نظرة عامة

يحدث العضال الغدي عندما يتواجد نسيج بطانة الرحم، وهو نسيج يبطن الرحم طبيعيًا، على الجدار العضلي للرحم وينمو فيه. يستمر نسيج بطانة الرحم الذي تغير موضعه في العمل كما في الحالات الطبيعية — يزيد سمكه، ويتكسر، وينزف — في أثناء كل دورة الطمث. يمكن أن ينتج عن ذلك تضخم الرحم ودورات الطمث المؤلمة والغزيرة.

في أغلب الأحيان، تبدأ الأعراض في وقت متأخر في سنوات الإنجاب، بعد إنجاب الاطفال.

يبقى سبب العضال الغدي غير معروفًا، لكن عادةً ما يختفي المرض بعد انقطاع الطمث. قد تفيد بعض العلاجات النساء اللاتي يعانين تعبًا شديدًا بسب العضال الغدي، على أن العلاج الشافي الوحيد هو استئصال الرحم.

الأعراض

يتسم العضال الغدي بالهدوء في بعض الأحيان—حيث لا يتسبب في ظهور علامات أو أعراض—أو يكون مزعجًا بشكل طفيف فقط. في حالات أخرى، قد يتسبب العضال الغدي فيما يلي:

  • نزيف حيضي كثيف أو مستمر
  • تشنج شديد أو حاد وألم قاطع في الحوض أثناء الدورة الشهرية (عُسْر الطَّمْثِ)
  • تشنجات حيضية تدوم طوال دورتكِ الشهرية وتسوء عندما تتقدمين في السن.
  • ألم أثناء الجماع
  • تجلطات دموية تخرج في أثناء دورتكِ الشهرية

يمكن أن يتضخم رحمكِ. على الرغم من أنكِ قد لا تعرفين ما إذا كان رحمكِ متضخمًا أم غير متضخم، يمكنكِ ملاحظة أن الجزء السفلي من بطنكِ يبدوا أكبر أو تشعرين بألم فيه.

متى تزور الطبيب

إذا عانيتِ نزيفًا كثيفًا مستمرًا أو تشنجًا شديدًا في أثناء دورتكِ الشهرية—وتعارضا مع أنشطتك الاعتيادية—فحددي موعدًا لزيارة طبيبكِ.

متى يجب الذهاب إلى طبيب

إذا كنتِ تعانين من الإصابة بفترات نزيف طويلة وعنيفة أو تشنج حاد خلال فترات الدورة الشهرية مما يتداخل مع أنشطتك المنتظمة، فحددي موعدًا لاستشارة طبيبك.

الأسباب

إن السبب وراء العضال الغدي غير معروف. تشمل نظريات الخبراء حول السبب المحتمل له:

  • نمو الأنسجة الغزوي. يرى بعض الخبراء أن العضال الغدي ينجم عن غزو مباشر للخلايا البطانية الرحمية من بطانة الرحم للعضلة التي تشكل جدار الرحم. قد تسبب الشقوق الجراحية في الرحم أثناء جراحة كالجراحة القيصرية (فتح الرحم بالعملية القيصرية) حدوث غزو مباشر لجدار الرحم بواسطة الخلايا البطانية الرحمية.
  • أصول من مرحلة تطور الجنين. يرى خبراء آخرون أن العضال الغدي ينشأ في عضلة الرحم من نسيج بطاني رحمي يُودع بها عند تكون الرحم لأول مرة في الجنين.
  • التهاب رحم متصل بالولادة. تفترض نظرية أخرى وجود علاقة بين العضال الغدي والولادة. قد يسبب التهاب بطانة الرحم أثناء مرحلة النفاس تشقق الحدود المؤلفة من الخلايا التي تبطن الرحم. وقد يكون للجراحات التي تجرى في الرحم تأثير مماثل.
  • أصول من الخلايا الجذعية. تشير إحدى النظريات الحديثة إلى أن الخلايا الجذعية بالنخاع العظمي قد تغزو عضلة الرحم مسببة العضال الغدي.

بصرف النظر عن الكيفية التي ينشأ بها العضال الغدي، فنموه يعتمد على دورة الإستروجين في جسد المرأة. ينخفض إنتاج الإستروجين في مرحلة انقطاع الطمث، ويزول في نهاية العضال الغدي.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر العضال الغدي ما يلي:

  • سابق الخضوع لجراحة في الرحم، كالولادة القيصرية أو إزالة ورم ليفي
  • الولادة
  • منتصف العمر

توجد أغلب حالات العضال الغدي — الذي يعتمد على الإستروجين — في سيدات في الأربعينيات والخمسينيات من أعمارهن. يمكن للعضال الغدي في النساء في منتصف العمر أن يكون مرتبطًا بالتعرض للإستروجين لفترة طويلة بالمقارنة بالنساء الأصغر سنًا. وحتى مؤخرًا، كان العضال الغدي لا يشخص غالبًا إلا عندما تخضع سيدة ما لاستئصال الرحم. تشير الأبحاث الحالية أن الحالة قد تكون شائعة كذلك، حتى وإن لم ترصد غالبًا، في النساء الأصغر سنًا.

المضاعفات

إذا كنت تتعرضين كثيرًا لنزيف طويل شديد أثناء فترات حيضك، فقد يؤدي ذلك إلى أنيميا مزمنة. تسبب الأنيميًا شعورًا بالإجهاد ومشاكل صحية أخرى. زوري طبيبك إذا كنت تشكين في أنك قد تكونين مصابة بالأنيميا.

على الرغم من أن الألم والنزيف الزائد ليسا ضارين، فإنهما يرتبطان بالعضال الغدي الذي يمكن أن يعيق ممارستك لحياتك. قد تجدين أنك تتجنبين النشاطات التي كنت تتمتعين بها في السابق لأنك لا تعلمين متى أو أين يمكن أن يبدأ النزيف.

يمكن أن يسبب لك الحيض المؤلم تفويت العمل أو المدرسة ويمكن أن يعيق العلاقات. يمكن أن يؤدي الألم المتكرر إلى اكتئاب وحدة طبع وقلق وغضب ومشاعر بالعجز. هذا هو سبب أهمية زيارة طبيب إذا كنت تشكين في أنك ربما تكونين مصابة بالعضال الغدي.

16/05/2018
References
  1. Stewart EA. Uterine adenomyosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 22, 2015.
  2. Benacerraf BF, et al. Gynecologic Ultrasound: A Problem-Based Approach. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 22, 2015
  3. Uterine adenomyosis. The Merck Manual Professional Edition. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology_and_obstetrics/benign_gynecologic_lesions/uterine_adenomyosis.html. Accessed Jan. 22, 2015.
  4. Cockerham AZ. Adenomyosis: A challenge in clinical gynecology. Journal of Midwifery and Women's Health. 2012;57:212.
  5. Garcia L, et al. Adenomyosis: Review of the literature. Journal of Minimally Invasive Surgery. 2011;18:428.
  6. Benagiano G. The pathophysiology of uterine adenomyosis: An update. American Society for Reproductive Medicine. 2012;98:572.
  7. Benagiano G, et al. Structural and molecular features of the endomyometrium in endometriosis and adenomyosis. Human Reproduction Update. 2014;20:386.
  8. Laughlin-Tommaso SK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 4, 2015.