نظرة عامة

فقد الإرجاز هو المصطلح الطبي الذي يشير إلى الصعوبة المتكررة في الوصول إلى هزة الجماع بعد الاستثارة الجنسية الكافية، مما يؤدي إلى ضيق شخصي. يعد فقد الإرجاز حالة شائعة، تصيب عددًا كبيرًا من النساء.

تختلف هزات الجماع من حيث شدتها، وتختلف النساء في تكرارها، وقدر الاستثارة اللازم لحدوثها. في الواقع، لا يشعر معظم النساء بالنشوة باستمرار باختراق المهبل وحده. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يتغير الشعور بالنشوة تبعًا للتقدم في السن أو المشكلات الطبية التي تعانيها أو الأدوية التي تتناولينها.

إذا كنتِ راضية عن ذروة نشاطاتك الجنسية، فلا داع للقلق. ومع ذلك، إن فقدانك للشعور بالنشوة أو شدة شعورك بالنشوة يسببان لكِ الإزعاج، يُرجى التحدث إلى طبيبك حول العجز الجنسي. قد يساعد تغيير نمط الحياة وتلقي العلاج الجنسي.

الأعراض

النشوة الجنسية هي شعورٌ قويٌ بالسعادة يسري في الجسد ويحرره من التوتر الكامن فيه، وتصاحبه انقباضاتٌ تلقائيةٌ ومنتظمةٌ لعضلات قاع الحوض. لكنها لا تبدو دائمًا كتلك التي تراها في الأفلام. تختلف درجة النشوة الجنسية من امرأةٍ لأخرى، وحتى أنها قد تختلف في المرأة الواحدة كل مرة.

ويمكننا حصر الأعراض المصاحبة لحالة انعدام النشوة الجنسية من اسمها على أنها عجزٌ عن الوصول لتلك النشوة أو تأخرٌ شديدٌ في الوصول إليها. يوجد العديد من أنواع انعدام النشوة الجنسية:

  • انعدام النشوة الجنسية مدى الحياة. ويعني أنك لم تصل للنشوة الجنسية ولا مرة في حياتك.
  • انعدام النشوة الجنسية المكتسب. ويعني أنك كنت قادرًا على الوصول للنشوة الجنسية من قبل، لكنك تواجه صعوبةً في الوصول إليها الآن.
  • انعدام النشوة الجنسية المرتبطة بالموقف. ويعني أنك قادرٌ على الوصول إلى النشوة الجنسية ولكن في ظروفٍ معينة، بالجنس الفموي مثلاً أو مع شريكٍ معين. لا يستطيع أغلب النساء الوصول للنشوة الجنسية عن طريق الإيلاج في المهبل وحده.
  • انعدام النشوة الجنسية العام. ويعني أنك غير قادرٍ على الوصول للنشوة الجنسية أيًا كانت الظروف المحيطة بك ومع أي شريك.

متى تزور الطبيب

اسأل طبيبك عن أي شيءٍ تود معرفته عن النشوة الجنسية وأي مشاكل تواجهك في الوصول إليها. قد تكتشف عندها أن تجاربك الجنسية طبيعية. أو قد ينصحك الطبيب باتباع بعض نصائح التي تقلل من توترك العام وتزيد من إحساسك بالإشباع.

الأسباب

على الرغم مما تراه في الإعلام، النشوة الجنسية ليست شيئًا بسيطًا مؤكد الحدوث. تُعتبر هذه الذروة الممتعة في الواقع تفاعلاً معقدًا بين الكثير من العوامل البدنية والانفعالية والنفسية. إذا كنت تعاني من مشاكل في أي من هذه الجوانب، يمكن أن تؤثر على قدرتك على الوصول إلى النشوة الجنسية.

الأسباب البدنية

يمكن أن تتعارض مجموعة كبيرة من الأمراض والتغيرات البدنية والأدوية مع النشوة الجنسية:

  • الأسباب الطبية. يمكن أن يؤثر أي مرض على هذا الجزء من دورة الاستجابة الجنسية البشرية، بما في ذلك السكري والأمراض العصبية، مثل التصلب المتعدد.
  • المشاكل النسائية. قد تتأثر النشوة الجنسية بالجراحات الجراحات النسائية، مثل استئصال الرحم أو جراحات السرطان. كما أن نقص النشوة الجنسية غالبًا ما يكون مصاحبًا لمشاكل جنسية أخرى، مثل الجماع غير المريح أو المؤلم.
  • الأدوية. يمكن أن تؤثر الكثير من الأدوية المصروفة دون وصفات طبية وبوصفة طبية على النشوة الجنسية، بما في ذلك أدوية ضغط الدم ومضادات الهيستامينات ومضادات الاكتئاب — وخاصة كابتات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • الكحول والتدخين. يمكن أن يعيق الكحول الكثير قدرتك على الوصول إلى الذروة الجنسية؛ وينطبق الأمر نفسه على التدخين الذي يمكن أن يحد من تدفق الدم.
  • التقدم في العمر. عندما تكبر في العمر، يمكن أن تؤثر التغيرات العادية في تشريحك وهرموناتك وجهازك العصبي وجهازك الدوري على قدرتك الجنسية. يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الإستروجين أثناء الانتقال إلى انقطاع الطمث إلى خفض تدفق الدم إلى المهبل والبظر مما يمكن أن يؤخر النشوة الجنسية أو يوقفها تمامًا.

الأسباب النفسية

تلعب عوامل نفسية كثيرة دورًا في قدرتك على الوصول إلى النشوة الجنسية، بما في ذلك:

  • مشكلات الصحة النفسية، مثل القلق أو الاكتئاب
  • صورة لجسد ضعيف
  • التوتر والضغوط المالية
  • المعتقدات الثقافية والدينية
  • الخوف من الحمل أو أنواع العدوى المنقولة جنسيًا
  • الإحراج
  • الإحساس بالذنب تجاه الاستمتاع بالتجارب الجنسية
  • إساءة المعاملة بعد الممارسة الجنسية أو عاطفيًا

مشكلات العلاقات

الكثير من الأزواج الذين يعانون من مشاكل خارج غرفة النوم يتعرضون لمشاكل في غرفة النوم أيضًا. قد تشمل المشاكل عمومًا:

  • فقدان التواصل مع شريكك
  • الشجارات والنزاعات العالقة
  • سوء التواصل بشأن الاحتياجات الجنسية وتفضيلاتها
  • الخيانة وانتهاك الثقة
  • عنف الشريك الحميم

16/05/2018
References
  1. Ebert MH, et al. Current Diagnosis & Treatment: Psychiatry. 2nd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2008. http://www.accessmedicine.com/resourceTOC.aspx?resourceID=10. Accessed Dec. 14, 2014.
  2. Sexual dysfunctions. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Oct. 6, 2014.
  3. Frequently asked questions. Women's health FAQ072. Your sexual health. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/Patients/FAQs/Your-Sexual-Health. Accessed Dec. 14, 2014.
  4. Longo DL, et al. Harrison's Principles of Internal Medicine. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookid=331. Accessed Dec. 14, 2014.
  5. Wein AJ, et al. Campbell-Walsh Urology. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 14, 2014.
  6. Laan E, et al. Standard operating procedures for female orgasmic disorder: Consensus of the International Society for Sexual Medicine. Journal of Sexual Medicine. 2013;10:74.
  7. Bradway C, et al. Pharmacologic therapy for female sexual dysfunction. The Nurse Practitioner. 2014;39:16.
  8. Bradford A. Treatment of female orgasmic disorder. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 14, 2014.
  9. Women's ArginMax. Natural Medicines Comprehensive Database. http://www.naturaldatabase.com. Accessed Jan. 27, 2015.
  10. Ito TY, et al. The enhancement of female sexual function with ArginMax, a nutritional supplement, among women differing in menopausal status. Journal of Sex & Marital Therapy. 2006;32:369.

العجز الجنسي لدى النساء