التشخيص

يتم تشخيص رهاب الخلاء على أساس:

  • العلامات والأعراض
  • مقابلة مفصلة مع طبيبك أو اختصاصي الصحة العقلية
  • الفحص الجسدي لاستبعاد أمراض أخرى قد تكون هي المسببة لأعراضك
  • معايير رهاب الخلاء المدرجة في Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية) (DSM-5)، الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية

العلاج

عادة ما يتضمن علاج رهاب الخلاء كلاً من العلاج النفسي والأدوية، وقد يستغرق العلاج بعض الوقت، ولكنه يمكن أن يساعدك في التحسن.

العلاج النفسي

يتضمن العلاج النفسي العمل مع معالج لتحديد الأهداف وتعلم المهارات العملية لتقليل أعراض القلق لديك. يُعد العلاج السلوكي الإدراكي واحدًا من أشكال العلاج النفسي الأكثر فعالية لاضطرابات القلق، بما فيها رهاب الخلاء.

وبشكل عام، يركز العلاج السلوكي الإدراكي، وهو علاج قصير الأمد، على تعليمك مهارات محددة لتحمل القلق على نحو أفضل، وتحدي مخاوفك بشكل مباشر، والرجوع تدريجياً إلى الأنشطة التي تجنبتها بسبب القلق. خلال تلك العملية، تتحسن الأعراض لديك استنادًا إلى نجاحك المبدئي.

يمكنك أن تتعلم:

  • العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بنوبة هلع أو أعراض تشبه نوبة الهلع وما يجعلها أسوأ
  • كيف تتغلب على أعراض القلق وتتحملها
  • طرق تحدي قلقك مباشرة، مثل احتمال حدوث أشياء سيئة في المواقف الاجتماعية
  • أن قلقك يتناقص تدريجيًا إذا بقيت في المواقف ويمكنك التحكم في هذه الأعراض حتى تزول
  • كيفية تغيير السلوكيات غير المرغوبة أو غير الصحية من خلال إزالة الحساسية، ويُسمى أيضًا بالعلاج التعرضي، لمواجهة الأماكن والمواقف التي تسبب لك الخوف والقلق بكل أمان

إذا كانت لديك صعوبة في مغادرة المنزل، فربما تتساءل كيف يمكنك الذهاب إلى عيادة الطبيب المعالج. يعلم الأطباء المعالجون لرهاب الخلاء هذه المشكلة جيدًا.

إذا شعرت بأنك نَزيلُ الدَّار بسبب رهاب الخلاء، ابحث عن معالج يمكنه مساعدتك في إيجاد بدائل للزيارات في العيادة، على الأقل في المرحلة الأولى من العلاج. قد يعرض الطبيب مقابلتك لأول مرة في منزلك، أو في المكان الذي ترى أنه آمن بالنسبة لك (المناطق الآمنة). كما يمكنه توفير بعض الجلسات عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو باستخدام برامج الكمبيوتر أو غيرها من الوسائل.

إذا كان رهاب الخلاء بالغ الشدة بحيث لا يمكنك الوصول إلى الرعاية، فقد تستفيد من البرنامج المكثف للمستشفى المتخصص في علاج القلق.

وقد تحتاج إلى اصطحاب قريب أو صديق تثق به خلال موعدك حيث يمكنه أن يقدم الراحة والمساعدة والتدريب، إذا لزم الأمر.

الأدوية

وكثيرًا ما تستخدم أنواع معينة من مضادات الاكتئاب لعلاج رهاب الخلاء، وأحيانًا تستخدم أدوية مضادة للقلق على أساس محدود. مضادات الاكتئاب هي أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقلق في علاج رهاب الخلاء.

  • مضادات الاكتئاب. وتستخدم بعض مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، مثل فلوكستين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت)، لعلاج اضطراب الذعر مع رهاب الخلاء. يمكن أن تعالج أنواع أخرى من مضادات الاكتئاب بفعالية رهاب الخلاء.
  • أدوية مضادة للقلق. الأدوية المضادة للقلق التي تسمى البنزوديازيبينات هي مهدئات، في حالات محدودة، قد يصفها لك الطبيب لتخفيف أعراض القلق مؤقتًا. تستخدم البنزوديازيبينات عمومًا فقط لتخفيف القلق الحاد على المدى القصير. ولأن هذه العقاقير يمكن أن تصبح عادة، فإنها ليست خيارًا جيدًا إذا كنت تعاني مشاكل طويلة المدى مع القلق أو مشاكل في تعاطي الكحول أو المخدرات.

قد يستغرق الأمر أسابيع لتخفيف الأعراض. قد تحتاج إلى تجربة أدوية مختلفة قبل العثور على علاج مناسب لك.

يمكن أن يسبب بداية ونهاية العلاج المضاد للاكتئاب آثارًا جانبية تخلق إحساسًا جسديًا غير مريح أو حتى أعراض نوبة ذعر. لهذا السبب، من المرجح أن يزيد الطبيب من الجرعة تدريجيًا في أثناء العلاج، ويقلل من الجرعة ببطء عندما يشعر بأنك جاهز للتوقف عن تناول الدواء.

الطب البديل

تزعم بعض المكملات العشبية والغذائية أن لها فوائد مهدئة ومضادة للقلق. قبل تناول أي من هذه من أجل رهاب الخلاء، تحدث مع طبيبك. على الرغم من توافر هذه المكملات دون وصفة طبية، فإنها لا تزال تشكل مخاطر صحية محتملة.

على سبيل المثال، يبدو أن المكمل العشبي كافا، والذي يطلق عليه أيضًا كافا كافا، علاج واعد للقلق، ولكن هناك تقارير عن تلف الكبد الخطير، حتى مع الاستخدام قصير الأجل. وقد أصدرت إدارة الغذاء والدواء تحذيرات ولكنها لم تحظر البيع في الولايات المتحدة. تجنب استخدام أي منتج يحتوي على كافا حتى يتم إجراء دراسات أكثر دقة حول سلامته، خاصةً إذا كنت تعاني مشكلات في الكبد أو تتناول أدوية تؤثر في الكبد.

التأقلم والدعم

يؤدي التعايش مع رُهابُ الخلاء إلى جعل الحياة صعبة. ويمكن أن تساعدك العلاجات المهنية في التغلب على هذا الاضطراب أو التحكم فيه بفعالية، حتى لا تصبح سجينًا لمخاوفك.

يمكنك أيضًا اتباع هذه الخطوات للتعامل مع نفسك ورعايتها عندما تصاب برُهابُ الخلاء:

  • التزم بخطة علاجك. تناول الأدوية حسب التوجيهات. التزم بمواعيد العلاج. تواصل بانتظام مع المعالج الخاص بك. يمكن للمداومة على العلاج أن تشكل فارقًا كبيرًا، لا سيما فيما يخص ممارسة المهارات وتلقي الدواء.
  • حاول عدم تجنب المواقف التي ترهبها. إنه لمن الصعب الذهاب إلى الأماكن أو أن تكون في مواقف تجعلك تشعر بعدم الراحة أو تجلب لك أعراض القلق. ولكن مع ممارسة الذهاب إلى المزيد والمزيد من الأماكن يجعل هذه الأماكن أقل إثارة للشعور بالخوف والقلق. يمكن لأفراد أسرتك وأصدقائك ومعالجك مساعدتك في العمل على ذلك.
  • تعلّم مهارات التهدئة. ويُمكّنك العمل مع المعالج من تعلّم تهدئة نفسك والتخفيف عنها. وقد تساعدك ممارسة أساليب الاسترخاء البسيطة، مثل التأمل، واليوغا، والتدليك وتقنيات التصور في تحقيق ذلك أيضًا. مارس هذه التقنيات عند عدم الشعور بالقلق أو التوتر، ثم اجعلها موضع تنفيذ أثناء المواقف العصيبة.
  • تجنب الكحوليات والمخدرات الترويحية. قلل أيضًا من تناول الكافيين أو تجنبه. يمكن أن تساعد هذه المواد في تفاقم أعراض الهلع والقلق لديك.
  • اعتنِ بنفسك. احصل على قسط كافٍ من النوم، ومارس أنشطة بدنية يوميًا، واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، يتضمن الكثير من الخضروات والفاكهة.
  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم. قد تساعدك مجموعات الدعم للأشخاص المصابين باضطرابات القلق في التواصل مع أشخاص آخرين يواجهون تحديات مشابهة ومشاركة التجارب.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني رُهابُ الخلاء، فقد تشعر بالخوف الشديد أو الحرج من الذهاب إلى عيادة طبيبك. لذا يمكنك التفكير في البدء بإجراء اتصال هاتفي لطبيبك أو أخصائي الصحة النفسية، أو أن تطلب من شخص تثق به من أفراد عائلتك أو من أصدقائك الذهاب معك إلى موعدك.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أي أعراض كنت تعانيها، ومدة استمرارها
  • الأشياء التي توقفت عنها أو تتجنب فعلها لأنها تجهدك
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، خاصةً أي ضغوط نفسية أو تغيرات كبيرة في الحياة تعرضت لها في الفترة التي ظهرت فيها الأعراض لأول مرة
  • المعلومات الطبية، بما في ذلك الحالات الصحية العقلية والبدنية التي تُعانيها
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب أو غيرها من المكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة ينبغي طرحها على الطبيب لتحقيق أقصى استفادة من الزيارة

بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك:

  • ما الذي يتسبب في الاعراض التي أعاني منها في اعتقادك؟
  • هل يوجد أي أسباب أخرى محتملة؟
  • كيف ستحدد تشخيصاتي؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم طويلة الأمد (مزمنة)؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • أنا أعاني مشكلات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بأفضل طريقة؟
  • ما خطر الآثار الجانبية للأدوية التي توصي بها؟
  • هل هناك خيارات أخرى خلاف تناول الأدوية؟
  • متى تتوقع تحسن الأعراض؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي الصحة النفسية؟
  • هل هناك أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن طبيبك سيطرح عليك عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للإجابة عنها لتخصيص وقت للنقاط التي تريد التركيز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تعاني منها والتي تُثير قلقك؟
  • متى لاحظت أول ظهور لهذه الأعراض؟
  • ما الوقت الأكثر ترجيحًا لظهور الأعراض؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أفضل أو أسوأ؟
  • هل تتجنب أي مواقف أو أماكن تخاف أن يؤدوا إلي ظهور الأعراض؟
  • ما مدى تأثير الأعراض فى حياتك والأشخاص المقربين لك؟
  • هل تم تشخيصك بإصابتك بأي حالات طبية؟
  • هل خضعت لأي علاج للاضطرابات النفسية الصحية الأخرى من قبل؟ إذا كان الأمر كذلك، فما العلاج الذي حقق أكبر فائدة؟
  • هل فكرت من قبل في إيذاء نفسك؟
  • هل تتناول الكحول أو تستخدم المخدرات الترويحية؟ كم مرة؟
16/05/2018
  1. Anxiety disorders. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Dec. 27, 2016.
  2. Understanding mental disorders: A patient and family resource ― Agoraphobia. http://psychiatryonline.org/doi/abs/10.1176/appi.books.9781615370740.umd15. Accessed Dec. 27, 2016.
  3. Anxiety disorders. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Dec. 27, 2016.
  4. Ravindran AV, et al. Complementary and alternative therapies as add-on to pharmacotherapy for mood and anxiety disorders: A systematic review. Journal of Affective Disorders. 2013;150:707.
  5. Craske MG, et al. Anxiety. The Lancet. 2017;388:3048.
  6. Olthuis JV, et al. Therapist-supported internet cognitive behavioural therapy for anxiety disorders in adults. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD011565.pub2/abstract. Accessed Dec. 27, 2016.
  7. Anxiety disorders. National Institute of Mental Health. https://www.nimh.nih.gov/health/topics/anxiety-disorders/index.shtml#part_145338. Accessed Dec. 27, 2016.
  8. McCabe RE. Agoraphobia in adults: Epidemiology, pathogenesis, clinical manifestations, course, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 27, 2016.
  9. Kava. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Jan. 10, 2017.
  10. Krieger CA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 11, 2017.
  11. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 13, 2017.
  12. Kava. National Center for Complementary and Integrative Medicine. https://nccih.nih.gov/health/kava. Accessed Jan. 19, 2017.