التشخيص

من المحتمل أن يشم طبيب أسنانك رائحة النفس الصادر من فمك والصادر من أنفك ويقيّم الرائحة على مقياس. حيث أن الجزء الخلفي من لسانك غالبًا ما يكون مصدر الرائحة، سيكحته طبيب الأسنان ويقيّم رائحته.

يوجد كواشف مُعقدة يمكنها تحديد المواد الكيميائية المسؤولة عن النفس ذي الرائحة الكريهة، على الرغم من أنها ليست دائمًا متوفرة.

العلاج

لتقليل رائحة النفس الكريهة، اعمل على تجنب التجاويف وتقليل خطر الإصابة بمرض في اللثة، من خلال ممارسة العادات الجيدة فيما يتعلق بنظافة الفم باستمرار. يمكن أن يختلف العلاج الإضافي لرائحة النفس الكريهة، بناءً على السبب. إذا كنت تعتقد أن رائحة الفم الكريهة ترجع إلى حالة صحية كامنة، فمن المرجح أن يحيلك طبيب الأسنان إلى موفر الرعاية الأولية.

بالنسبة إلى الأسباب المتعلقة بصحة الفم، سيتعاون طبيب الأسنان معك ليساعدك في السيطرة على هذه الحالة بشكل أفضل. قد تتضمن التدابير الخاصة بالأسنان ما يلي:

  • غسول الفم ومعجون الأسنان. إذا كانت رائحة الفم الكريهة نتيجة لتراكم البكتيريا (اللويحات) على الأسنان، فقد يوصي طبيب الأسنان بغسول للفم يقتل البكتيريا. كما قد يوصي طبيب الأسنان بمعجون أسنان يحتوي على عامل مضاد للبكتيريا؛ للقضاء على البكتيريا التي تسبب تراكم اللويحات.
  • علاج مرض الأسنان. إذا كنت تعاني مرضًا باللثة، فقد تُحال إلى أخصائي لثة (اختصاصي الدواعم السنية). يمكن أن يسبب مرض اللثة انحسارها عن الأسنان، مما يكوّن جيوبًا عميقة تمتلئ بالبكتيريا المسببة للرائحة. وأحيانًا لا تزول هذه البكتيريا إلا بتنظيف متخصص. كما قد يوصي طبيب الأسنان باستبدال ترميمات الأسنان وحشواتها التالفة، التي تشكل أرضًا خصبة للبكتيريا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للحد من النفس السيئ أو الوقاية منه:

  • اغسل أسنانك بالفرشة بعد الطعام. احتفظ بفرشاة أسنان في العمل لاستخدامها بعد الطعام. اغسل أسنانك بمعجون يحتوي على الفلوريد مرتين يوميًا على الأقل، وخصوصًا بعد الوجبات. أظهرت معاجين الأسنان ذات الخصائص المضادة للبكتيريا قدرة على الحد من رائحة النفس السيئة.
  • نظف أسنانك بالخيط مرة واحدة على الأقل في اليوم. يساعد الخيط المناسب لإزالة بقايا الطعام والقلح من بين الأسنان في السيطرة على النفس السيئ.
  • نظف لسانك بالفرشاة. يعد اللسان ملاذًا للبكتيريا، ومن ثم فتنظيفه بحرص بالفرشاة يحد من الرائحة. قد تكون مكشطة اللسان ذات نفع للأشخاص ذوي اللسان المغطى بسبب النمو الزائد للبكتيريا (من التدخين أو جفاف الفم على سبيل المثال). وكذلك استخدام فرشاة أسنان تحتوي على منظف لسان مدمج بها.
  • تنظيف الأسنان الاصطناعية أو أجهزة الأسنان. في حالة وجود أسنان اصطناعية أو قوس أسنان، يجب تنظيفها بشكل جيد مرة واحدة على الأقل يوميًا حسب إرشادات طبيب الأسنان. في حالة وجود مثبت تقويم أو واق فموي، يجب تنظيفه في كل مرة قبل وضعه في الفم. يمكن أن يوصي طبيب الأسنان بأفضل منتج للتنظيف.
  • تجنب جفاف الفم. الحفاظ على الفم رطبًا، وتجنب التبغ وشرب الكثير من الماء ـــ وليس القهوة، أو المشروبات الخفيفة أو الكحول، والتي تؤدي إلى جفاف الفم. مضغ العلكة أو مص الحلويات (يفضل من دون سكر) وذلك لتحفيز اللعاب. في حالة جفاف الفم المزمن، قد يصف طبيب الأسنان أو الطبيب وصفة للعاب اصطناعي أو دواء فموي لتحفيز تدفق اللعاب.
  • اضبط نظامك الغذائي. تجنب الأطعمة مثل البصل والثوم التي يمكن أن تسبب رائحة الفم السيئة. كما يرتبط تناول الكثير من الأطعمة السكرية برائحة النفس السيئة.
  • احصل على فرشاة أسنان جديدة بانتظام. غير فرشاة الفم عند اهترائها، من ثلاثة إلى أربعة أشهر تقريبًا، واختر فرشاة شعر ذات شعيرات ناعمة.
  • احجز فحصًا دوريًا عند طبيب الأسنان. اعرض نفسك على طبيب الأسنان بانتظام ـــ مرتين سنويًا في الغالب ـــ وذلك لفحص الأسنان والأسنان الاصطناعية وتنظيفها.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تريد أن يقيم طبيب أسنانك نفسك الكريه، فقد تساعدك هذه النصائح:

  • يفضل أطباء الأسنان عامة المواعيد الصباحية لاختبار النفس الكريه أو تقليل فرصة تأثير الطعام الذي تناولته على مدار اليوم على الاختبار.
  • لا تضعي الروائح أو المرطبات العطرية أو أحمر الشفاه العطري أو ملمع الشفاه وأنتِ ذاهبة للطبيب، لأن هذه المستحضرات قد تخفي رائحة النفس السيئة.
  • إذا تناولت المضادات الحيوية بالشهر الأخير، فتحقق مع طبيبك مما إذا كانت هناك حاجة لإعادة حجز موعد معه.

ما الذي يجب عليك توقعه من طبيب الأسنان؟

من المرجح أن يبدأ طبيب الأسنان بإجراء تقييم لتاريخك الطبي، وطرح أسئلة مثل:

  • متى بدأت الشعور برائحة الفم الكريهة لأول مرة؟
  • هل رائحة الفم الكريهة لديك عرضية أم مستمرة؟
  • ما معدل غسيلك لأسنانك وتنظيفك لطقم الأسنان الخاص بك؟
  • ما معدل تنظيفك لأسنانك بالخيط؟
  • ما أنواع الأطعمة التي تتناولها غالبًا؟
  • ما أنواع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها؟
  • ما الحالات الطبية التي تعانيها؟
  • هل تتنفس عبر فمك؟
  • هل تُشخر؟
  • هل تعاني حساسية أو مشاكل في الجيوب الأنفية؟
  • ما الذي تشك في أنه السبب وراء رائحة الفم الكريهة لديك؟
  • هل لاحظ آخرون وعلقوا على رائحة فمك الكريهة؟

استعد للإجابة عن هذه الأسئلة لتتمكن من تحقيق أقصى استفادة من وقتك خلال الزيارة.

10/03/2018
References
  1. Bad breath: Causes and tips for controlling it. The Journal of the American Dental Association. 2012;143:1053.
  2. Mark AM. Targeting bad breath. The Journal of the American Dental Association. 2015;146:932.
  3. What is halitosis? Academy of General Dentistry. http://www.knowyourteeth.com/infobites/abc/article/?abc=H&iid=306&aid=1254. Accessed Jan. 14, 2016.
  4. Dry mouth. National Institute of Dental and Craniofacial Research. http://www.nidcr.nih.gov/oralhealth/topics/drymouth/drymouth.htm. Accessed Jan. 14, 2016.
  5. Should I floss? Academy of General Dentistry. http://www.knowyourteeth.com/infobites/abc/article/?abc=f&iid=302&aid=1244. Accessed Jan. 14, 2016.
  6. Diagnosing and treating bad breath. Dental Abstracts. 2014;59:203.
  7. Tongue scrapers only slightly reduce bad breath. Academy of General Dentistry. http://www.knowyourteeth.com/infobites/abc/article/?abc=t&iid=306&aid=3192. Accessed Jan. 14, 2016.
  8. Bollen CML, et al. Halitosis: The multidisciplinary approach. International Journal of Oral Science. 2012;4:55.
  9. Salinas TJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 13, 2016.