربًا لك يعرفون كيفية التعامل مع الدواء ــــ حيث يمكنهم إنقاذ حياتك إذا كانوا معك في حالات التَأَقِيّة الطارئة. تتم دعوة الطاقم الطبي للاستجابة إلى رد الفعل التحسسي الحاد وقد يتم إعطاء حقن الإبينفرين أو دواء آخر.

فكر في ارتداء سوار يحدد إصابتك بحساسية ضد لسعات النحل أو الحشرات الأخرى.

جرعات الحساسية

تعد لدغات النحل وغيره من الحشرات السبب الشائع للتأق. وإذا أُصبت بتفاعل خطير من لسعة النحل أو عدة لسعات، فسيحيلك الطبيب على الأرجح إلى طبيب أمراض جلدية لإجراء اختبار حساسية الجلد ويمكن حقن الحساسية (العلاج المناعي). وبوجه عام، يمكن لتلك الحقن أن تقلل أو تزيل تفاعل الحساسية تجاه سم النحل، إذا ما أُعطت على نحو منتظم لعدة سنوات.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا تعرضت أنت أو طفلك إلى لسعات النحل، فاتبع الاقتراحات التالية.

علاج التفاعلات الطفيفة

  • قم بإزالة إبرة اللسع في أسرع وقت ممكن، حيث لا يستغرق دخول جميع السم لجسمك إلا ثوانٍ معدودة. احرص على إزالة إبرة اللسع بأي طريقة ممكنة، مثل استخدام أظافرك أو ملقط.
  • واغسل مكان اللسعة بالصابون والماء.
  • استخدم كمادة باردة.

علاج التفاعلات المتوسطة

قد تساعد الخطوات التالية في تخفيف التورم والحكة التي غالبًا ما ترتبط بردود فعل موضعية وكبيرة:

  • قم بإزالة إبرة اللسع في أسرع وقت ممكن.
  • واغسل المنطقة المصابة بالصابون والماء.
  • استخدم كمادة باردة.
  • تناول مسكن يُباع دون وصفات طبية وفقًا لما تقتضيه الحاجة. يمكنك تناول إيبوبروفين (موترين آي بي، وموترين للأطفال، وأخرين) للمساعدة في تخفيف الشعور بعدم الراحة.
  • وإذا كانت اللسعة على ذراع أو ساق، يمكنك رفعهما.
  • وقم بوضع كريم الهيدروكورتيزون أو غسول الكالامين لتخفيف الاحمرار، والحكة أو التورم.
  • إذا كانت الحكة أو التورم مزعجة، يمكنك تناول مضادات الهيستامين الفموية والتي تحتوي على دايفديفينهيدرامِين (بينادريل) أو الكلورفينيرامين (كلور تريميتون).
  • تجنب خدش منطقة اللسعة. حيث سيؤدي ذلك إلى الشعور بالحكة والتورم وزيادة خطر الإصابة بعدوى.

الاستعداد لموعدك

تعد لدغات النحل وغيره من الحشرات السبب الشائع للتأق. إذاحدث لديك رد فعل حاد للدغة نحلة ولم تطلب معالجة طارئة فاستشر طبيبك. طبيبك أو طبيبتك يمكن أن يحيلك إلى طبيب متخصص في الحساسية (طبيب حساسية) والذي يمكنه تحديد ما إذا كنت حساسًا لسم النحل أو الحشرات الأخرى ويمكنه مساعدتك في إيجاد طرق لمنع تفاعلات الحساسية مستقبلًا.

طبيبك أو متخصص الحساسية سيجري لك فحصًا بدنيًا شاملًا وسيرغب بمعرفة:

  • متى وأين تم لدغك
  • ماهي الأعراض التي ظهرت عليك بعد أن لدغت
  • هل حدث لديك رد فعل تحسسي عندما لدغت من قبل، حتى لو كان بسيطًا
  • هل تعاني من حساسية أخرى مثل حمى القش
  • كل الأدوية التي تتناولها، بما فيها العلاجات العشبية
  • أي مشاكل صحية تعاني منها

تتضمن بعض الأسئلة التي يمكن أن ترغب في طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ماذا ينبغي علي فعله إذا ما لدغت ثانية؟
  • إذا ما ظهر لدي رد فعل تحسسي هل ينبغي علي أخذ أدوية الطوارئ مثل حقنة الابينفرين (قلم الابينفرين، Auvi-Q وغيرها)؟
  • كيف يمكنني منع حدوث رد الفعل هذا من الحدوث مرة أخرى؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى إضافية.

10/08/2017
References
  1. Freeman T. Bee, yellowjacket, wasp and hymenoptera stings: Reaction types and acute management. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 18, 2016.
  2. Stinging insect allergy. American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. Accessed July 18, 2016.
  3. Simons FER. Anaphylaxis. Journal of Allergy and Clinical Immunology. 2010;125:S161.
  4. Bites and stings. American College of Emergency Physicians. http://www.emergencycareforyou.org/Emergency-101/Emergencies-A-Z/Bites-and-Stings/. Accessed July 18, 2016.
  5. Marx JA, et al., eds. Venomous animal injuries. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 18, 2016.
  6. Campbell RL, et al. Anaphylaxis: Emergency treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 18, 2016.
  7. Golden DBK. Stinging insect allergy. American Family Physician. 2003;67:2541.
  8. Casale TB, et al. Hymenoptera-sting hypersensitivity. New England Journal of Medicine. 2014;370:1432.